تونس مصر:
الانقلاب الاصطناعي

محمد هيثم اسلامبولي في الإثنين 31 يناير 2011


مابعد الاستمطار الاصطناعي الانقلاب الاصطناعي

      إن نجاح التقنية الطبيعية الزلزال الاصطناعي في هاييتي يعود بنا إلى ما قبل سنوات سمعنا عن مخطط أمريكي يهدف إلى عولمة  العالم ثقافياً واقتصادياً كمرحلة أولى للعولمة السياسية من ذلك المطالبة بالإصلاح السياسي وتعزيز الحريات ومنح مزيد من حقوق الإنسان وتغيير المناهج  الثقافية وخاصة الدينية حتى وضع لنا قرآناً منقح أسموه الفرقان ذلك بأن أمريكا سئمت من استبداد الحكام وتÑcirc;ريد أن تقف مع الشعوب المغلوبة على أمرها.

ومنذ فترة اطلعنا على تقنيات غربية وأمريكية تتعلق بحروب المستقبل بالأسلحة الحديثة كالمدفع الكهرمغناطيسي مداه 200 كم . ومن خلال علم الهندسة المناخية تم تطوير تقنية للدمار الشامل والتأثير في طقس أي منطقة في العالم  عن طريق غاز الكيمتريل للقيام بعملية الاستمطار لصناعة السيول وإغراق البلاد وذلك بإطلاق شحنات من موجات الراديو فائقة القصر مما يسفر عن إطلاق الأعاصير الاصطناعية  ومن ذلك الأسلحة الزلزالية التي يمكن بها إحداث زلازل مدمرة اصطناعية، وتقنيات لإحداث ضغوط جوية عالية أو منخفضة تؤدي إلى حدوث أعاصير مدمرة  ومن المتوقع  فان امريكا  سوف تكون قادومنذ فترةرة على التحكم في طقس أي منطقة في العالم عن طريق تقنية عسكرية غير نووية في حدود  عام 2025 وسوف يكون غاز الكيمترتل جزء من أدوات حروب المستقبل ؛ فمن خلال التحكم في الطقس لإطلاق الكوارث الطبيعية الاصطناعية من الأعاصير والفيضانات أو الجفاف المؤدي إلى المجاعات ويبدو أن التجارب  الأولية  تمت في العديد من البلدان ابتداء من كوريا الشمالية وافغانستان وكوسوفو في الحرب الأهلية والعراق والسعودية في حرب الخليج الثانية ؛ وقد كشف بعضهم المستور وذكر أن إعصار جونو الذي ضرب سلطنة عمان أحدث خرابا وتدميرا كبيرا ثم جنح إلى إيران بعد أن فقد نصف قوته كان ناجماً عن استخدام غاز الكيمتريل من صناعة امريكية اسرائيلية ولكن ليس سلطنة عمان هي المقصودة بهذا الدمار ولكن بسبب خطأ بعض الحسابات انحرف إلى عمان فالتجارب لن تستقر قبل عام 2025 وانه في ظل الطموح الامريكي  الاسرائيلي المجنون للسيطرة على الكون فإن العالم مهدد بحروب تدميرية ولكن هذه المرة ليست من خلال الغزو والاحتلال وإنما من خلال حروب غامضة ستظهر على أنها كوارث طبيعية ولمزيد من الإطلاع راجع (منتدى معراج القلم العلوم والتكنولوجيا بواسطة منى شماخ.....)

هذه المقدمة ضرورية لاحتمال انتقال العلوم إلى مجال التطبيق الاجتماعي فما يجري في بلاد العرب تونس ومصر و و و وأخشى أن تكون انقلابات عسكرية سلمية غامضة تظهر للعيان على أنها ثورة شعبية عفوية مع شيء من الانفلات الأمني تديرها دمى امريكا واسرائيل وهذا ليس من باب الخوف على السلطة فهم يدافعون عن أنفسهم ولكن الاستغلال والتلاعب بالشعوب لتحقيق مطامح وفرض أوضاع جديدة لمصالحهم بدهاء وبمكر شيطاني الهدف ترويض الشعوب على أهداف العولمة .

اجمالي القراءات 20294

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 31 يناير 2011
[55679]

ثورة مصر وتونس ثورات بيد شبابها ..

يا أخى إتق الله .ثورات تونس ومصر هى ثورات عفوية شعبية داخلية قام بها أبناء تونس ومصر المظلومين والمطحونيين والفقراء .ولم تقم بتخطيط من هنا أو هناك ،ولا تتحدث بإسم فصيل هنا أو هناك .والكل يرفض أن يقفز عليها ويخطفها ... وإن كنت تشاهد وتقرأ الأحداث فستجد أن أمريكا مستميتة فى التمسك والدفاع عن مبارك .. أى انها مع النظم المستبدة وليست مع الثوار .. فأرجوك أن تقرأ الأحداث كما هى .... ونرفض رفضا باتا أى  تشكيك أو تشويه لما يفعله أهلنا واخواننا وأخواتنا  وأبناءنا فى مصر وفى تونس ،وما سيفعله إخوننا (إن شاء الله )  قريبا فى سوريا ...


2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 01 فبراير 2011
[55693]

أخي العزيز

 


أخي العزيز ,ما جرى في تونس وفي مصر , برأي المتواضع ,لا علاقة له لا بالغرب ولا بالشرق .دعني ألخص مجريات الأمور .


في الوطن العربي صراع دائم وطويل ما بين القوى المعارضة التقليدية ,الوطنية ,اليسارية الإسلامية مع أنظمة الحكم.


المعارضة التقلدية ,يقودها من أمثالي كبار السن ,خفت عندهم ثورة الشباب ,وبعضهم أخترقته الأجهزة الأمنية ,والبعض تعاون في مراحل حساسة مع الأنظمة .


في الوطن العربي ...تفاقمت مشكلتين ....مشكلة التفقير ...وليس كما يدعي البعض الفقر . لأن الفقر الديمقراطي هو مقبول لأنه يقع على الجميع بالتساوي ,لكن المشكلة في التفقيىر . ومن ثم مشكلة الحريات.


الشباب بفضل الله تعالى ,أستغل شبابه من خلال ثورة الاتصالات ,التي غيرته من قدرة كامنة استاتيكية إلى قدرة ديناميكية ,حالة الوعي هذه غيرت كل مفاهيم الثورة التقليدية  فكان للوعي الشبابي (بمصالحه) وهذه قضية كبيرة جداً دوراً في تجاوز القوى الساسية التقليدية ,ورفع شعار الحرية.


هؤلاء الشباب الذين وبفضل الله عز وجل ,انتصروا لأن الغاية من ثورتهم هي نصر الحق ,وإقامة القسط والعدل ,بعيداً عن الأنانيات .....نصروا الله في مقاصده فنصرهم.


المهم الآن ....تحفيز الشباب على الاستمرار ....وتوعيتهم بالآتي ,ورفع شعار تحرير الدين من السياسة ,حتى لاتترك فرصة للإسلام السياسي لخطف نتائج الثورة.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-01-31
مقالات منشورة : 20
اجمالي القراءات : 192,443
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria