كورونا أقل ضررا من أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين في كوكب المحمديين :
خاتمة كتاب ( أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين في كوكب المحمديين )

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 24 مارس 2020


خاتمة كتاب ( أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين في كوكب المحمديين )

( كورونا أقل ضررا من أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين في كوكب المحمديين . ).

1 ـ بدأ نشر أول مقال في هذا الكتاب مع بداية إنتشار مرض كورونا ، وتتالت المقالات، واليوم وفى كتابة الخاتمة أصبح العالم كله تحت قصف فيروس كورونا .

طائرة قاذفة مقاتلة تهاجم البشر من الهواء ومن أسطح الجمادات  بمجرد لمسها ، تدخل الحلقوم وتستعمر جهاز التنفس ، تحتل الخلايا وترغمها على إنتاج البلايين من نفس الفيروس ، وتعطل جهاز المناعة وتخنق الانسان من الداخل حتى الموت . الفيروس قادر على التحور ، فلو نجح الانسان في إنتاج مصل للوقاية منه فإن الفيروس ينجح في إنتاج وقاية منه ، وهكذا الى أن تنتهى دورة هذا الوباء بالقضاء على المقدر عليهم سلفا أن يموتوا به .

في مواكبة هذا الكتاب لهذا الوباء تأتى الخاتمة بالمقارنة بين وباء الكورونا الذى يصيب ملايين البشر ووباء ( أكابر المجرمين من المستبدين و رجال الدين في كوكب المحمديين ) .

2 ـ هناك علاقة وثيقة بينهما لا توجد في كوكب الدول المتقدمة .

الدول المتقدمة تواجه كورونا بالشفافية ولديها بنية تحتية مؤهلة للتعامل مع الوباء . صحيح هناك قصور في الاستعداد سببه الهجوم المفاجئ لكورونا ، وعدم وجود مضاد له ، ولكنهم بكل شجاعة يعلنون كل الحقائق بما فيها أعداد المصابين وأعداد الموتى ، والإجراءات التي يتخذونها ، وكل هذا بعيدا عن أديانهم الأرضية ، فليس عندهم كهنوت مسيطر كما لا يوجد حاكم مستبد، لا يوجد عندهم  ( أكابر المجرمين من المستبدين و رجال الدين ) .

لذا فإن كورونا تجد مقاومة في الدول المتقدمة بينما تجد بيئة صديقة في كوكب المحمديين . فالمستبد لا يهتم بحياة شعبه إلا بالقدر الذى يستفيد به منهم . المستبد المصرى يضيق بتكاثر أعداد المصريين ، ويرفع لواء تحديد أو ( تنظيم النسل ) ليتخلّص من بضعة ملايين . الإنسان أعظم ثروة لو وجد تعليما ووعيا وتدريبا ، ولكن هذا الانسان في كوكب المحمديين عبء على المستبد ، لذا يحاول المستبد ( المصرى مثلا ) الإبتعاد عن السكان ، بأن يعيش في شرم الشيخ وفى الضواحى البعيدة عن القاهرة ، فإذا زحف اليها السكان بادر بإنشاء عاصمة جديدة تاركا القاهرة العتيقة تغرق في المجارى والتلوث . جاءت كورونا نعمة وبركة على المستبد المصرى بالذات ، فستريحه من ملايين المصريين ، ولن يضطر الى التخلص منهم بإجراءات تثير عليه كوكب الدول المتقدمة ، فيكفى ما واجهه من لوم دولى بسبب مذبحة رابعة  . لذا إكتفى بترك الساحة لكورونا تعمل في دأب وفى صمت ، ومنع الحديث عنها ، وعاقب بالاعتقال من ينشر أخبار سريانها كالهشيم بين المصريين ، وأخلى لها الساحة المصرية لتنتشر بلا عوائق ، فمصر مريضة أساسا بالتلوث ، وتنتشر فيها أوبئة محلية من فيروسات أخرى كالكبد الوبائى ، والمصر الفقير المريض يعانى من ضعف المناعة ومن العيش تحت خط الفقر . ثم لا توجد بنية تحتية من المرافق ولا بنية تحتية من الاستعدادات الطبية ، فالمستشفيات المصرية هي أصلا مؤسسات للموت وليس للنجاة من الموت .

يعاون المستبد في تعاونه مع كورونا رجال دينه الأرضى . ظهرت عليهم ( كالعادة ) أعراض التعمق في علوم الطب ، فأخذوا في الإفتاء في مواجهة كورونا ، يحاولون إبعاد الناس عن السماع لصوت العلم .

3 ـ هذا يؤكد أن وباء كورونا مهما بلغ ضرره فهو أخف كثيرا ــ وكثيرا جدا  ــ من ضرر أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين .

3 / 1 : كورونا ضرر مؤقت وسينتهى كما إنتهت قبله أوبئة سابقة . وكل ما يفعله كورونا هو الموت . ولا مفر من الموت ، ( ومن لم يمت بفيروس كورونا مات بغيره ... تعددت الأسباب والموت واحد  ).

3 / 2 : ضرر أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين في كوكب المحمديين في أنه :

3 / 2 / 1 : هو ضرر دائم مستمر وليس مؤقتا .

3 / 2 / 2 : إنه لا يكتفى بقتل البشر بل يجعلهم يعيشون موتى ، لا هم بالموتى ولا هم بالأحياء . ولعل هذا هو السبب في إستخفاف المصريين بكورونا . قبله كان الانتحار منتشرا  مع علمهم بأن الانتحار حرام . الآن جاء فيروس كورونا ليريحهم من دنيا السيسى وجيشه وعسكره .!

3 / 2 / 3 : ضرر أكابر المجرمين يجعلهم يخسرون الدنيا ويخسرون الآخرة . مهما بلغ ضررهم في الدنيا فهو لاشىء مقارنة بالخلود في الجحيم  .

4 ـ  نسى ( أكابر المجرمين من المستبدين و رجال الدين في كوكب المحمديين ) الآتى :

4 / 1 : إن كورونا لا تقتل فقط الناس المستضعفين بل أيضا أكابر المجرمين ، أينما يكونوا يدركهم فيروس كورونا ولو كانوا في بروج مشيدة .

فى كوكب الدول المتقدمة يتم الإعلان عن المُصابين من المشاهير في السياسة وغيرها . في كوكب المحمديين يتم التعتيم عن أكابر المجرمين من ضحايا كورونا . وهو تعتيم لا يجدى فتيلا ، لأن وسائل الإعلام العالمية لها أجهزة إستشعار عن ( بُعد ) تخترق حُجُب التعتيم ، ثم لا يمكن كتم الأخبار التي ستحتل العناوين الكبرى ، عاجلا أو آجلا ستصبح ( معلومة من الدين ( الأرضى ) بالضرورة ) .  مثلا  فرعون مصر السيسى غائب ، وهو المدمن للظهور الإعلامى ليتكلم في كل شيء ويُفتى في كل شيء بإعتباره حكيم الأطباء وطبيب الحكماء . ولكنه الآن غائب في وقت يكون فيه المصريون في أمسّ الحاجة لحكمته ليحدثهم عن كورونا وعن فقدان مياه النيل . تثور التكهنات ، هل هو ميّت رعبا من كورونا ، أو أن حكمته قد أخذت أجازة مفتوحة . الأيام أو الأسابيع القادمة ستأتى بالنبأ اليقين .

4 / 2 : إن كورونا فضحت بضاعة الكهنوت في كوكب المحمديين . بضاعتهم معروضة في حوانيتهم ودكاكينهم ومحلاتهم التي يتاجرون بها في الدين ، أقصد القبور المقدسة والأولياء . لم تغن عنهم قبورهم ولا أولياؤهم شيئا ، بل إحتاجوا هم الى حمايتها وتعقيمها خوفا من أن تطيح كورونا بمن يتوسل بهذه القبور وأصحابها . لم يسأل أحدهم نفسه إذا كانت هذه القبور وتلك الأولياء لا تستطيع أن تكشف الضٌّر عمّن يتوسل ويستغيث بها  فما الفائدة أصلا من وجودها ؟. لقد إتضح أن التجمع حولها في الموالد وغيرها تكون فرصة هائلة لكورونا لكى تنتشر . أي ظهرت علاقة وثيقة وصداقة متينة بين القبور المقدسة وكورونا .

 لم يجرؤ أحد في كوكب المحمديين أن يقول بأعلا صوت : اين هو مدد الأولياء ؟ ولماذا يعجزون عن دفع الضرر ؟ . لم يجرؤ أحد في كوكب المحمديين أن يذهب الى واحد من قبور الحسين ( مثلا ) ويصرخ : اين أنت ياحسين ؟ هذا يذكرنا بقوله جل وعلا : (  قُلْ أَرُونِيَ الَّذِينَ أَلْحَقْتُم بِهِ شُرَكَاءَ ۖ كَلَّا ۚ بَلْ هُوَ اللَّـهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٢٧﴾ سبأ ).

5 ـ قبل كورونا عانت البشرية من أوبئة إجتاحت الشرق والغرب تترك ضحايا بالملايين . في مصر بالذات كانت تحدث مجاعة ووباء بالتناوب كل ثلاثين سنة تقريبا . ويحدث أن تنتقل العدوى الى مصر من خارجها أو من مصر الى خارجها . كانت العادة أن يستسلم الناس في الغرب والشرق الى الكهنوت وخرافاته في مقاومة الوباء ، ويظل الوباء يعمل الى أن تنتهى مهمته ، فيزول ثم يعود . تحررت أوربا من سيطرة الكهنوت ، ودخلت بالعالم عصر العلم والإختراع والعلمانية ، وبها عرف العالم المجهر والفطريات والبيكتيريا والجراثيم والفيروسات ، وإنتاج الأمصال ، فقضت على معظم الأوبئة المعروفة . وظهرت أوبئة جديدة فنجح كوكب الدول المتقدمة في القضاء عليها من ( السار ) الى ( أيبولا ) وسينجح كوكب الدول المتقدمة في القضاء على كورونا . هذا بينما يظل كوكب المحمديين أسيرا لأكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين .

6 ـ في قناتنا على اليوتوب ( أحمد صبحى منصور / أهل القرآن ) أتممنا ألف حلقة من برنامج ( لحظات قرآنية ) . ثم توقفنا عدة أشهر بسبب قلة الإمكانات . العشرات الأخيرة من هذا البرنامج ( وهى لا تزال تُعرض حتى الآن ) كانت تحت عنوان ( المحمديون بين إهلاك قائم وإهلاك قادم ) , فيه يكون الإستشهاد بالقرآن الكريم في آيات الإهلاك وإنطباقها على تاريخ المحمديين ، هذا في إثبات الإعجاز التاريخى القرآنى ، حيث أن ما أنبأ به القرآن الكريم تحقق مستقبلا في تاريخ المحمديين ، وأيضا إظهار المسكوت عنه من تاريخ المحمديين تحت حكم أكابر المجرمين من الخلفاء والسلاطين المستبدين ورجال الدين . الآن دخلنا في عصر كورونا ، وهو مرتبط بموضوع الإهلاك فكان لا بد من إستئناف التسجيل لإكتمال الموضوع بما يحدث حاليا من كورونا . وللتوعية دخلنا في موضوع جديد عن المبادئ الحقيقية للشريعة الإسلامية لفضح شريعة المحمديين .

6 :  هنا يحق لنا أن نتساءل :

6 / 1 : الى متى يظل المحمديون أسرى لأكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين ؟ الى متى يظل كوكب المحمديين سابحا في مدار ( الظُلُمات ) حول نفسه بينما يتقدم العالم الى الأمام وحتى الآن ؟ لقد تقدمت دولة ( رواندا ) في أواسط أفريقيا بعد أن هجرت التعصب القبلى الذى أدخلها في حروب أهلية ومذابح دموية ، وسارت في طريق الديمقراطية . هذا بينما لا يزال كوكب المحمديين يتقاتل في أفغانستان وباكستان واليمن وسوريا والعراق وليبيا والسودان .. وهناك دول على الطريق ، طريق الحرب الأهلية والتفكك .!

6 / 2 : إلى متى نظل تحت الإضطهاد والتعتيم ممنوعين أن تصل دعوتنا الإصلاحية السلمية الى الملايين في كوكب المحمديين ؟

6 / 3 : هو وحده جل وعلا عالم الغيب والشهادة . يقولون إن هجوم كورونا سيستمر 18 شهرا ، وأبرز ضحاياه من كبار السًن . الآن وقد جاوزت السبعين عاما معظمها في الجهاد السلمى ضد أكابر المجرمين فربما يكون هذا الكتاب هو الأخير ..

6 / 4 : اللهم إنى أرجو لقاءك .. فإجعلنى اللهم ممّن يرجو لقاءك .!

اجمالي القراءات 2426

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 24 مارس 2020
[92032]

حفظك الله إستاذنا دكتور -منصور.


 كتاب قيم وخاتمته رائعة كعادتنا بكتابات حضرتك استاذنا ،جازاك الله عنها خير الجزاء فى الدُنيا والآخرة . وخاتمته تٌلخص روشتة علاج لمرضى الدين الأرضى ،وتُثبت لهم فشل مراجع تراثهم وقبور أضرحتهم الذريع فى حمايتهم وحماية أنفسها من وباء كورونا ،فلو بقى عندهم ذرة من عقل لتوقفوا فورا عن الإيمان بهم وطلب النفع والضرر منهم .فلا مكان اليوم  للطب النبوى ولا لكرامات الحسين  وزينب والشافعى وووووو فى وباء كورونا وبالتالى عليهم أن يحرقوا كُتبهم ويهدموا أضرحتهم ويلعنوا مشايخهم وملاليهم ويتبرأون منهم ليل نهار ، ويعودوا ألى الله الواحد الأحد وإلى كتابه وحده فى دينهم ......



.ووباء كورونا كشف للناس جميعا حقارة المُستبدين وخداعهم لشعوبهم وسفههم وسرقة ثرواتهم وتبديد ما تبقى منها على ملذاتهم وقصورهم وملأهم .وها هم يتركون الناس تُقابل الوباء بصدور عارية وبطون خاوية  فلعلهم يفيقون من سُباتهم ونومهم ويُدركون أنهم كانوا مخدوعين منذ 52 وحتى اليوم ،ويُقرروا تغيير حياتهم ومستقبل ابنائهم بالتخلص من المُستبدين وحاشيتهم المجرمة وخُسن إختيارهم لمن يحكمهم فيما بعد  .....



ووباء كورونا سينتهى  إن شاء الله قريبا ذاتيا ودلائل تناقص عدد الوفيات يوميا  فى بؤرالإصابات تُشير لهذا . 



2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد المرسلى     في   الثلاثاء 24 مارس 2020
[92035]

حفضك الله من كل مكروه.


دكتور لقد فسرت ووضحت طيلة هده الايام حقيقة اكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين الارضي.



فعلا فيروس كورونا فضح كتيرا من الفساد وفضح المشعودين واللدين يعتمدون علي التجارة من الدين وفضح جميع المستويات الاقتصادية والعلمية والتجارية...   



لقد تبين للناس ان الخروج من الازمة ومواجهة الازمات في المستقبل يقتدي الاهتمام بالعلم والعلماء والبحت العلمي والاهتمام بالتعليم ولاكن لا يتم هدا الامر الا ادا تم القضاء وبصفة نهائية علي المستبدين بشتي انواعهم.



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 25 مارس 2020
[92043]

شكرا استاذ عبد المجيد ، وأقول:


قلنا فى هذه الخاتمة إن أكابر المجرمين فى كوكب المحمديين أشد ضررا عليهم من وباء كورونا . المشكلة أننا نقدم لهم الدواء السلمى المجانى وهم يشتموننا . هم مرضى من نوع خاص ، يتمسكون بالمرض ويرفضون الدواء ويكرهون الطبيب . نرضى لهم ما يرتضونه لأنفسهم ، فلا إكراه فى الدين ، ثم إن الله جل وعلا لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم .

4   تعليق بواسطة   Taqwa Tamer     في   الجمعة 27 مارس 2020
[92049]

حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَي


حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأمْسِ )



شكرا لك يا دكتور على هذه الكتابات الرائعة .. هل نفهم من ذلك أن فيروس الكوزونا بداية النهاية للأرض وأنه نوع من الإهلاك  لانتشار الفساد في القرى الظالمة  وخاصة الديني منه ..؟



5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 27 مارس 2020
[92050]

شكرا استاذة تقوى ، واقول


قيام الساعة إقترب ، وهو تدمير للسماوات والأرض وإستبدالهما بأرض خالدة وسماوات خالدة .

علامات الساعة تحدثنا عنها من قبل فى مقال عن الفزع والساعة .

وما يحدث من أوبئة هو نوع من الإهلاك الجزئى تكلمنا عنه فى عشرات الحلقات فى برنامج ( لحظات قرآنية ) 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4399
اجمالي القراءات : 41,586,495
تعليقات له : 4,674
تعليقات عليه : 13,584
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي