شهوة الناس والنساء

الخميس 08 ديسمبر 2011


نص السؤال:
في سورة ال عمران ذكر الله اية ١٤ حب الشهوات قال سبحانه للناس ثم قصرت بانها شهوة النسا والذهب هل الناس هنا مقصورة للرجال. مع امتناني دوما
آحمد صبحي منصور :
يقول جل وعلا : (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ  ) ( آل عمران 14  ). ( الناس ) هنا تشمل البشر من ذكور وإناث . كلهم يحب الشهوات . ومن الشهوات الشهرة والجاه والخدم والحشم والأتباع . والإناث من النساء تتمنى الواحدة منهن أن تتمتع بالجاه وان يكون رهن إشارتها وصيفات وخادمات وذهب وفضة ومزارع وقصور . الرجال من الناس يتمنون نفس الشهوات مع اختلاف التعامل مع الوصيفات والخادمات والجوارى و المحظيات ..والزوجات. 
هذا هو ما يزينه الشيطان للناس. أما المتقون فلهم شىء آخر يقول عنه رب العزة :(قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ   )( آل عمران 15 ـ )


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 21322
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   أحمد فراج     في   الجمعة 03 فبراير 2012
[64353]

تصحيح مفهوم الاية الكريمة

استاذنا الكريم جانبه الصواب فى فهم الاية الكريمة فلفظ (النساء) فى كتاب الله ياتى على دلالتين حسب سياق الايات المستخدمة فيها  فهى جمع للفظ (أمرأة) وهى الانثى البالغة القابلة للنكاح وتاتى دائما فى كتاب الله فى مقابلة مع لفظ الرجال مثال :  


    (الرجال قوامون على النساء)


اما الدلالة الثانية فهى جمع للفظ (النسئ) وهو  المتأخر من الاشياء المادية المستهلكة (المتاع) اى الجديد من الاشياء المستهلكة وهى من اكبر الشهوات فى النفس الانسانية وعليها تقوم كل حركات الحياة الانسانية و فى الاية محل التبيين لايمكن ان تكون دلالة (النساء) هنا دلالة على الانثى لأن الانثى فى كل كتاب الله لاتعتبر زينة لأن الزينة تطلق على الاشياء المستهلكة والمستعملة والغير عاقلة والذى يؤكد ماذهبنا اليه هو ماورد فى اخر الاية على ان تلك الاشياء التى زينت للناس ذكوره واناثها هى من متاع الحياة الدنيا فهل االمرأة متاع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


 وكذلك لفظ (البنين) هو جمع جمع للفظ (ابنية) وليس بدلالة لفظ الاولاد الذكور لأن العلاقة بين الرجال والنساء (جمع امرأة) هى علاقة غريزية وليست شهوة انما تقع الشهوة بينهما فقط فى التفريق بين واحدة واخرى فى التفضيل كمثال علاقة الانسان بالطعام هى علاقة غريزية ولكن نوعية الطعام دون الاخر وطبيعة طهية هى شهوة وكذلك العلاقة بين الاباتء وابنائهم بمعنى اولادهم هى علاقة غريزية وليست شهوة والا لكان معظم الاباء والامهات قد تخلصوا من اولادهم عند اول ظاهرة تعب او ملل منهم


لفظ متاع لايطلق فى كل القرءان الا على الاشياء المستهلكة والمستخدمة والغير عاقلة


مع تحياتى وتقديرى لستاذنا الكريم والفاضل والذى نتعلم منه الكثير والكثير


2   تعليق بواسطة   أحمد فراج     في   الجمعة 03 فبراير 2012
[64354]

تصحيح مفهوم الاية الكريمة

استاذنا الكريم جانبه الصواب فى فهم الاية الكريمة فلفظ (النساء) فى كتاب الله ياتى على دلالتين حسب سياق الايات المستخدمة فيها  فهى جمع للفظ (أمرأة) وهى الانثى البالغة القابلة للنكاح وتاتى دائما فى كتاب الله فى مقابلة مع لفظ الرجال مثال :  


    (الرجال قوامون على النساء)


اما الدلالة الثانية فهى جمع للفظ (النسئ) وهو  المتأخر من الاشياء المادية المستهلكة (المتاع) اى الجديد من الاشياء المستهلكة وهى من اكبر الشهوات فى النفس الانسانية وعليها تقوم كل حركات الحياة الانسانية و فى الاية محل التبيين لايمكن ان تكون دلالة (النساء) هنا دلالة على الانثى لأن الانثى فى كل كتاب الله لاتعتبر زينة لأن الزينة تطلق على الاشياء المستهلكة والمستعملة والغير عاقلة والذى يؤكد ماذهبنا اليه هو ماورد فى اخر الاية على ان تلك الاشياء التى زينت للناس ذكوره واناثها هى من متاع الحياة الدنيا فهل االمرأة متاع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


 وكذلك لفظ (البنين) هو جمع جمع للفظ (ابنية) وليس بدلالة لفظ الاولاد الذكور لأن العلاقة بين الرجال والنساء (جمع امرأة) هى علاقة غريزية وليست شهوة انما تقع الشهوة بينهما فقط فى التفريق بين واحدة واخرى فى التفضيل كمثال علاقة الانسان بالطعام هى علاقة غريزية ولكن نوعية الطعام دون الاخر وطبيعة طهية هى شهوة وكذلك العلاقة بين الاباتء وابنائهم بمعنى اولادهم هى علاقة غريزية وليست شهوة والا لكان معظم الاباء والامهات قد تخلصوا من اولادهم عند اول ظاهرة تعب او ملل منهم


لفظ متاع لايطلق فى كل القرءان الا على الاشياء المستهلكة والمستخدمة والغير عاقلة


مع تحياتى وتقديرى لستاذنا الكريم والفاضل والذى نتعلم منه الكثير والكثير


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 03 فبراير 2012
[64360]

استاذ أحمد فرّاج نحترم وجهة نظرك فاحترم وجهة نظرنا ولا تقل ( تصحيح )

معنى التصحيح لرأى ما هو الجزم بأن هذا الرأى الآخر خطأ محض يحتاج الى تصحيح ممّن يملك الحق المطلق . ولهذا لا أستعمل فى تعليقاتى هذا الاسلوب ، وأقول هى وجهة نظر فيما أكتب وفيما أعلق . وخبرة اربعين عاما فى البحث وتأليف مئات المقالات البحثية لم تجعلنى أستبح لنفسى أن أستعمل كلمة ( التصحيح ) فى أى تعليق على آراء الزملاء .


ووجهة نظرى  ـ وليس تصحيحا ـ لرأى الاستاذ أحمد فرّاج ـ أن النسىء غير النساء . وطالما نتعلم من القرآن مفاهيمه فإن النسىء فى الأشهر الحرم هو زيادة فى الكفر لأنه تاخير وتقديم وتعديل فى بعض الأشهر الحرم ، بالمعنى الاصطلاحى الذى أوضحته الآية رقم 37 من سورة التوبة . والمعنى العام للكلمة هو التأخير أو التأجيل ، وهى بنفس الاستعمال فى الفقه السّنى . أما عن الاشتقاق فهو من ( نسأ ) أى  وهو غير النساء بكسر النون . وليس للكلمتين جذر واحد ، فهما مختلفتان لفظا ومعنى  .  هذا مع أنه فى اللغة العربية وفى غيرها من اللغات الحية قد تشترك كلمة وأكثر فى الجذر اللغوى مع اختلاف المعنى ، وقد كتبنا فى هذا كثيرا ، خصوصا فى ( باب القاموس القرآنى ) ، ومثلا كلمة ( نهر ) من الفعل (نهر) تستعمل فى ( نهر) الماء ،  وفى ( نهر ) بمعنى أنكر ونهى . ومن مشتقاتها فى القرآن الكريم ( أنهار ) جمع نهر ، وتستعمل كثيرا فى الجنة التى تجرى من تحتها الانهار ، كما يستعمل قريبا منها ما جاء فى مسجد الضرار عن بنيانهم الذى أسسوه على شفا جرف هار ( فإنهار ) به فى نار جهنم . ونرجو ممن يهمه الأمر البحث فى كلمة  ( ادبار )  واختلاف معناها بين سور ( ق 40 ) و (  الطور 49 ) ( الانفال 15 ).


4   تعليق بواسطة   خليل الدويري     في   الأحد 17 يونيو 2012
[67383]

النساء في المصحف

بداية اطالب وبقوة متناهية على السادة الفاضل القائمين على هذا الموقع الموقر ما يلي : 


إما أن يفهموا وأكرر يفهموا معنى القرآن . وبالتالي لا يخلطوا الأمور والمفاهيم والمصطلحات التي ترد في المصحف ، اي بمعنى اطالبهم بأن يبقوا في بحث ما يتعلق بالقرىن فقط وفقط بالقرىن . وعليه بالتالي ان لا يتطرقوا إلى مواصيع (الرسالة) ، يحصروا انفسهم في مواضيع القرآن فقط ، طالما اطقوا على انفسهم القرآنيون ، والخ الفاضل الذي كتب عن النساء يفهم ما اقول . وانني أؤيد ما اشار اليه ، وهناك اربعة مطارح أو مواقع في المصحف (ولا أقول القرىن) واعني ما اقول . وردت فيها لفظ النساء ، وهي لا تعني النساءشقائق الرجال ، بل تعني ما ذهب اليه الخ الكريم. منها على سبيل المثال ، ما ورد بسورة البقرة  (222): (نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم وقدموا لنفسكم واعلموا انكم ملاقوه....) فالنساء هنا لا علاقة لها بالأنثى ، ابداً ، بل تعني ما استحدث من الشياء ، المتاخرات من الشياء . لسبب بسيط وهو : ان الاية التي سبقتها (221) : (يسالونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض فإذا تطهرن فاتوهن من حيث امركم الله ) هنا لفظ النساء تعني زوج الرجل ، لاحظ في هذه الآية ، الله تعالى حدد العلاقة (الزمانية) و(المكانية) بين الرجل والمراة . فهل يعقل أن يقول في الاية (222) (....فاتوا حرثكم انى شئتم) بعد ان حدد (زمان) و(مكان) هذا الإتيان ؟؟  


واقول ما لأهل القرآن ، والبحث في مثل هذا الأمر وهو من امور الرسالة التي مجالها ، السلوك الانساني الواعي ، ومجالها (أفعل) و(لا تفعل) ويترتب عليها (الثواب) و(العاب) ثم (الجنة) و(النار) . اما القرآن فليس مجاله (الحلال) والحرام) لن ليس في القرىن حلال ولا حرام .......


لذا أطالب القائمين على هذا الموقع استدراك الامر ، ويفهموا مواضيع القرآن .....


 


5   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الإثنين 18 يونيو 2012
[67393]

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ

برجاء قراءة مقالي على الموقع: زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4172
اجمالي القراءات : 37,230,220
تعليقات له : 4,475
تعليقات عليه : 13,188
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شيخ النساء : الشيخ الواعظ فى مسجد بلدنا يحب شرح الأمور الجنسية للنساء من الغسل والطهارة من الجنابة ....

التحايل على الميراث : * وردت للصفحة عدة أسئلة واستفسارات عن موضوعات خاصة بالميراث ومنها رسالة غاضبة وحزينة...

الاعتسال والطهارة..: اهلا يا دكتور اريد معرفة الفرق بين الاغتسال و الطهارة وما معني ان كنتم مرضي...

كتابة المصحف : المصحف المرقم غي ر مطابق لرسم المصحف الشريف و يحتوى على عدة أخطاء على سبيل المثال لا...

السلفيون خطر: هل يمثل تزايد دور السلفيين خطرا على مصر ؟ وبرأيك ماهى أفضل الطرق ، للخروج من هذه الأزمة ...

قاعة البحث (4): بالنسبة للموضوع التشرفت بالتكليف للبحث فية وهو موضوع البحث : القضاء والأمر بالنسبة...

قتل الأنبياء : إذا كان وعد الله تعالى حقا : ( كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِن ِينَ ) فكيف لم...

الحج اكثر من مرة: أديت فريضة الحج مرة ، واريد أن احج مرة أخرى. ورأيت أن من الأفضل أن اتبرع بثمن الحج مساعدة...

الذين آمنوا .!!: ماذايعني ويقصدقوله تعالى( ياأيهاالذي ن آمنوا )الإيمان العقيدي أو الإيمان السلوكي أو...

سلاما / سلام: فى الآية 69 من سورة هود ( وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِي مَ بِالْبُشْر َى ...

حق الدفاع : لو ان دولة اليمن ودولة جيبوتي تحالفتا واغلقت مضيق باب المندب بقصد ايقاف الملاحة في قناة...

( عِدّة للرجل )؟!!: قرات ردك يا سيدي على عده المطلقه وانه لابد من اتباع النص القراني لان العده ليست استبرءا...

عبادة النصوص: أنت تدعو الى العدل والديمقراط ية وحرية وحقوق الانسان. ولكن لا يسمع لك أحد لأنك تستدل على...

واذا النفوس زوجت : ( واذا النفوس زوجت ). هل هناك زواج فى الآخرة ؟...

شهادة حق ولكن .!: واحد صاحبى راجل محترم وطيب جدا وبعض الناس بتستغل طيبته وهو دايما بيعمل الخير ، ويحب يعمله...

more