البحث عن رؤية:
قضية للمناقشة

احمد شعبان في الإثنين 14 فبراير 2011


البحث عن رؤية

 

بعد أن قامت الثورة الشبابية الغير مسبوقة برقيها الأخلاقي ، وقد التف حولها كافة فئاة        الشعب بكل أعماره وتياراته ، والتي غيرت ليس وجه مصر فحسب ولا وجه المنطقة العربية بل غيرت وجه العالم ، وأصبحت مثلا يحتذي عالميا في التحضر الإنساني ، والتي أتت بعد صبر طويل تخطى أكثر من جيل تاريخي حتى بات العديد من المصريين يفقدون الأمل في مستقبل حياتهم مما جعل الكثيرين منهم يتحايلون لتوفير لقمة العيش بأي أسلوب حتى أصبح الفساد سائدا .cedil; .

 

وماذا بعد أن تغير المشهد العام في مصر لابد أن تكون البداية هى البحث والحوار حول رؤية نغير بها ما بأنفسنا حتى يغير الله سبحانه ما بنا وحتى نكون جديرين بالولوج إلى القرن الحادي والعشرين مشاركين وليس مستهلكين ، وعلى هذا الأساس يمكن ترتيب البيت المصري من الداخل ، حتى تسير الأمور بإتجاه واحد دون أي إعاقات .

 

مما هو متفق عليه من الجميع أن تكون مصر دولة مدنية ليبرالية ، متعددة الروافدها الفكرية دون إقصاء لأي تيار فكري " إنفتاح الأطر الفكرية  " حتى تكون داخل إطار مفتوح قابل لاحتواء كل ما هو جديد .

 

وعليه ما هو الأسلوب الأمثل لتكامل هذه الروافد الفكرية لتصل بنا إلى توجه عام واحد ؟ .

 

هل هو شيوع الثقافة الأدبية كما هو شائع والتي على رأسها الشعر الذي يقال عنه " أعذب الشعر أكذبه " ، أم الثقافة الترائية التي تعتمد التلقين .

 

وما أراه هو إعتماد المنهج العلمي في كافة مناحي الحياة ، وهذا ما لم يستطع أحد رفضه .

وقد يكون لدينا العديد من التساؤلات حول إمكانية تطبيق هذا المنهج في كل جانب من جوانب حياتنا ، علما بأن حياتنا واحدة حتى لا يكون مجتمعنا مزدوج الشخصية فيعيق بعضه بعضا ، ونكون كأفراد أسوياء نعرف طريقنا لتحقيق الرفاة مساهمين في تقدم حضارتنا الإنسانية .

 

وهذا ما يمكن أن نبدأ به حوارنا .   

اجمالي القراءات 8595

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (15)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 14 فبراير 2011
[55982]

أخي أحمد شعبان

 


كيف ستكون وجهة مصر الجديدة؟


سؤال كبير وخطير ,كبير لأنه يلخص الرؤية المستقبلية  سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية .


وخطير ,لكون القوى الساسية الفاعلة ,لم تحسم أمرها في العديد من الاسئلة الهامة .


الشباب وضع تصور .....دولة مدنية ,لكن هذا التصور بحاجة إلى تخطي الكثير من العقبات في صياغته ,وصياغة دستور الأمة .


أكثر ما اخشاه هو مناورة القوى السياسية الإسلامية ,والتي في هذه اللحظات تستطيع جر الشارع بعد الفراغ الأمني تقريباً إلى تبني شعارات مثل الإسلام هو الحل ,وتطبيق الشريعة ...وغيرها من مقولات عصور الديكتاتوريات ...وعندها لا أستطيع تصور ماذا سيحصل!!!!!


هذه مقدمة للنقاش


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 14 فبراير 2011
[55990]

مقدمة رائعة للنقاش

أخي العزيز الأستاذ / زهير قرطوش

تحية مباركة طيبة وبعد

شكرا لسيادتك على المرور الكريم .

وفعلا أخي ماقدمته هو سؤال كبير وخطير ، لأنه يبحث عن الوجهة المثلي لبلدنا الحبيب مصر ، أما عن العقبات أمام تحقيق ما وضعه الشباب .

فقد قدمت كإجابة عليه رؤية ممثلة في اتباع المنهج العلمي في كافة مناحي الحياة ، ومنها الجانب الديني .

وقد استبعدت التقافة الأدبية والثقافة التراثية وبينت سبب استبعادي لهما .

أما ما تخشاه أخي من مناورات القوى السياسية الإسلامية ، فلا أعتقد في نجاحها أمام الوعي الذي يتحلى به شبابنا ، علاوة على اتفاق الجميع ومنها تلك القوى على وجوب الدولة المدنية ، وبالنسبة للمرجعية الإسلامية فيمكن اعتبارها كرافد فكري قابل للنقد في إطار هذا المنهج العلمي .

دمت أخي بكل خير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس 17 فبراير 2011
[56050]

الفلاح الفصيح

الأستاذ المحترم / أحمد شعبان السلام عليكم ورحمة الله مبروك لكل الشرفاء نجاح ثورة الشباب الذي علم شباب العالم وشيوخه كيف يكون التحضر والتظاهر السلمي .


استضافت اليوم قناة الجزيرة فلاح مصري من محافظة المنوفية من قرية( كمشيش )وعلى ما أتذكر أن إسمه عبد المجيد وعمره 65 سنة . لم إصدق في بداية الحديث أن هذا فلاح قلت لعله يتخفى في هذا الزي لكي بتمكن من قول ما يريد وذلك من كم الثقافة وكم المعلومات التي كانت تظهر من خلال حديثه تكلم عن جميع الثورات سواء في مصر أم في العالم وعن الزعماء الذين كان لهم دور بارز ومشرف في هذه الثورات ، ولديه وجهات نظر إصلاحية يستحق بجدارة أن يعين وزير للزراعة مما قدمه من حلول في الحلقة لمشاكل كثيرة تنم عن عقلية واعية ومدركة وملمة بالمشاكل الموجودة بالفعل والطريقة المثلى لحلها .


أريد أن أخلص في النهاية أن مصر بها كفاءات في جميع المجالات وعلى جميع المستويات تستطيع أن تصل بمصر لبر الأمان لو أتيحت لهم الفرصة لخدمة بلدهم وأبناء بلدهم .


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 17 فبراير 2011
[56059]

العبقرية المصرية

الأخت الفاضلة الأستاذة / نورا الحسيني

تحية عطرة وبعد

شكرا جزيلا على مساهمتك الرائعة .

وقد استمعت بإهتمام بالغ إلى جزء كبير مما قاله الحاج عبد المجيد ، ولم أنبهر لأني على يقين من وجود كفاءات رائعة بين كافة مستويات المصريين .

ولا أخفي سرا حين أقول لقد تعلمت كيفية توظيف المعلومات من إنسان أمي رحمة الله عليه كان يكتب بعض الكلمات بالكاد ، وكان يقوم بحل مشكلات في العمل رغم معلوماته البسيطة عجزت عن حلول الكثير منها إدارة البحوث والتطوير لمصنع قوامه أربعة آلاف عامل .

ولكن ما أردته من هذه المقالة هو إيجاد قاعدة للتعامل بين كافة الأطر الفكرية حتى لا تكون هناك إعاقات ويكون لنا توجه عام واحد .

دمت أختي بكل خير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الجمعة 18 فبراير 2011
[56078]

يوم النصر

من دواعي سروري أن يأتي يوم النصر الذي احتفل به الشعب المصري من أدناه إلى أقصاه مع يوم مولدي . لذا فقد آثرت أن استمتع بوجودي في هذا اليوم مع الجموع الغفيرة التي تربوا على المليونين من أبناء بلدي الحبيب مصر بميدان التحرير .

ومع فرحة هذه الجموع وأنا منهم ازدادت فرحتي بهذا التوافق المبهج .

وخاصة ما جعلني ازداد يقينا بقدرة هذا الشعب على تحقيق مطالبه بهذا الاستدعاء الرائع الذي يأتي بمجرد الدعوة إليه .

وهذا ما جعلني أجزم في أحد القنوات المصرية بعد أن رأيت الشباب يعيدون جمال الميدان ونظافته قبل مغادرته بأنه بعد عشر سنوات ستكون مصر أعظم البلدان على وجه الأرض .

فهنيئا لشعب مصر بهذا الرقي الغير مسبوق من أي شعب آخر .

 


6   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 19 فبراير 2011
[56083]

حتى نكون على حذر

 


 


أحبائي التفاؤل شيء,وسرقة أهداف الثورة شيء أخر.


المعركة السياسية بدأت ,وفي السياسة ,لا يمكن أن أحصل على كل شيء أو لا شيء ,أنه ميدان الصراع ,وكسر الإرادات .


مع كل أسف في تظاهرة الجمعة نقلت العربية نبأ منع وائل غنيم من قبل حراس القرضاوي إعتلاء المنصة .....ماذا يعني هذا الحدث ؟ هل بدأ الصراع ؟ هل بدأ الأخوان بجني نتائج ثورة الشباب .؟


مالعمل؟


7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 19 فبراير 2011
[56087]

كل سنة وانت طيب يا عم أحمد

كل سنة وانت طيب يا عم أحمد ،وتستحق أن يحتفل معك المصريين بعيد ميلادك ،فأنت بحق مخلص وأمين ومناضل فى سبيل تحقيق العدل والعزة والكرامة والحرية  لكل المصريين . فمرة أخرى كل سنة وأنت طيب ،والسنة القادمة تكون أفضل ، ونحتفل جميعا بسقوط كل طغاة العرب .إن شاء الله من المحيط إلى الخليج .


8   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 19 فبراير 2011
[56088]

قناة العربية السعودية وموقفها من وائل غنيم .

أخى الحبيب الأستاذ زهير _  أعتقد ان قناة العربية لا زالت على موقفها (المائع) من الثورة المصرية ،وعلى موقفها المضاد لرموزها من الشباب ،وخاصة وائل غنيم .فلقد سبق لها أن تقولت عليه أقوال وتصريحات لم يقلها ونفاها فى كل وسائل الإعلام . والجميع يتفهم موقفها ،فهى قناة تابعة للأسرة المالكة السعودية ،وتخشى ،وتخاف ، بل إنها مذعورة ومرعوبة من أن تنتقل الثورة إلى أرض الحجاز ،فلذلك تشكك فى كل ما هو جميل فيها ...ولعلك قرأت  أن السعودية أمدت البحرين بقوات ومعدات خاصة لمقاومة ثورة التغيير والإصلاح هناك ،خوفا أيضا من إنتقالها إليها ،ومن ثورة الشيعة فى المنطقة الشرقية ،وهى (الدجاجة التى تبيض لهم الذهب الأسود) ،فلو قامت ثورة فى المنظقة الشرقية ونجحت .فسيعود بعدها آل سعود ومن والاهم إلى خيام نجد والقصيم ...وهذا ما يعلمونه جيدا ،وهذا ما يرعبهم ،ويُسكنهم المراحيض الآن من شدة الإسهال .


9   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 19 فبراير 2011
[56090]

أخي عثمان

أخي عثمان الآن أطمأنيت ,صدقني أتابع خطوات الثورة خطوة بخطوة ,لأن فشل هذه الثورة في تحقيق مطالب الشباب والشعب المصري ,هو فشل لكل الشعوب العربية التي ستصاب بالإحباط. شكراً لك على هذا التوضيح.


10   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 19 فبراير 2011
[56092]

الأخ الحبيب أحمد شعبان عيد ميلاد سعيد

هل أفهم من تعليق أخي عثمان ,أنك تحتفل بعيد ميلادك في أجواء الثورة ,ثورة الشعب المصري.


كل عام وأنت بصحة وخير ,وأرجو من العلي القدير أن يمد في عمرك ,لتتابع مسيرة الجهاد إلى أن تتحقق مطالب الإصلاحيين ,في تحقيق وحدة الأمة الإسلامية ,بمرجعية كتابهم العظيم .


وباللهجة الشامية (عقبال المية سنة يارب)


11   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 19 فبراير 2011
[56102]

شكر وامتنان

إخواني الأحباء الدكتور عثمان ، الأستاذ / زهير

شكرا جزيلا على مشاعركم الطيبة ، والتي أسعدتني كثيرا .

للدكتور / عثمان :

نتمنى بلهفة وشوق كبير زيارتنا بالقاهرة بعد أن أزيلت الغمة ، فالجميع في شوق لرؤية محياكم الجميل

وللأستاذ / زهير

فعلا أخي كان من دواعي سعادتي العظيمة أن أحتفل وسط الجماهير بالنصر وميلادي في آن واحد .

ما أروعه من يوم ..

 


12   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   الجمعة 25 فبراير 2011
[56218]

أخى الكريم دمث الخلق أحمد شعبان

أخى الكريم دمث الخلق أحمد شعبان كل سنه و أنت طيب و أسمح لى بتلبية دعوتك بالاشتراك فى هذا النقاش

قلتم

"مما هو متفق عليه من الجميع أن تكون مصر دولة مدنية ليبرالية ، متعددة الروافدها الفكرية دون إقصاء لأي تيار فكري " إنفتاح الأطر الفكرية " حتى تكون داخل إطار مفتوح قابل لاحتواء كل ما هو جديد"


أن ما قلته هو فى حقيقته هو ما تتمناه كصاحب بصيرة.... فما تقول عنه اتفاق من الجميع هو فى الحقيقة اتفاق نفاق و مداهنة من الجميع ليحظى كل بمقعد فى الحافلة المسماة بثورة الشباب، منهم من يعلن نواياه و منهم من يخفيها أو يغلفها و الشباب أصحاب الحافلة منهم حسنى الأفكار و النية و منهم المدسوسين عليهم لتحويل المسار

أنا لا أشكك فى ذممهم أو انتمائهم لمصر ، فكلنا مصريون و نحب مصر، ولكن مصريتنا ذات أشكال و ألوان ستظهر لاحقا عند التمكن

إن من ضمن أمثلة الممارسات التى نراها على الأرض الآن من الشباب تدل على اختلال المعايير، فهم يطالبون بتنحية رئيس الوزراء بسبب أنه معين من الرئيس السابق و هم أنفسهم نفس الشباب الذى يقبلون بالمجلس العسكرى الذى فوضه نفس الرئيس!، ... ألا تطل الدكتاتورية الشبابية هنا برأسها؟

إن ما قامت به طلائع هؤلاء الشباب النقى حسن النية هو شئ عظيم وجميل و نؤيده كمعظم المصريين (كلّ حسب أچندته) ولكن نتمنى ألا يتولد منه القبح بطغيان المصلحة النفعية و يعيدنا مرة أخرى إلى صورة مرادفة لما قبل 25 يناير

و أخيرا أسمح لى أن أعيد كلمتك بعد تنقيحها من وجهة نظرى

(مما يتمناه ذوى البصيرة من العقلاء أن تكون مصر دولة مدنية ليبرالية ، متعددة الروافد الفكرية دون إقصاء لأي تيار فكري " انفتاح الأطر الفكرية " حتى تكون داخل إطار مفتوح قابل لاحتواء كل ما هو جديد مشروع)


إن النوازع الإنسانية نوازع معقدة (عقلية منطقية / وجدانية إيمانية) مختلطة لا يمكن فصلها عن بعض و يسيطر عليها أساسا تحقيق المصلحة و يكون تطبيق المنهج العلمى صالح و مقبول و ممكن الاتفاق عليه من العقول المنطقية بالأدلة و البراهين، أما الوجدان الذى ينبع منه الإيمان فهو غير متعقل و بالتالى يرفض اتباع منهج علمى إذا كانت نتائج هذا المنهج تخالف إيمانه (الإيمان المقصود هنا لا يقتصر على العقيدة الدينية فقط و إنما يتعداها لكل ما يتعداها من مناحى الحياة) و يتلخص الاختلاف دائما و مستواه بين الناس فى تحقيق المصلحة سواء كانت فردية أو جماعية، فالمصلحة تتراوح بين ما تكون مشروعة أو تكون نفعية و الناس تقف منها على درجات و يحكمهم فى اختيارهم و اعتماداهم للمصلحة نوازعهم الإنسانية (عقلية منطقية / وجدانية إيمانية)

وعليه يكون الاختيار بين دولة مدنية ليبرالية أو دولة دينية أو حتى شيوعية أو دكتاتورية أو أى شكل آخر، خيار يختلف عليه الناس بشدة و يخلق بينهم صراع محتوم و دائم و يكون المهم هنا الإجماع على رفض الفساد فى الأرض و الاتفاق على نظام مراقبته و الاقتراب به من تحقيق المصالح المشروعة و الابتعاد به عن المصالح النفعية و إلا يتحقق قول الله

{مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17) الإسراء}

و عموم معنى تلك الآيات فى سياق ما يدور اليوم فى فهمنا كدرس نستفيد به و نضعه نصب أعيننا، هو إن الله برسالاته للبشر وضع القواعد الكلية و فرق لنا بين المصلحة المشروعة و بين المصلحة النفعية و من يخالف مراد الله و يفسد أو يسمح أو يقبل بالفساد فى الأرض لابد و أن تتداعى عليه نتائج هذا الفساد بفساد البيئة التى يعيش فيها و يكون مصيره الهلاك سواء كان فردا أو جماعة أو دولة و أمثلة الانحطاط بعد العزة لا يُختلف عليها و لا عن أسبابها

ولكم منا دوام الود


13   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 26 فبراير 2011
[56267]

أخي العزيز الأستاذ / مصطفى فهمي

تحية مباركة طيبة وبعد


أولا : شكرا لإهتمام سيادتك بقراءة مقالتي ، وقد أسعدني ذلك كثيرا .


ثانيا : بكل الفخر والإعزاز أتقبل تعديل سيادتك لمقولتي ، فهذا شرف لي .


ولقد كان إعتمادي على هؤلاء العقلاء الذين ذكرتهم سيادتك .


وقد بنيت هذا الاعتماد على الظروف المستجدة في حياة شعوبنا العربية ، حيث أني أعتقد أن النظرة للتغيير قد تغيرت من المستحيل إلى الممكن ، وأصبحت أكثر جدية ، وأصبح المناخ قابلا لكل الآراء .


ومن خلال هذا القبول والمناقشة حوله يمكن أن يكون الصواب أكثر وضوحا .


على الأقل هذا ما أتمنى أن يكون ، والهدف كما تعلم سيادتك هو التكامل بين كافة الأفكار والرؤى ، والأمة لا تخلوا من العقلاء أصحاب التأثير الإيجابي وسط البحث عن ملاذ آمن .


دمت أخي بكل خير .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


 


14   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 05 مارس 2011
[56409]

هناك قطاع كبير لابد من الإهتمام لأمرة

الأستاذ المحترم / أحمد شعبان


كل سنة وأنت بكامل الصحة والسعادة وتحقيق الآمال إن شاء الله


إءذن لى بمشاركة بسيطة فى تلك الناقشة


هناك قطاع كبير من الشعب المصرى يتحتم على من يريد ويسعى لإصلاح هذا البلد ألا يغفله ، هذا القطاع يمثل أكثر من نصف تعداد مصر من هؤلاء البسطاء الذين لايدركون ولا يعلمون ولم يهتم أحد بتعليمه ما هى الديمقراطية أو ما هى الليبرالية أو ما هى العلمانية أو   أو   أو إلخ أو حتى ما هى دلالات هذة الكلمات التى تتلاطم على أذنيه ليل نهار دون أن يعى ما يقصده قائلها ولن نستطيع أن نقول أن هذا ذنبه وحده ، ولكن بالتأكيد يشترك معه جميع مثقفى هذا المجتمع من القائمين على وسائل الإعلام المختلفة وكذلك مؤسسات المجتع المدنى  وغيرها


ومن حق هؤلاء على المجتمع أن يجد الوسيلة للوصول إليهم والأخذ بأيديهم إلى حد أدنى من الإدراك لما حولهم من أحداث وحوارات حتى يصبحوا مشاركين وفاعلين فيما يجرى


لأنه بدون هذا الحد الأدنى من الإدراك لهؤلاء فإنهم سيمثلون عقبة ضخمة أمام كل جهود الإصلاح


وبهذا المفهوم يصبح تعليم هذا القطاع الكبير من الشعب المصرى [ كيف يعيش ويمارس وينعم بالديمقراطية ] يصبح ذلك حق للوطن والمجتمع على كل هؤلاء القائمين على أى من الوسائل الإعلامية والتعليمية فى هذا الوطن الذى عانى الكثير من فساد وفشل التعليم والإعلام


ولنعلم جميعا أن ثورة 25 يناير أثمرت الكثير من أروع الثمار ولكن للأسف كل هذه الثمار مازالت على المائدة والجميع يتلهف على التنعم بها ولا يعلم كيف يتناولها لكى تكون فى يده ويمتلكها


ولك منى خلص التحية والتقدير والأمانى الطيبة


15   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 05 مارس 2011
[56427]

الثقافة المجتمعية

أخي الكريم الأستاذ / عابد أسير

تحية مباركة طيبة وبعد

لقد سعدت كثيرا بمداخلتك التي أشكرك عليها جزيل الشكر .

نعم أخي كل ما أدليت به سيادتك صحيح ، وأطمئنك أخي نحن سائرون على الطريق الصحيح .

الملاحظ من خلال مجتمعاتنا أمام ثورة الشباب المباركة وما شابها من أحداث جعلت الكثيرين ليسوا مشغولين فقط بما يدور ، ولكن يلاحظ أنهم مهمومين بتلك الأحداث التي نراها في بؤرة إهتمامهم ، وأعتقد أن معدل الوعي زاد بنسبة عالية وغير مسبوقة .

من هنا يجب أن نزيد الجهد بتحويل ثقافة المجتمع إلى وجهتها الصحيحة نحو قبول الآخر شريكي في الوطن ، مع تكريس مبدأ تكافؤ الفرص ، مما يساهم في تعريف المواطن بكافة حقوقه .

وأيضا نحن نعمل على مشروعات التوعية من خلال مشاركة العديد من الجمعيات الأهلية بعقد ندوات ودورات وورش عمل تهدف إلى تصحيح الثقافة المجتمعية ، ورغم توقف هذه المشروعات في الآونة الأخيرة إلا أننا بصدد تجديدها والعمل من خلالها خدمة لوطننا .

دمت أخي بكل خير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,415,132
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt