لا تعبر جسرا حتى تصل إليه

يحي فوزي نشاشبي في الخميس 20 يناير 2011


 

لا  تعبـُـر  جسراً  حتى  تصــلَ  إليــه 

مـن  المتوقع  أن  قراء  كثيرين  يكونون  قرأوا  يوما  ما ، أو  سمعوا  عن  ذلك  الكتاب  الذي  ملأ  الدنيا  منذ  عدة  عقود  للمؤلف " دايل كارنيجي " ويمكن  أن  يدرج ضمن الكتاب  الخالدة  لما  يحتويه  من  آراء  ونظريات  وبديهيات  تبدو  هينة  لكنها  مفيدة  أيما  إفادة  ومعالجة .

         ولأن  هذه  المادة  في  حاجة  إلى  مراجعة  وتأمل  من حي لآخر  رأيت  نقل  هذه  الخلاصة  عن  كتاب : "   دع  القلق  وابدأ  الحياة  " لمؤلفه  دايل  كارنيجي. دع  القلق  وابدأ   الحياة

الجزء الأول  في  اسطر  معدودة

ما  ينبغي  عليك  معرفته  عن  القلق 

القاعدة  رقم  01

إذا  أردت  الابتعاد  عن  القلق  فاقتد  بقول  السير  وليم  أوسلر: عش  ليومك ،  ولا  تقلق  على  مستقبلك ،  عش  هذا  اليوم حتى  يجئ  وقت  الندم .

القاعدة  رقم 02

عندما تعترضك  مشكلات  في  المرات  القادمة ، ولا  تستطيع  الهرب  منها ،  جرب  الطريقة  التي  أثبتها  ويليس  كاريير  واسأل  نفسك:

1-  ما  هي  اسوأ  الاحتمالات  التي  يمكن حدوثها ؟

2-  تهيأ  لهذه  الاحتمالات .

3-  حاول  إنقاذ  ما  يمكن  تخليصه من هذه الاحتمالات الأسوأ.

القاعدة  رقم 03

تذكر ما  يأخذه  القلق  من وقتك  ومن صحتك  ومن  فلوسك ، واعرف  بأن  رجال  الأعمال  الذين يستسلمون للقلق نراهم  يموتون باكرا  في  ريعان  شبابهم.

الجزء الثاني  في  سطور

الطرائق  الأساسية  في  تحليل  القلق 

الطريقة  الأولى:  ابحث  عن الحقائق ،  واذكر  قول العميد  هوكس : ( لوصولنا  إلى القرارات  الحاسمة  المزمع  اتخاذها ، وبدون إحاطة  بالحقائق الأولية  لمشكلتنا  نستطيع  أن نقول :  إنما  يخلق  قلقنا  بتحليلنا  الخاطئ  لمشكلتنا،  ونصف  قلق  العالم  ناجم عن  هذا

الطريقة  الثانية :  بعد  أن نتأكد  من صحة  الحقائق ، لا بد من  اتخاذ  القرار

الطريقة  الثالثة : نتخذ  القرار  متى  آمنا  بصحة  حقائقنا عن المشكلة. 

الطريقة  الرابعة :  عندما  ينتابنا  القلق  في  عملنا  ،  علينا  الإجابة  عن  هذه  الأسئلة  الأربعة  ومن ثم  تدوينها :

1-  تحديدنا  للمشكلة .

2-  سبب  المشكلة .

3-  ما هي حلولنا  لها ؟

4-  ما هو حلنا الأفضل  لها ؟ 

*  وقد  أوجز الناقد  الساخر  جورج  برنارد شو  هذه  الخاطرة  وهذه  الحقيقة  إيجازا بديعا حين قال :  إن سرّ  الإحساس بالشقاء والألم  هو أن  يتوفر  لديك  الوقت  لكي تتساءل  فيه  أسعيد  أنت  بحياتك أم  تعيس ؟

  • *... وقال  لي المستر  هنري  فورد : "  عندما أجد  نفسي  وجها لوجه أمام الأحداث  فإني حينذاك  أدفعها لأن تواجه بعضها  بعضا "

*... أما  عن  الفيلسوف  الروماني – أبيكتيــتوس – فرأيه  في  السعادة  هو :

يوجد  طريق  واحد  يؤدي  إلى السعادة ،  ذلك  هو  التوقف عن  التوجس  من أشياء  لا  قدرة  لنا  في  السيطرة  عليها . 

* ... ولو  أنك  قرأت  جميع الكتب التي تحدثت عن القلق لما شعرت بإفادة  إلا  إذا  قرأت  هاتين الحكمتين وهما :  "  لا  تعبر جسرا  حتى  تصل  إليه  "  " ولا  تبك  على ما فات "

                                         الجزء الثالث  في  سطور

كيف  تحطم  القلق  قبل  أن يصل  إليك 

1-  انغمس بالعمل لكي  تنسى  القلق الذي  ينتابك ،  وانشغل  عنه  لأن العمل خير  علاج لإزالته.

2-  ألـق  التوافه  جانبا  ولا تهتم  بها .

3-  إذا  انتابك  القلق  من أجل  شئ  وجه  هذا  السؤال  إلى  نفسك  :  أليس  من  المحتمل ألا  يحدث  هذا  الشئ ؟

4-  لا  تعاند  الواقع  الذي  ليس منه  بد  وارض  به ،  وإذا  فاتك  أمر  معين أو  تجاوزك  إلى  غير عودة  قل  لنفسك :  هكذا  أريد  للحال  أن  يكون  ، ولا  يمكن إلا  أن  يكون الأمر هكذا .

5-  ضع  حدا  أقصى  للقلق : أعط  الشئ  قيمته ،  ولا  تعطه  من  القلق  أكثر مما يستحق.

6-  لا  تفكر  بالذي  مضى ،  فليس  هناك  من  قوة  تعيد  هذا  الماضي إليك ، ولا  تنشر  النشارة ،  لأن  الذي  فات  مات .

ـــــــــــــــــــــــــــــ 

* ...  وفي  كل  صباح  تطالعني  كلمات  جد جميلة  ألصقتها بنفسي  على  صفحة  المرآة :

كاد  القلق  يوزعني  أشتاتا

لأن  قدمي  خسرت  نعالهــا

إلى  أن  رأيت  منذ  يوميـن

رجـــلا  بــــلا  ساقيــــــــــن 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء  الرابع  في  سطور

سبع  طرائق تساعدك  على  إيجاد  طريق  ذهني

يأتي  بالسعادة  والبشر  إلى  نفسك 

1-  الطريقة  الأولى:

      لنــبن أفكارنا  بخواطر  البهجة  والشجاعة  والعافية .

 

2-   الطريقة  الثانية :

       فلنبــتعد  عن معاقبة  أعدائنا ، لأننا  إن عاقبناهم ،  نكون  قد  عاقبنا  أنفسنا ،  أكثر  مما نعاقب  الغير .    

3-    الطريقة  الثالثة :   

       * نسلم  بالجحود  بدلا  من التفكير  به .     

       * السعادة  في  البذل  ،  لا  بالشكر على  هذا  البذل .

       * الشكر  غرسة  تروى  ،  وتترعرع  إذا  سقيت . 

4-    الطريقة الرابعة :

        عــدّ  معطيات  الله .

 

5-     الطريقة  الخامسة :

        الأجدر  بنا  ألا  نتــشبه  بأحد  ،  فإن  التشبه  انتحار. 

6-      الطريقة  السادسة :

         اصنع  من  الليمونة  المالحة  شرابا  لذيذاً.

 

7-      الطريقة  السابعة :

         لننس أنفسنا ، ولنحاول  أن نوفر  السعادة والبهجة  للآخرين . 

 

الجزء  السادس  في  سطور

كيف  تتجنب  القلق  المتــأتي  من  النقد

 

1-      الطريقة الأولى :                                                                                                

         النقد  المفتري  كثيرا  ما  ينطوي  على  إجراء  كاذب ، فهذا  معناه  عــــلى  الأغلب

         أنك  زرعت  غيرة  وحسداً  في  نفوس  الذين  ينتــقدونك .

 

2-      الطريقة  الثانية :  

         اعمل  عملك  بكل  إخلاص وتأكـد  من  أنه  على  صواب  ثم  أدر  ظهرك  لكــــــل

         نقد  سخيف .

 

3-      الطريق  الثالثة :

         اجعل  في  درجك  سجلا  يتضمن  جميع  تصرفاتك  الخاطئة  التي  وجّـه  إليك  النقد

         بسببها ،  ولا  تتورع  عن  سؤال  الآخرين  عن  انتقادات  نزيهة .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

*       ... كان  رجال  " اليوجا " الهنود  على  حق  عندما  قالوا :  "  إن  التنفس  المنظم  هو  أعظم  اختراع  اكتشف  لتهدئة  الأعصاب  ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

الجزء  السابع  في  أسطر

هناك  ست  طرق  تبعد  عنك  الإعياء  والقلق

وتوفر  لك  نشاطك  وقدرتك  على  الحياة 

1-      الطريقة  الأولى :

         أرخ  جسدك  قبل  أن  ينتابك  التعب . 

2-      الطريقة  الثانية :

         تعلم  الإسترخاء  وأنت  تمارس  عملك.

 

3-      الطريقة  الثالثة :

         للنساء  فقط ،  على  الزوجة  بالاسترخاء  لكي  تحفظ  صحتها  وجمال مظهرها. 

 4-      الطريقة  الرابعة :

         اتبع  هذه  العادات  الأربع :

         *  نظف  مكتبك  من الأوراق اللاضرورية  والموجودة  عليه ، باستثناء  التـــــــي

             تستعملها .

         *  اتبع  الأهم  ثم  المهم .

         *  حينما  تعترض  حياتك  مشكلة ،  احذفها  قبل  نشوئها .

         *  اعتمد  على  الغير.

 

5-      الطريقة  الخامسة :

         إذا  ساورك  القلق  والإرهاق  من عملك ،  اعمد  إلى  الاستمتاع  به  واذكر كما  لو

         كــان.

         *  ففلسفة ( كما لو كان ) هذه،  فلسفة  يتبعها  كبار  العلماء النفسانيين ويؤمنون بها ،

ومن هؤلاء، العالم  النفسي وليم  جيمس  الذي  قال :  أبدو  كما  لو  كنت  شجاعا  فتأتيني  الشجاعة للحال ،  أو  أتصرف  كما  لو  كنت  سعيدا  فتأتيني  السعادة فورا .

         لذلك  أقبل على عملك  كما  لو  كنت  ستلقى  فيه  حتما  لذة  ومتعة ...  أجل  لذة  حقيقية ، ومتعة  واقعية .

 

6-      الطريقة  السادسة :

         اذكر  دائما  أن  أحدا  لم  يمت  من الأرق  وإنما القلق  الذي  يرافق  الأرق  هو الذي

         يبعث  الخطر  للبشر.

اجمالي القراءات 9838

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 23 يناير 2011
[55450]

ما قاله غاندي في اقلق

 


أخي الكريم ...تتمة لما تفضلت به أنقل إليك ما قاله غاندي عن القلق.


" لا شيء يهدر الجسم مثل القلق,ومن له إيمان بالله يجب أن يخجل من قلقه على أي شيء"


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 252
اجمالي القراءات : 2,011,385
تعليقات له : 242
تعليقات عليه : 339
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco