الفارق بين الشهيد والمقتول فى سبيل الله جلّ وعلا

آحمد صبحي منصور في السبت 11 فبراير 2012


مقدمة

فى باب الفتاوى فى موقعنا ( اهل القرآن ) جاءنى سؤال يطلب الرأى فى الجدل المثار حول قتلى المظاهرات المصرية ومذبحة بورسعيد فى مباراة الأهلى والمصرى ، وهل هم شهداء أم لا . ومع أننى كتبت مرات عن معنى الشهيد واختلافه عن معنى المقتول فى السبيل الله جل وعلا ، إلّا إن الأمر يستلزم توضيحا أكثر فى مقال خاص . ولهذا أكتب هذا  المقال.

أولا : الشهيد لاعلاقة له بالمقتول فى سبيل الله

1 ـ مفهوم الشهادة :

المزيد مثل هذا المقال :

مفهوم الشهادة من (شهد ): وتعنى فى القرآن الكريم :

 1/ 1 : الحكم فى قضية ما ، فتأتى ( شهد ) بمعنى أصدر حكما ، كقوله جل وعلا فى قصة يوسف :(وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ)( يوسف 26 :27)

1/ 2 : الحضور والتواجد فى نفس المكان أوالزمان ، كقوله جل وعلا عن حضور موسم الحج (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ)(الحج28) وعن صيام رمضان (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) (البقرة: 186) وعن حضور عقوبة الزناة:( وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ)( النور2)، وقد تعنى الحضور والتقدم بالشهادة كقوله جل وعلا فى صفات عباد الرحمن:( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ)(الفرقان 72)،أى لا يقولون الزورولا يشهدون أى لا يحضرون مجالس الزور أى الافتراء على الله جل وعلا ولا يحضرون موالد واحتفالات التقديس للأوثان أى يجتنبونها طاعة لقوله جل وعلا :(فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)(الحج 30 )

1/3 :شهادة البشر فيما بينهم فى الدنيا فى التعاملات التجارية كقوله جل وعلا (وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ)(وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ)(البقرة 282 ، 283). وفى العقوبات:( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنْ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنْ الْكَاذِبِينَ وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنْ الصَّادِقِينَ)(النور 6: 9).

1/ 4 : وهناك الشهادة فى الآخرة أمام الله جل وعلا . وهى أنواع :

2ـ أنواع الشهادة فى الآخرة أمام الله جل وعلا  :

2/1 : شهادة ملكى كتابة العمل على الشخص الذى يسجلان أعماله،لو كان عمله صالحا سيشهدان له شفاعة له،ولو كان عمله سيئا فستكون شهادتهما عليه:(إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ )(ق 17: 21) (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ)(وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)(الزخرف 80،86).

2/2 :شهادة الجوارحعلى صاحبها يوم القيامة:(يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)(النور 24) (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)( يس 65) (حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيراً مِمَّا تَعْمَلُونَ)(فصلت 20 : 22)2

2/3 : وموضوعنا هنا فيما يخصّ شهادة البشرعلىالبشر يوم القيامة.

وفوق الجميع فالله جل وعلا هو الشهيد على كل شىء ، وتكرر كثيرا فى القرآن الكريم على أنه جل وعلا على كل شىء شهيد.

3 ـ شهادة البشر على البشر يوم الحساب :

 معنى الشهيد هنا : هو من يشهد يوم الحساب شهادة خصومة على قومه الذين عايشهم فى نفس الزمان والمكان ودعاهم الى الحق والهداية فى حياته . ثم يكون عليهم يوم الحساب شهيدا وخصما. والشهيد يشهد بما رآه وما سمعه وما لمسه وما عايشه، أى لا بد أن يكون حاضرا ومن نفس الزمان ، فلا يشهد عليك من مات قبل ولادتك أو المولود بعد وفاتك .

4 ـ الشاهد والمشهود:

4/1 :الشاهد يعنى الذى يشهد شيئا بحواسه ويقوم بالشهادة به عندما يطالب بالشهادة . وهنا لا فارق فى شهادة الأخرة بين ذكر وأنثى ، فالشهداء والأشهاد يوم القيامة هم من أمضوا حياتهم فى الدعوة للحق الالهى ابتغاء مرضاة الله عزّوجل ، ثم يأتون يوم القيامة بخلفيتهم النضالية خصوما لمن إضطهدهم .

4/2 : ولأن الشاهد هو الذى يشهد شيئا بحواسّه يراه ويسمعه ويلمسه فإن المجرمين المشهود عليهم يوم القيامة سيكونون أيضا شهداء على أنفسهم ،وستشهد عليهم أيديهم وأرجلهم وألسنتهم وجلودهم بما كانوا يعملون . وهنا يأتى التعبير القرآنى فى(سورة البروج ) :(وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3)). والسورة تتحدث عن تحريق المؤمنين ممن إشتهروا فى اليمن باسم ( أصحاب الاخدود )،يقول جل وعلا فى السورة : (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8)) فأولئك المجرمون هم أنفسهم شهود على أنفسهم يوم القيامة :( وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7)).  

 5 ـ أنواع الشهداء على أقوامهم يوم الحساب

والشهيد على الضالين يوم الحساب نوعان : رسل الله وأنبياؤه، والشهداء من المؤمنين.

والله جل وعلا يقول عن مهمة الرسول أنها التبليغ فى الدنيا ومستلزماته والشهادة :(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً)(الأحزاب 45 ـ ). ولكن شهادة الرسل هى تكليف لأنهم مختارون مصطفون من قبل الله جل وعلا . ولكن فيما يخص البشر فالباب مفتوح لكل مؤمن أن يكون شاهدا على قومه إذا قضى حياته وهو يتمسك بالحق متبعا الرسول فى الدعوة ويعانى مثله الاضطهاد صابرا كما كان يفعل الأنبياء ويبتهل الى الله جل وعلا أن ينال هذه المنزلة يوم القيامة قائلا :(رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ )(آل عمران 53).

6: إقتران الشهداء الأشهاد بالرسل يوم القيامة

وعن إقتران الأنبياء والرسل والمؤمنين الشهود يوم القيامة، يقول الله جل وعلا يعدهما معا  بالنصر فى الدنيا والآخرة (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)(غافر51 : 52 )،ويقول جلّ وعلا عن الإتيان بهما معا يوم الحساب حيث يبدأ بهم الحساب:( وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ )(الزمر 69 ـ ) وعن وجودهم فى الجنة معا يقول جل وعلا:( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً )(النساء 69 ).

7ـ نوعية الشهادة : هى شهادة خصومة

هى ( شهادة على ) هى شهادة خصومة وليس (شهادة ل ) بمعنى الدفاع . فالله جل وعلا يقول لقريش والعرب عن خاتم المرسلين:(إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ )(المزمل 15) ،أى شاهد خصومة . وهذا ينفى شفاعة النبى . فالشفاعة هى شهادة دفاع ، وليس شهادة خصومة.وعن نوعى الشهداء من الأنبياء والمؤمنين يقول جل وعلا لخاتم النبيين:(فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً)(النساء 41). أى يؤتى من كل أمة بشهيد(عليهم ) أى شاهد خصومة،ويؤتى بالنبى محمد عليه السلام شاهد خصومة على قومه،أو بالتعبير القرآنى (عَلَى هَؤُلاءِ ).ويقول جل وعلا عن عيسى عليه السلام وقومه : (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً)(النساء 159). وشهادة الخصومة تأتى هجوما على ضلال القوم،وهنا تقترن شهادة الرسول بإعلانه بالتبرؤ مما وقع فيه قومه.

8 ـ:موضوع شهادة عيسى على قومه يوم القيامة

أساس الضلال فى قوم عيسى هو تأليههم الصريح والمعلن لعيسى وأمه عليهما السلام . ويوم القيامة سيؤتى بعيسى شاهدا على قومه ويستجوبه رب العزّة جل وعلا عن مسئوليته فى هذا الضلال فينكره ويتبرأ منه ومنهم.يقول الله جل وعلا:(وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)(المائدة 116 : 118)

  9 ـ ( القرآن ) هوموضوع شهادة خاتم المرسلين على قومه يوم القيامة

9/ 1 :أمّا ضلال المسلمين فأساسه أتّخاذ القرآن مهجورا،ليس هجره تماما، ولكن أن يكون موجودا وغائبا مهملا منبوذا فى نفس الوقت ، وهى عبقرية شيطانية تتجلى فى التغطية على القرآن بمصادر أخرى شيطانية من أحاديث شيطانية وتعطيل لتشريعاته وتحريف لمفاهيمه آياته ، وكل هذا بحجة أن القرآن يحتاج الى (السّنة ) التى تبينه وتشرحه. ولذا فإن شهادة الرسول محمد ستتركز على إثبات أن القرآن الكريم نزل تبيانا لكل شىء يحتاج الى تبيان،يقول جل وعلا :(وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ )( النحل 89 ). ويوم القيامة سيعلن الرسول تبرؤه من قومه الذين أتخذوا هذا القرآن مهجورا:(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً)(الفرقان 30).ويأتى التعليق الالهى يشير الى أئمة السّنة وبقية الأديان الأرضية للمسلمين يؤكد إجرامهم وعداءهم لخاتم المرسلين (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيرا)(الفرقان 31 )

9/ 2 : وما يفعله هؤلاء الأئمة المجرمون هو أنهم يفترون على الله كذبا ، ينسبون إفتراءهم للرسول عبر إسناد مكذوب ، ويزعمون ان تلك هى السّنة وانها وحى الاهى نزل به جبريل على من افترى تلك الأحاديث ،أو إن جبريل نزل بهذا الوحى على النبى ولم يبلغه النبى فظل يتنقل بين المسلمين أجيالا وأجيالا فيكتبونه مختلفين فيه عددا ونصوصا . كل هذا إفتراء لا يصمد أمام عقل واع .ولكن هذا الافتراء ساد وانتشر وتمتع بالتصديق بين المسلمين فى غيبة تامة للعقل والادراك . وسيأتى الأشهاد يوم القيامة خصوما لأولئك الأئمة المجرمين المفترين يواجهونهم بما كانوا يفعلون فى الدنيا من نشر الافتراء على الله وبالصّد عن سبيل الله وعن كتاب الله ، مستخدمين نفوذهم السياسى وجاههم فى إضطهاد المصلحين ، وفى يوم الحساب سيصبح أولئك المصلحون شهداء على أولئك الأئمة المجرمين . هذا ما جاء تفصيله فى قوله جل وعلا عن أؤلئك الأئمة المجرمين أشد الناس ظلما لرب العالمين :(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُوْلَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ أُوْلَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمْ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمْ الأَخْسَرُونَ)(هود 18 : 22 ).

 10 ـ (القرآن ) هو موضوع الشهادة للشهداء بعد موت خاتم المرسلين

10 /1 :والله جل وعلا أمر خاتم المرسلين :(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ)(يوسف 108).فهو عليه السلام يدعو الى الاسلام على بصيرة. والقرآن هو البصائر:(قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا)   (الأنعام 104)، وكل من يجاهد بالقرآن مخلصا فهوعلى سنّة الرسول الحقيقية وعلى منهاجه الدينى،فقد كان عليه السلام يجاهد الكفار بالقرآن (فَلا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبِيراً) (الفرقان 52 ).

10/2 : ولأن الرسول محمد عليه السلام قد مات فالقرآن هو الرسول القائم بيننا،وهو الرحمة المستمرة بعد موته المنتصبة للهداية لكل من شاء الهداية من العالمين الى قيام الساعة:(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ )(الأنبياء 107).وهذا يعنى وجوب تبليغ هذه الرحمة للعالمين فى كل زمان ومكان.وهذا التبليغ يعنى الاضطهاد فى ظل سيطرة الأديان الأرضية على المسلمين، وما تعرض له خاتم النبيين وصفوة أصحابه المؤمنين فى مكة يمكن تكراره على كل داعية يدعو الى الله جل وعلا على بصيرة.ويحدث هذا لأهل القرآن، لذا ندعو ربنا جل وعلا أن نكون أشهادا على قومنا يوم القيامة:(رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ).

11 ـ مواصفات الشاهد بالقرآن

11/ 1 :والشاهد بالقرآن هو كل من يجاهد فى تبرئة الاسلام مما ألحقه به أتباع الأديان الأرضية ، الذين بسببهم أصبح الاسلام متهما بالتخلف والتعصب والتزمت والارهاب.الشاهد يوم القيامة هو من يناضل بفكره وماله ونفسه يسجل بعمله خلفية نضالية يستحق بها هذه المنزلة يوم القيامة ، يتمتع وقتها بكونه مع الأنبياء فى صحبتهم ومعيتهم. هذا الذى سيكون شاهدا يوم القيامة لا يسأل الناس أجرا لنفسه ، ولا يطلب جاها ، ولا يطلب رضا الناس بغضب رب الناس . هو مستغن عن الناس بقدر إحتياجه لرب الناس.هو لا يحزن إذا أعرض عنه الناس ، ولا يفرح إذا إتّبع الحق ملايين الناس،لأن كل فرد مسئول عن نفسه إن إهتدى فلنفسه وأن ضلّ فعلى نفسه . كل ما يرجوه هو رضى رب العالمين عنه.

11/2 : ومن هنا فالشاهد لا بد أن يكون معروفا لقومه بنضاله وجهاده ومعاناته وباعلانه الاحتكام للقرآن الكريم ودعوته الاصلاحية المعلنة، لأنهم بضطهدونه شخصيا ويفترون عليه الأكاذيب ويقيمون له المحاكمات ويحيكون له المؤامرات ويصادرون عمله لو استطاعوا ،أى يصدون عن سبيل الله جل وعلا. بل إنهم باضطهادهم له وبشائعاتهم حوله يسهمون بالقدر الأكبر فى نشر دعوته للحق . هذا الصخب من أكاذيبهم ومن الحق الذى يذيعه يتم تسجيله ويكون أساس شهادته على خصومه يوم القيامة يوم لقاء الله جل وعلا . وبالتالى فيمكن معرفة الشاهد يوم القيامة من خلال معايشة نضاله فى سبيل الحق ، ولكن لا يمكن معرفة من هو الفرد الذى يعتبره رب العزة مقتولا فى سبيل الله ،لأن الأمر هنا منوط بنية القتيل وقلبه، وهذه المشاعر لا يعلمها إلا الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.

11/ 3 ـ لذا فإن الذى يرجو منزلة الشهادة يوم الحساب هو من الذين يرجون لقاء الله جل وعلا طلبا للانصاف والعدل فى يوم الفصل الذى هو ايضا (يوم التغابن ) أى رفع الغبن عن المظلومين . ومن هنا ينقسم الناس قرآنيا الى من يرجو لقاء الله ومن لا يرجو لقاء الله . فالظالم لا يرجو لقاء الله ولا يؤمن أصلا باليوم الآخر، لأنه لو آمن به لعمل له،أما من يعدّ نفسه لمقام الشهادة متحملا الأذى فهو يرجو يوم الانصاف وينتظر يوم التغابن .

12 ـ تبقى كلمة ختامية فى موضوع الشهداء : بعضهم يصل به الاضطهاد الى درجة القتل ، فيكون شهيدا على قومه وفى نفس الوقت يتمتع بمميزات المقتول فى سبيل الله . ليس كل مقتول فى سبيل الله يأتى شهيدا على قومه ، فقد يكون جنديا لا شأن له بالدعوة.

ثانيا :المقتول فى سبيل الله جلّ وعلا :

1 ـ أسباب القتل :

1/1 ـ لا نتحدث عن حوادث قتل بين عصابات أو قبائل، ولا نتحدث عن جريمة فيها قاتل ظالم ومقتول مظلوم،لا نتحدث عن صفحة الحوادث وأخبار الجرائم، ولكن نتحدث عن إنسان يختار أن يضحى بنفسه فى سبيل هدف ما .

 1/ 2 ـ هناك اسباب عدة يدفع فيها الإنسان حياته قتلا،يضحى بحياته الدنيا، أكثرها شيوعا أسباب دنيوية تتمثل فى الصراع المستمر حول السلطة والثروة ، وفى هذا الصراع يتم فيه تحريف الدين السماوى ليصبح أديانا أرضية تقام على أساسه دول دينية مذهبية تستخدم اسم الله فى طغيانها كما يحدث فى ايران والسعودية،وكما يسعى السلفيون والاخوان المسلمون فى مصر وغيرها. وهناك تسويغ للصراع حول السلطة والثروة بشعارات قومية كالنازية والفاشيستية والقومية العربية والصهيونية والطورانية والشعوبية ، أو شعارات وطنية باسم الوطن ،أو شعارات العدالة الاجتماعية كالشيوعية والاشتراكية. تختلف الشعارات ولكن تتحد فى أنها تستغل الجماهير لتضحى بحياتها كى يصل القادة الى التحكم فى السلطة والثروة، بل يصبحون أربابا يتمتعون بالتقديس ، مع أنهم يكررون نفس الظلم الذى كان يمارسه الطغاة السابقون.وهناك من يضحى بحياته فى سبيل الله فقط ،وهذاهو(المقتول فى سبيل الله).

2 ـ ماهية المقتول فى (سبيل الله) : ( سبيل الله هو القسط ).

2/1 :  الفيصل هنا هو مصطلح ( فى سبيل الله ) فمن هو المقتول فى سبيل الله جلّ وعلا ؟

نحن لا نرى الله جل وعلا ولن نراه . ولكن المؤمن يحتفظ فى القلب بالتقديس للخالق جل وعلا وحده، ويثمر هذا التقديس طاعة له جل وعلا فى كتابه ورسالته. وكل الرسالات الالهية نزلت لكى يقوم الناس سلميا بالقسط ،أو أن يقيموا سلميا مع بعضهم وفيما بينهم القسط .

2/ 2 : وهنا نتوقف مع قوله جل وعلا :( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمْ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) (الحديد 25 ). موجز الآية الكريمة إن الهدف من ارسال الرسل وأنزال الكتب السماوية هو أن يقوم الناس بالقسط سلميا، وإن لم يقم الناس بالقسط فهناك البديل وهو الحديد الذى أنزله الله جل وعلا الى الأرض. هذا الحديد الذى فيه باس شديد ومنافع للناس رمز للصراع المسلح ، أن لم يقم الناس بالقسط سلميا سيلجأون للصراع المسلح بالسيف والرمح والسكين والمدفع والطائرة والدبابة ..وكلها منتجات الحديد.

2/ 3 : وهذا الحديد فيه منافع للناس ، وفيه أيضا مضارّ للناس ، إذ يتوقف الأمر على الهدف من استعماله ، هل فى الظلم أو فى القسط . وهكذا فى الثورات والنضال المسلح الذى يستلزم التضحية بالنفس والقتل والاقتتال بالحديد . هناك من يقاتل فى سبيل الثروة والجاه والسلطة صراحة أو ضمنا ، وهناك من يقاتل فى سبيل الله ويضحى بحياته فى سبيل الله. ولا يخلو الأمر من تشابك و تضارب وتشويش ، حين يتم الزّج باسم الله جل وعلا فى صراع هو ليس فى سبيل الله ولكن فى سبيل الثروة والسلطة، كما حدث فى موقعة الجمل حين تحارب المسلمون صراعا على الدنيا واقتتلوا وكل فريق يهتف ( الله أكبر) ، وكما حدث بعدها فى الصراعات المسلحة بين المسلمين التى تحمل لواء الاسلام ، ثم يسفر الأمر عن قيام خلافة مؤسسة على الظلم والاستبداد. والسعوديون فى عصرنا ساروا فى نفس الطريق فأسسوا بالدم والمذابح وبشعارت اسلامية دولة للظلم ، وعلى سنتهم يسير الاخوان المسلمون والسلفيون . والنتيجة أن قيام دولة الظلم ـ ولو بشعارات دينية ـ لا بد أن تحوى فى داخلها بذور ثورة أخرى عليها ، فالظالم فى حكمه مضطر لارهاب الناس بالاستمرار فى الظلم كى يحمى نفسه وكى يؤمّن سلطانه ويخمد خوفه ، وكلما إزداد خوفا إزداد عسفا وقتلا وظلما ، وبالتالى تكاثرت بذور العصيان وأنبتت حركات مقاومة سلمية ثم مسلحة ، قد يتزعمها شخص طموح للسلطة يخدع الناس ليضحوا بحياتهم من أجله أو من أجل المبادىء التى يعلنها ، فإذا وصل للحكم صار أسوأ ممن سبقه ، أو كما قال جل وعلا (وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمْ الأَمْثَالَ ) (ابراهيم 45) .

2/4 : ويأتى الحل القرآنى بأن يقوم الناس بتغيير ما بأنفسهم من خنوع وخضوع وسلبية الى نشاط وفعالية فى سبيل الحق والخير والعدل ، إيمانا بأن السبيل لحقن الدماء وارساء السعادة والرخاء والازدهار هو ان يتعاون الجميع معا فى إقامة القسط والعدل للجميع وعلى قدم المساواة ، وأن يسرى القانون على الجميع وعلى قدر المساواة . لو قامت الأغلبية الصامتة الساكتة السلبية بتغيير نفسها وتفاعلت بالخير طلبا لاقامة العدل سيقام العدل سلميا . ولكن إقامة العدل لا تكون إلاّ على حساب نظام ظالم قائم ، أى لابد من الصراع ، ولا بد من إشتراك الجميع فيه . وهنا قد يكون المستبد عاقلا فيخرج بلا سفك دماء وفق صيغة خروج آمن ، أو يكون متخلفا فى تفكيره فيصمم على البقاء فيلجأ طالبو العدل الى الحديد ذى البأس الشديد ، ولو ظلوا فى صمودهم سينتصرون ، ليس فقط فى عزل النظام الظالم ولكن أيضا فى منع قيام مستبد آخر يحلّ محله . هذا إذا كانوا فى أغلبيتهم المطلقة متفاعلين بالحق والخير والعدل ، وليسوا أقلية لا تعبّر عن الأغلبية الصامتة الساكنة السلبية ، أو ما يعرف فى مصر بحزب الكنبة . أو (الكنبة ) أو الأريكة التى يجلس عليها المستبد مطمئنا الى خمول الشعب وسلبيته .

3 ـ نوعا القسط :القسط مع الله والقسط بين الناس

3/ 1 :ما سبق تقريره هو إقامة القسط فى التعامل بين الناس بحيث لا يوجد شخص أو حزب أو جماعة تعلو على الناس وتستأثر بالسلطة والثروة وتظلم وتطغى . هذا هو الظلم من البشر للبشر ، ويجب مواجهته بأقامة القسط فى التعامل بين البشر. هناك النوع الآخر ، وهو العدل فى التعامل مع الله جل وعلا ، فمن الظلم للخالق رب العالمين أن تجعل له شريكا من الأحجار ومن الموتى المقبورين ، ليس عدلا أن تساوى الخالق الرازق بمخلوق تتخذه شريكا للخالق جل وعلا. وليس عدلا أن تمنح من التقديس الواجب لله جل وعلا وحده جزءا لغيره ، يستوى إن كان من تقدسه رسولا أو شيطانا . فالشرك ظلم عظيم :( وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ )( لقمان13).وأظلم الناس هو من يفترى على الله جل وعلا كذبا ليؤسس تقديسا للبشر والحجر ، وهؤلاء سيأتى الأشهاد خصوما لهم يوم القيامة.

3/ 2 : على أن هناك فارقا بين إقامة القسط فى التعامل بين الناس وإقامة القسط فى التعامل مع رب الناس. إقامة القسط فى التعامل بين الناس تكون بمراعاة العدل وفرض العقوبات على ينتهك حقوق الأفراد وحقوق المجتمع . أما إقامة القسط فى التعامل مع الله جل وعلا فلا تكون إلا بتأمين الحرية المطلقة فى الدين ،فلا إكراه فى الدين ،لا إكراه فى دخول أى دين أو الخروج من أى دين ،ولا إكراه فى العقائد وفى العبادات وفى الدعوة لأى دين ولأى فكرة.وأساس العدل هنا أن هذه الحرية اساس فى مسئولية كل فرد على إختياره،والبشر مختلفون فى عقائدهم ، و بكل اختلافاتهم فهم فى النهاية قسمان فيما يخص رب العزة ، قسم يؤمن بالله وحده بلا شريك ويعبده وحده ويعمل صالحا إبتغاء مرضاته متحسبا لليوم الآخر، وقسم آخر يقع فى الشرك والكفر العقيدى والسلوكى معتقدا فى آلهة مع الله . هنا قسمان مختلفان ، أى هما خصمان . وليس من العدل أن يكون أحد الخصمين حكما على خصمه. العدل هو أن يحكم على الخصمين معا صاحب الشأن ، وهو الله جل وعلا يوم الدين . ومن هنا فلا بد من تقرير الحرية المطلقة فى الدين لتقام دولة على أساس العدل والحرية .

3/ 3 ، وبالتالى فمن يضحى بحياته لإقامة دولة الحرية المطلقة فى الدين والعدل المطلق بين الناس يكون قد ضحى بحياته فى سبيل الله جل وعلا. ويكون ممن ينطبق عليه وصف المقتول فى سبيل الله .

4 ـ هل يمكن تحديد شخص ما على أنه ( مقتول فى سبيل الله )

يقول جل وعلا:(وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ )(البقرة 154)( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)(آل عمران 169 : 171).

الواضح هنا أن الكلام على صفات مطروحة أمام الناس جميعا ، وليس على فرد بعينه،وأن النهى جاء لمنع وصفهم بالموت لأنهم طالما ضحّوا بحياتهم الدنيا فلن يموتوا كبقية البشر ، ولكن سيعيشون فى حياة برزخية ـ ربما جنة المأوى التى رآها خاتم النبيين وورد اسمها فى سورة النجم ، وربما هى الجنة التى كان فيها آدم وحواء . والقرآن الكريم تحدث عن سبع سماوات ومن الأرض مثلهن أى سبع أرضين ، وتلك الأرضين الست غير أرضنا المادية هى مستويات برزخية عليا مختلفة فيما بينها تعيش فيها عوالم الجن والشياطين والملائكة المكلفة بالبشر ، وفى أحدى تلك الأرضين السّت توجد الجنة التى يعيش فيها المقتولون فى سبيل الله ، وهم يحسّون بنا ونحن لا نشعر بهم ، يوننا ولا نراهم . وهم يظلون بلا موت الى أن تقوم الساعة ، فيجرى عليهم ما يجرى على بقية البشر من بعث وحشر وحساب ، ثم ينتهى بهم المطاف الى ما يستحقون من نعيم الجنة .

وبالتالى فلا أحد يعلم سريرة ذلك المقتول . وليس له ان يحكم له أوعليه . علم ذلك عند الله جل وعلا في نية ومشاعر من خرج من داره مجاهدا مسالما فى مظاهرات أو مقاتلا فى معركة . أما من خرج فى شأن دنيوى مباح مثل مشاهدة كرة القدم وقتلوه ظلما فمصير القتلة خلود فى النار وعذاب عظيم . أما الضحية المظلوم فحسابه عند ربه ، لكن لايقال فيه مقتول فى سبيل الله لأنه نفسه لم يخرج ليجاهد فى سبيل الله سلما او حربا.

اجمالي القراءات 34205

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (16)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 12 فبراير 2012
[64477]

فلا أحد يعلم سريرة المقتول فعلا

قرات في المقال  : " لأرضين السّت توجد الجنة التى يعيش فيها المقتولون فى سبيل الله ، وهم يحسّون بنا ونحن لا نشعر بهم ، يوننا ولا نراهم . وهم يظلون بلا موت الى أن تقوم الساعة ، فيجرى عليهم ما يجرى على بقية البشر من بعث وحشر وحساب ، ثم ينتهى بهم المطاف الى ما يستحقون من نعيم الجنة .


وبالتالى فلا أحد يعلم سريرة ذلك المقتول . وليس له ان يحكم له أوعليه . علم ذلك عند الله جل وعلا في نية ومشاعر من خرج من داره مجاهدا مسالما فى مظاهرات أو مقاتلا فى معركة " انتهى النقل


السلام عليكم دكتور أحمد أفهم من ذلك أن المقتول الذي تتاح له فرصة الحياة عند ربه  كجزاء له عن إحقاقه للحق والعدل او  الحرية ،  فهذه مكافأته على قتله في سبيل هذه القضايا ،  يمكن ألا يدخل الجنة  وهذا يتوقف على  عمله ،  وسريرته ويتم الفصل يوم القيامة عند حسابه كباقي المخلوقات  . هل هذا صحيح ؟ أشكرك وكل عام وأنتم بخير .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 12 فبراير 2012
[64489]

ما حكم من يموت في المظاهرات مطالبا بالعدل والحريات.. وهو كافر؟

وافر الشكر والتقدير للدكتور / احمد صبحي منصور على البحث التأصيلي .. لقضية الساعة التي يتحدث فيها المجتمع المصري اليوم.. هذا المجتمع الذي ينسى بسرعة دم أبناءه الذين قتلوا مظلومين سواء كانوا  يطالبون بإقامة القسط والمطالبة بالحريات العامة  من حرية الاعتقاد وعدالة توزيع الثروة وتداولة السلطة في انتخابات نزيهة.. الخ


المصريون كأنهم امسكوا بدفاتر تصنيف القتلى المصريين هل هم شهداء ام لا .. ولم يشغلوا بالهم وأقصد الأغلبية الصامتة الخانعة.. لم يشغلوا بالهم بالقصاص والانتقام ممن قتل هؤلاء المتظاهرين أو حتى قتلى استاد بورسعيد..


لكن الدكتور صبحي منصور هنا  كعادته قدم نوع جديد من الاجتهاد القرآني الذي يفصل فيما اختلف فيه المصريون السنة على اختلاف مذاههبهم الدينية .. وذلك من القرآن العظيم الذي يقص على بني اسرائيل ومن يحذو حذو بني اسرائيل اكثر الذي هم فيه يختلفون..


 تعرفنا معا على معنى الشهيد .. وانواع الشهادة الزمانية والمكانية.. وتعرفنا على معنى المقتول في سبيل الله تعالى ,, من خلال ما ورد من آيات القرآن العظيم التي وضعها الدكتور صبحي منصور بين أيدينا واعيننا وعقولنا في هذا المقال ..


 السؤال الآن..


 ما حكم من مات من المتظاهرين سواء في مصر أو في أي بلد عربي أو اجنبي  مطالباً بالعدل والحريات  وقتل أثناء تلك المظاهرات. السلمية.. وهو معروف لنا كمصري قبطي أو علماني أو يساري شيوعي أو حتى ملحد... هل يعد ذلك القتيل مقتولا في سبيل الله تعالى ..


 بعد دراسة الآيات والاطلاع على المقال التأصيلي .. نجد ان الاجابة يمكن ان نتوصل إليها عكس ما توصل لها أساطين  الدين السني..


 نعم من يموت في المظاهرات طلبا للعدل والحريات وكلها من أوامر الله تعالى لنا باقامة القسط والحريات  فهو يموت مقتولا في سبيل الله تعالى حتى ولو لم يكن ظاهرا لنا انه مؤمن أو مسلم او موحد.. أو ملحد


 وبالتالي فهو حي يرزق في الجنة الأرضية البرزخية إلى قيام الساعة..


 فحياته قد سلبت منه وهو ينادي ويطالب العدل والحرية .. وهى تعاليم ربانية لكل البشر .. لذلك حكم الله تعالى له ان يحيا حياة برزخية كاملة يتمتع فيها عوضا عن  حياته الدنيوية التي  سلبت منه..


 وهذ هو عدل الله تعالى الذي لايظلم الناس اشيائهم.. وحياتهم..


 ثم يبُعث بعد ذلك للحساب والجزاء ودخول النار أو الجنة وفق عمله ووتوحيده لله تعالى ..


 شكرا لك أستاذ دكتور صبحي منصور. 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 12 فبراير 2012
[64490]

معنى العدل مع الله تعالى ..

بقيت لي كلمة اخيرة موجزة وهى عن معنى العدل .. مع الله تعالى رب العالمين الذي لا يظلم مثقال ذرة والله تعالى يقول ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة) ..


 معنى العدل مع الله تعالى .. أنك كمسلم قرآني  او حتى حاكم لبد اسلامية  لا يجب أن تفرض الدين على احد بل تجعل الدين حرية كاملة .. فلا يصح أن يكون الخصم  هو نفسه الحكم .. كلنا مختلفين في العقائد وكلنا خصوم لبعضنا في العقائد..


 والعدل يقتضي أن الله تعالى رب العالمين .. هو الذي يحكم بيننا يوم القيامة...


4   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الإثنين 13 فبراير 2012
[64500]

لا يمكن ان نقول نعم وايضا ليس من العقل ان نقول لا!!!

 لا استطيع ان اجزم واقول ان من مات في المظاهرات والاعتصامات كما يقال شهيد او مقتول في سبيل الله لان الله وحده هو الذي يعلم وما نقوم به ما هو الامجرد اجتهادات ووجهات نظر ولكن اذ دققنا النظر في امر القتلي في المظاهرات وطرحنا هذا السؤال  ما هو الهدف من تلك المظاهرات؟!!سوف تكون الاجابة ببساطة للدفاع عن ابسط حقوق الانسان وهي الحق في حياة كريمة بشكل يحافظ علي كرامة الانسان وعلي ادميته وشرفه من ناحية ومن ناحية اخري لرفض العنف و القهر والظلم والدفاع عن كل ما هو غال ونفيس . السؤال الثاني هل المتظاهرون يتظاهروا بشكل سلمي ام لا؟ نعم المظاهرات سلمية وبريئة من كل شر وعنف فلا هناك اي اعتداء من قبل المتظاهرين . والاكثر من هذا ان الدستور المصري يعطي الحق بالتظاهر السلمي فانت تدافع عن حقك بدون اي عدوان اوحرب والدفاع عن الحق بكل اشكاله وصوره جهاد في سبيل الله والله اعلي واعلم وانهي كلامي بان يرحمهم الله وادعو ان انال شرف الموت في سبيل الله مثلهم.


 


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 13 فبراير 2012
[64503]

شكرا لكم جميعا ، واقول

بسبب طول المقال عجّلت بنهايته ، مما أثار بعض التساؤلات عن مصير المقتول فى سبيل الله يوم الحساب . ولقد قلت أن المقتول فى سبيل الله يعنى المقتول فى سبيل العدل والحرية الدينية للجميع . وهو بهذا يستحق أن يعيش فى البرزخ بلا موت متمتعا برزق الله جل وعلا ، ثم عند تدمير الأرض والبرزخ والسماوات يسرى عليه ما يسرى على الباقين من بعث وحشر وحساب ، ثم يدخل الجنة حسب إستحقاقه . السؤال الهام ماذا إذا لم يكن مستحقا للجنة ؟ لنفترض أنه كان مناضلا من أجل حقوق الانسان فى الحرية والمساوة والعدل ، ولكن كان ملحدا سكيرا منحلاّ خلقيا فهل يدخل الجنة ؟ أقول : حسب فهمى للقرآن فكل مقتول فى سبيل العدل والحرية للجميع مستحق للحياة البرزخية كما جاء فى الايات ، ولكن الآيات لم تتحدث عن دخوله الجنة ، وتكاثرت الآيات التى تجعل الجنة للذين آمنوا وعملوا الصالحات دون أن تتضمن المقتول فى سبيل الله ، وعليه فان المقتول فى سبيل الله لو كان ممن آمن وعملا صالحا فهو ينال الجزاء فى الجنة بعد حياته البرزخية فى كرم الله جل وعلا. أما من ضحى بحياته فى سبيل العدل بين البشر وحرية البشر دون أن يؤمن بالعدل مع الله جل وعلا بعدم تقديس البشر والحجر وعدم التزامه بالصالحات فلن يجد فى كتاب أعماله ما يؤهله لدخول الجنة ، سيأخذ حقه فى نعيم البرزخ فقط . والله جل وعلا هو الأعلم.


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 14 فبراير 2012
[64520]

شكرا استاذ عماد ..واسمح لى بالتوضيح

توقفت عند نفس الآيات الكريمة أتدبر فيها متسائلا هل تعطى حكما صريحا لكل مقتول فى سبيل الله جل وعلا لكى يدخل الجنة حتى لو كان قد قضى عمره ملحدا فاسقا ؟ وانتهيت الى ان الايات لا تصرّح بهذا ، ثم أن القول بدخولهم الجنة ( اى العصاة والملحدون ممن قتلوا فى سبيل الله ) يتعارض مع آيات كثيرة تقصر دخول الجنة على من قضى حياته مؤمنا عمل الصالحات وقد توفرت له فرصة للتوبة حتى يستحق الغفران. الآيات تقول (  وَلَا تَحۡسَبَنَّ ٱلَّذِينَ قُتِلُواْ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمۡوَٲتَۢا‌ۚ بَلۡ أَحۡيَآءٌ عِندَ رَبِّهِمۡ يُرۡزَقُونَ (١٦٩) فَرِحِينَ بِمَآ ءَاتَٮٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضۡلِهِۦ وَيَسۡتَبۡشِرُونَ بِٱلَّذِينَ لَمۡ يَلۡحَقُواْ بِہِم مِّنۡ خَلۡفِهِمۡ أَلَّا خَوۡفٌ عَلَيۡہِمۡ وَلَا هُمۡ يَحۡزَنُونَ (١٧٠) يَسۡتَبۡشِرُونَ بِنِعۡمَةٍ۬ مِّنَ ٱللَّهِ وَفَضۡلٍ۬ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجۡرَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ (١٧١)") فهمت منها الآتى :


1 ـ هم أحياء يرزقون عند ربهم ، وهم  فرحون بهذا الفضل ، وهم يحسّون برفاقهم الذين لا يزالون احياء ، وهم يستبشرون لهم مقدما أن يلحقوا بهم ، ويقولون لهم انه لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، ويقولون لهم إن الله جل وعلا لا يضيع أجر المؤمنين .


2 ـ أى أن رب العزة يخبر عنهم وعن مشاعرهم بفضل الله جل وعلا وعن أملهم أن يلحق بهم اخوانهم ليتمتعوا مثلهم بالحياة البرزخية عند الله جل وعلا فى ضيافته . وهم الذين يقولون إن الله جل وعلا لايضيع أجر المؤمنين . وهذه حقيقة تنطبق على من مات مؤمنا عمل الصالحات .


3 ـ ولم يأت فى الآيات تبشير بالجنة يوم القيامة مع أن السياق كان يستدعى ذلك . بل سبق وعد الله جل وعلا لمن أحسن فى حياته أن له حسنة فى الدنيا وحسنة فى الآخرة أى الجنة كما جاء فى سورة النحل ( لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30)  جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ (31) )


4 ـ أما ما يخص قوم نوح وقوم فرعون فكما قلنا فى بحث عذاب القبر أنهم استثناء ، فهم يعذبون فى البرزخ مقابل نعيم من يقتل فى سبيل الله ،أى استثناء هنا وهناك .


أخيرا ..اخى العزيز .. هو اجتهاد يقبل الخطأ والصواب ، والله جل وعلا هو الأعلم.


 


 


7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 14 فبراير 2012
[64533]

أخى الكريم عماد عبد الكريم ..لا وقت عندى لكثرة الردود ، ولكن أقول

قوله جل وعلا ( وَجَآءَ مِنۡ أَقۡصَا ٱلۡمَدِينَةِ رَجُلٌ۬ يَسۡعَىٰ قَالَ يَـٰقَوۡمِ ٱتَّبِعُواْ ٱلۡمُرۡسَلِينَ (٢٠) ٱتَّبِعُواْ مَن لَّا يَسۡـَٔلُكُمۡ أَجۡرً۬ا وَهُم مُّهۡتَدُونَ (٢١) وَمَا لِىَ لَآ أَعۡبُدُ ٱلَّذِى فَطَرَنِى وَإِلَيۡهِ تُرۡجَعُونَ (٢٢) ءَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِۦۤ ءَالِهَةً إِن يُرِدۡنِ ٱلرَّحۡمَـٰنُ بِضُرٍّ۬ لَّا تُغۡنِ عَنِّى شَفَـٰعَتُهُمۡ شَيۡـًٔ۬ا وَلَا يُنقِذُونِ (٢٣) إِنِّىٓ إِذً۬ا لَّفِى ضَلَـٰلٍ۬ مُّبِينٍ (٢٤) إِنِّىٓ ءَامَنتُ بِرَبِّكُمۡ فَٱسۡمَعُونِ (٢٥) قِيلَ ٱدۡخُلِ ٱلۡجَنَّةَۖ قَالَ يَـٰلَيۡتَ قَوۡمِى يَعۡلَمُونَ (٢٦) بِمَا غَفَرَ لِى رَبِّى وَجَعَلَنِى مِنَ ٱلۡمُكۡرَمِينَ (٢٧).  ) لا يستفاد منه بالقطع إن الرجل قد قتلوه ، ولو كانوا قتلوه سيكون يوم القيامة صالحا لدخول الجنة بأيمانه وموقفه . ونحن نتحدث عن ملحد جاهد فى سبيل العدل والحرية وضحى بحياته . ونحن هنا فى موقف مختلف ،  أمام مؤمن وقف موقفا شجاعا ، ومات وهذا إحتمال ، أو قتلوه بسبب موقفه وهذا احتمال آخر . لو كان قد مات ميتة عادية فالملائكة تبشر المؤمنين عند الموت بالجنة ، وهنا يقول هذا الرجل الصالح ياليت قومى يعلمون بما غفر لى ربى وجعلنى من المكرمين . وإما أن يكون قد قتلوه وعند نزع النفس منه سيقول نفس المقالة باعتباره رجلا مؤمنا . وفى كل الأحوال لم يأت فى الآيات سوى تبشيره بدخول الجنة ، دون أدنى إشارة الى الحياة عند رب العزة . مع ملاحظة أن ما جاء عن المقتولين فى سبيل الله هو حياتهم يرزقون عند ربهم ..دون الحديث عن الجنة .


إن الجنة والنار سيتم خلقهما يوم القيامة وليس لهما وجود الآن . الموجود الآن نعيم مؤقت للمقتول فى سبيل الله ، وعذاب مؤقت لقوم نوح وقوم فرعون . وكله فى البرزخ .


واسمح لى بالقول أنى لا طاقة عندى للجدل ، وأكتفى بعرض رأيى ووجهة نظرى ، ولا أفرضها على أحد واعتبرها رؤية شخصية قد تخطىء وتصيب . ولكن هذا هو اقتناعى حتى هذه اللحظة. ولو تبين لى الخطأ سأبادر بالاعتراف به .


وشكرا .


8   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الثلاثاء 28 فبراير 2012
[64822]

من هو المقتول فى سبيل الله؟

قال تعالى

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ... آل عمران 169


وقال تعالى

وَلِلَّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ .. الأعراف 108


من تقاطع الأيتين آل عمران 169 و الأعراف 108  من يموت فى سبيل أى أسم من اسماء الله الحسنى فهو مات ف سبيل الله تعالى


ومقاومة الظلم عدل .. والعدل من أسماء الله الحسنى




ومثال .. كلمة الحق التى نطق بها الألتراس ف وجهه سلطان جائر والتى ادت لتأمر الداخليه عليهم لقتلهم فهى على الربط التالى

http://www.youtube.com/watch?v=YTDl6sUhUSo&feature=related


9   تعليق بواسطة   موسى زويني     في   الثلاثاء 24 ابريل 2012
[66066]

تعليق

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم


   ان مفهوم الحريات العامه  هونتاج فكري بشري لا يمثل الفكر القراني الذي يدعو الى القوامه بالقسط(احد جوانب القيام  بالقسط هو العدل).ومن يريد ان يقبل عمله في سبيل الله عليه ان يتخد سبيل الله طريقا,لذلك ارى ما جاء به الاستاذ د احمد صبحي منصور يتفق مع القران المجيد واحييه على هذه الشهاده رغم حراجة الموقف لان القتلى( يرحمهم الله جميعا)مظلومين وفق جميع الشرائع السماويه او الوضعيه.


     واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين


10   تعليق بواسطة   مصطفى مؤمن     في   الأحد 17 يونيو 2012
[67372]

دلالات

الفرق بين كلمه "اموات" و "موتى" في كتاب الله .... شبه الله الكافرون بالاموات وهم مازالو على قيد الحياه ... صفه الاموات هي تنطبق على كل نفس بلا "روح" اي بدون اى صله او مدد من الله جل و علا .... فد تكون هذه النفس داخل الجسد و ما زالت حيه او قد تكون فارقت الجسد .... اما كلمه "موتى" فهي تنطبق على الموت الحسي عندما تفارق النفس الجسد ..... كلمه "احياء" عكس "اموات" فهي تنطبق على كل نفس مليءه بالروح (مليءه بالصله و المدد من الله جل و علا) قد تكون تلك النفس داخل الجسد و على قيد الحياه او قد تكون فارقته و ميته و في الحالتين تبقى تلك النفس محافظه على صفتها "بالاحياء" ... هكذا هي الدلاله المحموله في النصوص القرانيه المرتبطه بتلك المصطلحات


11   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الثلاثاء 26 نوفمبر 2013
[73334]

اشكرك على هذا المقال يا دكتور احمد


كعادة مقال في القمة جعله الله في ميزان حسناتك و ادعو الله ان يمنحك تلك المكانة مع الانبياء و تكون شهيد على قومك 



اعتنم هذه الفرصة لدعوة كل من هو مخلص لله سبحانه و تعالى و رسوله ان يعمل على نشر و الترويج لهذا الموقع بين الناس، فانا شخصيا اجده طوق النجاة الوحيد للعرب بشكل خاص و المسلمين بشكل عام خاصة  في ظل الظروف الراهنة, و ادعو الله ان يكون كل من يساهم في هذا العمل  من الشهداء 



12   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 26 نوفمبر 2013
[73335]

شكرا جزيلا على متابعتك لنا بالقراءة استاذ عادل


وأعتذر عن عدم المتابعة أياما ، فقد قدّم جهاز الكومبيوتر الذى أعمل عليه إستقالته فجأة ومضى تاركا إياى بعد عمل شاق إستمر خمس سنوات. مضى ميتا ومعه كل الملفات وتركنى عاجزا عن العمل حتى تم توفير جهاز مؤقت قليل الحيلة مثلى ـ  الى أن أشترى جهازا آخر يوم الخميس القادم بعون الله جل وعلا .



13   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 12 يناير 2017
[84449]

هل للشهيد علاقة بالمقتول في سبيل الله ؟


مفهوم الشهادة من (شهد ): وتعنى فى القرآن الكريم :



 1/ 1 : الحكم فى قضية ما ، فتأتى ( شهد ) بمعنى أصدر حكما ، كقوله جل وعلا في قصة  يوسف :(وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنْ الصَّادِقِينَ)( يوسف 26 :27



1/ 2 : الحضور والتواجد فى نفس المكان أوالزمان ، كقوله جل وعلا عن حضور موسم الحج (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ)(الحج28) وعن صيام رمضان (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) (البقرة: 186) وعن حضور عقوبة الزناة:( وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ)( النور2)، وقد تعنى الحضور والتقدم بالشهادة كقوله جل وعلا فى صفات عباد الرحمن:( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ)(الفرقان 72)،أى لا يقولون الزورولا يشهدون أى لا يحضرون مجالس الزور أى الافتراء على الله جل وعلا ولا يحضرون موالد واحتفالات التقديس للأوثان أى يجتنبونها طاعة لقوله جل وعلا :(فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ)(الحج 30 )



1/3 :شهادة البشر فيما بينهم فى الدنيا فى التعاملات التجارية كقوله جل وعلا (وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ)(وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ)(البقرة 282 ، 283). وفى العقوبات:( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنْ الصَّادِقِينَ وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنْ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنْ الْكَاذِبِينَ وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنْ الصَّادِقِينَ)(النور 6: 9).



14   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 12 يناير 2017
[84450]

وهناك الشهادة فى الآخرة أمام الله جل وعلا . وهى أنواع :


2/1 : شهادة ملكى كتابة العمل على الشخص الذى يسجلان أعماله،لو كان عمله صالحا سيشهدان له شفاعة له،ولو كان عمله سيئا فستكون شهادتهما عليه:(إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ )(ق 17: 21) (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ)(وَلا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)(الزخرف 80،86).



2/2 :شهادة الجوارحعلى صاحبها يوم القيامة:(يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)(النور 24) (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)( يس 65) (حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيراً مِمَّا تَعْمَلُونَ)(فصلت 20 : 22)2



2/3 : وموضوعنا هنا فيما يخصّ شهادة البشرعلىالبشر يوم القيامة.



وفوق الجميع فالله جل وعلا هو الشهيد على كل شىء ، وتكرر كثيرا فى القرآن الكريم على أنه جل وعلا على كل شىء شهيد.



3 ـ شهادة البشر على البشر يوم الحساب :



 معنى الشهيد هنا : هو من يشهد يوم الحساب شهادة خصومة على قومه الذين عايشهم فى نفس الزمان والمكان ودعاهم الى الحق والهداية فى حياته . ثم يكون عليهم يوم الحساب شهيدا وخصما. والشهيد يشهد بما رآه وما سمعه وما لمسه وما عايشه، أى لا بد أن يكون حاضرا ومن نفس الزمان ، فلا يشهد عليك من مات قبل ولادتك أو المولود بعد وفاتك .



15   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 12 يناير 2017
[84451]

4 ـ الشاهد والمشهود ، وأنواع الشهداء على أقوامهم يوم الحساب


4/1 :الشاهد يعنى الذى يشهد شيئا بحواسه ويقوم بالشهادة به عندما يطالب بالشهادة . وهنا لا فارق فى شهادة الأخرة بين ذكر وأنثى ، فالشهداء والأشهاد يوم القيامة هم من أمضوا حياتهم فى الدعوة للحق الالهى ابتغاء مرضاة الله عزّوجل ، ثم يأتون يوم القيامة بخلفيتهم النضالية خصوما لمن إضطهدهم .4/2 : ولأن الشاهد هو الذى يشهد شيئا بحواسّه يراه ويسمعه ويلمسه فإن المجرمين المشهود عليهم يوم القيامة سيكونون أيضا شهداء على أنفسهم ،وستشهد عليهم أيديهم وأرجلهم وألسنتهم وجلودهم بما كانوا يعملون . وهنا يأتى التعبير القرآنى فى(سورة البروج ) :(وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3)). والسورة تتحدث عن تحريق المؤمنين ممن إشتهروا فى اليمن باسم ( أصحاب الاخدود )،يقول جل وعلا فى السورة : (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8)) فأولئك المجرمون هم أنفسهم شهود على أنفسهم يوم القيامة :( وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7)).  والشهيد على الضالين يوم الحساب نوعان : رسل الله وأنبياؤه، والشهداء من المؤمنين.والله جل وعلا يقول عن مهمة الرسول أنها التبليغ فى الدنيا ومستلزماته والشهادة :(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً)(الأحزاب 45 ـ ). ولكن شهادة الرسل هى تكليف لأنهم مختارون مصطفون من قبل الله جل وعلا . ولكن فيما يخص البشر فالباب مفتوح لكل مؤمن أن يكون شاهدا على قومه إذا قضى حياته وهو يتمسك بالحق متبعا الرسول فى الدعوة ويعانى مثله الاضطهاد صابرا كما كان يفعل الأنبياء ويبتهل الى الله جل وعلا أن ينال هذه المنزلة يوم القيامة قائلا :(رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ )(آل عمران 53). إقتران الشهداء الأشهاد بالرسل يوم القيام وعن إقتران الأنبياء والرسل والمؤمنين الشهود يوم القيامة، يقول الله جل وعلا يعدهما معا  بالنصر فى الدنيا والآخرة (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ يَوْمَ لا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ)(غافر51 : 52 )،ويقول جلّ وعلا عن الإتيان بهما معا يوم الحساب حيث يبدأ بهم الحساب:( وَأَشْرَقَتْ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ )(الزمر 69 ـ ) وعن وجودهم فى الجنة معا يقول جل وعلا:( وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً )(النساء 69 )



16   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 01 مايو 2018
[88534]

هل يمكن تحديد شخص ما على أنه ( مقتول فى سبيل الله )


يقول جل وعلا:(وَلا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرُونَ )(البقرة 154)( وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)(آل عمران 169 : 171).الواضح هنا أن الكلام على صفات مطروحة أمام الناس جميعا ، وليس على فرد بعينه،وأن النهى جاء لمنع وصفهم بالموت لأنهم طالما ضحّوا بحياتهم الدنيا فلن يموتوا كبقية البشر ، ولكن سيعيشون فى حياة برزخية ـ ربما جنة المأوى التى رآها خاتم النبيين وورد اسمها فى سورة النجم ، وربما هى الجنة التى كان فيها آدم وحواء . والقرآن الكريم تحدث عن سبع سماوات ومن الأرض مثلهن أى سبع أرضين ، وتلك الأرضين الست غير أرضنا المادية هى مستويات برزخية عليا مختلفة فيما بينها تعيش فيها عوالم الجن والشياطين والملائكة المكلفة بالبشر ، وفى أحدى تلك الأرضين السّت توجد الجنة التى يعيش فيها المقتولون فى سبيل الله ، وهم يحسّون بنا ونحن لا نشعر بهم ، يوننا ولا نراهم . وهم يظلون بلا موت الى أن تقوم الساعة ، فيجرى عليهم ما يجرى على بقية البشر من بعث وحشر وحساب ، ثم ينتهى بهم المطاف الى ما يستحقون من نعيم الجنة .



وبالتالى فلا أحد يعلم سريرة ذلك المقتول . وليس له ان يحكم له أوعليه . علم ذلك عند الله جل وعلا في نية ومشاعر من خرج من داره مجاهدا مسالما فى مظاهرات أو مقاتلا فى معركة . أما من خرج فى شأن دنيوى مباح مثل مشاهدة كرة القدم وقتلوه ظلما فمصير القتلة خلود فى النار وعذاب عظيم . أما الضحية المظلوم فحسابه عند ربه ، لكن لايقال فيه مقتول فى سبيل الله لأنه نفسه لم يخرج ليجاهد فى سبيل الله سلما او حربا.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3617
اجمالي القراءات : 28,959,514
تعليقات له : 4,054
تعليقات عليه : 12,309
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي