اسماعيل والسودان

الخميس 23 اغسطس 2007


نص السؤال:
هل صحيح أن الخديوى إسماعيل هو الذى اكتشف جنوب السودان وضمه الى مصر بعد أن تم ضم السودان من قبل الى مصر فى عهد محمد على باشا ؟ ولماذا اختلف الوضع بعد الثورة المصرية 1952 ؟
آحمد صبحي منصور :
* فى عصر الخديوى اسماعيل ـ المفترى عليه ـ امتدت الحدود المصرية جنوبا إلى بحيرة فيكتوريا وحدود الحبشة وضمت مصر إليها سواحل الصومال وموانيها الهامة مصوع وزيلع بالإضافة إلى ما يعرف الآن بالسودان ، وقد قام الخديوى إسماعيل بتوسيع حدوده الجنوبية فى الصومال وعند خط الأستواء بحجة محاربة تجارة الرقيق ، ولكن النظرة المتعمقة فى تاريخ ذلك الرجل واصلاحاته وأفكاره تؤكد أن هدفه الحقيقى كان تأمين الحياة المصرية بالسيطرة على منابع النيل ، لذلك كان أمين باشا المكتشف الأوربى من أعوان إسماعيل باشا وواليه على مديرية خط الأستواء .. وصار السودان من الممتلكات المصرية ، وقبل الثورة كان لقب الملك فاروق هو ملك مصر والسودان ، وكان التأمين الإستراتيجى لمصر يعتمد على تقوية نفوذها ووجودها فى منابع النيل ، لأن النيل هو الحياة لمصر وبدونه تتحول مصر إلى صحراء جرداء.
* وبعد قيام اسرائيل التفتت مصر من الجنوب إلى الشرق ، وأعماها الصراع العربى الإسرائيلى عن مجالها الحيوى فى الجنوب ، وواكب ذلك قيام الثورة المصرية بزعامة شباب من العسكر فى بداية الثلاثينات من العمر شهدوا بأنفسهم هزيمة الجيش المصرى فى فلسطين وجاءوا منها بالرغبة فى تغيير نظام الحكم ، ولذلك كان أفدح وأول خطأ وقع فيه أولئك العسكر هو فصل السودان عن مصر وضياع العمق الإستراتيجى لمصر فى الجنوب وتهديد وجودها بترك منابع النيل فى يد غيرها ممن يكون بيده تدمير الحياة المصرية إذا شاء ..
ثم تفاقم الخطر بإنشاء السد العالى بالأكتفاء ببنائه دون الاهتمام بعلاج آثاره الجانبية، مع ما يعنيه ذلك من احتمال تدميره وإذا حدث ذلك ـ لا قدر الله ـ فسيغرق العمران المصرى كله حتى الإسكندرية ، ومن الخطورة أن تكون الحياة المصرية رهينة بذلك السد العالى ، وأن يكون ذلك السد العالي فى متناول أى قوة معادية فى السودان .
ومن أسف أن مشاكل مصر مع الشرق والغرب والشمال جذبت سياستها بعيدا عن الجنوب مصدر الحياة ، مما أتاح لأصابع اسرائيل أن تتوغل بنفوذها الى أثيوبيا وجنوب السودان حيث منابع النيل . وحاليا فإن أصابع ايران ليست بعيدة عن تهديد مصر فى مقتل من خلال علاقتها بالنظام الحاكم فى السودان ، وايران بعد تقزيم العراق لا ترى لها منافسا على زعامة المسلمين إلا مصر ، ولذلك تسللت إلى السودان الذى تركته مصر يبتعد عنها وتركت ظهرها مكشوفا عاريا لكل من أراد الكيد لها ..
إن بضعة قنابل سامة توضع فى النيل كفيلة بمحو الحياة المصرية ، أقول هذا والألم يخنقنى على مصر أقدم وأعظم وطن فى العالم .. ولكن لا بد من هذا القول كى ننتبه إلى خطورة الوضع فى الجنوب خصوصا وأن هذا القرن سوف يشهد حروبا تقوم بسبب الماء وستكون نقطة الماء أغلى من نقطة الدم أو نقطة النفط ، وعليه فإن مسألة السودان ومنابع النيل ينبغى أن تقفز إلى أولويات الأستراتيجة المصرية منذ الآن وينبغى أن تقوم على أسس محددة خارجيا وداخليا ، بالعمل فى داخل مصر على حماية السد العالى وتطويره وإنشاء مجرى مائى آخر يخترق الصحراء الغربية موازيا لمجرى النيل وفى صورة متعرجة ليروى أكبر كمية من الأرض ويقيم حولها مجتمعات حضارية جديدة تسهم فى تعديل الخريطة السكانية وتعديل الظروف المناخية والبشرية فى الواحات وفى نفس الوقت تسحب الطمى المترسب خلف السد وتخفف من الضغط عليه وتنقل ذلك الطمى ليبعث الحياة فى تربة الصحراء . وربما لا تصل تكلفة ذلك المشروع الحيوى إلى ما دفعناه فى بناء مترو الأنفاق وشبكات الصرف الصحى والكبارى فى القاهرة ، مع أن العائد الأقتصادى والهدف الاستراتيجى من إنشاء مجرى آخر للنيل فى الصحراء الغربية أكبر من أن يقدر بمال ..
هذا من نحاية الداخل ، أما من الخارج فلا بد من إقامة علاقة وثيقة بالسودان بأى طريق حتى يعود السودان كما كان جزءا من مصر وشقيقا لها بدون أى حساسيات أو فوارق ، فعناصر التكامل البشرى والأقتصادى والسياسى بين مصر والسودان لا تحتاج إلى عبارات إنشائية ، ولقد جربت مصر مشاريع الوحدة مع غير السودان فما ربحت إلا الفشل لأنها مشاريع وحدوية على أسس من القصائد الشعرية.
أما وحدة النيل فإن عمرها يمتد منذ عهد حتشبسوت التى وصلت إلى الصومال والسودان وأقامت أول وحدة على أساس النيل شريان الحياة المصرية ...
السودان منذ استقلاله عن مصر لم يجن إلا الخراب والمجاعات مع أنه أغنى البلاد العربية فى موارده الطبيعية .أما الصومال وارتريا و اثيوبيا فلا تزال كلها فى مشاكل وخراب.
لقد كان الخديوى إسماعيل سابقا لتفكير عصره فيما أقامه من قصور ومنشئآت وفيما أرسل من جيوش وحملات .. وكشأن أى إنسان يسبق عصره فإنه يلفظه عصره ، وحكام الثورة عاشوا فى القصور التى أنشأها إسماعيل وأفتخروا بمنشئآته ومنجزاته ومع ذلك اتهموه بالسرف والتبذير ...مع أنه استدان القليل لتحديث مصر وتطويرها .. ولم يأخذ عمولة !!


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 13231
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الجمعة 24 اغسطس 2007
[10389]

درس مهم

درس جميل في الاستراتجية السياسية والاقتصادية والسؤال هو الم يستيقظ السياسيون من نومهم ويقوموا بعمل فيه مصلحة عامة للامة المسلمة وليس العربية لان العرب 300 مليون نسمة بينما المسلمون 1.5 مليار نسمة.ونرى ان الاتصلات السياسية والاقتصادية تكاد تكون منعدمة مع اندونيسيا سنغفورة ماليزيا الهند بنقلاداش الباكستان من الشرق ونيجيريا السينغال وغيرهم من الغرب.
عفوا كنت احلم

2   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الأحد 26 اغسطس 2007
[10430]

الثورة والسودان

تحية للدكتور احمد واتفق معه بشأن الخديوى اسماعيل فى بعد نظره السياسى والقانونى التشريعى معاوفيما قاله بشأن السد العالى وما يمكن ان يفعل كى نعيد البعد الاستراتيجى بالنسبة للسودان ، ولى اضافة قد استقرأتها فى ابحاث عديدة وتحليلات سياسية عن الثورة وتبعياتها من مصادر متعددة لمؤرخين ومحلين سياسيين افادت بلغة او باخرى بان فصل السودان عن مصر كان ثمنا او بمعنى اخر اضحية قام بها اصحاب انقلاب يوليو العسكرى كى ينالوا استقلال مصر .... وهذه وجهة نظر تاريخية بالمصادر قد تقبل النقد بيد ان معظم المستندات التاريخية تؤكد هذه الاضحية ...

3   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 29 اغسطس 2007
[10521]

نفق مظلم

كل يوم تتجلى حقيقة ان ثورة يوليو لم تكن الا نفق مظلم دخلة الشعب المصرى مخدوعا بصياح الشعارات الجوفاء وبعض انصاف لبعض فئات الشعب المطحونة ظلما وقهرا لا يصل باى حال الى ما يعانية هذا الشعب اليوم من ضياع واستبداد فئة احترفت الطغيان والاذلال لنفس الشعب الذى خرجوا من صلبة من اجدادهم الذين ذاقوا الظلم والقهر قديما وكانهم يثأرون ولكن ليس ممن ظلمهم بل من اخوانهم المظلومين ..

هذة الثورة افتقرت للعقل الراشد الذى يصلح لقيادة امة والقيام على شئون وطن حاضرة ومستقبلية داخلية وخارجية بعمق تفكير وتانى ودهاء وليس بحمق وسفاهة العسكر الذين لا ينظرون الى الامور الا من زاوية واحدة فى حدود خبراتهم العسكرية التى لا تؤهلهم للقيام على شئون امة بحاضرها ومستقبلها ومجاراة المتربصين بها فى دهائهم ومكائدهم..
ونسأل الله العلى الحكيم ان يزيح هذة الغمة عن هذة الامة.
-------------------------

4   تعليق بواسطة   محمد حسين     في   الخميس 30 اغسطس 2007
[10558]

السيد عابد اسير

تحية لك سيدى الفاضل ....
اتفق معك فيما قلت واعظم من ذلك ، ولكن دعنى اقول لك انها لا تسمى ثورة يوليو ، لان هذا ما حاولت اجهزة الاعلام ان تمرره للشعب المغيب .... ولكن اسمها الصحيح انقلاب يوليو العسكرى ....

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3286
اجمالي القراءات : 25,901,321
تعليقات له : 3,833
تعليقات عليه : 11,714
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


محرك البحث عاطل: انا من متابعي الموقع منذ سنتان ، واشكركم على هذه الخدمة المباركة، وانا من تركيا وتركي...

إسرائيل أفضل ؟!!!!: فى رأيى أن اسرائيل لو حكمت مصر ستكون مصر أفضل حالا مما فعله بها مبارك والاخوان . وسيكون...

السماء والسماوات: يقول القرآن الكريم اذا السماء انشقت فهل الغاز ينشق؟ ويقول واذا الكواكب انتثرت؟ فكيف...

أهلا بك وبه أيضا: اسمه جلت اسمائه سلام عليکم و رحمه الله و برکاته. انا امين من ايران و لغتي کانت فارسيا فاذا...

زكاة الفطر: ما هي زكاة الفطر و ما مشروعيتها؟ ...

مفتريات : ما هى حقيقة الخلاف فى الايتين الاخيرتين من سورة التوبة128/ 129 و هل صحيح انها مكية و ان...

إغتيال القذافى : هل قتل الفذافى بلا محاكمة يعدّ حراما ؟...

شبهات عن التجسد : ورد باحدى القنوات الفضائيه المسيحيه ان المسلمين يقولون بان الله لايمكن له ان يتجسد مع...

لبس الذهب: انا ادرس بدوله روسيا و رجعت هذا الصيف من اجل الخطوبه المهم اثناء حديثي مع من سوف تكون خطيبتي...

اين تسامحكم : سلام عليكم أستاذي الكريم ورحمة من الله وبركاته، وتحية من عند الله مباركة...

السارق والقاتل: هل حال السارق كحال القاتل،هل إتلاف اموال الناس كإزهاق النفوس(مع العلم أن كلاهما من حقوق...

عصر السقوط : هنالك سؤال يحيرني، هل المشكلة بالعقل العربي؟ إذ كيف نفسر إقبال الشباب المسلم على قراءة...

تقويم الصيام والفجر : يقول بعضهم اننا نصوم رمضان فى غير وقته وان هناك خطأ فى التقويم الهجرى الحالى ، ويقول آخرون...

الضياء والنور: بالنسبة لموضوع الضوء والنور في القرآن الكريم، أؤكد لكم أنني قرأت لكم الجزء الأعظم من...

الكاميرا والتجسس: ما رأيك في وضع الكاميرا أمام بيوت الجيران؟...

more