بيان المركز العالمى للقرآن الكريم ::
الله أكبر .. وسقط الطاغية غير المبارك

آحمد صبحي منصور في الجمعة 11 فبراير 2011


11 فبراير 2011

 

1 ـ كم كنا نتوق الى هذا النصر بتحرير المواطن المصرى من المحتل المحلى . شهد العرب عهد التحرير من المحتل الأجنبى ، ولكن استولى على الحكم طغاة  عسكريون و حزبيون ، قاموا بالاستبداد والفساد ، فتحول رؤساء الجمهورية الى طغاة أشد استبدادا من مستبدى الملوك . وكالعادة بدأت مصر بالثورة العسكرية الحقيقية ضد المستعمر الأجنبى وقادت حركة التحرر العالمى وقادت ما يعرف بالمدّ القومى ودول عدم الانحياز والحياد الايجابى. وبالاستبداد فشل كل شىء ، وتمخضض جبل الثورة المصرية فأنجب مبارك ، الذى هبط بمصر الى القاع ، وهبط العرب جميعا بهبوط مصر . والآن ثارت مصر لتبدأ ثورة جديدة هى تحرير المواطن المصرى على قاعدة أن المواطن هو الممثل الحقيقى للوطن ، وأن هذا المواطن البسيط يقاس به  حال الوطن ، إذا كان ذليلا فى بلده فالوطن كله فى نفس الذلة ، ولو كان عزيزا فى بلده فالوطن عزيز بمواطنيه.

ثورة تحرير المواطن ستمتد من تونس ومصر الى بلاد العرب ، وستتغير الخريطة السياسية للوطن العربى ، فالوسيلة بسيطة و عميقة أيضا هى أن يقوم الفرد بتغيير نفسه بأن يكون مستعدا للموت فى سبيل العدل كى توهب له الحياة الكريمة . وإلا فالموت الذليل هو البديل .

2 ـ فى فرحة الانتصار بثورة اللوتس المصرية يبقى ان نؤكد على :

2 /1ـ إن ثورة اللوتس أسهمت فيها نضالات كثيرة وكتابات كثيرة خلال ثلاثين عاما من طغيان مبارك ، ومنها نضال وكتابات أهل القرآن وتضحياتهم ، ولكن الفضل هو فقط لكل الشباب وكل المتظاهرين من الناس العاديين والمثقفين والحرفيين والمهنيين والرجال والنساء والصغار الذين تجمهروا فى ساحة التحرير وكل الساحات فى المدن والقرى المصرية ، والفضل الأعظم والأكبر هو للشهداء الأبرار والجرحى و المفقودين و المعتقلين منذ 25 يناير . هؤلاء جميعا هم الذين ثاروا غضبا على حاضرهم وخوفا على مستقبلهم . هم القادة  وهم أصحاب النصر ، ولا نسمح بأى حال بأن يسرق النصر منهم محترفو السياسة من خدم النظام السابق ممن كانوا يقومون بمعارضة زائفة للاستبداد .

2 / 2 : أهم تحول تثبته ثورة اللوتس أن دور الجيش هو خدمة وحراسة الشعب وليس ركوب الشعب . ما يعرف بثورة يولية قام بها الجيش وحصل على تأييد الشعب فتحول الانقلاب العسكرى الى ثورة . الآن هى ثورة شعب بأكمله ، وقد تردد الجيش وكانت له بعض سقطات وسلبيات ، ولكن أمام إصرار الشعب فى ثورته السلمية و الحضارية اضطر الجيش الى الضغط على الطاغية فرحل . هنا ثورة شعبية اضطر الجيش أخيرا الى مساندتها . الدرس المستخلص أن دور الجيش من الآن هو الوقوف مع شرفه العسكرى والذى يعنى ان يكون الجيش خادما وحارسا لمصر وحريتها لا لأن يحكمها . فحين حكم الجيش مصر انهزم  عسكريا و أضاع مصر سياسيا وحضاريا واقتصاديا . دور الجيش المصرى الآن هو حماية التحول الديمقراطى المصرى ليمر بهدوء وسلاسة  مع حراسة الوطن وضمان استدامة الديمقراطية.

2/ 3 : وحتى يتم التحول الديمقراطى فى مصر بسرعة وسلاسة وأمان فمن المهم أن نغفر ونصفح .

هناك من وقف مع مبارك وتظاهر مؤيدا له ، وهذا حقهم فى ابداء الرأى . ولا ينبغى أن نؤاخذهم عليه ، فالديمقراطية تعنى الرأى و الرأى المخالف . وهذا الصفح والغفران ينبغى أن يضم كل من عادى ثورة اللوتس وعمل مع الطاغية مبارك . ينبغى أن ننظر الى الأمام وليس الى الخلف ، وأن تكون الفترة القادمة هى فترة انتقالية للديمقراطية و ليست فترة انتقامية . ليكن شعارنا ( عفا الله جل وعلا عما سلف ) وأهلا بكل أبناء مصر ليسهموا فى بناء عهد جديد لمصر. لا وقت لدينا للانتقام وتصفية الحسابات لأن لدينا الأهم وهو بناء دولة جديدة على أسس الديمقراطية و العدل وحرية الدين والفكر و المعتقد والرآى واللامركزية و حقوق الانسان وكرامة الفرد . إقامة هذه الدولة يستلزم اصلاحا جذيا فى الدستور و القانون واجهزة الدولة .

2 / 4 : ثورة اللوتس هى ثورة الشباب . هم قادتها وهم منظموها وأصحابها . وبالتالى لا بد أن يتصدروا الصفوف فى نظام الحكم القادم ، ليس فقط لأنهم أصحاب الثورة السلمية ، وليس فقط لأنهم الأقدر على فهم العصر والأصلح للعمل على مستقبل باهر ولكن أيضا لأن الشباب المصرى هو أغلبية سكان مصر . وقد آن الأوان لنرى رئيسا فى مصر فى سنّ الأربعين . فهذا هو دليل على حيوية الشعب ، والذى يعبر عن التعايش مع العصر .

2 / 5 : من المهم جدا أن نعى أن الديمقراطية لا تعنى وجود ( حاكم ) أو ( رئيس للشعب ) ولكن رئيس لادارة تخدم الشعب باعتباره الخادم الأول للشعب ، فالشعب المصرى هو ( السيّد ) وهو (الحاكم ) وهو مصدر ومنبع وصاحب السلطات .

لا بد أن ينتشر هذا الوعى بمفهوم الحكم ومصدريته .

أحسن الحديث :

(إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ)( القصص 4 : 6 )

اجمالي القراءات 10546

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الجمعة 11 فبراير 2011
[55917]

الحمد لله أن وحد مبارك المصريين ..!!

 تلكؤ مبارك في أن يتنحى عن الحكم جعل المصريين يكشفون كذبه ..


لقد توحد المسيحيين والمسلمين ..


لقد وضح حجم الأخوان المسلمين ..


هم أقلية منظمة ..


الشعب المصري الحر العادي هو الأغلبية ..


حتى الأخوان حدث لهم تطور في هذه الأيام ..


المستقبل زاهر وإلى الأمام يا شباب مصر يا حراث الثورة ..


 


2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 11 فبراير 2011
[55921]

أخي الحبيب الدكتور أحمد

 


كل التهاني لشعب مصر وشباب مصر .


وتهاني القلبية للأخوة والأخوات على موقع أهل القرآن ,وأقول لكم الحمد لله  جاء الحق وزهق الباطل


وأخص بالتهاني ...الأخ العزيز الدكتور أحمد منصور الذي أكرمه الله عز وجل برؤية هذا اليوم العظيم. وفك غربته عن وطنه الحبيب إن شاء الله ,هو وجميع الأخوة الأحباء الذين اضطروا إلى الهجرة مُكرَهين.

وفي النهاية ,ألف مبروك .


3   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الجمعة 11 فبراير 2011
[55935]

الكل ساهم

الاخوان ساهموا  كما ساهمت مقالات الدكتور منصور و تغطية قناة الجزيرة  (خاصة تحليلات الدكتور عزمي بشارة).


 


4   تعليق بواسطة   سليم قزق     في   السبت 12 فبراير 2011
[55936]

الى حيث القت ام قشعم رحلها

وأخيرا وبعد اقل من شهرين غادر عير مأسوفا عليه  رئيس جمهورية مصر العربية  موقع الرئاسة تحت تأثير المواقف الصلبة للمعارضة الشبابية المصرية التي انضوت تحت راية مكافحة الاستبداد وجمعتهم راية الاستشهاد والصبر و المصابرة...ان هذا الجيل العربي الذي اسقط طاغية تونس المستبد زين العابدين بن علي ثم اتبعه بحسني مبارك طاغية مصر لهو جيل يستحق منا كل التحية وكل الدعم في جميع المجالات ..


ان المقاومة التي بذلها المفكرون وما بذلوه من جهد لبيان الفساد و الاستبداد في مصر وخاصة ما بينه هذا الموقع الكريم  من كتابات و اراء ..وما تكبده الاستاذ الدكتور احمد صبحي منصور من ظلم و اضهاد بسبب فكره النير ..اعطت اكلها ..والله على نصر المظلومين لقدير ..ولو بعد حين ..مبروك لشعب مصر ما حققه ..والله معه  


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 12 فبراير 2011
[55937]

الدكتور أحمد صبحي وتاريخ مشرف ضد الطواغيت

أخي الحبيب جد سلمى،


صباحك مشرق شبابي بعد انتزاع مصر من براثن طاغيتها، وسقوط الوهم الديكتاتوري في أن القصر قادر على خداع الكوخ طوال الوقت.


لن يستطيع مبارك أن يقوم بزيارة قبر حفيده الذي كان أثيرا لديه..


وعندما يموت هو لن تكون له جنازة مهيبة تنتهي بمقبرة بجانب رؤساء مصر السابقين.


ترى ماذا يدور الآن في ذهن الطاغية؟


هل سيعتكف ويراجع شريطا طويلا من فيلم كان هو البطل والمخرج والمنتج والمصور والموزع والمشاهد الوحيد؟


مبروك لمصر ولكل المصريين وعشاق مصر وأهل القرآن و تهنئة خاصة لك، أخي الحبيب الدكتور أحمد صبحي منصور، على كتاباتك النضالية والصلبة والوطنية ضد الاستبداد وأذياله و .. ضد طاغية مصر غير المأسوف عليه.


والله يرعاك


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 12 فبراير 2011
[55940]

هنيئا لكم أحبتي على هذا النصر بعد العسر والجهاد،

أحبتي الأعزاء أهل مصر وأبناءها تحية من عند الله عليكم جميعا،

ها قد أعزكم المولى بالنصر وأذل طاغية مصر ( حسب ما يقال) والعاقبة للباقين من حكام العرب، أرجو الله تعالى أن يعم الأمن والاستقرار في جميع بلاد المؤمنين المسلمين,

هنيئا لكم أحبتي على هذا النصر بعد العسر والجهاد، فما أحلى هذا النصر, تقبلوا مني جميعا أحبتي تحياتي الخالصة.


7   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأحد 13 فبراير 2011
[55962]

شكرا لك أستاذي الكبير

أحب أن أتقدم بالتهنئة للأهل القرآن جميعا بهذه المناسبة العظيمة وهى الانتصار على مبارك وزبانيته الطغاة سفاكين الدماء .


وأخص بالتهنئة أستاذنا الكبير الدكتور أحمد صبحي منصور وله مني شكر خاص على أنه هو من شجعني ومجموعة كبيرة من رواد هذا الموقع على المشاركة في هذه الثورة العظيمة والصمود أمام هؤلاء لبلطجية ورئيسهم دون خوف فكنا والحمد لله لا نهاب الموت كنا ذاهبين ونتمنى أن نكون من الشهداء وننال هذا الشرف مدافعين عن كلمة الحق وإقامة العدل والقسط بين الناس .


8   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 13 فبراير 2011
[55963]

تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء..!!!

 سلام على  أرواح شهداء ثورة مصر الشبابية السلمية البيضاء اللهم تجاوز عن سيائتهم وأجزيهم باحسن ما كانوا يعملون . وهو في رأيي الوقوف للمستبد المتأله الغابر الطاغية مبارك ؟؟ 


نرى آية من آياتا الله تعالى تتحقق بيننا اليوم وسط كل القوة العسكرية والأمنية والحرس الجمهوري وأمن الدولة  ... يتصدى هؤلاء الشباب الأبرار العُزْل من السلاح الى سلاح الحق طلب حقوقهم من فرعون متأله متكبر لا يؤمن بيوم الحساب ..


 كان قد تكلأ في اصدار اصدار الأمر للحرس الجمهوري بالابادة الجماعية لجوه الثوريين العزل بميدان التحرير.


 يسلط الله تعالى عباد له أولي بأس شديد لمنع الفرعون من إبادة بني اسرائيل (المؤمنين) المتظاهرين بميدان التحرير ,,


 ينجي الله تعالى العزل الأخيار على يد أقوى قوة في الأرض خوفا على سمعتها من اأن تنمدنس على مستوى الانسانية لتورطها في علاقة طويلة السنينيطولها ثلاثين عاما مع فرعون ...


وسبحان الله يأتيب الأمر بالضرب الحرس الجمهوري لو ضرب الوقتل وسحل الثوار الأحرارالشباب ..


 ياتي التهديد بالضرب وقصف القصر والحرس الجمهوري من أمر الله على يد القوة العظمى لأنها تخاف على اسمها من التدنيس والتلوث اذا اقترن باسم الفرعون.


وسبحان الله تعالى  فقد آاها الله الملك منذ ثلاثين عام ونزعه منذ ثلاث ليال ..


 والله واسع عليم


 شكرا دكتور منصور على كل ما أسهمت به أنت وموقعك الكريم في فضح الفرعون وجرائمه ضد مؤمني آل فرعون ..


  وجزاكم الله خير الجزاء. 


9   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 13 فبراير 2011
[55964]

الأخ الحبيب الدكتور أحمد

 


ألف مبروك النصر ,الذي ساهمتم أنتم وبقية الأخوة ممن رافقوكم نضالكم السلمي إلى جانب كل الأحرار في صنع مقدمات الثورة.


كلماتك رائعة جداً ,عندما ذكرت أن الفرد المصري إذا كان ذليلاً في وطنه ,فالشعب العربي كله ذليل ,وإذا كان كريماً فكل الشعوب العربية ستكون كريمة. هذه حقيقة تاريخية ,يجب أن لاينساها أي عربي.


 


10   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 15 فبراير 2011
[56004]

أحبتى .. حمدا لله جل وعلا ، ولكم خالص المنى

أحبتى الأساتذة زهير قوطوش و ابراهيم دادى و سليم قزق و ليث عواد ومحمد عبد المجيد ومحسن زكريا و محمود مرسى والاستاذة ميرفت ..وجميع اهل الموقع ..كم تمنيت هذا اليوم مثلكم ، وتمنيت أن نتبادل التهنئة . والحمد لله جل وعلا رب العالمين أن عشناه وعايشناه . يبقى أن نحتفظ بشىء من القلق والتحفز لنحمى الثورة البيضاء المسالمة من شر المتربصين بها ، وهم كثيرون . ِ


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3654
اجمالي القراءات : 29,422,634
تعليقات له : 4,069
تعليقات عليه : 12,357
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي