كأي شخص عادي يتصفح مواقع الانترنت:
ال كل من يعلم انه عاقل

محمد العتله في الجمعة 23 مارس 2012


 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة الاحباء:

كأي شخص عادي يتصفح مواقع الانترنت ويرى ما فيه من اراء وتوجهات مختلفة فكرية وسياسية واجتماعية واقتصادية ويرى المشاكل التي تحيط بكل جانب من هذه الجوانب فلا بد لي من ان اكون فكرة عن العالم الذي اعيش فيه سواء رضيت ام ابيت وأسال نفسي دائما ما هو الصواب والخطأ من بين كل هذه الافكار والتوجهات وأسال ايضا ما هو الصواب الاصوب من بين الصواب  وهل هنالك صواب  واصوب ام ان الموضوع مرتبط بما يكتشفه الانسان على مدار حياته بحسب تقييمه للأمور فأذا كانت نيته صادقة يكتشف ان ما كان صوابا في الامس اصبح خطأ اليوم

ومع مرور الزمن يتضح للانسان الباحث اشياء كثيرة وذلك لأيمانه بالتغيير في كل شيء بما يتناسب مع الواقع المحيط بدون ان يتخلف في افكاره فيصبح قديما لا يصلح لشيء ولا ان يتقدم كثيرا فيصبح جديدا لا يصلح الا للخيال من وجهة نظر الناس مثل غالليليو الذي ثار على الكنيسة فقمعته لأنها مقتنعة برأيها ومقتنعة ايضا ان ما يقول به مجرد وهم وخيال ولذلك فهم لهم عذرهم الى حد ما حيث انه من الصعب التجرد عن اتباع احاسيس النفس التي تخرج بشكل لا ارادي والتي مفادها (لا تزعجنا ولا تزعج قناعاتنا فنحن لا نحب التفكير ولا نحب صرف بعض من الدهون والشحوم التي في اجسادنا لنشغل بها خلايا ادمغتنا التي تراكمت عليها الاوساخ والاتربة كمحرك سيارة لم يعمل منذ ابعين عام فكيف تطلب منا ان نبذل كل هذا المجهود) فالأحرى ان تقدم المفكر كثيرا وهذا هو الاحتمال الاكبر للباحث يجب عليه ان يعرف متى واين تنشر الافكار والابداعات وهذا نوع من الحكمة على ما اعتقد لأن التوقيت مهم جدا وخاصة في عملية التغيير

لذلك يجب ان نراعي ان الانسان الغير مهتم والذي ليس لديه نية للأهتمام من الصعب جدا ان تقنعه بالتغيير الذي هو صحيح بالنسبة للزمن الحالي بل هنالك اناس من الصعب جدا ان تنفض ولو مجرد الغبار عن ما علق بعقولهم من خرافات لا تعلم لها ولو دليل علمي او منطقي وتتأتى هذه الخرافات من تخلف اسلافهم في زمانهم اصلا وتراكم هذة التخلفات وتضخيمها على مر الزمان حتى تصبح خرافات لا يقبلها عقل واعي ولا منطق سليم لذلك حتى تغير شخص يجب ان تضع فيه الدافع للأهتمام والا فلن يهتم او يكترث لك ابدا وحتى تضع فيه الدافع للأهتمام يجب ان تكون انت مهتم لدرجة ان تستحوذ عليك فكرة التغيير التي هي اصلا مرتبطة بأيمان عميق للغاية حتى تستطيع ان تحس ما الذي يمكن ان يثير اهتمامه

قد يقتنع الشخص بالتغيير ولكن عناده يمنعه وعناده عبارة عن رفضه بذل مجهود لوضع الزيت في المحرك ليس الا مع انه قد يجيش الارض كلها ضدك ويبذل مجهود خرافي فقط لأنه تعود على عبق الغبار في انفه كيف لا وهذه الرائحة طاردته في احلامه سنين طوال كيف لا وهذا الوهم هو ما ينظر اليه من خلف الضباب فلا هو يميز وهمه عن حقيقة الواقع الذي يعيشه ويجربه كل يوم

اما ما انتبهت اليه في بعض الردود التي كنت اراها واسمعها من حولي ومن الانترنت فلقد كانت مدهشة بفظاعة غبية لا تحتمل فحينما يطرح موضوع جدي ومنطقي وفيه اثراء فكري يوجه له نقد معين وعلى هذا النقد ان يكون بالمستوى الفكري للموضوع نفسه والا لما استحق ان يكون نقد للموضوع فأذا كان نقدا ادنى في الفكر فربما يكون نقدا لموضوع ادنى فكريا او نقدا موجها لطائفة من الناس الذين يقولون لأنفسهم لا تزعجنا فنحن لا نحب التفكير واما يكون كلام مجانين فالمجنون لا يعترف انه مجنون الا اذا شفي من جنونه فكيف يعقل انه مجنون وهو لا يعقل اصلا لكني لاحظت ان بعض هذه الانتقادات موجهة للذين سلمو عقولهم مقابل ما يخدم اوهامهم وقالو فكرو عنا فنحن مشغولون بستر(وئد) بناتنا اللواتي هن عورة بل عار علينا حت الممات ومشغولون ايضا بالسير في نظام القادة الذين انهكونا من اجلنا من اجل ان نحس بالسعادة التي وعدنا بها فلا يمكن ان نحس بالسعادة الا اذا تم  استعبادنا من قبل هؤلاء الذين هم على شاكلة قاداتنا التاريخية

كل ما اتمناه هو الحكمة في نشر التغيير الذي نطمح اليه نحن المفكرين الباحثين عن الحقيقة التي هي اصلا نسبية بحسب المكان والزمان حتى نفرض انفسنا ككتلة لها وزنها ويعرفها الجميع حتى الاطفال فلا عيب في ان يكون لنا فريق كرة قدم او محل تجاري كبير في كل بلد او شركات دعاية تدعمنا حتى نواكب التغيرات الحاصلة ونخرج من قوقعة الاكتئاب لعلمنا ان الناس يرفضون الحق  فلربما قبلوه اذا ما غيرنا من طرقنا ووسعنا من قاعدتنا الشعبية وجلبنا التمويل المناسب وخاصة اننا سلميون جدا لا نطلب سوى التفكير فهل من مجيب ولو بالأفكار لهذه الدعوة السلمية

انا اريد ان تكون لنا قنوات ايضا في  الفضائيات انا اريد في بادى الامر احداث ضجة اعلامية حتى يعرف بنا اغلب الناس ولو لفترة فيذيع صيتنا فيقبل الناس للتعلم منا وتعليمنا والمساهمة في انقاذ الحضارة الانسانية من الخمول الفكري  الذي بدأ الناس بالعيش فيه من عقود بسبب استعباد رؤوس الاموال وتجار النفط للناس وصدقوني هم مع كل ذلك لا يملكون من الامر الا ما شاء الله ولنفرض ان هذا النظام العالمي سقط اليس يجب علينا ان نكون على قدر المسؤولية امام الناس لنقدم لهم حلول ترضيهم اليس على الناس بل كل الناس معرفتنا اولا ام يجب علينا ان ننتظر ارباب الافكار الهدامه واصحاب فكر العصور الوسطى لكي يتفرعنو ويتجبرو في الارض ثم لا يكون الا الخراب والدمار فكيف نسكت عنهم وهم يجيشون كل ما لديهم من وسائل الاعلام لمصلحتهم القائمة على اساس الا منطق وتكميم الافواه وسلب الحريات وقتل الناس هل ندعهم يفترسون الناس هل الناس مدركة لهذا الامر لا والله هم غير مدركين لخطورة الوضع فلو عرفو لما حققت الجماعات الدينية كل هذه المكاسب ولذلك اقول لا تستهينو مع العلم ان الحق يبقى والزبد يذهب جفائا من اجل ذلك يجب ان نسير في ركب الحق حتى لا نذهب جفائا وحتى لا تبطل اعمالنا ولا يغضب الرب علينا لكتماننا الحقيقة وتقاعسنا عن العمل الدؤوب فمهما فعلنا فلا يكفي

نعم انه منطق غريب فلا اعلم كيف يفكر الناس فلنعذر الناس قليلا ولنلتفت الى انفسنا كثيرا حتى نخرج بثمرة من ثمار ما نحن مؤمنين به وانا لا اتكلم هنا عن معتقدات معينه لا عن القرانيين ولا عن غيرهم بالتحديد انا اخاطب كل عاقل وكل من يعرف انه عاقل وكل من يؤمن بأنه لا يعلو الا المنطق والعقل وهذا هو الشيء المقدس الذي سنناضل من اجله  حتى لا نستيقظ في الغد ونجد فرعونا من مستنقع فكري اخر يهوي بنا الى العصور الوسطى فلذلك اقولها وبكل صراحة نحن ينقصنا الدعم والدعاية حتى يصل صوتنا لكل الناس وحتى يفهمنا كل من لديه عقل من اجل ان نستعد لجملة تكون معذرة الى ربنا فالوسيلة الناجحة لأيصال صوتنا في كل مكان في هذا الوقت هي اهم من اي شيء بل هي ما يجب ان نموت من اجلها فأنا افقد عقلي عندما اعلم وارى ان الاطفال حتى الفقراء منهم يعرفون عن فرق الرياضة اكثر مما يعلم عامة الناس عن وجودنا اصلا فبعض الناس لا يعلم من الاساس انه يوجد عالم من الفكر والمفكرين فمن هنا يجب ان اقول لكم (نريد وسائل وافكار فقط لمجرد نشر افكارنا والباقي على الله) 

اجمالي القراءات 5823

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 23 مارس 2012
[65329]

الله المستعان .

تذكرة كريمة استاذ محمد .اكرمك الله عليها . والله المستعان على تحقيقها . فالموقع يحتاج إلى دعم مادى لتطويره المستمر ولإبلاغ رسالته إلى أكبر عدد ممكن من المسلمين . ويكفى أن نقول أن برنامج (فضح السلفية ) المصور لأستاذنا الدكتور منصور -قد توقف منذ فترة لعدم وجود إماكانات مادية لمواصلته من اجهزة كمبيوترات  مخصصة  لذلك وملحقاتها ذات التقنية العالية للتصوير والإنتاج ..فنسأل الله العون . ونتعشم في القادرين على تقديم الدعم الا يبخلوا على أنفسهم  فى ذلك .. ونشكرك مرة أخرى .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-18
مقالات منشورة : 2
اجمالي القراءات : 38,556
تعليقات له : 4
تعليقات عليه : 3
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan