بيان بتقديم التعازى فى وفاة العلامة الشيعى حسين منتظرى .

آحمد صبحي منصور في الإثنين 21 ديسمبر 2009


بيان بتقديم التعازى فى وفاة العلامة الشيعى حسين منتظرى .
يتقدم المركز العالمى للقرآن الكريم و الأمريكيون القرآنيون والكنديون القرآنيون بالتعازى المخلصة فى وفاة العلامة الشيخ حسين منتظرى ، ويقدمون أخلص المواساة لعائلة الفقيد الراحل والشعب الايرانى و العالم الاسلامى على اتساعه.
ونؤكد هنا على أن المدرسة الفكرية للفقيد الراحل الخاصة بنظام الحكم كانت أكثر إتساقا مع المبادىء الاسلامية وأفضل من التى نشهدها الآن فى ايران . ولا نملك سوى التعجب من أسباب إبعاد العلامة منتظرى من دائرة صنع القرار فى ايران ، ومهما كانت تلك الأسباب فهى ليست مقنعة ولا واعدة .
والذى يقلقنا هنا فى المركز العالمى للقرآن الكريم و الأمريكيين القرآنيين والكنديين القرآنيين هو ما يخص الشفافية والنزاهة و اتباع الوسائل الديمقراطية وحرية المواطنين فى التعبير علنيا عن مكنون صدورهم . إن القمع وأخماد الأنفاس لن يصل الى فائدة على المدى الطويل أو القصير.
إننا ندعو الجميع الى تذكر تحذيرات رب العزة جل وعلا من الوقوع فى الظلم و الطغيان .



 

اجمالي القراءات 11667

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 21 ديسمبر 2009
[44299]

لله الأمر من قبل ومن بعد

لله الأمر من قبل ومن بعد

 


اللهم أنزل رحماتك على عبادك المتقين الأحياء منهم والأموات ، العاملين لنصرة دينك القويم  .


 .


 


2   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الثلاثاء 22 ديسمبر 2009
[44301]

هذا هو الفرق

عندما يرحل إنسان عن دنيانا يكون بين أمرين


إما أم يكون مصلحا يقول كلمة الحق فأصلح وأحسن عملا فى حياته الدنيا  فتلاحقه الرحمات والدعوات وينتظرهم رضا الله ورحمته ونعيمه


وإما أن يكون ممن ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا فظلموا وأفسدوا وتسلطوا على عباد الله فتلاحقهم اللعنات وينتظرهم غضب الله وإنتقامه


ويجب أن يكون ذ لك الموت وما بعده مما يقال عن المتوفى  عبرة لكل إنسان فى هذه الحياة الدنيا ليستدرك ما فاته مما سيندم عليه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم


نسأل الله الهداية لكل ضال قبل فوات الأوان


ونسأله الرحمة والمغفرة لهذا الرجل ولكل المؤمنين المصلحين


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الثلاثاء 22 ديسمبر 2009
[44307]

رحمه الله .

رحم الله هذا الفقيد والمفكر الذي كانت أفكاره أكثر تماشياً مع المبادئ الإسلامية  من الموجودة في إيران . وأعتقد ان كل مفكر حر ليس له أطماع سياسية ويواجه النظام بعيوبه وأخطاؤه يتم إبعاده لكي لا يكون شوكة في حلق أي النظام  .


4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأربعاء 23 ديسمبر 2009
[44333]

يقول ملك يوم الدين

عزمت بسم الله،

يقول ملك يوم الدين: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا(112).طه.

إن الذي يعمل صالحا في حياته الدنيا لا يخاف ظلما ولا هضما، يوم توفى كل نفس ما كسبت.

رحم الله كل من يعمل صالحا مخلصا عمله لله تعالى وحده.


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 23 ديسمبر 2009
[44348]

عزاء واجب

رحم الله  العلامة الشيخ حسين منتظرى ، و أخلص المواساة لعائلة الفقيد الراحل ،  لكن الذي جاء في الخبر عن وجود  مدرسة فكرية خاصة بالفقيد الراحل خاصة بنظام الحكم لافت للنظر حقا   ،  لكن لا يحظى الفقيد بالترحيب من دائرة صنع القرار في إيران  . ونتسائل  ما السبب يا ترى ؟!!

 .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4142
اجمالي القراءات : 36,865,573
تعليقات له : 4,461
تعليقات عليه : 13,159
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي