ماء الحياة:
ماء الحياة

زهير قوطرش في الثلاثاء 15 سبتمبر 2009


 

 
 
ماء الحياة.
 
 كان يا ما كان في غابر الأزمان .حيث عاش أحد الملوك ,وكان حكيماً في حكم رعيته. حاشيته وشعبه كانوا يعيشون حياة الكفاية والسعادة  ويتمتعون بالقسط والعدل والأمن. ذلك لأنه أي الملك   وفر لهم أسباب السعادة والرخاء مما جعل الابتسامة والهدوء والرضا لا تفارق محياهم.. علاقته بجيرانه كانت علاقة التفاهم والاحترام المتبادل,لهذا عاش شعبه ولم يعرف معنى الحرب te;حرب والتدمير لمدنهم وقراهم ,بل كانوا يعيشون في حالة من الحب والسلام مع الجميع .
 الحاشية والشعب وجيرانه من دول الجوار ,كانوا يعيشون في حالة من القلق سببه خوفهم من فقدان هذا الملك الحكيم برحيله الى العالم الأخر.
في إحدى الأيام وصل الى المملكة رجلُ أدَّعى أنه يبيع ماء الحياة,من يشرب منها يكتب له الخلود. المشكلة أن بائع ماء الخلود ,كان لا يملك سوى بضع زجاجات صغيرة تكفي لعدد من الأشخاص فقط.
بعد سماع الحاشية و ممثلي الشعب أمر هذا الماء وفعاليته,أصروا على الملك أن يشتري  زجاجة ويشرب ما فيها من ماء الحياة حتى يكتب له الخلود ويضمنوا استمرار الوضع على ما هو عليه.
الملك الحكيم وكعادته في حكم شعبه ,لم يتسرع يوماً في اتخاذ قراراته ,لهذا فكر ملِّياً ,واستدعى حاشيته وممثلي شعبه لاستشارتهم و بعد المشاورات لم يجد أحداً منهم من يعارض رأي الإجماع  بدعوته آنذاك لشرب ماء الحياة , أخافه هذا الموقف الجمعي ,واعتبره حالة غير صحيِّة في مملكته . قال في نفسه صحيح أني أحب حاشيتي وممثلي شعبي,لكني لا ارتاح الى أن الكل يتبنى  موقفاً واحداً  ,وأخشى أكثر ما أخشاه النفاق الجمعي .
طلب  الملك  من الحضور فض الاجتماع ,وخرج الى حديقة القصر حزينا محتاراً لا يدري ماذا يفعل ,سأل الطيور عن رأيهم ,وسأل حيوانات القصر .واعتقد جازماً أنها تشارك حاشية وممثلي شعبه الرأي.
بعد تفكير طويل ,أعلن الملك أنه على استعداد لسماع أراء عامة الشعب
 وخاصة إذا تبنى أحدهم موقفاً مغايراً أو تقدم إليه بنصيحة بناءة  تخالف رأي الحاشية وممثلي الشعب .  
انتظر الملك طويلاً ,ولم يتقدم أيُّ مواطن برأيه الى ديوان الملك .حزن الملك ,لكن حزنه لم يطل ,وإذ بأحد النساك الذين يعيشون حياة الزهد والتقشف , من الذين لا تعنيهم الدنيا ومباهجها بشيء .سأل الدخول على الملك. نظر إليه الملك ,واستقبله باحترام  بالغ,وأجلسه الى مجلسه ,وكان فضولياً لسماع رأي هذا الناسك.وقال في نفسه لعلي أسمع رأيا يخالف ما أجمع عليه المقربون.
لم ينتظر الناسك دعوته للكلام ,لكنه بادر الملك بسؤاله .
هل هذا الماء يستطيع أن يشرب منه أفراد عائلتك وحاشيتك وشعبك أيها الملك أم أنك الوحيد الذي يستطيع شربه؟ ثم تابع ولم ينتظر الجواب.
إذا كان هذا الماء فقط لتشربه وحدك دون أهلك ومقربيك و رعيتك , فلا تشربi أيها الملك.
هل لك أن تتصور أيها الملك أن زوجتك وأولادك أحفادك وعائلتك وحاشيتك وهذا الشعب الذي أحبك ,سيموت ويذهب بلا رجعة .وأنت تطلب من بعدهم الخلود !!!!!
أي حياة وسعادة هذه ستعيشها بعد موتهم؟
هذه ليست حياة جديرة بأن تعاش أيها الملك وخاصة بعد فقدان الأحباب حتى ولو كانت حياة الخلود هي الثمن....
أيها الملك ,عش حياتك السعيدة مع من أحبك وتحبهم ,وارحل معهم الى حيث يرحلون في نهاية العمر حيث سيرحل معكم هذا الحب المتبادل. الحياة بدونهم  لا تستقيم أيها الملك.
السعادة  الحقيقية  أيها  الملك  تكون حيث يوجد الحب.
صمت الملك ....ونظر الى الناسك قائلاً ...صدقت وما قلته هو عين الصواب .ورفض شرب ماء الحياة.
سؤالي هل يمكن للحكام العرب رفض شرب ماء الحياة وحياة الخلود  لو عرضت عليهم , وهل سينتظرون رأي شعوبهم  التي أكرهوها على حبهم.أم أنهم على استعداد للتضحية بحياة شعوبهم من أجل خلودهم.ومع ذلك فحكامنا هم خالدون الى الأبد حتى و إن لم  يشربوا ماء الحياة.
 
اجمالي القراءات 9073

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42125]

الحكمة وشرب ماء الحياة .

الأستاذ الفاضل/ زهير قوطرش كل عام وأنتم بخير وعافية ،مقالاتك دائماً فيها من الحكمة ما ينم عن شخصية حكيمة لديها كثير من الخبرات بأمور البشر على اختلاف ثقافاتهم وجنسياتهم .


أستاذنا الفاضل لقد لخص هذا الشخص المتصوف المشكلة في أن هذه ليست حياة جديرة بأن تعاش إذا كانت سوف تخلو من الأحباب  حتى ولو كانت حياة الخلود هي الثمن.



فالسعادة الحقيقية  تكون حيث يوجد الحب والرحمة والعدل والقسط ، لا حيث يوجد المال ولا النفوذ ولا السلطة كما هو شائع بين بلداننا وحكامنا العرب.

 


2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42129]

الأخ محمد الحداد

الخلود على الأرض يكون بالأعمال الصالحة .اتفق معك وأضيف أيضاً بالحب ,حب الأخر .


وأشكرك على الملاحظة وقد تم التعديل ...


شكرا لك


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42130]

الأخت نورا

أشكرك على مرورك الكريم .واشكرك على هذا الأطراء. معك كل الحق فحياتي كلها كانت تجربة ,تفاعلت من خلال هذا العمر مع الفعاليات  المتنوعة ,وخبرت الأشخاص ,وكنت دائما  أعشق العبور الى دواخل النفس الإنسانية كي أقرأ حقيقة الإنسان .كيف يفكر .كيف يتألم وكيف يفرح....الأطفال.....تعلمت منهم الشيء الكثير .لكن صدقيني  مازلت بعد هذا العمر طفلاً أتعلم من الجميع ,وأحب الجميع. ومعك كل الحق بأن الحب هو السعادة  وخاصة ,حب  الأخر .بالحب نستطيع فعل المعجزات.ألم يطلب منا رب العالمين أن نحبه أكثر من أنفسنا .لإن حبه  هو قمة توحيده...وكما يحبنا الله ويرحمنا هكذا يجب أن نكون مع الأخرين. شكراً لك


4   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42138]

أكرمك الله استاذ زهير

جزاك الله كل خير اخى العزيز استاذ زهير فالمقاله تجسد ليس حال حكامنا فقط و لكن حال أمه الأسلام كلها فهم الذين سمحوا لهؤلاء الحكام للوصول الى مثل هذا الحال


و على رأى المثل المصرى : يا فرعون ايه اللى فرعنك قال مالقيتش حد يلمنى


فالأصلاح لابد ان يبدأ من قاعدة الهرم أولا


لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ۗ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ ۚ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)الرعد.


بارك الله فيك اخى الحبيب و بارك فى قلمك.


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 17 سبتمبر 2009
[42165]

عذراً يا أخوتي

أرجوا المعذرة منكم على بعض الأخطاء النحوية التي  وجدتها بعد الافطار, مثل "هذه الماء"


أو " وصل رجلاً" .وقد نبهي عليها أيضاً أخي الدكتور نضال الصالح مشكوراً.وطلب مني أن لا اكتب وأنا صائم.


أعذروني أرجوكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 2,222,999
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,453
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia



فيديو مختار