الرهبنة المصرية من منظور علماني

كمال غبريال في السبت 15 مايو 2010


نزمع في هذا المقال أن نقدم رؤية نقدية تقييمية للرهبنة المصرية، لهذا بالتحديد يلزمنا ذكر وتأكيد أنها ليست رؤية تدعي أنها تقدم للناس حقيقة كلية ومطلقة، لكنها رؤية من منظور محدد، ولشخص محدد هو كاتب هذه السطور. . يعني العنوان إذن أن ما ستتضمنه السطور التالية هو رؤية من منظور علماني، تضاف رؤى أخرى من منظورات متعددة، على رأسها بالطبع المنظور الديني، المعني بالأساس بالخلاص الروحي وبوصول الناس إلى ملكوت السماوات أو جنات الخلد. .


يعني هذا أيضاً أن هذه السطور ل&Ccedicedil; تحتكر المنظور العلماني لتنطق باسمه، لكنها مجرد رؤية فرد تشكل العلمانية العمود الفقري لرؤيته لذاته وللعالم.
يؤرخ للرهبنة المصرية بأنطونيوس الملقب بأبي الرهبنة، والذي عاش في القرن الثالث الميلادي، لتنتشر الرهبنة بعد ذلك على مر العصور، ويتم تصديرها أيضاً للخارج، بحيث يعد البعض هذا التصدير مصدر فخر وإنجاز مصري في حد ذاته، بغض النظر عن طبيعة ما تم تصديره، وعن نتائجه الإيجابية أو السلبية على من قام باستيراده، كذا بغض النظر عن مدى التطابق بين طبيعة الرهبنة في موقع نشأتها المصري، وبين الطبيعة التي صارت عليها في مواطنها الجديدة في العالم المسيحي.
الرهبنة المصرية تقوم على موت الإنسان الفرد عن العالم، وفراره منه إلى الصحارى وكهوف الجبال، ليتعبد لله هناك منفرداً، ريثما تتحقق غايته العليا، وهي الانطلاق من هذا العالم الأرضي، ليكون مع المسيح في السماء. . نستطيع بداية القول بأنه رغم بقاء هذا التصور عنواناً للرهبنة في الخطاب الكنسي الأرثوذكسي حتى يومنا هذا، إلا أن هذا التوصيف للرهبنة لم يتحقق يوماً ما. . فحتى لو سلمنا بحقيقية ما وصل إلينا عن سيرة "الأنبا بولا" الملقب "أول السواح"، الذي يقال أنه عاش متنسكاً وحيداً ومات وحيداً، فإن سيرة رجل واحد لم نجد لها مثيلاً بعد ذلك عبر العصور، لا تعد دليلاً عملياً على إمكانية ما تحدثنا عنه الرهبنة من "الموت عن العالم محبة في الملك المسيح". . فلم نجد في سيرة جميع الرهبان بعد ذلك، بما فيها سيرة من ينسب إليه تأسيس الرهبنة وهو "الأنبا أنطونيوس كوكب البرية"، هذا الانقطاع المزعوم عن العالم للتفرغ لعبادة الإله، فهذا الذي ترك أخته وحيدة بعد موت والديه ليتفرغ للتعبد، قد انخرط بعد ذلك في حروب أثناسيوس ضد آريوس، وما شابها من صراعات اختلطت فيها السياسة بالعقيدة بصراع النفوذ والسلطة. . كان العالم دائماً يأتي إلى مدعي العزلة هؤلاء في مغاراتهم، ليقدموا لهم الطعام والعطايا، ويلتسمون في مقابلها "البركة" من هؤلاء القديسين. . كما كان الرهبان يذهبون إلى العالم سواء للبيع أو الشراء، أو المشاركة في حروب الكنيسة الروحية مع سائر الطوائف، بل وكان الأنبا شنودة الملقب "رئيس المتوحدين"، يتدخل برهبانه في حياة القرى المحيطة بديره، مستخدماً العنف بطريقة مفرطة وعنصرية، وكأنه قائد كتيبة مقاتلة، وليس قائد نساك ماتوا عن العالم، مما حدا ببعض مؤرخي الرهبنة الأجانب، لأن يأبوا إدارجه في عداد آباء الرهبنة القديسين.
قد تحمل السطور السابقة شبهة لوم للرهبنة المصرية وآبائها، لعدم دقة التزامهم بالقانون الأساسي للرهبنة وهو الموت عن العالم، لكن الحقيقة هي أن الأمر عكس هذا تماماً، فالمبدأ ذاته وهو "الموت عن العالم" مضاد للطبيعة البشرية، التي من أهم معالمها الحرص المطلق على الحياة، والارتباط العضوي بها وبتجلياتها ومظاهرها الإنسانية، ولا يأتي ذلك الحرص من مجرد فكرة، تكون قابلة للاستبدال بفكرة أخرى هي الموت مثلاً، فهذا الحرص على الحياة ينبع من تكوين الإنسان البيولوجي، والذي توجهه الغرائز والإفرازات الهرمونية. . نعم من الممكن لمتهوس أو انتحاري أن يقدم على إنهاء حياته دفعة واحدة، وبعدها لن يكون متواجداً إلا كجثة هامدة، أما أن يظل حياً بيولوجياً، وفي نفس الوقت تموت مشيئته وإرادته عن العالم، فهذا هو المستحيل بعينه، طالما بقيت سائر أجهزة جسمه تعمل. . حتى من اتبع من الرهبان النسك الزائد والزهد إلى حد شبه امتناع عن الطعام، فإن هذا ولو أنه يضعف الجسد بالفعل، إلا أنه لا يقتله، ولا يسكت صرخات غرائزه.
هكذا فإن الرهبان الذين تصوروا أنهم قد هجروا العالم، نجد أنهم قد حملوا العالم معهم داخل أجسادهم، ونسمع ما سجلوه لنا عما اعتبروه محاربات الشياطين لهم في صوامعهم طوال الليل، تلك المحاربات التي لم تكن غير صرخات وخيالات شهوات الجسد المقموعة. . هو إذن لم يكن صراعاً بين الناسك والشيطان الذي يروم صرفه عن العبادة، بخيالات نساء عاريات يحاولن استدراجه للخطية، كما تصور لنا كتابات آباء البراري القديسين، وإنما هو صراع بين الطبيعة الإنسانية، وبين محاولة لقتلها داخل الإنسان، بأمل أن يتحول إلى ملاك، وفق الوصف الذي يزعمه خطاب الكنيسة للرهبان بأنهم "ملائكة أرضيون، أو بشر سمائيون"، وهو وصف مفارق بالتأكيد لواقع وحقيقة الموصوف، ولا يعبر إلا عن تلك الفكرة الخيالية، التي نبتت من احتقار وازدراء الطبيعة الإنسانية، ومن ثم محاولة التسامي عليها، بمعاندة كل ما هو طبيعي، بحيث تستدعي للذاكرة ما نعرفه عن محاولة عباس بن فرناس الطيران، فكان أن سقط من حالق وكسرت رقبته.
كان تحول الرهبنة المصرية من التوحد الأنطوني إلى نظام الشركة على يد "أنبا باخوميوس"، النتيجة الطبيعية لفشل فكرة الفرار من المجتمع الإنساني والتفرغ التام لعبادة الإله، وقد أدى نمو الرهبنة وتزايد عدد طالبيها بصورة مذهلة، إلى ضرورة وجود نظام مجتمعي يجمع هؤلاء ويسيطر في نفس الوقت عليهم، ليتحول الأمر هكذا من "موت عن العالم" إلى انتقال لعالم صحراوي، محاط بأسوار معنوية من القداسة والتطهر، لكنه كان وحسب ما تخبرنا به سير وأقوال الرهبان، كان عامراً بكل ضعفات ومشاكل الإنسان التي تلازمه أينما وجد، علاوة بالطبع على التشوه المتوقع لمجتمع غير طبيعي من حيث ذكوريته المحضة، ولنا أن نتوقع ونقرأ في سير الرهبان ما ترتب على هذا النقص أو التشوه الخطير من نتائج سيكولوجية وبيولوجية في غاية الخطورة. . فالغرائز البشرية إذا لم يتم إشباعها، فإنك لن تقضي عليها حقيقة بالإهمال أو بالقمع، وإنما سوف تدفع بها أو تدفع بك إلى اتجهات أخرى، تقلب موازين ومعايير الحياة الإنسانية الطبيعية، مسببة تشوهات سلوكية وفكرية ونفسية، وهذه جميعها نستطيع أن نقرأها بوضوح فيما جاء بكتاب "بستان الرهبان" لبلاديوس، سواء في نسخته المصرية المنقحة، أو في نسخته الأصلية التي تذكر من مهازل الحياة الرهبانية الكثير مما قد لا يصدقه العقل الذي تربى على ابتلاع خطاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية دون مضغ وتذوق!!
الخطير في الأمر ليس بالدرجة الأولى ذلك الانسحاب أو الفرار من الحياة، الذي انتهجه هؤلاء الناس، سواء هروباً من الاضطهادات وسوء الحالة الاقتصادية المصرية على مدى عدة عصور، أو نتيجة لما استنتجه بعض المؤرخين من مرور المصريين بفترة قحط جنسي، أدت لازدهار حركة التبتل والهروب للصحراء، فلكل إنسان عموماً الحق في أن يفعل بنفسه ما يشاء، حتى لو كان يعاند ويعادي الطبيعة البشرية. . الخطير بحق هو تأثير تلك التجمعات الرهبانية غير السوية إنسانياً على بيئتها المحيطة، والتي يخبرنا التاريخ ببعضها، مثل حادثة مصرع الفيلسوفة هيباتيا، التي قام الرهبان باغتيالها عارية، وجلسوا طوال الليل يفصلون بأصداف المحار لحمها عن العظام، وكتدخلات الأنبا شنودة وفرقته في حياة القرى المحيطة، ولعبه دوراً أشبه بما ندعوه الآن بالبلطجة.
إلى هذا الحد كان أمر التأثير السلبي للحركة الرهبانية على الشعب المصري محدوداً وموضعياً، لكن ما حدث وكان بلاشك متوقعاً من قواد تلك الكتائب قاطنة الصحراء، أنهم استداروا ثانية إلى العالم الذي زعموا الموت عنه، مستغلين حسن تنظيمهم، وما حققوه من شعبية بين الجماهير، الذين خلب لبهم اعتكاف هؤلاء في الصحراء، فراحوا يطرقون أبوابهم التماساً للبركة والنصح، ليتطور الأمر إلى قفز هؤلاء على مناصب الكنيسة القيادية، ليدين لهم مع الوقت احتكار مناصب الأساقفة والبطريرك. . قد لا يبدو للوهلة الأولى أن ليس في ذلك ما يضير، بل ويمكن أن يُعد ميزة أن تسلم القيادة لمتفرغين متطهرين لا هم لهم إلا خدمة المسيح وكنيسته، وهذا كله يمكن أن يكون صحيحاً في بعض الحالات والجوانب، لكنه من جوانب أخرى يتضمن سلبيات لا حدود لتداعيات بعضها الوبيلة على الشعب القبطي.
نقصر تركيزنا هنا على نقطتين فقط من تلك السلبيات المتوقعة نتيجة تبوء رهبان للمناصب القيادية للكنيسة، أولهما أن توجهات هؤلاء القادة في حكم الكنيسة، لابد وأن تكون وفق نشأتهم في تجمعاتهم الصحراوية على القواعد الصارمة لباخوميوس (أب الشركة)، وهي التي ترتكز وتركز على الطاعة العمياء والانصياع للأوامر المقدسة غير القابلة للنقاش، والتي تستند أساساً على التعلق بالفكرة والمبدأ، على حساب الاحتياجات والظروف العملية والإنسانية، محولين الشعب بذلك إلى قطيع عليه من قِبَل القداسة والتقوى أن يسير وراء قادته معصوب الأعين مغلق الفم مجمد الفكر.
النقطة الثانية هي خطورة أن تكون القيادة مفارقة لطبيعة القاعدة الشعبية، مفارقة في ظروف النشأة، كما هي مفارقة لاهتمامات الجماهير واحتياجاتها الحيوية. . هنا وفي ظل القداسة التي يلتحف بها القادة ومناصبهم، يحدث التعالي على القاعدة باسم التسامي والتطهر والروحانية، ويصير النموذج المثالي ليس هو هبوط القادة إلى الأرض لاستشعار مشاكل الجماهير والبحث عن حلول لها، لكن النموذج المرجو هو أن ترفع تلك الجماهير قلوبها لتكون عند الرب، وأن تنسحب من انتمائها لهذا العالم الذي وضع في الشرير، لتنتمي إلى العالم السمائي الذي سوف تنتقل إليه بعد حين!!. . هنا لابد أن ينقلب الوضع رأساً على عقب، ليكون الشعب في خدمة القادة ورغباتهم ورؤاهم، وليس القادة هم خدام الجماهير، كما سبق وأن نبه إلى ذلك السيد المسيح!!
ليس لنا أن نتوقع بعد ذلك وبكل ذلك للشعب القبطي، إلا أن يكون ألعوبة في يد قادته، كما يصير بقادته ألعوبة في يد الزمان، الذي يجلب له دوماً متغيرات لا قبل له بمواجهتها بما تتطلب من ردود أفعال، من المفترض أن تصب في صالح ديمومة الحياة وازدهارها، لكن أنى له ذلك مادام على رأسه قادة تبرمجوا على تحريض الشعب على النظر إلى فوق حيث الملكوت، في حين أنهم قد استداروا بعدما أعلنوا موتهم عن العالم، لكي يسيطروا

اجمالي القراءات 6786

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 3,845,870
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt