ميزان القرءان:
19 و 309 مرة أخرى

مراد الخولى في الثلاثاء 17 ابريل 2012


الأن أقدم الأدلة ان كلمات القرءان هى 77407 وليس 77436 .
ءاخر كلمة فى سورة 19 موقعها فى القرءان هو 40074 وءاخر كلمة فى القرءان موقعها 77407 والملاحظ ان اعداد الرقمين لم تخرج عن 4-0-7 .
والعامل المشترك الأخر هو أرقام السورتين تقبل القسمة على 19.
19 على 19 يساوى واحد. 114 على 19 يساوى 6 ..
دليل ءاخر: ءاخر كلمة فى القرءان موقعها مضاعف ل 19 هى كلمة (الجنة) مع كسر الجيم (من الجنة والناس) وكان موقعها هو 77406 وبالتالى 77406 على 19 يساوى 4074 !! لاحظوا ان اعداد هذا الرقم لم تخرج عن 4-0-7 .


دليل ءاخر: بل ان ءاخر كلمة فى القرءان حساب جملها مضاعف ل19 هى كلمة (الذى) تساوى 741 (الذى يوسوس فى صدور الناس) موقعها فى القرءان هو 77400 أى نفس الأعداد 4-0-7 .
لا يوجد صدف هنا أيها الأخوة والأخوات الأعزاء.
والأن أقدم لكم الأدلة ان 19 يثبت الميزان فى القرءان وأن مواقع كلمات معينة هو المفيد تماما مثل مواقع النجوم. والشيء الأخر المهم هو عدد مرات ذكر كلمات معينة فى القرءان الكريم.
الكلمة ال19 فى القرءان من غير تكرار هى (صرط) سنجد ان موقعها فى السورة هو 21 . تعالوا بنا نبحث عن المعكوس أى الكلمة ال19 من غير تكرار من النهاية بالعكس. سنجد انها كلمة (حاسد) فى سورة 113 ءاية 5 وموقعها فى السورة هو 21 تماما مثل (صرط)!
حتى لو نظرنا إلى الكلمة ال19 فى القرءان بالتكرار سنجد انها كلمة (الصرط) يقابلها كلمة (أعوذ) من النهاية التى هى فى سورة 114 ءاية 1
هل هناك عوامل مشتركة بينهما? الإجابة نعم.
1- موقع كلمة (الصرط) فى الأية هو 2
موقع كلمة (أعوذ) فى الأية هو 2 أيضا.
2- كلمة (الصرط) ذكرت فى القرءان 6 مرات.
كلمة (أعوذ) ذكرت فى القرءان 6 مرات أيضا!!
3- ءاخر مرة ذكرت كلمة (أعوذ) كان فى سورة 114 .
ءاخر مرة ذكرت كلمة  (الصرط) كان فى سورة 38 . وطبعا 38 و 114 من مضاعفات الرقم 19 .
أيها الأخوة والأخوات الأعزاء لو وضعت سورة العلق بدل الفاتحة لما حدث هذا التماثل العجيب المذكور بالأعلى. ولكنه الله سبحانه وتعالى وضع كل شيء بإحكام معجز لكى نرى ونبحث نحن ما هو السر فى هذا.
الأن نأتى للرقم 309 ونبحث:
الكلمة ال309 فى القرءان هى (دون) فى سورة 2 ءاية 23 أو ءاية 30 فى القرءان الكريم. ءاخر مرة ذكرت هذه الكلمة فى القرءان كان فى سورة الجن ءاية 11 .
المفاجأة هنا أن ءاخر مرة ذكرت كلمة حساب جملها 309 فى القرءان كان فى سورة الجن أيضا!! وهى كلمة (شهابا) فى ءاية 9 .
موقع كلمة (دون) فى القرءان هو 73882 وموقع كلمة (شهابا) فى القرءان هو 73863 فيكون الفارق هو 73882 - 73863 = 19 .
لا ننسى أن ءاخر كلمات سورة الجن تقول (...وأحصى كل شىء عددا).
الغريب هنا أن كلمة (عددا) ذكرت فى القرءان كله 3 مرات. مرتين فى سورة الجن ومرة فى سورة الكهف!
1- سورة الكهف كما نعلم هى الوحيدة التى تكلمت عن 309 .
2- سورة الجن أوضحت إكتشافات عددية كما ذكرت لكم بالأعلى.
3- رقم سورة الجن 72 هو من مضاعفات رقم سورة الكهف (18 فى 4 يساوى 72).
أيها القراء الأفاضل لقد وضح انها شبكة محكمة من الإعجازات العددية المختلفة كى لا يقول قائل إنها صدفة.
ان كانت 19 إحدى الكبر فهناك أرقام أخرى مثل 66 للفظ الجلالة و 309 إن شاء الله فى البحث القادم سأحاول أن ألخص الإكتشافات المتعددة لأنشط ذاكرتكم.

اجمالي القراءات 9616

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 18 ابريل 2012
[65909]

ليستيقن الذين اوتوا الكتاب


الاستاذ الفاضل / عبدالله جلغوم السلام عليكم ورحمة الله بارك الله في جهدك الطيب .. الذي هو ثمرة إيمان صادق مخلص لوجه الله تعالى بأن القرآن كاف ولا يحتاج إلى مشرع ا آخر ليشرع للبشر جميعاًً والله تعالى يقول للرسول الكريم (أليس الله بكاف عبده)؟


 حقيقة ان الرقم تسعة عشر كان وما يزال النقطة الحرجة او كالكتلة الحرجة التي تنفجر عندها الماة أو الذرة .. إنه الرقم العددي المعجز الذي أثار حفيظة المشركين في الماضي .. وأثار يقين المؤمنين في الماضي وفي الحاضر..


 فهل يثير اليوم هذا الرقم حفيظة الوهابيين او السنيين السلفيين ..؟


 الاجابة هى ما تسفرعنه تعقيباتهم حول هذا البحث القيم.. ومعك أستيقن بان القرآن عظيم يقين لاأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. وازادا يقينا ان الرقم المعجز 19 هو من أسس محورية في منظومة ومصفوفة الاعجاز العددي الرقمي للقرآن خالص المحبة والتقدير والسلام عليكم ورحمة الله .


ولنقرأ معا هذه الآية العظيمة:


{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }المدثر31



2   تعليق بواسطة   احمد مجدي     في   الأربعاء 18 ابريل 2012
[65911]

لكل منهج في العد اعجازه

الاستاذ مراد الخولي تحيه كريمه لشخصكم مااراه ان كل منهج في عد كلمات القران له اعجازه فاستاذ عبدالله جلغوم يقدم ادله اعجازيه  ان عدد كلمات القران 77436 واستاذ  عبد الدائم  كحيل يتبع منهج اخر بعد حرف الواو كلمه لانها مفصوله عن مابعدها وماقبلها وهنا يقدم نتائج اعجازيه اخري وكذلك المنهج الذي تتبعوه فاعتبار منهج واحد هو الصحيح يلغي نتائج اعجازيه في مناهج اخري لعد الكلمات


3   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 18 ابريل 2012
[65912]

الإتفاق مهم جدا

الأخ الكريم أحمد مجدى

لن أعير أى إهتمام لعبد الدايم الكحيل فقد استهزأ بالذين يستعملون حساب الجمل. وبالرغم إختلافى مع مركز نون فى حساب الجمل إلا اننا نحترم بعض وليس كعبد الدايم الذى قال على موقعه ان استخدام حساب الجمل سخافة! أما الأستاذ عبد الله جلغوم فهو عالم قدير واكتشافاته أغلبها لن تتأثر كثيرا بعدد كلمات القرءان ولكن المفروض اننا نتفق على عدد واحد حتى لا نعطى لأعداء الأرقام الفرصة للتشكيك فى هذا العلم.


4   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 19 ابريل 2012
[65927]

تصحيح الإسم

الأخ الكريم محمد عبد الرحمن محمد:

أشكرك على مداخلتك ولكن لا تنسى ان اسمى مراد هاها.


 


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 10 مايو 2012
[66440]

الأستاذ مراد الخولي تحية طيبة

السلام عليكم يا أستاذ مراد ،  مقالك مفيد جدا لنا ،  وننتظر كل مقالاتك لتزيدنا معرفة فالإعجاز الرقميعلم بكل المقايييس قد لا يستسيغه البعض او يستصعبونه ربما ، لكن لا يجادل أحد على أن الرقم لا يكذب فدلالة الأرقام يفهمها الجميع بالضبط كلغة الإشارة لا تحتاج غلى ترجمة أو بيان أو إضاح .. أستاذ مراد لا تتأثر بكل ما يقال  .. فحسبك الله سبحانه على كل ما تقدمه من علم نافع  ..يفيدنا جميعا .


6   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأحد 29 يوليو 2012
[68022]

أسف على التأخر فى الرد

أستاذة عائشة الفاضلة

أشكرك على تشجيعك المتواصل وأضيف انه قد تم إكتشاف الكثير فى الفترة الأخيرة منها دليل جديد ان القرءان تنتهى رسالته سنة 2111 !

إن شاء الله قريبا جدا سيتم نشره.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-08
مقالات منشورة : 49
اجمالي القراءات : 849,335
تعليقات له : 424
تعليقات عليه : 431
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada