صفحات من كتاب ( العظات و العبر فى أخبار القرن التاسع عشر .. الهجرى .!!

آحمد صبحي منصور في الجمعة 13 فبراير 2009



(ملاحظة "نرجو ألا يأتي الوقت الذي يعيش أبناؤنا ذلك التاريخ..")

( ... وأشرف على الإنتهاء ذلك العام .. على خير ما يرام ، وجموع الشباب .. يقودهم الأمير حمزة دياب، يلاحقون فلول العسكر يقتلون ويأسرون ، وبعضهم استسلم لكي يفوز بالأمان .. فأصبح في خبر كان. وكانت مقتلة عظيمة.. وهزيمة للعسكر أليمة، لم تسمع بها الركبان ...في سالف الزمان، وهرب كثير من أعيان العسكر من الموت الزؤام ..إلى بلاد الشام. وبعضهم شد الرحال ... إلى بلاد الفرنجة في الشمال ، أما أصحاب المناصب والوزارات ...والمصالح والإدارات ...فقد إمتلأت بهم الطرقات ...في مباني المعسكرات...ويتحكم فيهم أصحاب الشارات ، من زعماء الشباب ...أصحاب اللحى والجلباب، والذين أصبحوا يسيرون الأمور في البلاد ...ويتحكمون في رقاب العباد ، أما الأولاد والبنات ...الذين عاشوا في تبات ونبات، في دولة العسكر، فقد هرب أباؤهم وتركوهم ...ومن هول الموقف نسوهم ، فعاش الأطفال المساكين ...بين عويل وأنين، يأكلون الفتات ...في الأزقة والحارات ... بعد أن إمتلأت الملاجيء والمستشفيات.. والمدارس والعيادات، بأطفال آخرين من الأيتام... لقى آباؤهم الموت الزؤام ، وقت الفر والكر ...بين الشباب ودولة العسكر .)


(...وجرت أمور شنيعة ..وحوادث فظيعة، في معسكرات الإعتقال، السكوت عنها أجمل ...والتغاضي عن ذكرها أفضل، واللبيب يعرف العبارة ...ويفهم بالإشارة، ويقرأ ما هو مستور ...بين السطور، نعوذ بالله سوء المآل...وسواد الحال، وقد انتشرت اشاعة... بين أكثر من جماعة وجماعة، بأن أحد الصالحين قد رأى الإمام الشافعي في المنام... يبكي حزناً على أحوال الأنام ...وما يحدث من قتل في الظلام ... حيث يتم قتل المساجين بلا فتوى وبلا أحكام، وانتشرت الأقاويل والهمسات ،عن فظاعة الشباب... ذوي اللحية والجلباب، في التعدي على عموم الناس...من المدير إلى الكناس ، بحجة أنهم مارقون عن الدين... قد تنكبوا الطريق المستقيم ، وقيل أن أحد مقدمي الشباب... وهو مشهور بالفصاحة في الخطاب، قد اشتدت نقمته على رجل من المستورين.. لأن الرجل المسكين، رفص أن يزوجه إبنته بلا مهر... فأقام عليه الشاب حد الردة في عز الظهر، بعد أن استحضر الشهود... من أبناء عمه في أبنود ، فشهدوا أن الرجل قد أساء للإسلام ...فاستحق الموت الزؤام.
وتناقل الناس ...بكل مرارة الإحساس، ما حدث للإستاذ الكاتب ، رأفت محيي الدين ... وهو من اعيان الأدباء المتحررين ...وليس من أتباع اليسار أواليمين ...ولكن الشباب كانوا عليه ناقمين، لأنه اعتزل السياسة في دولة العسكر ...ولم يأمر بمعروف ولم ينه عن منكر، فاتهمه الشباب بالإفساد في الأرض.. بالطول وبالعرض، فيما كتبه من روايات ... وأقاصيص ومقالات، تحث على الفجور... أو تضيق منها الصدور، وحوكم الأستاذ في الخفاء... في معسكر الجلاء... وفي ليلة ليلاء، أقاموا عليه حد الردة في الحال... بلا إرجاء أو إمهال، وانتشرت الإشاعة ... في أقل من ساعة، بأن الأستاذ محيي الدين ...قد انتحر بسكين ...واستحق بذلك الخلود في سجين...ولكن الناس المساكين ...خصوصا من يحب الأستاذ محيي الدين ... لم يصدقوا هذا الكلام... وصرح بعضهم بأنه يناقض العقول والإفهام... ولا يستقيم مع سماحة الإسلام ، ووصل الهمس إلى الخليفة العادل أمير المؤمنين ... وحامي حمى الإسلام والمسلمين ...حماه الله من كبير الكافرين ...ومع أنه رضىّ الله عنه كان في فترة الستر وعدم الظهور ولا يعرف شخصيته الحقيقية إلا النفر القليل ...ومع ذلك فإنه أمر قاضي القضاة على الدين خليل ،بأن يعين نائبا للقضاء ... في كل سجن وفناء، لمراقبة أحكام الشباب... وليقلل من تسلطهم على الرقاب.. ولكن إحتج الشيخ حمزة دياب ... أمير الشباب، على ذلك القرار ...لأنه يتيح الفرصة للكفاروالفجار، من المنافقين والعلمانيين ... في محاربة الدين، وانفض الإجتماع بين قاضي القضاة وأمير الشباب ...الشيخ حمزة دياب ...على توجيه بعض العتاب ...لمقدمي وقادة الشباب، القائمين على معسكر الجلاء ، لأنهم تركوا الأستاذ محيي الدين ... ينتحر بالسكين.. ويموت بلا توبة أو تلقين، وأصدر قاضي القضاء مرسوماً بأن يكون تعيين القضاة في المعسكرات والجهات... من بين الشباب الذين حصلوا على أرفع الدرجات.. في حفظ دلائل الخيرات، وأن يكون ذلك بترشيح من أمير الشباب.. الشيخ حمزة دياب، الذي سيتولى بنفسه عقد الاختبار... للصالحين من الشباب الأخيار ، كي يعم العدل والقسطاط ..سائر طبقات الناس ،وصدرت الصحف الصباحية...بهذه الأخبار الندية...فارتفعت الهتافات مدوية..,للخليفة أمير المؤمنين...بطول العمر ...والنصر...على الكفار والملحدين.
ومات في هذا العام شهيدا الحاج حسن عباس الأسمر... وكان في بدايته شيخ منسر، ثم رأى في المنام هاتفا يدعوه للتوبة والمشيخة.. فأطلق لحيته.. وأمسك سبحته.. وأرخى عذبته .. وترك مهنته، وأصبح شيخاً محترما مهاب الجانب ...وتكاثر أتباعه من كل جانب ..وتحول اللصوص على يديه إلى مريدين صالحين... فانضم بهم للدعوة الدينية وأصبح من فرسانها المعدودين.. وأحد القلائل الذين يعرفون أمير المؤمنين...في فترة الستر وبداية التكوين، وقد كان الشيخ حسن عباس الأسمر...قائد معركة الجبل الأصفر، فأصابته طعنة حادة ...أوقعته من على الدابة ، وقد عالجه أتباعه بأيديهم ... وهم يبكون بدموع مآقيهم ...فسقوه بعض الشيح والسفوف ... والتفوا حوله في صفوف، وهم يقرأون الأوراد ... فى أكثر من ندوة وميعاد ،ويقيمون الأذكار .. والدعاء بالليل و النهار .. ووقت الأصيل وفى الأسحار .. على نحو ما جاء فى كتب التفسير وفى حكايات الأبرار، ولكن الجرح انفتح فلم يعد ينفع الكي ...فصرخ رضى الله عنه صرخة أزعجت كل الحىّ ، وبعدها بقليل مات فانكب أصحابه على جثمانه يبكون .. ويذرفون دمع العيون ، ودفنوه فى سور مجرى العيون .. عليه سحائب الرحمة والرضوان .. وتعين بعده نائبه الشيخ منسى علوان.
وماتت في هذا العام الفنانة السابقة "ست الحسن الأكبر" ...نجمة الفن فى دولة العسكر، وكانت إحدى جميلات العالم.. وكان الشباب حولها بين هائم وحالم ، وقد أتتها الدنيا تسعى دائبة... في دولة العسكر البائدة ، فنالت الكثير من الجوائز والأوسمة والنياشين .. من الشمال الى اليمين ، واستمتعت بحب الجماهير ...من الوزير حتى الغفير ، ثم زالت دولة العسكر فزال معها مجد "ست الحسن الأكبر" ، فاعتكفت خلف الباب..وارتدت النقاب ...وأخذت تتحسر على الحظ الهباب .. وكانت لاتسكت عن الانتحاب .. إلى أن جاءها سرا الأمير دياب ..و تزوجها عرفا... وكتب عليها الكتاب.. ويقال أنه في ليلة الزفاف .. سقاها السم الزعاف ...ويقال أنه ذبحها فغطت دماؤها قميصها الشفاف ،وغير ذلك انتشرت روايات غير أمينة ... في مقتل تلك المسكينة ..التي قضى حظها الهباب ...ان تعيش آخر عمرها مع حمزة دياب.
وانتشر الغلاء... وعم البلاء، وتساوى في المعاناة الكبار ..والصغار ، عدا أولى الأمر والحظوة ...الذين أصبحوا من أصحاب الخطوة.. وتمنى كثير من الناس..وبكل إخلاص ... لو استمرت دولة العسكر.. مع أنها قضت على اليابس والأخضر ، وتفنن كثيرون فى الاختفاء و الهروب ، وتمنى آخرون لو انتهت حياتهم وقت الحروب.. وأصدر قاضي القضاة مرسوماً يحث الناس على الصبر والزهد والإبتعاد عن السيئات ..وألا يأملوا في التمتع بالحياة الدنيا والإغراق في الملذات .. وأنه بتقديم النذور للأولياء... سينقشع البلاء وسينجح الناس في الابتلاء. أ .هـ وذلك بلا شك كلام جميل قد يستحسنه اللسان .. ولكن ينكره البطن الجوعان.
ورأى بعض الصالحين في المنام ...رؤيا أذاعتها أجهزة الإعلام ، مفادها أن الشيخ فلان الفلاني ...كان يأكل الثريد مع الشيخ عبدالقادر الجيلاني، فسمع هاتفاً يقول أن الخير قادمً ..ولكن في العام القادم ، وأن البركة ستحل على عموم الوادي ....على كل رائح وغادي، وأن الأرز والقمح والفول ...وكل أنواع البقول ...ستتوافر بسعر معقول، وستكون في متناول كل جوعان ...من الاسكندرية إلى أسوان ، فكان استهلال العام الجديد ...بهذا الفال السعيد ، الذي اعتبرته أجهزة الإعلام ...أكبر نصر للإسلام .. وتكاثرت الأحلام والمنامات ...من السادة و السيدات ، وأوصلوها الى كبار رجال الدين ..وكلها تبشر بانفراج أزمة التموين ...واقتراب الفرج للفقراء والمساكين ....الذين أصبحوا الأغلبية العظمى من المصريين..
وحدثت في نهاية هذا العام كائنة غريبة..ونادرة عجيبة، إذا كانت دولة العسكر قبل سقوطها قد أقامت فى محافظة الشرقية ...مصانع الأدوات الهندسية، وعند تمام التأسيس ...اعتبرها الشباب من أدوات إبليس ،وعندما وصلوا للسلطة ..قاموا باصلاح تلك الغلطة، فحولوا المصنع لإنتاج المسابح والمساويك ، فاحتج مدير المصنع على القرار... بل وحاول الفرار... ولكن اعتقلوه عند طلوع النهار ، وأدخلوه غرفة التأديب ..حيث لقى أسوأ التعذيب، وبعدها أدخلوه مختلف السجون ...ثم خرج في النهاية بعد أصابه الجنون... وهام على وجهه في الشوارع والطرقات ... يتسول من الناس الفتات، ثم انتهى به الحال إلى أن أصبح يبيع المكاحل والمسابيح والمساويك على قارعة الطريق، وقد اعتبر أولو العلم ذلك كرامة لأمير المؤمنين.. خليفة المسلمين ، الذي لا تفارقه مكحلته ولا مسواكه ...ولا مشطه ولا مرآته، ومن اعترض على ذلك .. فهو هالك ، ينال فى الدنيا السجن والتحقير .. وينتظره فى الآخرة بئس المصير، والعاقل من اتعظ بحوادث الدهور .. وتقلب الأيام و العصور..فالشعور بالأمان ...فى هذا الزمان ، أصبح مثل العثور ...على لبن العصفور والعاقل من التزم طريق السلامة ..وابتعد عن سكة الندامة ، و السلطان ...من لا يعرفه السلطان ، وكم عانى الناس من الفتن ..وأيام الهلاك والمحن ، ما تشيب منه الولدان ..ويعجز عن وصفه اللسان ، ونكتفى بالاشارة و التلميح ... دون الكلام الصريح ، وأعقل الناس من كتم فى سرّه آه يانه .. دون الافصاح والإبانة ، وإلا فإذا سمعوا منه الآهة .. فهو آخر عهده بالساحة .. تاركا أهله بين متاهة أو مناحة ..فلا مناص من إرضائهم ..ولا مندوحة عن نفاقهم ، ولقد قال الشاعر الفصيح
دارهم ما دمت فى دارهم          وأرضهم ما دمت فى أرضهم )
انتهى ..
التعليق :
هذا المقاتل الساخر كان أول مقال نشرته لى جريدة الأهالي المصرية بتاريخ : 7 فبراير 1990م.
وقتها كانت فصائل الارهاب المسلح تضرب المدن المصرية فى القاهرة والصعيد ، وكان بعض أبواق الاعلام داخل السلطة يتأهب ليركب قطار الدولة القادمة ، يتقرب الى الاخوان المسلمين ليأمن السلامة لنفسه .
وقفنا بشجاعة مع بعض القادة التيار العلمانى و اليسارى ، وكتبنا ضد الارهابيين وشيوخهم من الاخوان المسلمين ، بل تكونت منا ( الجبهة الوطنية لمواجهة الارهاب ) حيث دخلنا معاقل الارهاب فى الصعيد نخطب ونهاجم الارهابيين ونقف مع ضحايا العمليات الارهابية من الأقباط .. وكان النظام العسكرى فى أشد الحاجة لنا فقدم لنا كل عون. فلما انتهت المشكلة عاد لاضطهادنا ..
هذا المقال يعبر عن هذه الفترة ويحذر من الدولة الدينية القادمة فى لغة ساخرة تتحلى بالسجع ، وتقلد أسلوب المؤرخين العرب فى العصور المملوكية و العثمانية .
ومن غباء النظام العسكرى حرصه على أن يحتكر السلطة حتى لو أدى ذلك الى إنفجار الوطن من الداخل..
وهذا ما نراه الآن بعد مضى 19 عاما بالتمام والكمال ...على نشر هذا المقال..
ولا عزاء ... للأغبياء...

اجمالي القراءات 15251

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 13 فبراير 2009
[34306]

السلام عليكم

مقال رائع ومعبر دكتور احمد كالعادة , في البداية ظننته حقيقة لأحد المؤرخيين القدامى . مقال رائع يبين مدى تخلف المتدينين وتسلطهم على رقاب الناس حاملين بأيديهم السيف وبالاخرى الرشاش يتدخلون في خصوصيات الناس دون اذن مسبق بكل وقاحة كأن الشخص فيهم اذا تدين ظن ان له الحق في التدخل بالآخرين . حمانا الله من شرهم . وشتتهم فوق تشتتهم وزادهم تفرقا فهم كما قال الله في بني اسرائيل وتنطبق الآية عليهم تماما بعدما ظنوا ان هذه الآيات لغيرهم حيث قال تعالى (( تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ))


تحسبهم جميعا ومذاهبهم وفرقهم اشتاتا شتى


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الجمعة 13 فبراير 2009
[34311]

الإخوان أم العسكر أيهم أهون؟

مقال جميل ورغم مرور 19 عاما على كتابته إلا أنه ملائم لوقتنا هذا ،  الذي يحارب فيه الإخون المسلمون للوصول إلى السلطة ولو تم ذلك بتحالفهم مع الشيطان فلا مناع عندهم ، وفى نفس الوقت يحارب العسكر للبقاء على دولتهم وذلك عن طريق إرهاب العالم وتخويفهم من الإخوان ، والله أعلم من سوف يفوز في النهاية والعاقبة ستقع على الشعب المسكين .


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 13 فبراير 2009
[34317]

أظنها قادمة

أظن أن إرهاصات هذه الدولة، والتي تصورها هذه المقامة الرائعةٌ ، قد أوشك على الظهور. يكفي  أن تنظر إلى سمات الدين الظاهري، والتي تراها بكثرة  يعلمها جيدا نواب الأخوان ،ويكثرون التحدث عنها  في بيان أفضليتهم، لمن يتشكك في ذلك .للأسف إن الدولة الحالية قد ساهمت بوعي أو بدون وعي في  صمتها ،الذي يعد موافقة سلبية لإرساء شعبية الاتجاه الوهابي بصدور فتاوى التكفير ومباركتها لها .


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 14 فبراير 2009
[34351]

نعم أستاذنا الفاضل

نعم أستاذنا الفاضل نخشى كما ذكرت أن ياتي مؤرخ ويؤرخر لهذه الفترة التي نعيش فيها ويذكر فيها احداث استيلاء المتخلفين السلفيين بمقاليد السلطة، ونتمنى أن لا يحدث هذا مطلاقاً، لذلك نحاول جاهدين أن نصلح قدر استطاعتنا من خلال الدين الإسلامي نفسه لكي نضيع الفرصة على أي متاجر بالدين يريد القفز على السلطة.


لذلك أحيي الدكتور أحمد على هذه الموهبة التي تنم عن قراءة متأنية ودقيقة للتاريخ .


5   تعليق بواسطة   sara hamid     في   السبت 14 فبراير 2009
[34360]

اخينا احمد لا تفول ارجوك انه لشيئ فظيع

خلينا تحت الحكم العسكري حتى تفرج على يد المثقفين والعلماء مثلك ايها الدكتور هي مرحلة لابد من المرور بها ----ما اجمل الحياة تحت حكم الخوارج----------يعني لا اقدر ان اتخيل الحياة تحت حكم السلفية انا اراهم وحوش وخاصة انني امراة---


هؤلاء مساكين لا يعرفون ماذا ينتظرهم بعد هذه الحياة الفانية ----كم تخيلت حياة البرزخ ولكن انه مجرد خيال فالموت وما بعده ما لا يخطر على قلب بشر لان الله تعالى اختص علم الغيب لنفسه فقط جل وعلى ----اقصى ما اتمناه ان يعفو الله تعالى عني ويدخلني في رحمته


فهذه الحياة الدنيا ستنقضي بحلوها ومرها وها نحن ندعو الله كما امرنا ---ونساله حسن الختام في الدنيا والاخرة المهم ان نخلص في الطاعة لله الواحد الاحد ونخلص في اعمالنا في هذه الدنيا ونتحرى الاخلاص والاخلاص في كل صغيرة وكبيرة وما توفيقنا الا بالله


تحياتي للكاتب اخينا احمد منصور وادعو له بطول العمر لينورنا بما رزقه الله تعالى من العلم وان يجمعنا واياه في جنات عدن برحمتك يا الله


6   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الإثنين 16 فبراير 2009
[34420]

ابن منصور والتاريخ المنظور

ومن حسن الحظ ورغم بن دياب الفظ ، كان المؤرخ بن منصور ، يكتب كل ما هو منظور ، ونقل لنا بأمانه الفجور والفظاعه ، دون خوف من الشباب وقائدهم دياب ، وقد بحثوا عنه خلف كل باب من الأبواب ، وسألوا عنه الخلان والأصحاب ، وأستخدموا كل وسيلة في التحري وأمروا المقبوضين بالقرفصاء والتعري ، وأوسعوهم ضربا على الأبدان والظهور ، لكي يعرفوا مكانه المستور ، ولكن ابن منصور كان أكثر منهم حنكة وحكمه ، واستطاع الهروب إلي بلد المحبوب .

وفي بلاد العم سام بدأ في الكتابة للأنام ، لكي يكشف المستور ، ويفضح كل محظور ، وخاطب العقول بالمنطق المعقول وبصريح المنقول ، ودشن على الشبكة العنكبوتية موقعه ، فكان الوصفة السحرية بلا فرقعه ، ليكون منارة زاهرة لتعليم العقول الغائبه ، وأصبح التأريخ تاريخ وفلسفه ، وسماه أهل القرآن وكان أسمى من الزمان والمكان ، يرتاده الحائر والملهوف وكل مريد للعلم شغوف ، والتفت حول ابن منصور كوكبه يتواصون بالحق والمرحمه ، ويخدمون القرآن ففتح الله عليهم من علوم البيان ، وأضاء عقولهم بنور الإيمان وفتح لهم أبواب الرحمة والأمان فراحوا ينهلون من علوم القرآن ويعلمون الملهوف والحيران ، وتاب على يديهم كثير من الشباب ، فأنفضوا من حول دياب بلا كلمة عتاب ، فأصبح يومه هباب بعد أن اختفى أمير المؤمنين ، وأنطلق العامة والمحرومين ، يدمرون مواقع الشباب ويحرقون أعلامهم فوق رأس دياب ، وهذه النهاية الطبيعية لكل نصاب ، عندما يكون ملكه قد زال ، اللهم نسألك حسن مآل

شريف هادي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4452
اجمالي القراءات : 42,550,150
تعليقات له : 4,704
تعليقات عليه : 13,633
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي