الفرق بين المذهب والطائفة:
الفرق بين المذهب والطائفة

أنيس محمد صالح في الأحد 31 اغسطس 2008


بسم الله الرحمن الرحيم, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له,
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء والمرسلين

من ضمن الحوارات التي دائما ما تحدث في المنتديات الفكرية الثقافية على شبكة الإنترنت, أحببت أن أقتطف بعض من هذه الحوارات في مسألة مهمة تحدد الفرق بين المذهب والطائفة, والذي يختلط مفهومه على الكثيرين من المثقفين ممن ثقافتهم الفقهية الدينية من جذور ومفاهيم تراثية يغلب عليها عدم الحيادية ولا تخلو من التطرُف كثيرا.

يقول أحد المحاورين ; مشكورا ونصا كالتالي:


وأزيد بانه وعلى مر العصور ومنذ الـ 1200 سنة الماضية لقد ظهر الكثير ممن خرجوا عن تعاليم السنة ومذاهبها !! التي أخذت بالحديث والسنة !! على أنها الأساس الشارح للدين, لأنه دائماً وعند ظهور أي مخالف لهم منذ تلك العصور كانوا يقتلون ويذبحون كل من يرغب باليقظة والرجوع عما فرضه ( أصحاب الملل الأربعة الأساسية )!!!, والتي تأسست في القرن الثاني للهجرة إلى أن بدأوا بقبول بعض المذاهب !!! التي تعتبر لا إشكال بها وبإتباعها لأنها مذاهب وأديان ضالة أساساً وليس فيها علم وحقيقة (أو أنهم أدخلوا في تلك المذاهب جواسيسهم ليفسدوا عليهم تعاليمهم فلم يبقى منها سوى الهرطقة والشذوذ) فكان الإعتراف بهم نوع من أنواع الديموقراطية الشيطانية التي تسمح للباطل بالوجود من دون ستر أو غطاء فظهرت الإباضية, والمعتزلة, والصوفية, والعليوية, واليزيدية, والدرزية, والسنوسية, والفاطمية, والباطنية. ) انتهى

أقول متواضعا:
عند قرائتي لعبارتكم أعلاه, فقد تبيَن لي بما لا يدع مجالا للشك من وجود الكثير من الخلط في المفاهيم بين مفهوم المذهب ومفهوم الطائفة, وأحببت فقط أن أصحح بعض هذه المفاهيم عندكم لو سمحت لي ( وقد أكون مخطئا ), فستجد إن مفهوم المذهب الأرضي الوضعي هو ما يُعرف بالدَين الأرضي وهذا ينطبق فقط على المذهبين ( مذهب السُنة ومذهب الشيعة ) فقط, وهي أديان ملوك رفضوا القرآن الكريم تشريعا لهم وأستعاضوا بأديان أرضية وضعية ( مذاهب ) تؤلههم أولا ولتفريق دين الله إلى شيَع وطوائف ولتشرعهم بنظام الوراثة والأسر الحاكمة ثانيا... وضد أوامر الله ونواهيه في القرآن الكريم القائمة أساسا على الشورى بين الناس وبالتبادُل السلمي للسلطة وبدورات إنتخابية محددة بسقف زمني محدد, تكفل للإنسان قيمته الحقيقية وحقوقه الطبيعية وحريته وكرامته... وكل تلك القيَم والمبادئ القرآنية والتي رُفضت منذ تلك الفترة وجُسدت في أديان أرضية للملوك !! تُعرف بالمذاهب ( مذهب السُنة ومذهب الشيعة ) بعد موت الرسول محمد بأكثر من مائتي عام.

وسنجد بوضوح شديد إنه بعد موت الرسول محمد ( عليه السلام ), أنقلب القوم على أعقابهم إستحواذا للحكم والمال وصراعا من أجل السلطة, وحدثت المعارك والمجازر حينها !! وظل الصراع على السلطة محتدما بين أبناء سادة القبائل والعشائر المتنافرة المتناحرة إلى ما بعد القرن الثاني الهجري وبدأ ما يُعرف بإختلاق الأديان الأرضية الوضعية المذهبية ( السُنية والشيعية ) !! بحيث بدأ التقويل للرسول وزوجاته وأصحابه ( مذهب السُنة ) لدى سادة وكفار وملوك قريش حينها ظلما وعدوانا, وأتخذوا من دون الله أولياء !! بعدما حولوا الرسول محمد ( عليه السلام ) من رسول معني تحديدا بتبليغ رسالة الله السماوية ( القرآن الكريم ) بالوحي من عند الله وهو حي يُرزق, حولوه إلى إلها آخر مشرعا مع الله وأشركوه مع الله في التأليه والتعظيم ( ليس حبا فيه بل عدوانا عليه ) وحربا على الله ورسالاته السماوية !!! وآل بيت الرسول إبن عمه وأحفاده ( مذهب الشيعة ) لدى سادة وكفار وملوك فارس!!! فأصبح هذين المذهبين الأديان الأرضية الوضعية ( تشريعات ملوك قريش وفارس ) والتي قامت أساسا على العدوان والحرب على الله ورسوله ( القرآن الكريم ) وحولوا من خلال هذين المذهبين الأرضيين الوضعيين ( دين وتشريعات ملوك وسادة قريش وفارس – مذهبي السنة والشيعة -) حولوا الحاكم إلى إله يُعبد وأصبح الحاكم هو الممثل الشرعي لله والناطق بإسمه ( صاحب الجلالة الملك/ السلطان المُعظَم وصاحب السمو الأمير المُفدى المعبود )!! وهو غير شرعي بالأصل !! كوسيط بين الإنسان في الأرض وربهم !! بمعنى إن الإله الحاكم هو من يعزك وهو من يذلك وهو الذي يسأل ولا يُسأل كصفات إلهية لله وحده لا شريك له ... تفرد بها الإله الحاكم الملك الوضعي !!! وسخروا من أجل ذلك جميع أدوات القمع والبطش وجيوشهم وشرطتهم ضد كل من يقول ( ربي الله وحده لا شريك له – القرآن الكريم - ) والإذلال والملاحقات والسجون والتعذيب ونشروا الفساد في الأرض ومنذ أكثر من 1200 عام حتى يومنا هذا !! ومُشرَع هذا الإله الحاكم من خلال علمائه وكهنوته غير الشرعيين ( مشرعوا الملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ ) أصحاب هذه الأديان الأرضية الوضعية ( المذاهب – السُنة والشيعة - ) الذين سعوا في الأرض الفساد معا مع الإله غير الشرعي الحاكم وضد الله ورسوله وضد الإنسانية في الأرض ومكروا مكرا كُبارا... وفرقوا دينهم السماوي وجعلوها شيعا ( مذاهب وأديان أرضية وضعية وتتفرع إلى العديد من الطوائف والشيَع والأحزاب الدينية الأرضية والجماعات وعلماء الملوك والسلاطين ).

نأتي إلى موضوع آخر وهو ما يُعرف بالطوائف .. فستجد إن ما يسموهم بالمذاهب الأربعة هي من باب التعمية والتدليس فقط , وتجدهم ينسبون إسلامهم لهذه الطوائف التي لا يُسمح لها أن تخرج عن دين الإله الأرضي الحاكم ( مذهبي السُنة والشيعة )... فلا يوجد مذاهب أربعة أساسا !! فستجد إن المالكية والحنفية والشافعية والحنبلية والمحمدية والجعفرية والعلوية والفاطمية والسلفية والصوفية والوهابية والزيدية والأباضية والمعتزلة واليزيدية والدرزية والسنوسية والباطنية وغيرها من الطوائف هم أساسا لعلماء ملوك هذين المذهبين الدينين الأرضيين الوضعيين, وسميت بإسمهم هذه الطوائف ويشترط فيها عدم الخروج عن دين الإله الأرضي الملك الطاغية الأصل ( مذهبي السُنة والشيعة ).

والتعريفات ومن أجل فضح هذه الأديان الأرضية الملكية ( السُنية والشيعية ) ألخصها:
وهل من يأتي ليدعي بأنه مسلم سُني؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصا لله وحده لا شريك له ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم شيعي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكلً ومستعين عليه وحده لا شريك له ؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم محمدي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم جعفري؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم علوي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكلً ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم أحمدي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم سلفي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم صوفي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم مالكي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم من الأخوان المسلمين؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم حنبلي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم شافعي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم وهابي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم زيدي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم من أصحاب السلف الصالح؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلم اثنا عشري؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصاً لله وحده لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
ام من يأتي ليدعي بأنه مسلم أباضي؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلم وجهه خالصا إلى الله وحدة لا شريك له؟؟؟ ومتوكل ومستعين عليه وحده لا شريك له؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلما إسماعيليا ؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلما وجهه خالصا لله وحده لا شريك له ؟؟؟ ومتوكلا ومستعينا عليه وحده لا شريك له ؟؟؟
أم من يأتي ليدعي بأنه مسلما نقشبنديا ؟؟؟ أم عليه أن يقول بأنه مسلما وجهه خالصا لله وحده لا شريك له ؟؟؟ ومتوكلا ومستعينا عليه وحده لا شريك له ؟؟؟

وغيرها من الأحزاب والقبائل والمشايخ والجماعات والشيع والطوائف ... الذين تفرقوا وأختلفوا ويكفر بعضهم بعضا... من بعد ما جاءهم البينات!!! وهذه الطوائف المتنازعة المتنافرة المتناحرة هي تخدم في الحقيقة الآلهة الملوك الأرضيين وليدوم ملكهم وحكمهم بنظام الوراثة والأسر الحاكمة!! بنظرية ( فرق تسُد ) ويؤكد الله جل جلاله بإن أولئك لهم عذاب أليم.
وقوله تعالى:
إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً {150}
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً {151}
وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً {152} النساء

وهكذا تأتي جميع الطوائف ومنها ما ذكرناهم أعلاه, وأتفق فيها معكم في قولكم الكريم (فكان الإعتراف بهم نوع من أنواع الديموقراطية الشيطانية التي تسمح للباطل بالوجود من دون ستر أو غطاء فظهرت الإباضية, والمعتزلة, والصوفية, والعليوية, واليزيدية, والدرزية, والسنوسية, والفاطمية, والباطنية وغيرها )... فهذه كلها طوائف لأسماء علماء مجتهدون ولا تستطيع أن تخرج عن دين الإله الأرضي الملك, والأصل فيه ( دين ملوك قريش وفارس ) المذهبين السُني والشيعي... ومنهما ينبثق العشرات من الطوائف والشيَع والأحزاب والجماعات.

وستلاحظ كذلك من باب التعمية والتضليل كذلك إطلاق مصطلح ( مُسلم سُني ) أو مُسلم ( شيعي ) بأن يسلموا وجوههم للدين الأرضي المذهبي الوضعي الملكي !! وكلها تنتحل الإسم ( مُسلم ) لئلا يسلم وجهه خالصا لوجه الله وحده لا شريك له ( القرآن الكريم )... بل الأصح بالتسمية هو ( مذهبي على دين أرضي وضعي سُني ) أو ( مذهبي على دين أرضي وضعي شيعي ) ولا علاقة لهما بالإسلام.

إن حجتهم التي يعتمدون عليها في سؤالهم السخيف والمكرر منذ تلك العصور وإلى اليوم : ( لماذا لم يظهر في التاريخ أي مخالف لما أجمعت عليه الجماعة ..؟) فالسبب بسيط جداً وذلك بأنهم كانوا يطاردونهم ويقتلون كل من يحاول أن يخرج عن تفسير رأي واحد أو حديث واحد يخرج عن دين الإله الملك الأرضي الطاغية ( مذهبي السُنة والشيعة ) ويتهمونهم بالكفر والهرطقة والزندقة وإصدار فتاوى الردة والقتل مستوحاة من الدين الأرضي المذهبي ( السُني والشيعي ) وفي عدوان وحرب على الله ورسله وبما لم ينزل الله به من سلطان في القرآن الكريم.

اجمالي القراءات 13234

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 241
اجمالي القراءات : 2,294,606
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 984
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن