قاموس الشتائم على النتّ:
لماذا ساءت أخلاق الإنترنتــّــيين؟

محمد عبد المجيد Ýí 2013-09-05


لماذا ساءتْ أخلاقُ الإنترنتــّـيين؟
منذ عدة سنوات نشرت مقالا تحت عنوان ( صعاليك الإنترنيت) وكنت أظن آنئذ أن شاشة الكبيوتر أصبحت مستقرا ومستودعاً لكل قواميس الشتائم والسباب، وأن الزمن كفيل بتهدئة الأمور ليصبح المجال أرحب وأكثر تسامحاً في نوعية النقاش، وتناغم أطياف المجادلين على تنوع تناقضاتهم.


لكن للأسف الشديد فقد أخذ الإنترنتــّــيون، أعني كثرة مفزعة، طريقا آخر وهو العنصرية البغيضة والطائفية المقيتة وثقافة قطع رقبة المخالف أو لسانه أو .. كسر قلمه.
المفترض أن من يعلق لديه فكرة أو رأي أو منطق آخر أو تصحيح معلومة مما دفعه أن يجلس أمام لابتوبه الصغير منافحاً عن رؤيته، وعارضا وجهه نظره أو على أقل تقدير مصححاً ما يراه قد حاد عن جادة الصواب.
لكن الذي يحدث هو العكس تماماً، فيختبيء الإنترنتي خلف اسم مستعار يوحي بدين أو عقيدة أو مذهب أو تجمع أو فرقة، ويعرض عبقريته في استخراج المألوف من شتائم القواميس الطائفية والعنصرية التي هي أقرب إلى الهمجية منها إلى صراع الفرسان.
في هذا الجو الموبوء عليك أن تحارب الفكرة الرديئة، واللغة السقيمة، ومهانة ضادنا التي تلوكها كيبوردات لا تميز الأصابع فوقها بين لفافة في غرزة مخدرات وبين جملة جميلة تأخذ بالألباب.
مرتادو هذا الاختراع العجيب استطاعوا تعريف القاريء بخصمه وعدوه المحلـَـل دمه، فهذا سُنــّـي أو شيعي أو تركماني أو كردي أو قبطي أو ماروني أو ملحد أو علماني أو إسلامي أو قاعدي أو جاسوس أو مجاهد مستورَد من الخارج أو متعاطف مع أعداء الأمة.
العقل يتراجع وتحل محله ألفة التوافق الفكري أو المذهبي، فإذا كنت شيوعيا شد اليساريون من أزرك، وإذا كنت شيعيا وجدت الطريق مُعبَّدة لك ومبررة أعمالك، من آيات قــُــم مروراً بالحكومة الخضراء في بغداد وليس انتهاء بــ( السيد ) في جنوب لبنان، وإذا كنت سُنياً فالخليفة في استانبول يرعاك، والجيش السوري الحر يحترمك، ونهضة الغنوشي تــُـلمِّع أقوالك، وخطبة بلحاج تبلل شفتيك، والإخوان المسلمون يعتبرونك رابعياً حتى لو لم تزر مصر من قبل.
على الإنترنيت تصهل خيولك الدونكيخوتية، وتشتم، وتسب، وتلعن مخالفيك، وتتهمهم بأنهم يحاربون دينك أو مذهبك أو أن هواهم أمريكي، أو أن أفئدتهم تهوي إلى الكرملين أو تلتصق بها روح فرج فودة أو أنهم حماسيون بلسان عبري أو سيناويون بأفكار ظواهرية.
على الانترنيت تحقق الشتائم والاتهامات قدرا كبيرا من اللذة المحرمة أو الشبق الطائفي خاصة في حالة خواء الجمجمة فتتسارع وتيرة الشتائم من أسماء مستعارة ضد أشخاص لا تعرفهم وليس بينك وبينهم ثأر شخصي، وربما يكون عدوك مسكينا يقبع في غرفة ضيقة في مكان ناءٍ ليس فيه غير مقعد وكمبيوتر وشخص مجهول لا يغادر مكانه إلا لـِـماما!
أخلاق كثير من المعلقين على الشبكة العنكبوتية توشي بأن هناك طاعوناً من الكراهية أصاب عدداً هائلا من مرتادي الشبكة وهم في حاجة إلى كونسلتو طبي ضخم لفرز، وتفنيد، وتحليل هلوسات هذا الجراد الذي احتل مساحة كبيرة من أهم وأجمل وأبدع وأبرع وأعظم اختراع توصلت إليه الإنسانية منذ بدء الخليقة.
أيها الإنترنتيون،
في الخصام أيضا فروسية ونــُـبْل، وهي تظهر على الشاشة الصغيرة بنفس درجة الوضوح في ساحة القتال، فارحمونا من ألسنتكم الــِـحداد، يرحمكم الله.
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 5 سبتمبر 2013

Taeralshmal@gmail.com

اجمالي القراءات 8019

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 569
اجمالي القراءات : 5,433,679
تعليقات له : 543
تعليقات عليه : 1,339
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway