المسلمون بين العصر الأول والعصر الراهن :
المسلمون بين العصر الأول والعصر الراهن

رمضان عبد الرحمن في الأربعاء 30 مارس 2011


المسلمون بين العصر الأول والعصر الراهن 

 

اعتقد ومن وجهة نظري أنه لكي يتفق المسلمون لابد من التخيل بعض الشيء والتروي والحوار الجاد المخلص والرجوع بهذا التخيل لعصر الإسلام الأول وعصر خاتم النبيين عليهم جميعا السلام وهو العصر الذهبي للإسلام والمسلمين معا عصر الإسلام الأول المبني على الحوار والشورى عصر الإسلام الأول المبني على التسامح ومساعدة الآخرين حتى ولو كانوا غير مسلمين عصر الإسلام الأول والذي لم يكن به غير مسلمين حزب واحد وفريق واحد وعلى قلب رجل واحد عصر الإسلام الأول والذي لم ينسب صاحب الرسالة الرسول عليه السلام الإسلام باسمه  ولم يطلق الرسول على المسلمين المحمدين مثل ما حدث فيما بعد بين المسلمين الشافعية والحنابلة والمالكية والوهابية والشيعة والسنية والصوفية  وغيرهم من مسميات وحتى لا نتهم نحن  أهل القران أننا جماعة مثل هذه الجماعات او اسم من هذه المسميات أقول نحن لم نطلق على أنفسنا هذا الاسم ولم نشخص الإسلام علينا دون الآخرين وان الناس وامن الدولة هم من أطلقوا علينا القرآنيين لأننا لا نؤمن إلا بالقران الكريم فقط القران الذي بلغه الرسول من رب العالمين للناس كافة  ولنتخيل أكثر ولكي  نتوسع في التفكير أكثر حتى نصل للحقيقة معا لعصر المسلمين الأوائل وعصر الرسول سوف نجد أن المسلمين لم يكن موجودا بين أيديهم غير القران سوف نجد أن المسلمين لم يؤسسوا جماعات أخري بسم الإسلام

سوف نجد أن العصر الأول للمسلمين  لم يكن به غير شرع واحد ومنهج واحد وحوار واحد ورأي واحد  وهو شرع القران ورأي القران  ورسول القران ولم يجد
إلا اسم واحد لجميع المسلمين دون تقسيمهم لمذاهب وفرق بمسميات عديدة ومختلفة ومتناحرة ، ولنتخيل ونغوص في عالم الخيال أكثر نتخيل أن الرسول صاحب رسالة القران والذي لم يبلغ غير القران  أتي في هذا العصر فوجد المسلمين بهذا الشكل مسلمين يؤمون بالقران وكفي ومسلمين لا يكتفون بالقران بمعني وجد الصوفية والوهابية والأخوان والتكفير والهجرة  والجهاد والسلفيين و ....إلخ ) ، وجميعهم يؤمون أنهم على الصواب  كيف يحكم الرسول بين هذا الكم من المسلمين  باختلاف  معتقداتهم  مما لا شك فيه سوف يحكم الرسول بالقران الموجود بين أيدينا ألان وسوف نجد أن القران  ليس به الأخوان ولا به التنظيم السري للإخوان وليس به الوهابية ولا الصوفية وليس به الشيعة وليس في القران غير إتباع القران وسوف نجد آيات الله تحث الناس على انه ليس هناك شرع غير شرع الله في القران يقول تعالي  {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103  ، ثم يقول الله   {وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }آل عمران105  وقوله تعالي    {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ }الشورى13 أي أن الدين من عند الله وليس من عند الأنبياء  يقول تعالي

{قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ }الأنعام19

وإذا كان الرسول لم يشهد بغير القران إذن كل ما قيل عنه غير القران غير صحيح  كما قال الله تعالي

{اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام106.

اجمالي القراءات 7039

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,413,724
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 563
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن