إذا عرف السبب بطل العجب:
القرآنيون هم ضحية هذه الصفقة بين مبارك والاخوان

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 24 يوليو 2007. نقلا عن: المصريون


القرآنيون هم ضحية هذه الصفقة بين مبارك والاخوان

كتب حسين البربري (المصريون): : بتاريخ 21 - 7 - 2007
كشف مصدر مقرب من الأمانة العامة للحزب "الوطني" عن إجراء اتصالات بين بعض قيادات الحزب وقيادات من "الإخوان المسلمين" في الأيام الماضية، تهدف إلى الإفراج عن قيادات إخوانية قابعة في المعتقلات منذ فترة، وكذلك الكف عن الملاحقات الأمنية لأعضاء الجماعة.
وأكد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ "المصريون" أن الاتصالات ليست الأولى من نوعها فقد كان هناك اتصالات استمرت لأشهر قبل إجراء انتخابات مجلس الشورى، لكنها توقفت بسبب غضب "الإخوان" من حملة التضييق ضد مرشحي الجماعة وتزوير النتائج في الدوائر التي ترشحوا عنها.


وأشار إلى أن اللقاءات تمت بين قيادات "الوطني" و"الإخوان" داخل مجلس الشعب وفي أماكن عامة تم التطرق فيها إلى قضية المعتقلين المنتمين لـ "الإخوان" منذ أواخر العام الماضي وبحث سبل الإفراج عنهم ووقف الملاحقات الأمنية ضد أعضاء الجماعة.
ولفتت إلى أن آخر تلك اللقاءات كان في معسكر أبو قير بالإسكندرية التابع للحزب "الوطني" الأسبوع الماضي حيث تناول قيادات من "الوطني" و"الإخوان" مع أعضاء وشباب الحزب الإفطار والغداء.
وأكدت أن هناك قياديًا إخوانيًا- لم تذكر اسمه- سيتمرد على الجماعة لأسباب لم يتم الكشف عنها في الفترة القادمة، ليكون بذلك ثاني قيادة تنسحب من الجماعة، بعد الأزمة الشهيرة التي أثارها السيد عبد الستار المليجي حول مصادر تمويل الإخوان.
وكشفت المصادر نفسها، أن هناك عددًا من القيادات الإخوانية أكدت لبعض قيادات الحزب "الوطني" عدم ممانعتها لترشح جمال مبارك أمين "لجنة السياسات" بالحزب "الوطني" لانتخابات رئاسة الجمهورية، على أن يتم السماح في المقابل لشخصيات مستقلة بالترشح أمامه في أجواء انتخابية تسودها الديمقراطية.
ووفق المصادر، فإن هناك اتجاهًا لدى بعض قيادات "الإخوان" للوقوف بجانب جمال مبارك وفق شروط وضمانات تكفل السماح بإنشاء أحزاب سياسية دون الخوض في الإجراءات الحالية المعقدة، وإشاعة أجواء من الحرية السياسية.
جدير بالذكر إن الدكتور محمد حبيب النائب الأول لمرشد "الإخوان" قال في تصريحات سابقة: "نحن ضد التوريث.. ولكن إذا أتي جمال مبارك عبر انتخابات حرة ونزيهة وفي وجود منافسين فلا مانع لدينا".
 

اجمالي القراءات 2217
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more