سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ:
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ

أنيس محمد صالح في الجمعة 26 سبتمبر 2008


أحببت أحبتي الكرام أن أعرض عليكم أربعة موضوعات في علوم الفلك الكونية أطلعت عليها مؤخرا, ووجدت إنه من المهم أن تطلعوا عليها والمعرفة حولها وعلاقتها بالإعجاز الرباني العلمي العظيم, المتطابق تماما كما جاء في القرآن الكريم.


http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=689

http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=854

http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=633

http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=912


سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)  فُصلت

أتمنى من الجميع قراءة الروابط أعلاه لأهميتها وهي تشرح نفسها.

تقبلوا جميعا تقديري وإحترامي

اجمالي القراءات 62436

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الجمعة 26 سبتمبر 2008
[27288]

Links dont work, but site is good

thanx


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27306]

لا أعلم سبب عدم عمل الروابط مع إنها تُفتح بسهولة

شكرا أستاذ دويكات لتنبيهنا



لأهمية المواضيع في الروابط الأربعة أعلاه ... أرجوا معرفة ومعالجة عدم عمل الروابط أعلاه, لربما خطأ فني في الموقع أم إنني لا أعلم كيفية تفعيلها..



لحين إصلاح هذا العُطل.. أرجوا زيارة هذا الرابط ومنه تستطيعون الإطلاع على ما تحتويه الروابط الأربعة المهمة أعلاه...

http://www.forum.3almani.org/viewtopic.php?f=5&t=1285



تقبل تقديري


3   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27308]

مسألة بسيطة

إذا انتبهت للروابط تجد هناك كلمات محذوفات و معوض عنها بنقط هكذا " ... " ، و حسب الموقع الذي أتيت به في تعليقك فإن الروابط الصحيحة هي هكذا:


http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=689


http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=854


http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=633


http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=912



شكرا لك أخي على هذه الروابط و الموقع فهو يحوى مادة قراءة ممتعة و مفيدة أيضا


4   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27310]

في نفس الموضوع

لم افهم قوله تعالى (الله الذي خلق سبع سماوات ومن الارض مثلهن يتنزل الامر بينهن لتعلموا ان الله على كل شيء قدير وان الله قد احاط بكل شيء علما) وبالذات من الارض مثلهن ،هل يدل ذلك على انه سبحانه قد خلق سبع كواكب تشبه كوكب الارض توجد عليها الحياة ومخلوقات اخرى؟


5   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27312]

احتمالات المعاني

أضيف أيضا أنه من المحتمل أن تلك الاية تعني أن الله خلق من الارض سبع سموات أخرى مثل تلك السبع الاوائل ... مما يشير الى طبقات الغلاف الجوي ...و فعلا الغلاف الجوي يتكون بالاساس من الاوكسجين و النيتروجين و غيرهما بنسب ضئيلة  و الاوكسجين - الاوكسيد- من العناصر الاساسية المكونة للأرض أو قشرتها على الاقل ... و بالتالي يمكن القول أن الغلاف الجوي جاء أصله "من" الارض ....


و الله أعلم


6   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27313]

الاخ محمود دويكات

ولكن السماء الدنيا تتكون من خمس طبقات فقط


http://en.wikipedia.org/wiki/Earth's_atmosphere


7   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27336]

هذا التقسيم

من وضع الانسان و هم يعتمدون على مقاييس معينة بناء عليها يقسمون... فبعض العلماء يضيفون طبقة الاوزون فوق الطبقات الخمسة المذكورة و مع السماء الخارجية يصبح المجموع سبعة! ..و بعضهم لا يعتبر بالاوزون طبقة لأنها غير سميكة (رغم أهميتها الحرجة)  .... و إذا دققت البحث تجد أن طبقة الاوزون توجد في طبقة واحدة (هي الستراتوسفير) و بالتالي البعض الاخر من العلماء يعتقد أن الاوزون يقسم تلك الطبقةا الى طبقتين فيصبح المجموع 8 مع السماء الخارجية أو يرجع الى سبعة بدون السماء الخارجية .... باختصار الموضوع فيه أخذ و عطاء .. و هو مجرد رأي و قد أكون مخطئاً.


و الله وحده الاعلم


8   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت 27 سبتمبر 2008
[27347]

وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ

أشكرك أستاذ محمود دويكات لأنك نبهتي لكيفية تدارك خطأ الروابط ومع نسخ روابطكم بالضبط إلا إنه نجحت العملية معكم ولم تنجح معنا للأسف الشديد, وأحببت المساهمة بالموضوع المثار أعلاه مع الأستاذ الصنعاني.



قوله تعالى:

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12) الطلاق

وهذا إقتباس يرد على تساؤلكم من الرابط أعلاه:

http://www.kaheel7.com/modules.php?name=News&file=article&sid=912

( ولذلك فإن هذه المادة المظلمة قد تكون هي السماء التي حدثنا عنها القرآن، والتي خاطب الله تبارك وتعالى بها الناس على لسان نبيه نوح عليه السلام عندما قال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا * وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا) [نوح: 15-16] فسيدنا نوح يحدثنا عن سبع سماوات، والقرآن دقيق في هذه الآية، عندما قال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ) لأننا لا يمكن أن نرى هذه السماء رؤية مباشرة، إنما نستطيع أن نراها من خلال الحسابات والأرقام والأجهزة ونستطيع أن نعرف كيف تم بناؤها، كما قال تعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا) تأملوا كلمة كيف، أي: أيها الإنسان ابحث في الكيفية التي تمت فيها بناء هذه السماء (كَيْفَ)، وهذا النداء الذي أطلقه القرآن قبل أربعة عشر قرناً يطبقه اليوم علماء الغرب وهم لم يقرؤوا القرآن ) انتهى.



وهناك الكثير من الأسرار لم تتكشف لنا بعد, في علوم السموات والأرض, ونحاول نحن العرب أن نكتشف بالصدفة لما يتوصل له أهل الغرب من نظريات علمية ..

كقوله تعالى:

وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) النازعات , والى الارض كيف سطحت (20) الغاشية، وهو الذي مد الارض (3) الرعد, أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا (6) النبأ, الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشا والسماء بناءً (22) البقرة

وقوله تعالى:

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ... الزمر 5

وقوله تعالى:

يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل



العديد والكثير من الآيات القرآنية ترتبط كثيرا بعلوم الله جل جلاله بملكوت الله في السموات والأرض يؤخرها الله, ليظهرها لنا وقتما يشاء.. ولنحاول إثبات كروية أو بيضاوية الشكل للأرض والتعرُف على السموات السبع المحيطة بالأرض ( الغلاف الجوي ) وكذا للتعرف على السموات السبع الأخرى خارج غلافنا الجوي وعن طريق التلسكوبات الفلكية الكونية الكبيرة.

وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) الأنعام



والله وحده أعلم


9   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 28 سبتمبر 2008
[27378]

شكرا لكم أخي الفاضل الأستاذ أنيس محمد صالح على التعليق الأخير،

شكرا لكم أخي الفاضل الأستاذ أنيس محمد صالح على التعليق الأخير، فعلا لم يهتم المسلمون بكلمة ( كيف خلقت ) فقد قدم لهم المولى تساؤلا في الحقيقة لا يتطلب جهدا كبيرا ولا أجهزة للاكتشاف والنظر كيف خلق، إنهم يركبونه ويأكلون لحمه ويحملون عليه أثقالهم، ويقربون به أسفارهم إنها الإبل، التي ذللها المولى تعالى لهم، فبدلا من أن يتدبروا ويفكروا كيف خلقت؟ فقد حاروا في أبوالها كيف تسمن وتغني من جوع، فشربوها على نخب رواية نسبوها إلى الرسول عليه الصلاة والسلام أنه أمر قواما أن يقتاتوا بألبانها وأبوالها، فقال: عنبسة حدثنا أنس بكذا وكذا قلت إياي حدث أنس قال قدم قوم على النبي صلى الله عليه وسلم فكلموه فقالوا قد استوخمنا هذه الأرض فقال هذه نعم لنا تخرج فاخرجوا فيها فاشربوا من ألبانها وأبوالها فخرجوا فيها فشربوا من أبوالها وألبانها واستصحوا ومالوا على الراعي فقتلوه واطردوا النعم فما يستبطأ من هؤلاء قتلوا النفس وحاربوا الله ورسوله وخوفوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سبحان الله فقلت تتهمني قال حدثنا بهذا أنس قال وقال يا أهل كذا إنكم لن تزالوا بخير ما أبقي ومثل هذا.

صحيح البخاري ج 4 ص 1685.

والأغرب من ذلك كله دخل الفقهاء المحراب لينظروا في لحمها كيف تنقض الوضوء، وتركوا ما أمروا به وراء ظهورهم، ولا يزالون حيارا هل لمس لحم الإبل وأكله ينقض الوضوء أم لا؟؟؟؟!!!!!!!! وتركوا علماء الغرب ينظرون إلى السماء وإلى أعماق الأرض كيف خلقت، وكيف بدأ الله سبحانه الخلق.... والله المستعان.


10   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 28 سبتمبر 2008
[27387]

أخي الأستاذ الرائع إبراهيم دادي

بعد التحية



أولا أشكركم جزيل الشكر على مروركم وتعليقكم, وقد ذكرني تعليقكم الكريم إلى كيفية تمكُن إبليس الشيطان الرجيم ( عدو الله وعدو آدم ) من إغواء أمم كثيرة ولا يزال.

تعلمون أخي إبراهيم إن تحرير العقل ( الفكر الإنساني ) هو ضرورة قصوى ليبين من خلاله آدمية وإنسانية هذا الإنسان, وأعتقد جازما إن العقل والفكر الإنساني هو وجه التكريم الإلهي الرباني لهذا الإنسان بالمقارنة مع بقية خلق الله جميعا. عندما يُقمع هذا العقل يتحول الإنسان مباشرة إلى بهيمة خرساء لا تفقه ولا تميز بين الخبيث والطيب ويتحول الناس إلى غابة يأكل فيها القوي الضعيف, وهذا ما يميز واقعنا العربي والمدعي للإسلام للأسف الشديد!!!



حرصت جميع الأنظمة القمعية الدكتاتورية البطشية ومشرعيهم وكهنوتهم غير الشرعيين منذ أكثر من 1200 عام, حرصت على ضرورة تغييب العقل ليتحول الإنسان إلى بهيمة!! ولتحقيق ذلك, فإن أول خطوة قاموا بها هي تغييب وقمع العقل كمصدر للفكر والوعي والفقه والتدبُر والإختلاف والإختيار!! وهذه تجدها واضحة تماما حينما قاموا بتحريف ( مع سبق الإصرار والترصُد ) تفسيرات القرآن الكريم؟؟ وتجد أخطرها وأبشعها تحريفا!! هو تحويل الرسول محمد ( عليه السلام ) من رسول رحمة للعالمين ولكافة الناس بشيرا ونذيرا ( أُمَي ) حرفوا تفسيرها ليكون جاهلا للقراءة والكتابة!!! وأخذوا من القرآن الكريم قوله تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ) وفرضوا على الناس أن يكون قدوتهم الحسنة رسول جاهل للقراءة والكتابة!! وإن من يقرأ أو يكتب فهو كافر؟؟؟ ومكروا مكرا كبارا وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال, وبدأ الإنهيار والإنحطاط الحضاري والإنساني منذ لحظة قمع العقل البشري والفكر الإنساني, ولضرورة أن نعلم إنه لا تقوم الأمم والحضارات إلا بالقلم ( العلم والوعي والفكر الإنساني ).

أوروبا من خلال وعي بعض الأفراد والأحرار والمثقفين والمفكرين, أدركت لحقيقة وخطورة وجود أنظمة ملكية هشة كرتونية ضعيفة ( نظام وراثة وأسر حاكمة ) دكتاتورية مستبدة وتأكل بملاعق من ذهب وشعوبهم فقيرة جائعة, ومشرعة من خلال أئمتهم وكهنوتهم ومنافقيهم, وتشريعاتهم هي قامت على أديان أرضية وضعية مذهبية ملكية فُرضت على الناس بالقمع والبطش والحديد والنار والجيش والشرطة والملاحقات والسجون والتعذيب!! فستجد إن الإنسان الحُر ( صاحب الفكر ) لا يرضى أن يُهان أو تمتهن كرامته وينطلق من خلال مباديء وقيَم ووعي وأخلاقيات يضحي بالغالي والنفيس ويموت من أجلها.



أنا أعتقد أخي إبراهيم إنه على عاتقنا تقع مهمة ومسؤولية إستنهاض وعي هذه الأمة المُسضعفة في الأرض ضد من طعنوا في ديننا ( ممالك وأسر حاكمة ) وأئمة وكهنوت الكُفر والشقاق والإرهاب والنفاق, ولضرورة إيقاظ الأمة من سباتهم العميق وبكل الوسائل والطرق الممكنة, وإلى متى سنظل كالأنعام بل أضل سبيلا!! ويجب أن تتكاثف كل جهود المفكرين والعُقلاء والمثقفين.. كما لا يجب أن نعطي هذه الأنظمة الدكتاتورية الباطلة الفاشية القمعية غير الشرعية ومشرعيهم, الفرصة لأكثر مما وصلنا إليه من حضيض وأسفل السافلين بين الأمم للأسف الشديد.

وَإِن نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُواْ أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) التوبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 122
اجمالي القراءات : 1,098,860
تعليقات له : 623
تعليقات عليه : 916
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن