رسالة اعتذار من مصري إلى الرئيس مبارك

محمد عبد المجيد في الخميس 24 يونيو 2010


سيدي الرئيس،

يقدم ظهري لكرباجِك اعتذارَه الشديدَ فقد كان ينبغي له أنْ يلتهب قبل أن تنزل عليه بقوتك وجبروتِك!

ويقدم وجهي اعتذارَه لكفِّك الغليظة لأنني لم ألطمه قبل أنْ تقترب منه يدُك الكريمة.

أعرف جرائمَك كما أعرف أصابعَ يديً، ومع ذلك فأنا مستسلمٌ لمذلتِك  إياي كما يستسلم أيُّ جبانٍ لضربات بلطجي أنزله عنّوَةً من ميكروباص، وجعل يهينه أمام فئرانٍ لم تـَعُدْ للكرامة قيمةٌ لديها.

شاهدتُ خالد سعيد وقد تهشَّم وجهُه، وتكسَّرت أسنانُه، وخرجت روحُه تلعن عهدَ الصمتِ المصري الجبان، واشتركتُ مع الغاضبين في مظاهرةٍ ضـَمَّتْ عدةَ مئاتٍ، وانتهتْ إلىَ تـَوَسُّل واستجداء أنْ تتفضل، مشكورًا، بعمل لجنةِ تحقيق فيما حدث، رغم أنك، سيدي الرئيس، الحَكَمُ، والخَصْمُ، والجلادُ، والقاتلُ،والملوثةُ يداه بدماءِ الشاب الشهيد ومئاتٍ من المصريين الذين قضوا في عهدِك الأغبر، ولاتزال أرواحُهم تـُحَلـّق فوق مصر، وتلعن جـُبنـَنا، وخيـّبـَتنا.

كلنا نعرف أنك المجرمُ الأكبر، وأنك أحدُ أخطر طـُغاة العصر، ولو طلـَبـَتْكَ مـَحكمةُ العدل الدولية فستحتاج إلى عقدٍ من الزمان لكي تَـطـّلع على ملفاتـِك السوداء، ومع ذلك فأنا أثق بك، وأنضم إلىَ جمعيةِ التغيير لكي أطلب منك، وأنا المواطن المسالمُ الفأرُ، أنْ تتكرم بتغيير عدةِ مواد في الدستور تسمح لمصري مستقل أن يترشح في انتخاباتٍ ستنتهي حتمًا بفوزك أو ابنـِك، وتحصل بعدها علىَ شرعيةٍ شعبيةٍ ودستوريةٍ تزيدنا وجعًا، وقهرًا، وألمًا، وحُزنًا، وفقرًا ..

أنا جبانٌ، لذا سأرفض العصيانَ المدنيَّ، وأسخر من الانتفاضة الشعبية، وأكتفي بوضع اسمي في قائمة طويلة، عريضة، قد تضم مئات الآلاف، أو الملايين، ونضعها تحت قدميك لتدهسها، ثم تلقيها في سلة المهملات، فهي تفويضٌ لرجل آخر بالسماح له أن يقف نـِدًّا لكَ، ويطرح نفسَه بديلا، ولو انتخبه ثمانون مليونًا من المصريين، فالنتيجة النهائية لأسرتك الكريمة وربع قرن قادم من أقصى درجات المهانة والإذلال لنا.

أنا جبانٌ، وسأوهم نفسي بالنضال ضدك، وأبعثُ رسالةَ استغاثةٍ لك منك، وأطلب أن ترحمني من قسوتك، وأن تخفف من عمل لصوصك كما تخفف إسرائيلُ حصارَها عن قطاع غزة، وكما يستبدل البلطجي مطواة قرن الغزال بسيف حادٍّ يقطع قبل اللمس.

أنا جبان، فقد وقـَّعْتُ بالأمس على طلب توكيل لمكتب محاماة لمخاطبة وزيري الداخلية والخارجية للسماح لنا، في الخارج، بحق التصويت، وحالي هنا، سيدي الرئيس، كحال من يتم اغتصابه علانية في فناء السجن، ثم يطالب بحقه في الاغتسال بعدها، وبأن تسمح له إدارة السجن بتجديد الفراش!

أنا جبان، لأن ذاكرتي أضعف من ذاكرة ذبابة، وأن ثلاثين عامًا من قهرك إياي ستنتهي بمنحك شرعية كل جرائمك السابقة والحاضرة والمستقبلية عندما أطالبك أن تستمر ديكتاتورًا جاثمًا فوق صدري شريطة أن يترشح أحدنا في عام 2011، وحتى لو حصل على عدة ملايين من الأصوات، فالبقاء لك في القصر، والبقاء لله في الوطن.

أنا جبان، لأنني فنان في إطالة حُكمك، وحتى عندما كاد العصيان المدني ينجح، قررتْ القوى المصرية المعارضة ظاهريًا، والمؤيدة لك من خلف ظهري، أن تجعله عصيانًا في البيت، ودعوة للمكوث أمام شاشة التلفزيون مع فنجان قهوة، فيخف الضغط ُعلى قوى الأمن، ويهدأ الشارع المصري، ثم نوهم أنفسنا بأننا عارضناك، لكننا في الواقع أنقذناك.

أنا جبان، وستجدني رهن إشارتك، صامتًا في البطالة، منافقًا في الصحافة، جبانًا في المصنع، أرنبًا في الشارع، متنازلاً عن كل حقوقي، غافلا عن كل مصاصي الدماء الذين لصـَقْتَ أنيابـَهم في رقبتي، وأينما تـُوَلـّي وجهـَك لن تلتقي عيناك بعينيّ، ولو طلبتَ مني، أنا الأستاذ الجامعي، والمثقف، والعالـِم، ورجل الدين المسلم والقبطي، والسياسي، والبرلماني، والمستشار، والقاضي، والمحامي، والمهندس، والطبيب، والعاطل عن العمل، والمريض بسبب سرطانات عهدك، والتائه في المحاكم باحثا عن حقه، وعضو الحزب، والمقيم، والمهاجر، والناشط على الفيسبوك، وصاحب المنتدى والموقع الفعـّال، والأديب، والشاعر، والضابط المتقاعد، وابن بطل العبور و .. أن أسجد لك من دون الله فلن أتردد لحظة واحدة!

عندما وافقت أنا أنْ أضع توقيعي على استمارة استجداءٍ، وتـَوَسُّل، واستغاثة، واسترحام، لإرسالها إليك، فقد وقعتُ في حفرةٍ لا خروج لي منها إلا إلىَ القبر أو مستشفى استثماري لسرقة ما بقيَ سليمًا في جسدي.

أنا جبانٌ لأنني أطلب من الذئبِ أنْ يرعى الماشية ريثما أعود، وأطلب ممن يأكل لحمي مـَيـّْـتًا أنْ لا يغوص بأنيابـِه، ويترفق بفريسته!

سيدي الرئيس حسني مبارك،

الآن يمكنك أن تأمر كلابـَك باغتصابنا جميعًا فأنت أشرف من أن تحكمنا، وأطهر من أن يتلوث لسانك بالحديث إلينا، وأرجوك أن تأمر زبانيتك أن يستخدموا الأوراق التي نرسلها إليك طالبين حقوقـَنا كورق محارم في دورات المياه، وأن تنام قريرَ العين، وأن تجمع في فمك بصقةً لم يجمعها لـُعابـُك لثلاثةِ عقودٍ، وتقف وابنـُك في شـُرفة القصر، وتقذفها في وجوهنا جميعًا.

أشعر باحتقار لنفسي لم أعرفه من قبل، فأنا أمسك القلمَ، وأضع توقيعي على طلبٍ بفتات خبز ممن سرقه من أفواه أولادي، وبأن تسمح لي ببطاقة انتخاب.

عندما لفـَّني صمتُ القبور وأنا أقرأ طلبًا مصريًا جماعيًا لك أنْ تفتح ملفَ التحقيق في استشهاد الشاب خالد شعرت بقرف شديد من نفسي، ومن كل مصري يحمل في نفسه ذرةَ أمل واحدة فيك أو في نظامـِك القذر، أو في سجونك ومعتقلاتك ورجال أمنك وكلاب قصرك.

أخجلُ من الوقوف أمام الله، ومن الابتسامة، ومن الصلاة للعلي القدير، ومن دخول المسجد والكنيسة، ومن الحديث في أي شيء آخر يجعلني أغفل لحظة واحدة عن الغضب لجرائمك، فكيف بي ممسكًا بالقلم، مُعـْتـَرفًا بشرعيتـِك، مُقِرًا بحقـِك الدستوري في حُكـْمـِنا رغم أنف كل مصري.

منذ فترة طويلة وأنا أحاول ما وسعني الجهد العثور على تبريرات قد تنفعني عندما أقف أمام العزيز الجبار، فربما أقول بأنني لم أكن أعرف، أو أنني كنت ضعيفًا فصككت وجهي والتزمت الصمت، أو أنني توسمت فيك وفي كلابك خيرا بعدما شبعتم إذلالًا لنا، ونهبا لأموالنا، وتخريبا في وطننا، وتدميرًا في مصرنا الحبيبة!

هل صحيح أن الله، تعالى، خلقني مصريًا، ثم نزع مني البصر والسمع وأمات فؤادي وجعل مشاعري كجلمود صخر، والفئرانَ والأرانبَ تتفوّق عليَّ في شجاعتها، وجرأتـِها؟

قرأتُ ملفات الاستجداء في حق التصويت للمصريين، وتابعت كلمةَ الدكتور محمد البرادعي وهو يقول بأنك إنْ لم توافق على تغيير مواد الدستور لتفسح له المجال للترشح فسيطلب من الشعب أن لا يذهب إلى صناديق الإقتراع، فكدت أسقط بالسكتة الدماغية، وبدا الأمر كسجين في زنزانة منفردة، وقريب من الموت يؤكد بأنه سيطلب من الزملاء الآخرين أن يـُضربوا عن الطعام إن لم تسمح إدارة السجن له أن يقدم أوراق ترشحه منافسًا للسيد اللواء المدير!

توكيلات، تفويضات، مطالب، رسائل.. كلها تـَصُبّ في خانةٍ واحدة وهي أقصى درجات الخنوع، وتبرئة ساحتك كمجرم طاغية، ومستبدٍ لم تعرف مصرُ له مثيلاً.

المصريون يعارضونك بنصف لسان، ويناهضونك بعد استئذانك، ويتذللون إليك بعد موافقة الأمن!

أحتقر نفسي وقومي إنْ راودني أملٌ خفيُّ فيك وفي أي من الذين أحاطوا بك لحمايتك، ومع ذلك فاللهثُ خلف الوهم أضحى سمة مصرية، والدكتور محمد البرادعي غير مقتنع بالمرة بأن ترشيح نفسه أمامك أو أمام ابنك هو صكّ غفران لخطاياك، وتبرئة لمذابحك، وتقنين لتزويراتك الانتخابية في الولايات الخمس السوداء لحُكمك العفن.

أريد أن استبق بصقتك على وجهي ببصقتي في مرآتي، فأنا أخجل أمام كل شعوب الأرض، ولا أستطيع أن أبرر مشهدًا واحدًا من مشاهد الجـُبن التي تعتريني في يومي، وليلي، ويقظتي، وحواراتي، وحتى في صلواتي لله العزيز المتعال.

هل تصدق، سيدي الرئيس، أنني أخجل حتى من رشفةِ مياه من نيلنا الخالد الذي فرّطنا فيه، ومن يونيفورم جيشِنا الذي قمت أنت بحقنه لينام في ثكناته، أو يحمي إسرائيل من غضب سكان غزة، أو يقوم بنقل الغاز والبترول لآلة الحرب الصهيونية لكي تدكّ عظامـَنا، أو تبني سورًا عازلا، أو تهدم الأقصى الشريف.

أنا مصري في عهدك تعني أنني في نظر العالم بـِرُمـَته حشرة يدهسها حذاؤك،وأنا لم أعرف للفرح يومًا أو نصفَ يومٍ في عهدك، ولو تمنيّت شيئا الآن لما كان أكثر من وقوفي على أبواب كل مساجد وكنائس مصر وأصفع كلَّ الخارجين منها، فالتطهرُ قبل الصلاةِ يجوز فقط بوقف التأييد لك، ولا صلاة لمن لم يغضب عليك، ولا جـَنّة لمسلم أو قبطي فرَّط في كرامته، وصَـمـَتَ بعد معرفةٍ موثقةٍ ويقينية بنـَتـَن حُكمك الأكثر قسوة من كل المستبدين في العصر الحديث.

سيدي الرئيس،

أعتذر لك لأنني تخيلت للحظات أنني إنسانٌ له حقوق وعليه واجبات، وأنني من نسل آدم، عليه السلام، وأنني مصري انصهرت فيه حضارات الأرض لتـُكـَوّن ذلك الكائنَ الفريدَ من نوعه، والثائر على من ينزع كرامته، والغاضب على فرعونه، والعاشق لوطنه، والذي يدفع حياته ثمنًا لحماية ترابه، ومستقبل أولاده، فإذا بي أمسك استمارةً لجمعية التغيير، أو تحالف المصريين الأمريكيين، أو مظاهرة الإسكندرية من أجل القصاص للشهيد خالد محمد سعيد، ثم أوقـّع أدناه طالبا منك أو من وزير داخليتك أو من وزير خارجيتك السماحَ لي بالتصويت أو الترشُّح أو أن أفرح بتقديم ثلاثة مخبرين وضابط للعدالة.

لا أعترف بعدالة القضاء في مصر، ولا بأبناء أبطال العبور، ولا بشرف المعارضة، ولا بشباب الفيس فبوك، ولا بالمثقفين والإعلاميين والكـُتـّاب والشعراء، ولا بشرعية مجلس الشعب أو مجلس الشورى، ولا بالانتخابات القادمة لو نجوتَ برقبتك من محكمة الشعب قبل أن يذهب المصريون لصناديق الإقتراع.

إنني خجل .. خجل .. خجل من الله، ومن نفسي، ومن أهلي وأولادي وأحبابي وأقاربي، ومن كل من عرف أنني أمارس حياتي اليومية.

نسيت أن أقول لك أيضا بأنني أريد أن أبصق في وجوه كل الذين يجوسون في أدمغتهم المتورمة ليعثروا على تبريرات لجرائمك، فمن كان مؤيّدًا لك عن جهل فلا حاجة لنا به، ومن كان يؤيدك وهو يعرف مقطعاً واحدا من المشهد المصري الجحيمي فلن ينجو من حساب عسير يوم لا ينفع مال ولا بنون.

سيدي الرئيس،

لا تتردد إنْ أردت التخلصَ من الشعب كله مرة واحدة، فالروحُ قد فارقتنا منذ زمن بعيد، ولو أردتَ أنْ تحفر لنا حـُفرة تتسع لثمانين مليونا من عبيدك فستجدنا رهن الإشارة، واضعين رقابنا تحت حذائك قبل أن تطلب مـِنـّا ذلك.

شاهدتُ جلسة لمجلس الشعب، وأقسم لك بأننا لو انتخبنا قرودًا مستوردة من غابات الأمازون لكانوا أكثر رُقيـّا، وتحضـُرا، وتمـَدُّنا من ممثلي المصريين تحت قـُبـّة الحرم الديمقراطي. هذا ليس مجلسَ شعبٍ، لكنه غرزة لتـُجـّار الكيف، أو تجَمـُّع لنشالين ولصوص ومعاقين ذهنيا!

كادت تقتلني سلحفائية الدكتور محمد البرادعي فهو يظن أنه يصنع سفينة نوح، وقد ينتظر عدة مئات من الأعوام حتى يكتمل بناؤها، ويأخذ فيها من كل زوج اثنين، ومصريوك، سيدي الرئيس، على مرمى سهم من الانتحار الجماعي بعدما وصلت نسبة الانتحار الفردي إلى رقم قياسي لم تشهد له مصر مثيلا في خمسمئة عام!

لم أسحب تأييدي بَعْدُ للدكتور البرادعي، لكن مشاعرَ من التوجُسّ والخيفة وبعض اليأس وتسلـُل الأمل هاربًا من أحلام يقظتي ومنامي قد تقتلني قبل اعتذاري لك لظني، سابقًا، أنك مستبدٌّ من ورق، فإذا بي أمام معارضين من ورق!

سيدي الرئيس،

كم تمنيت لسنوات طويلة أن أراك مطأطيْ الرأس في قفص حديدي بمحكمة الشعب، وأستمع بعد أسابيع مرهقة من الشهود والمداولات وقراءة وثائق جرائم العصر إلى أعدل حُكـْم ينطق به أحد شرفاء مصر فيتدلى بعدها حبل مشنقة بعد إحالة الأوراق إلى فضيلة مفتي الجمهورية.

أما الآن فرحلة المهانة الثلاثينية تنتهي إلى طلبات، واستغاثة، واستجداء، وتوسل، لتسمح لنا بحق الانتخاب، ولو في ظل قانون الطواريء، وتغيّر بعض مواد الدستور، وتتفضل على مصري آخر أن ينافسك وابنك!

لا أعتذر لك فقط لأنني جبان، ولكن لأنني مصري!

محمد عبد المجيد

رئيس تحرير مجلة طائر الشمال

أوسلو في 22 يونيو 2010

Taeralshmal@gmail.com


 


 


 

اجمالي القراءات 7244

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48603]

من لم ينتخب فهو آثم

معك كل الحق أستاذ محمد عبد المجيد فالذي يحدث فوق طاقة الجميع وقد فاض الكيل وأصبح


بالأمس كان هناك فتوى من أحد الشيوخ وهو جمال البنا وهو من الذين كان يعتبرهم البعض متنورين ومتعقلين ومن المعددوين ضمن المفكرين المصلحين يطلع علينا بهذه الفتوى الغريبة أن من لم ينتخب الرئيس حسني مبارك فهو أثم ومشارك في تفكك الدولة الإسلامية وكلام من هذا القبيل


فكانت مفاجأة من هذا الشيخ ولكن نحن الآن في زمن غريب ويبدو أن التغيير الذي نأمله يأتي تغييرا معاكساً ونحو الأسوأ .

 


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48604]

إعتذار مقبول

لا شك أن اعتذار بهذه الطريقة هو اعتذار مقبول طالما أنه من مرؤس لرئيسه في مجتمع عربي .مهما كان محزنا ومؤسفا يخدش الكرامة، فأغلب الناس لا ييجدون فيه عيبا لأنه اعتذار للرئيس وليس للعوام، فهم يفكرون ألف مرة في اعتذارهم لأشخاص مثلهم حتى وإن كان الاعتذار واجبا !!!!


يبدو ان هذه من طبيعة الإنسان العربي وما تربى عليه من تبجيل وتقديس للرؤساء !

 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48613]

التلذذ بالألم .... لا ينفع وقت الندم ....!!


 الاستاذ الأديب والمفكر السياسي / محمد عبدالمجيد / دمت بكل خير وسلِمْتَ  وسلِمَ قلمك / الذي هو  سيفك وعنوان شرفك ... هذا الشرف الذي فقده المصريين على أيدي مبارك الآثم وعلى ايدي جهازه الأمني وكلاب حراسته .. اللهم انتقم منهم شر انتقام فأنت يا الهي لا تحب المفسدين ولا الظالمين ولا المعتدين... وإن  كان هذا الدعاء  مني ومن كل المخلصين لمصريتهم وعقيتهم . ليس بكافيا على الاطلاق لنبرأ من الإثم الذي غرقنا فيه بسكوتنا على هذا الطاغية الأكبر إنه كان عاليا من المسرفين... فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا بما بأنفسهم ، هكذا كان ناموسه وكان قضاؤه لجميع البشر مسلمين وغير مسلمين ! من يتلذذ بالألم ألم الخضوع للدكتاتور الفاسد وملئه الفاجر تحت مسميات ( علشان لقمة العيش ) وعلشان تربية الأولاد وعلشان  المفهوم الخاطئ لجملة ( طاعة أولي الأمر ) التي علمها لنا فقهاء السلطة وشوهوا مفومها الحقيقي بالقرآن .. فكل هذه المبررات هى من قبيل  التلذذ بالألم وهو ما يعرف في الظاهر المرضية النفسية  ( بالمازوخية ) .


  هذا الحاكم المستبد الدكتاتور الطاغية سليل الفراعين ... قد حول المصريين الى  مازوخيين .. يا للعار فثماننين مليونا قد اصبحوا يتلذذون بالألم أملا في مزيد من الألم .. و إلى مزيد من المازوخية أيها المصريون في عهد هذا الفرعون ...!


 

4   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين 28 يونيو 2010
[48694]

ميرفت عبد الله وجمال البنا

 الأخت العزيزة  ميرفت عبد الله


من الصعب أن أصدق أن الأستاذ جمال البنا يمكن أن يكون في عمره المديد هـذا نصيرا للطاغية مبارك، لذا سأحاول أن أتصل به لأتأكد من الخبر.


آخر مرة تحدثت معه هاتفيا كانت منذ أربع سنوات تقريبا


شكرا على اهتمامك بكتاباتي


محمد عبد المجييد 


أوسلو   النرويج


 


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأربعاء 30 يونيو 2010
[48740]

إيناس عثمان ومفهوم الاعتذار

الأخت العزيزة إيناس عثمان،


هذا الاعتذار هو ما كان في جعبتي من أقصى درجات التهكم على نفس وعلى وضع كل مصري ترتعش شفتاه بمجرد ما يأتي اسم الرئيس في أذنيه.


إنه ليس اعتذارا بالمفهوم المتعارف عليه، ولكن في عالم مليء بالجبن والخوف والفزع أقوم فقط بتذكير نفسي وغيري بأننا لانزال في قفص يشاهده الرئيس، ويظن كل منا أن باب القفص ليس مغلقا.


إنه اعتذار مصنوع من جـَلـْدِ الذات مادمنا لا نعرف كيف نجلد من يمسك السوط ويلهب به ظهورنا.


 


مع تحياتي


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


6   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   السبت 03 يوليو 2010
[48837]

محمود مرسي يعرض مازوخية الشعوب

أخي العزيز الأستاذ محمود مرسي،


هناك كتاب رائع يحمل عنوان ( كيف يهمس المحكوم من وراء ظهر الحاكم ) وأحسب أنه سيروق لك كثيرا ففيه شرح كامل لهذه العلاقة الغريبة بين الظهر والسوط، بين المستبد ورعاياه، بين الاقطاعي وعبيده.


ما شغلني موضوع في أي مجال مثلما مـَلـَكَ عليَّ هذا الموضوعُ تفكيري ووجداني وعقلي!


علاقة غريبة ومركبة ومعقدة تربط بين القصر والكوخ، بين السيد والعبد، فكيف تتكون، وما هي خطوات تطورها حتى تصل إلى أقصاها، السادية والمازوخية؟


تحياتي القلبية لك ولأفكارك التي تبهرني دائما.


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 422
اجمالي القراءات : 2,123,748
تعليقات له : 470
تعليقات عليه : 1,169
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway