الحلال والحرام بمفهوم القرآن

رضا عبد الرحمن على في الخميس 29 مايو 2008


l;لنبيين عليهم جميعا السلام بلفظ ( قل )، وهذا الفعل هو أمر من الله جل وعلا تم استخدامه في القرآن الكريم في أمور التشريع التي كان يـُسأل فيها الرسول ، وكان ينتظر الوحي الإلهي ينزل بتشريعاته مستخدما هذا الفعل (قل)، وكانت إجابة الرسول عليه السلام عندما سـُئل عن الخمر قوله تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا)البقرة :219، ونلاحظ هنا أن نفس اللفظ (قل) المستخدم في توصيف الخمر هو نفس الفعل المستخدم في التحريم الصريح للشرك بالله عز وجل ، وعدم الإحسان للوالدين وقتل الأبناء خوفا من الفقر ، والاقتراب من الفواحش  وأكل مال اليتيم إلى أخر الآيات يقول تعالى (قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (151) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152)الأنعام

 ـــ فهذا الموضع الذي استخدم فيه رب العزة جل وعلا أسلوب التحريم الصريح بقوله على لسان خاتم النبيين (قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم) ولا يمكن القول بأن أي فعل أو عمل غير تلك الأمور المحرمة التي جمعت في آيات سورة الأنعام يعتبر حلال أو مباح ، ولكن للقرآن الكريم أساليب أخري في التحريم ، ونذكر منها بعض الأمثلة التي توضح من خلال آيات القرآن حال كل إنسان لم يلتزم بما أمر الله جل وعلا اجتنابه أو عدم الاقتراب منه أو الابتعاد عنه ، ودون تحريمه بطريقة مباشرة ، وأول تلك الأمثلة التي تعبر بقوة عن هذا ما فعله آدم عليه السلام وزوجه في الجنة بعد أن حذرهما المولى عز وجل بقوله ولا تقربا هذه الشجرة يقول تعالى (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ) البقرة : 35 ، فلو كان الفعل ولا تقربا ليس تحريما قطعيا لأكل ثمر تلك الشجرة ، لكانت عقوبة الله جل وعلا ظالمة ، حاشا لله جل وعلا أن يكون من الظالمين ، ولكن بمجرد مخالفة آدم وزوجه أمر الله خرجا من الجنة..

 

ــ يقول جل وعلا يحذر بني إسرائيل (وَآمِنُوا بِمَا أَنْـزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ)البقرة : 41، وهنا تحريم واضح ، لمن يشتري بآيات الله ثمنا قليلا ، أو يكفر بما أنزل الله من بني إسرائيل وبنفس الأسلوب الذي ذكر في آيات سورة الإسراء ..

ـــ يقول تعالى عن عدم قبول الشفاعة في الآخرة (وَاتَّقُوا يَوْمًا لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلا هُمْ يُنْصَرُونَ)البقرة : 48 هل المولى عز وجل استخدم هذه الآيات من باب الفكاهة ، ويوم القيامة ستقبل شفاعة من لم يتق الله ولم يتق يوم الحساب .؟؟

 

ــ يقول جل شأنه (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (84)البقرة ، هذه الآية توضح الميثاق الذي أخذه المولى جل وعلا على بني إسرائيل ، وبما أنهم نقضوا عهد الله وميثاقه فكان جزائهم قوله تعالى (ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (85)البقرة ، وكان نفس الأسلوب في التحريم .. كما في سورة الإسراء ..

 

ــ آية محكمة يوضح فيها رب العالمين أن الرسول عليه السلام لن يسأل عن أصحاب الجحيم يقول تعالى (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ) البقرة 119 ، هل بعد ما قاله جل وعلا لرسوله سيأتي يوم القيامة ويسأله عن أصحاب الجحيم وماذا فعلت معهم ..؟؟

 

ــ قول الله جل وعلا بألا نكفر به ونشكره ونذكره (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ) البقرة : 152.. هل يمكن أن نقول أن الكفر مباح ما لم يتم تحريمه صراحة في القرآن ، طالما قال المولى عز وجل ولا تكفرون ..؟؟

 

ــ وصف القرآن كل من لا يتبع  ما أنزل الله بأنه لا يعقل شيئا ولا يهتدي (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْـزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ)البقرة :170هل يتساوى من يتبع القرآن ومن لا يتبعه .؟؟

 

ــ النهي عن مباشرة الزوجة أثناء الاعتكاف في المسجد ..يقول تعالى

) وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)البقرة : 187،

ــ ويقول جل وعلا أيضا عن علاقة الرجال بالنساء في فترة الحيض(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) البقرة :222 وهنا قول الله ولا تقربوهن نفس الفعل الذي استخدم مع تحريم الزنا ، ولا تقربوا الزنا ..

ــ كما يمكن أن نقارن هنا بين أمرين من حيث الضرر الواقع على صحة وبدن الإنسان لو شرب الخمر أو باشر زوجته في فترة الحيض فهنا وصف المحيض بأنه أذي ، وهناك وصف الخمر بأنها رجس ، وإثم ..

 

ــ ويقول تبارك وتعالى يوضح ما هو محرم في النكاح للمؤمنين الموحدين بالله  (وَلا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) البقرة :221، وهنا تحريم واضح لهذا النوع من النكاح ، هل يمكن أن يخالف ذلك إنسان مسلم مؤمن بالله وحده لا شريك له ويتزوج من مشركة بالله تعبد البقر أو الحجر لمجرد أن الله لم يحرم هذا النكاح صراحة ..؟

ــ وموضع آخر يحرم فيه رب العزة نكاح الابن لزوجة أبيه إلاما قد سلف يقول تعالى(وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)النساء ، وعلى الرغم أن الآية التالية توضح بالتفصيل ما يحرم على الإنسان في النكاح بلفظ صريح (حرمت عليكم ) ..

 

ـــ وفي سورة النساء أيضا تنبيه من المولى عز وجل يخص الصلاة يقول تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)النساء ، فهل يمكن للإنسان أن يصلي وهو سكيرا أو جنبا بدون غسل أو تيـيـم .؟

ــ في سورة المائدة تتكرر قول الله جل وعلا للرسول عليه السلام في علاقته مع أهل الكتاب (فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ ) ، (وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ) المائدة : 48 ، 49 ،أعتقد أن الرسول لا يمكن أن يخالف أمر الله ويتبع غير القرآن .؟

ــ تصور عزيزي القارئ لو لم يلتزم رسول الله بأمر الله (وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ (52)الأنعام ، ومن خلال تلك الآية الكريمة أعتقد أنه يكفي أن يقول المولى جل وعلا عند تحريم فعل أو عمل علينا نحن البشر أن يقول لا تفعل ، ولا يجب أن يكون أسلوب التحريم قاصرا على هذا حرام وهذا حلال..

 

ــ يقول تعالى (وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108)الأنعام ــ ماذا لو تسبب الإنسان منا في أن يسب إنسان رب العالمين ..؟ هل هذا حرام أم حلال .؟

 

ــ عندما يقول المولى عز وجل (وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (141)الأنعام ، هل يمكن أن يـُقدم الإنسان على فعل يكون سببا في حرمانه من حب الله جل وعلا.؟

ــ يقول سبحانه وتعالى يأمرنا أن نتبع صراطه المستقيم القرآن الكريم ولا نتبع سواه من سبل ، وهذه وصية من الله جل وعلا حتى نكون من المتقين(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)الأنعام،

ــ وهناك عشرات الآيات التي تتحدث بنفس الأسلوب عن أفعال يحرم على الإنسان أن يفعلها بأسلوب النهي الذي تكرر كثيرا في القرآن وبطريقة غير مباشرة كما يريد بعض الناس ، و كلها تعني تحريم واضح لهذه الأفعال يقول تعالى :( وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْض)الأعراف :85

 

ــ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37)هود

 

ــ وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آَيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ (64)هود

 

ــ (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)الإسراء : 15

ــ (وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23)الإسراء

 

ــ (وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ) هود

 

ــ وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (110)الإسراء

 

ــ وفي النهاية أريد توضيح نقطة يمكن أن تفيد في فهم ما قلته ، وهي أنه كما أن الإيمان وطاعة الله والعمل الصالح درجات ، وكل درجة يمكن أن ترتقي بالمؤمن إلى درجة أو مرتبة أعلى ، فكذلك الكفر وعصيان أوامر الله  والإفساد في الأرض درجات ، ومن الممكن أن يضيع الإنسان بسبب خطوة واحدة يخطوها نحو الشيطان بعصيان أمر الله جل وعلا ، وتكون بداية تكوين إنسان مدمن للذنوب والعياذ بالله ..

 

ــ هذا اجتهاد شخصي ولا أفرضه على أحد ، ويقبل الخطأ قبل الصواب

والله جل وعلا هو المستعان

 

رضا عبد الرحمن على

  

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 81557

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (19)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22104]

شكرا استاذ رضا عبد الرحمن

شكرا استاذ رضا - على مقالتك وإجتهادك الكريم ....والذى وضحت فيه ان اساليب القرآن الكريمة متعدده فى صياغته للتحليل والتحريم .فعن التحريم تارة تأتى بصورة مباشره بلبفظ (حرم عليكم ) وتارة تأتى بلا الناهيه .وتارة تأنى ب لا تقربوا  وتارة تأتى إجتنبوا ..وهكذا وهكذا .وعلينا ان نقول لكل هذه الصياغات والآساليب القرآنيه فى التحريم ( سمعنا وأطعنا ) ........فشكرا لك مرة أخرى .


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22107]

الأخ الفاضل / دكتور / عثمان محمد على ـ شكرا على هذا التوضيح

أشكرك اخي الفاضل / فدائما ما تضيف تعليقات لي وتوضح لي بعض الأمور التي كان يجب ان أذكرها ضمن صياغتي للمقال ، ولكن طالما نحن اخوة في الله جل وعلا فلا ضير ان يكمل كلا من للأخر ما نسي ويستفيد كل منا من خبرة من هو اكثر منه فهما ودراية ، ولا عيب ان يشارك الجميع في فهم امر معين ، لأننا جميعا طالما نريد الهداية ..


أشكرك مرة أخرى أخي الفاضل على هذه الإضافة


وإلى لقاء آخر ..


3   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22125]

سؤال أخ رضا

تحيه طيبه


شكرا على هذا المقال المفيد!


لكن أخ رضا كيف تفسر الآيه 43 من سوره النساء:


يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا الا عابري سبيل حتى تغتسلوا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم ان الله كان عفوا غفورا


نحن نعلم أنه لاناسخ ولامنسوخ في القرآن الكريم.


الآن هذه الآيه تتحدث بوضوح عن الذين آمنوا الشرابين للخمر الى درجه السكر , اللهم آلا أذا كنت تعتقد بأن السكر حصل من شئ آخر وليس الخمر. والآيه أنما حرمت الاقتراب من الصلاه في حاله السكر, لكنها لم تحرم الخمر, لابل ولم تحرم السكر حتى.


السؤال هو: أذا كان الخمر محرم كما تقول أذن لماذا هذه الآيه ياترى. أذا كانت الخمر حراما فيجب على الذين آمنوا أساسا ان لايشربوها بتاتا, ولما كان هناك أساسا "الذين آمنوا الشرابين للخمر" ومن هنا فسوف لن يكون هناك داعي لمثل هذه الآيه أطلاقا. أي ان هذه الآيه ستكون زائده ولامعنى لها وحاشا لله من الكلام الزائد. لان هذا سيكون عندها مثل الذي يقول يأيها الذين آمنوا أذا زنيتم فلاتقربوا الصلاه في ذلك اليوم؟ ومعلوم ان هذا لامعنى له.


اليست هذه الآيه تدل على أن شرب الخمر حلال؟


أما الآيات الآخرى بخصوص الخمر فهي أيات تكريهيه في شرب الخمر, أي أنها لاتقول بأن شرب الخمر بحد ذاته حرام, وأنما تكره شرب الخمر عن طريق أوصاف الرجس من الشيطان ومعناه القذاره التي هي من عمل الشيطان, وحثتنا على أجتنابه. لكنها لم تحرمه, وتبيين ان فيها مضار ومنافع لكن مضارها أكثر من منافعها, وتقول للناس ان الشيطان يستغلهم في حاله السكر ويبث بينهم العداوه والبغضاء. كل هذا الكلام أنما يكون أستاذ رضا لابعاد الناس عن شي محلل مضر. مثل هذا الكلام لايكون مع شئ محرم, لاننا مأمورين بتجنب المحرم أساسا, فلايقال ذلك في المحرم.


فيبدوا أن شرب الخمر حلال مكروه بشده. وليس حرام كما تقول حضرتك.


والله أعلم


مع التقدير


4   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22128]

سؤال للأستاذ زهير الجوهر

تحية طيبة


أخى زهير جوهر


كلمة السكر لا تأتى فى القرآن للتعبير عن فقدان العقل ولكن تأتى للتعبير عن الذهول واقرأ قوله تعالى


يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ  الحج 2


فربنا جل وعلا ينهى عن الدخول فى الصلاة والإنسان مذهول بمشاغل الدنيا وأمورها ولكن يجب أن يكون صافى الذهن مستعدا للوقوف بين يدى الله عز وجل


ولا يعقل أن يكون المقصود ب ( سكارى ) أى مساطيل إذ أنها فى هذه الحالة ستعتبر أن الله تعالى يحل شرب الخمر وهذا مستحيل وذلك لأن الله تعالى لا يتناقض فى أقواله حاشا لله العظيم


واشكر أخى الحبيب رضا على على مقالته الممتازة وأتمنى له دوام التوفيق


5   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22133]

جميل أخ حسن

تحيه طيبه


جميل أخ حسن. لقد أعجبت بهذا التفسير. أهنئك حقا عليه.


لكن نفس الآيه التي أشرت اليها, تقول وما هم بسكارى, فماذا تفسر "سكارى" الثانيه.


لنأخذ تفسيرك الحرفي لها: سكارى=مذهولين


وعليه فالآيه تقول: يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ مذهولين وَمَا هُم بِمذهولين وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ الحج


هل تجد لذلك معنى؟


أعتقد أنا شخصيا أن كلما سكارى تعني عدم السيطره كليا على العقل, والآيه تعني أنهم ليس سكارى أي بمعنى ليسوا مخمورين أو لم يتناولوا مسكرا. أي أنهم سكارى من دون تناول مسكرات.


مع ذلك تفسيرك يستحق التقدير, أي هذا هو الكلام الذي أريد ان أسمعه, هذا لطيف, وليس التوبيخ وهل أنت مسلم وغير ذلك.


هذا الرآي الأخير لك عندي مستساغ.


لكن أخ حسن للعلم هذه الآيه كانت تتحدث عن السكر بالمعنى المعروف, اي مساطيل


مع التقدير


6   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22134]

أخى زهير بعد التحية

أشكرك على التهنئة وكلنا تلاميذ فى مدرسة القرآن العظيم


لو كانت كلمة سكارى فى آية ( لا تفربوا الصلاة ...) معناها ( مساطيل بشرب الخمر ) لدل ذلك على أن الله تعالى قد أحل شرب الخمر ولو لفترة وهذا محال حدوثه لأن الله تعالى قد حرم الخمر فى آيات أخرى ( الدعوة لأجتناب الخمر والإنتهاء عن شربه هى نوع من التحريم )


لا يمكن أن يقر الله للمسلم بشرب الخمر ثم ينهاه عنها عند الصلاة حاشا لله تعالى .


السكر هنا فعلا بمعنى الذهول والإنشغال بمصاعب الحياة .


وهناك من يقول أن الله تعالى قد حرم شرب الخمر بشكل تدريجى فبدأ ب ( لا تقربوا الصلاة وأنت سكارى ) ثم ( رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه ) ثم ( فهل أنتم مننتهون ..ولا أوافق على هذا الرأى حيث أنه لو كان صحيحا لحق لكل قرن من الناس أن يطالبوا بنفس الحق فيشربون الخمر فترة من حياتهم ولا يقربوا الصلاة وهم سكارى ثم بعد ذلك يقللون من شربها ثم ينتهون عن شربها .. وهذا ابعد ما يكون عن الدين القويم


تقبل تحياتى


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22138]

هل لام النهي لله تعالى تساوي لام النهي للعباد

السلام عليكم.


تحياتي أستاذ رضا علي و شكرا على وفائك بالعهد بالتفضل بكتابة هذه المقالة الجميلة.


لا أظن مسلما يقدر الله تعالى حق قدره لا يفرق بين عظمة الله تعالى و نواهيه و بين نواهي الإنسان. حسب تجربتي فإن لام النهي للمعلم ليست بحجم لام النهي للمدير و بالطبع فإن لام النهي للأخير ليست في حجم أو وزن لام النهي للوزير و هكذا دواليك. و بالتالي فإن الله تعالى لا يمزح إن نهانا عن فعل شيء محدد لأن الله تعالى قوله الجد و ليس بالهزل و إن قال كلمة ( لا ) أو غيرها من الأوامر فلن نتفلسف طبعا و نجادل هل النهي وارد بنسبة 30 في المائة أو كما يقال في الإنجليزية ( fifty fifty ). و لذلك و حسب رأيي الذي لا ألزم به إلا نفسي فإن النهي في القرآن الكريم لا يقبل التحليل و لا المزاح. و الله أعلم.


8   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22140]

الأخ الفاضل / زهير الجوهر ـ الخمر حرام ويكفي أن ينهانا الله عن شربها

الأخ الفاضل / زهير الجوهر ــ تصر ان الخمر من الحلال المكروه ، وهذا شيء عجيب وكأن حضرتك لم تقرأ الآيات التي ذكرتها من القرىن توضح اسلوب النهي في تحريم أفعال وأقوال و بدون التحريم الذي تريده حضرتك .. وبخصوص سؤال حضرتك عن معنى سكارى  الثانية في الآية التي ذكرها أخي الفاضل الدكتور / حسن عمر ـ سأقول فيها اجتهاد شخصي قد يقبل الصواب والخطأ ، سكارى الأولى معناها كما تفضل الأخ الدكتور حسن / الذهول من الموقف يوم القيامة ـ ومعنى سكارى الثانية أنهم ليسوا سكارى أو مخمورين ،أو بمعنى اوضح سكارى كشاربوا الخمر ،  لانهم لم يشربوا الخمر أصلا، ولكن هم سكارى بالفعل من هول الموقف  وصعوبته..

9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 29 مايو 2008
[22141]

الأستاذ رضا مع التحية

مقال جيد ويستحق التقدير, غير ان هناك شيئا قد قلته ولا ادرى ان كنت تعنيه, فقد قلت اعلاه: وموضع آخر يحرم فيه رب العزة نكاح الابن لزوجة أبيه إلا بعد وفاته يقول تعالى(وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آَبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)النساء  , هل تعنى ان الإبن يحق له نكاح زوجة أبيه بعد وفاته؟؟؟ ام ان ذلك خطأ مطبعى؟


 استاذ زهير, لقد لاحظت انك تريد ان تنقل وجهة نظرك فى الخمر مرة اخرى هنا حتى بعد ان اغلقت النقاش على مقالتك وشكرت الجميع, وأنك فيما يبدو قد تقدمت خطوة فى جدلك لأنك تقول :


اليست هذه الآيه تدل على أن شرب الخمر حلال؟ 


بينما كنت تقول من قبل انك لا تظن انها حرام, ثم انك سوف تقرأ ما كتب, فهل حقا قرأت المقالات الأربعه المنشوره على هذا الموقع  كما وعدت, مجرد تساؤل !!!


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 29 مايو 2008
[22143]

إعذر تدخلي أستاذ فوزي فراج

السلام عليكم.


كيف حالك أستاذنا الفاضل فوزي فراج.


أستاذي إعذر تدخلي في سؤالك الموجه للأستاذ رضا عبد الرحمان علي و لكن سأقدم رأيي لعله يكون جوابا لحضرتك و إن لم يكن فليكن مجرد رأي أو إجتهاد لقارئ بسيط.


في مقالة للدكتور أحمد صبحي منصور بعنوان نكاح المحلل قام الدكتور أحمد ببيان أن معنى كلمة النكاح ليست بالضرورة هي الجماع الجنسي و قال ( ان مصطلح " النكاح" فى القرآن الكريم يعنى عقد الزواج فقط ،وليس الدخول بالزوجة .

والقول الفاصل فى تحديد معنىالنكاح قوله تعالى " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا) : الأحزاب 49" أى إذا تم عقد الزواج أو عقد النكاح على امرأة ثم طلقها الزوج قبل أن يدخل بها فليس عليها عدة طالما لم يدخل بها . الآية هنا تتحدث بلفظ النكاح عن عقد الزواج قبل الدخول فتقول " إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ " وتذكرالطلاق قبل الدخول " ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ .." ولأنه لم يحدث دخول بالزوجة فلا داعى للعدة التى تعنى استبراء الرحم من الحمل حيث لم يحدث التقاء جنسى أصلا.النكاح هنا معناه عقد الزواج وليس الدخول بالزوجة.

وبذلك يتضح زيف الفقه السنى ومخالفته للتشريع القرآنى فى تحديد المصطلحات ومفهوم الكلمات التشريعية ، وهذا هو مفتاح الفهم لأى تشريعات؛ أن تفهم المصطلحات حسب ما يقرره كتاب التشريع سواء كان بشريا أو الاهيا. ان للفقه السنى مصطلحاته الخاصة المختلفة عن كل مصطلحات القرآن ، وهذا ما أوضحناه فى أبحاث سابقة فى مفاهيم الاسلام والايمان والكفر والشرك والنسخ والحدود والتأويل وغير ذلك.
) و اعتقد أنه في حالة أن نكح الأب زوجة ثانية و لم يدخل بها فإن المرأة في هذه الحالة تحل لإبنه. و الله أعلم.


11   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22144]

إلاما قد سلف

تفيد ما كان قبل نزول الحكم أو قبل الدخول في الإسلام أو قبل التبلغ بالحكم المهم أنه ما قد سلف قبل بلوغه وإيمانه بأمر الله وإلا فنكاح زوجة الأب سواء دخل بها أم لم يدخل فهو مما نها الله عنه


ومثال على ذلك ( وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف)


12   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الخميس 29 مايو 2008
[22149]

الأب الفاضل / الأستاذ / فوزي فراج ـ أشكرك على هذه الملاحظة

الأب الفاضل / أستاذي فروزي فراج / أهلا بحضرتك وأشكرك على هذا التعليق وعلى هذه الملاحظة التي سقطت مني سهوا ولم أقصدها على الإطلاق ورغم انني راجعت المقال أكثر من مرة ولكن لم أنتبه إليه وسوف أقوم بتصحيحه ..


وأشكرك حضرتك مرة ثانية


13   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22150]

نقد رأي الأستاذ حسن المحترم -1

تحيه طيبه

الأخ فوزي فراج المحترم. ياعم طول حلمك علينه شويه, انا لحد الآن لم أقرأ كل المقالات, ولسوف أقرأها أن شاء الله. لكن لفت أنتباهي النقاش هنا, ويأخ فوزي كلنا تلاميذ نتعلم يوما بعد يوما, فصبرك علينا. أنا مثلك أفكر بصوت عالي.

الأخ رضا المحترم. لاتظن أبدا أني أتجاهل ما تقول, بالعكس أنا أرحب بماتقوله هنا, لكني طرحت عليك سؤالا, وكنت أتمنى الجواب. عموما, عندما أكون قناعه كامله حول الموضوع سوف أخبرك بما أعتقده عما كتبت, وأشكرك كثيرا على هذا المقال.

الأخ حسن المحترم صاحب الآراء المستساغه.

أخ حسن الله يعلم كم أحسست بالسعاده لرأيك الآخير في الآيه, بحيث لايعجبني أن أعرض رأيا يعاكسها, لكني أرى نفسي مضطر والله لمناقشتك بما يعاكسها, لاجل الوصول الى الحقيقه من قبلي شخصيا.

أولا: انا أتفق معك تماما في أن الرأي الذي يقول بالتحريم التدريجي للخمر هو رأي خاطي. وهذا لعمري يذكرني بصدام حسين(سامحه الله) حيث كان يقول وعلى مرئ ومسمع العراقيين وعلى شاشات التلفزيون الذي يحب ان يكون المستحوذ عليها:

ما هو القانون؟ انما القانون مجرد شخطه قلم!

اي يغيره حسب مزاجه.

أنا وبحسب فهمي للقرآن من منطلق القلب السليم والعقل المتسق السليم, فأني أرى ان الله ممكن ان يخفف حكما, فالأسلام أخف بكثير من اليهوديه, لكنه لا يذهب بالأتجاه المعاكس, والله أعلم (يرجى تنبيهي في حاله كون هذا الرأي خاطيء).

أسمعني أخ حسن كي لاتسيء فهمي, نظرتي الحاليه للخمر هي أنها: حلال مكروه لدرجه قريبه من الحرمه, لكنه ليس حرام.

أحسب ان الأخ فوزي فراج سوف يقول لي كفى فلسفه: يأبيض يأسود , على ذكر شاهد ماشفش حاجه, التي يبدوا ان الأستاذ فوزي فراج معجب بها (أنا شخصيا معجب جدا بالمسرحيه).

الآن دعنا نعود الى نقد رأي الأستاذ حسن.

يقول الأستاذ حسن أن كلمه "سكارى" الموجوده في  الآيه 43 من سوره النساء:

يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا الا عابري سبيل حتى تغتسلوا وان كنتم مرضى او على سفر او جاء احد منكم من الغائط او لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وايديكم ان الله كان عفوا غفورا

ليست معناها مخمورين لدرجه السكر. وأنما معناها مذهولين وهو يستشهد بالآيه التاليه من القرآن

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ الحج 2

وعليه فأنه يريد ان يقول ان كلمه سكارى في القرأن معناها: مذهولين أو مشغولين بمصاعب الحياه.






14   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22151]

نقد رأي الأستاذ حسن المحترم-2

الرد على هذا هو: هل جاءت "سكارى" في القرآن بمعنى "مذهولين" أو "مشغولين بمصاعب الحياة" دائما.

دعنا نتدبر الآيه التي عرضها مشكورا. ودعنى نبدل كلمه سكارى بدل من مذهولين: عندها الآيه يصبح

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ مذهولين وَمَا هُم بِمذهولين وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ

واضح ان هذا لامعنى له.

أذن أثبت ان كلمه سكارى لاتأتي دائما بمعنى مذهولين.

الأن دعنى نرى مشغولين بمصاعب الحياة.

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ مشغولين بمصاعب الحياة وَمَا هُم بمشغولين بمصاعب الحياة وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ

لامعنى لها أيضا.

دعنى نستخدم كلاهما.

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ مذهولين وَمَا هُم بمشغولين بمصاعب الحياة وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ

يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ مشغولين بمصاعب الحياة وماهم بمذهولين وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ

كلاهما لامعنى له.

الآن من الواضح ان "سكارى" معناها أنعدام السيطره الكامله على الذهن" . فالآيه تقول انه يوم القيامه ترى الناس فاقدين السيطره العقليه بالرغم من أنهم لم يتناولوا مسكرا وذلك لأنهم مذهولين من العذاب الشديد.

أذن سكارى الاولى في الآيه تعنى "فقدان الأتزان العقلي" , والثانيه تعني "مساطيل بشرب مسكر".

وأتفق معي الأستاذ رضا في ذلك حسبما يبدوا لي.

الان قد يقول أحدهم, أين تفنيد رأي الأستاذ حسن حيث أننا ممكن أن نستعمل المعنى الأول لشرح الآيه في سوره النساء فيكون الشرح

يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة وانتم فاقدي الأتزان العقلي الى أن تصحوا و تعلموا ما تقولون

وفقدان الأتزان قد يأتي من مشاكل الحياة, وليس من شرب الخمر.

المشكله هو أذا سلمنا بهذا التفسير فهذا يعني أن سكارى في الآيه من سوره النساء كانت هي الحاله "سكارى وماهم بسكارى"

والله أشار الى أن هذه الحاله سوف تشاهد في نهايه الزمان من هول العذاب, بينما الآيه من سوره النساء عامه وتخص كل الازمنه بعد نزولها.

ولوكان تفسير الآيه بالمعنى الذي ذهب اليه الأستاذ حسن, لقال الله شيئا مثل , ساهون أو منشغلون أو شيء من هذا القبيل, وليس كلمه سكارى .

لذلك فأن تفسير الأستاذ حسن لهذه الأيه على أن "سكارى" تتعلق بحاله غير "مساطيل بشرب المسكر" متعذر.

وعليه, فأن الخمر حلال.

لاحظوا كلام الأستاذ حسن: لو كانت كلمة سكارى فى آية ( لا تفربوا الصلاة ...) معناها ( مساطيل بشرب الخمر ) لدل ذلك على أن الله تعالى قد أحل شرب الخمر ولو لفترة


وأنا أتفق معه طبعا, أذ أن هذه كانت مقالتي عند سؤالي الأستاذ رضا

لكني لاأتفق معه عندما قال: لا يمكن أن يقر الله للمسلم بشرب الخمر ثم ينهاه عنها عند الصلاة حاشا لله تعالى . 


لما لا. عندي العكس تماما هو الصحيح أي: لا يمكن أن يحرم الله على المسلم شرب الخمر ثم ينهاه عنها عند الصلاة حاشا لله تعالى .


لانه أساسا التحريم يشمل كل الأوقات,الأ عند الأضطرار, وعليه يصبح ذكر أن ينهاه عن السكر عند الصلاه لامعنى له, لانها محرمه أصلا. وأذا قال أحدهم بل هناك معنى له, فأيا كان ذلك المعنى فأن ذلك سوف يتضمن أنه من المتوقع ان نسكر عند الصلاه بصوره أضطراريه ولهذا منعنا الله عن ذلك قائلا ان الصلاه ليس حاله يضطر بها الواحد الى شرب الخمر, وهذا التفسير ممتنع أذ انه يناسب من يعبد باخوس (اله الخمر عند اليونانيين) وليس لمن يعبد الله.

 .

أذن الخمر محلل. لكنه كما أشارت الآيات الآخرى, فلقد زجرتنا لدرجه الحرمه, لكن بدون تصريح بالحرمه

أذن يبدوا الأستنتاج التالي منطقيا:

الخمر: حلال مكروه بشده لدرجه قريبه من الحرمه, لكنه ليس بحرام. برغم أنف الأستاذ فوزي فراج وشاهد مشفش حاجه(هههههههههههههه).

مع التقدير


15   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22157]

سكر وسكارى لم تأت فى القران عن الخمر

قوله تعالى (ولاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ) لا شأن لها بالخمر وسكرة الخمر  وسكر وسكارى تأت فى القران بمعنى الغفلة عند المشرك  يقول تعالى (لعمرك انهم فى سكرتهم يعمهمون ) وجاءت بمعنى المفاجأة عند قيام الساعة (وترى الناس سكارى وماهم بسكارى ) وجاءت بمعنى الغيبوبة عند الموت فى (وجاءت سكرة الموت بالحق ) وجاءت بمعنى الغفلة وعدم الخشوع والكسل فى الصلاة  فى الاية التى معنا ولذا تنتهى الاية بقوله تعالى (حتى تعلموا ما تقولون  ) ولو كان المقصود بها السكير هل يعقل أن يمنع الانسان عنها لمجرد معرفة ما يقول فى الصلاة  ؟


أما الاستاذ جوهر فأرى أنه يجادل من أجل الجدال فقط لا من أجل الوصول الى الحق 


ولاننسى أن نوفى الاستاذ رضا شيئا من حقه على هذا المقال الاكثر من رائع  وفى انتظار المزيد يا أستاذ رضا


16   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الخميس 29 مايو 2008
[22159]

الأخ محمد عبد الحليم المحترم

تحيه طيبه


يعني انت بكيفك تقرر التفسيرات مثل ما تحب, هنا أتت بهذا المعنى وهناك بذالك,تتعامل مع آيات الله بصوره أنتقائيه. لا بل وتقرر ان هذا يجادل من أجل الوصول الى الحق , وهذا يجادل من أجل الجدال. ماشاء الله, أطلعت حضرتك على مافي قلبي كي تقول ذلك. هل طبق حضرتك الآيه القرآنيه التي توصي بأجتناب الكثير من الظن؟ ياليتك تجتنب الظن مثلما تجتنب الخمر! أو ربما أنت؟ من يدري؟


حضرتك تقول : جاءت بمعنى الغفلة وعدم الخشوع والكسل فى الصلاة. وما علاقه ذلك بالآيه. ان الآيه يأستاذ محمد تتكلم عن ماقبل الصلاه, لاحظ "لاتقربوا" هذا أمر لمن لمي يصلي بعد, وليس لمن صلى وكان غافلا.


الآيه واضحه تنهى المؤمنين عن الأقتراب من الصلاه اذا كانوا سكارى من الخمر, الى أن يذهب مفعول الخمر ويصحوا ويعلموا مايقولون عندها يباشرون بالصلاه.


وهذا يعني أن الخمر حلال, يأستاذ محمد.


وهات الأزازه ياعزوز(هههههههههههههه).


مع التقدير


17   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الخميس 29 مايو 2008
[22170]

أستاذ جوهر ........لم أكن أقصد

لم أكن أقصد اتهامك  بما فهت ولكن الذى رأيته أنك سبق أن قمت بعمل مقال عن الخمر وطرحت فيها شبهاتك والاساتذة الكرام قاموا بالرد على جميعها   وتغيبت كثيرا ثم ها انت تظهر مرة أخرى وتقول ان الخمر حلال   ...أليس أمرا محيرا بعض الشئ؟


 


ثم أن الاية التى معنا ليست عن (المساطيل ) كما يقول الدكتور حسن  وأنا أوافقه فى رأيه  والاية  بل الايات واضحات وضوح الشمس وليست بحاجة للنقاش ثم أنك تجاهلت الايات الاخرى التى تتحدث عن سكرات الموت  وسكرات يوم القيامة أم ان البشر يموتون مخمورين ؟ وعندما تقوم القيامة تقوم والمشركين مخمورين ؟


وختاما تقبل اعتذارى ان كنت فهمت عكس ما أكنه فى صدرى


18   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22194]

أستاذ زهير جوهر

بعد التحية


أخيرا أرحت قلبى ووضعت النقاط على الحروف , وتوصلت بطريقتك الجهنمية إلى أن الخمر حلال ولكنه مكروه كراهية شديدة


خلاص يا عم ألف مبروك وقربع خمرة زى مانت عاوز وأى حد حيكلمك أنا حضربة بوكس


أما نحن فنرى ونوؤمن بيقين أبدى أن الخمرة حرام حرام حرام حرام حرام حرام ..................إلى يوم البعث


ولو وقفت لنا على رأسك  فلن نغير هذا المعتقد


فنم أنت قرير العين بعد كام زجاجة ويسكى وهنيئا لك بما فيها من منافع ولا يهمك من كون إثمها أكبر من نفعها


ولكن السادة القراء يعلمون أنك مكابر ومجادل بالباطل ولن يأخذوا كلامك إلا بمحمل الهزار من شخص يحب الخمرة


أنت تحللها فاشرب كما تشاء ولكن لا تأتى هنا بزجاجاتك ولا تعزم علينا لنأخذ معك نخبا فنحن نحرمها على أنفسنا حتى نلقى الله تعالى طائغين له منفذين لأوامره مبتعدين عما نهى عنا


وسلام يا صاحبى


ملحوظة


أى إنسان يتكلم معك مرة أخرى عن الخمر أعتبره مثلك يجادل بالباطل.


19   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الجمعة 30 مايو 2008
[22208]

الأستاذ حليم المحترم

تحيه طيبه


بخصوص : سكر: بفتح السين التي جاءت في "سكره الموت" وفي "سكرتهم يعمهون" , فهي مختلفه عن سكر بضم السين, ولك أن تراجع قواميس اللغه في ذلك. سكارى هي جمع تكسير(جمع كثره) ل: سكران ول سكرانه, أي من تناول مسكرا مثل الخمروغيره من الكحول والمسكرات الأخرى, وجمع القله لهما هو سكرانين وسكرانات , بينما جمع القله ل سكره هو سكرات ولاأعرف ماهوجمع الكثره لها ان كان موجودا, ربما سكور. لاأدري. لكنهما مختلفتان.


مع التقدير


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,700,678
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر



فيديو مختار