إبن الجوزى ( 510 : 597 ) من أبرز رُسُل الوحى الشيطانى للمحمديين ( 1 )

آحمد صبحي منصور في الإثنين 19 اغسطس 2019


إبن الجوزى ( 510 : 597 ) من أبرز رُسُل الوحى الشيطانى للمحمديين ( 1 )

مقدمة :

1 ـ عبد الرحمن بن الجوزى كان مولده فى بغداد ومماته فيها. مولده بعد موت الغزالى بخمس سنوات . صار ابن الجوزى أكبر مؤرخ ومحدث وقصّاص وفقيه فى عصره فى القرن السادس الهجرى وأغزرهم  بما كتبه من مؤلفات فى التاريخ والفقه والقصص والوعظ .

2 ـ كان فقيها حنبليا شهد خفوت نفوذ الحنابلة لصالح التصوف ، الدين الأرضى الآخذ فى الصعود . وفى كتابه ( تلبيس إبليس ) ــ وهو موضوع هذا المقال ـ يقول إبن الجوزى (ولقد حدثني أبو الفتح بن السامري قال جلس الفقهاء في بعض الأربطة للعزاء بفقيه مات ، فأقبل الشيخ أبو الخطاب الكلوذاني الفقيه متوكئا على يدي حتى وقف بباب الرباط ، وقال : " يعزُّ علي لو رآني بعض أصحابنا ومشايخنا القدماء وأنا أدخل هذا الرباط .! " قلت : " على هذا كان أشياخنا ، فأما في زماننا هذا فقد أصطلح الذئب والغنم. " ).

المزيد مثل هذا المقال :

3 ـ وقت أن كانت السطوة للحنابلة  إضطهدوا الصوفية وغيرهم . ثم عقد الغزالى الصلح بين دينى السنة والتصوف وأسس دينا هجينا هو التصوف السنى ، وقام برعايته صلاح الدين الأيوبى المتوفى عام 589 ، والذى عاصره ابن الجوزى المتوفى عام 597 .  إضطر شيوخ السنة المتشددون لقبول الدين الهجين ، وبه سادت شُهرة الغزالى وكتابه ( إحياء علوم الدين ) . وفى الرواية السابقة  يضطر شيخ حنبلى فى أرذل العمر لكى يأتى فى التعزية فى ( رباط ) أى مؤسسة صوفية أقيم فيه عزاء لفقيه سُنّى .  والشيخ الحنبلى السنى يعزُّ عليه لو رآه أصحابه القدماء وهو يدخل الرباط الصوفى ، ويشكو حاله للراوى وهو حنبلى أيضا فيقول الراوى عن زمنه إنه إصطلح فيه الذئب ( الحنبلى ) على الغنم ( الصوفى ) .

4 ـ عبد الرحمن بن الجوزى هو ابن لعصره ( القرن السادس ) الهجرى . ومع أنه كان كبير الحنبلية المتشددة ، ومع أنه فى كتابه ( تلبيس إبليس ) قد خصّص معظمه فى الإنكار على الصوفية ، ومع أنه هاجم الغزالى إلّا إنّ ابن الجوزى تأثر بالغزالى وكان أكثر تعبيرا عن الدين الهجين ( التصوف السنى ) الذى صنعه الغزالى . وهذا موضوع يحتاج بحثا تاريخيا متعمقا فى رسالة للدكتوراة يقوم به باحث جاد.

5 ـ أبرز نواحى تأثر ابن الجوزى بخصمه الغزالى يظهر فى كتابه ( تلبيس إبليس ). فقد كتبه على منوال الغزالى فى بعض فصول ( إحياء علوم الدين ) والتى يُنكر فيها على فقهاء و ( علماء ) و (عُبّاد / زُهّاد ) عصره . أفرد ابن الجوزى كتابا كاملا بعنوان ( تلبيس إبليس ) وإتسع فى إنكاره على جميع طوائف الناس فى عصره من أهل الكتاب الى الفقهاء والعوام ، مع التركيز على الصوفية . لم يستثن أحدا إلا وجعله من ضحايا ( تلبيس ) أى ( خداع ) ( إبليس ). آسف .. إستثنى ابن الجوزى نفسه .

6 ـ فى مقدمة كتابه يذكر أبوابه ، يقول : ( ذكر تراجم الأبواب : الباب الأول في الأمر بلزوم السنة والجماعة ،  الباب الثاني في ذم البدع والمبتدعين ، الباب الثالث في التحذير من فتن إبليس ومكايده ، الباب الرابع في معنى التلبيس والغرور ،  الباب الخامس في ذكر تلبيسه في العقائد والديانات ، الباب السادس في ذكر تلبيسه على العلماء في فنون العلم ، الباب السابع في ذكر تلبيسه على الولاة والسلاطين ،الباب الثامن في ذكر تلبيسه على العُبّاد في فنون العبادات ، الباب التاسع في ذكر تلبيسه على الزهاد ، الباب العاشر في ذكر تلبيسه على الصوفية ، الباب الحادي عشر في ذكر تلبيسه على المتدينين بما يشبه الكرامات ، الباب الثاني عشر في ذكر تلبيسه على العوام، الباب الثالث عشر في ذكر تلبيسه على الكل بتطويل الأمل)

  7 ـ المضحك أن إبن الجوزى مثل خصمه الغزالى يحذّر من ( إبليس / الشيطان ) وهو قابع فى جيب ( إبليس / الشيطان ) أو فى مؤخرته .  كانت أدلة إبن الجوزى مثل الغزالى هى أحاديث شيطانية ومنامات شيطانية وتأويلات فاسدة فى تحريف معانى القرآن الكريم .

8 ـ نعطى ملامح سريعة عن ابن الجوزى فى كتابه ( تلبيس إبليس ) .

أولا : إنكاره على أبى حامد الغزالى فى ( إحياء علوم الدين )

1 ـ  قال عنه : (  وجاء أبو حامد الغزالي فصنف لهم كتاب (الإحياء )على طريقة القوم ( أى الصوفية ) وملأه بالأحاديث الباطلة  وهو لا يعلم بطلانها ، وتكلم في علم المكاشفة ( أى العلم اللدنى ) وخرج عن قانون الفقه ( أى الدين السُّنّى ) وقال أن المراد بالكوكب والشمس والقمر اللواتي رآهن إبراهيم صلوات الله عليه أنوار هي حجب الله عز وجل ، ولم يرد هذه المعروفات، وهذا من جنس كلام الباطنية ( أى الشيعة المتطرفة ) وقال في كتابه ( المفصح بالأحوال ) إن الصوفية في يقظتهم يشاهدون الملائكة وأرواح الأنبياء ويسمعون منهم أصواتا ويقتبسون منهم فوائد ثم يترقى الحال من مشاهدة الصورة إلى درجات يضيق عنها نطاق النطق ) . هنا ينكر ابن الجوزى على كتاب الإحياء وعلى صاحبه .

2 ـ فى الهجوم على اسطورة العلم اللدنى :

2 / 1 : ( وقد قال أبو حامد الغزالي في كتاب الإحياء : " مقصود الرياضة تفريغ القلب وليس ذلك إلا بخلوة في مكان مظلم وقال فان لم يكن مكان مظلم فيلف رأسه في جبته أو يتدثر بكساء أو إزار ففي مثل هذه الحالة يسمع نداء الحق ويشاهد جلال حضرة الربوبية " قال المصنف رحمه الله ( ابن الجوزى يعنى نفسه بالمصنف أى المؤلف )  قلت : " أنظر إلى هذه الترتيبات والعجب كيف تصدر من فقيه عالم ومن أين له أن الذي يسمعه نداء الحق وأن الذي يشاهده جلال الربوبية وما يؤمنه أن يكون ما يجده من الوساوس والخيالات الفاسدة وهذا الظاهر ممن يستعمل التقلل في المطعم فإنه يغلب عليه الماليخوليا ) .

2 / 2 : ( وقال أبو حامد الطوسي ( الغزالى ) : " إعلم أن ميل أهل التصوف إلى الالهيه دون التعليمية ، ولذلك لم يتعلموا ولم يحرصوا على دراسة العلم وتحصيل ما صنفه المصنفون بل قالوا الطريق تقديم المجاهدات بمحو الصفات المذمومة وقطع العلائق كلها والاقبال على الله تعالى بكنه الهمة وذلك بأن يقطع الإنسان همه عن الأهل والمال والولد والعلم ويخلو نفسه في زاوية ويقتصر على الفرائض والرواتب ولا يقرن همه بقراءة قرآن ولا بالتأمل في نفسه ولا يكتب حديثا ولا غيره ولا يزال يقول الله الله الله إلى أن ينتهي إلى حال يترك تحريك اللسان ثم يمحي عن القلب صورة اللفظ ." بعد أن نقل ابن الجوزى هذا الكلام من الإحياء قال : ( قال المصنف رحمه الله : قلت : " عزيز علي أن يصدر هذا الكلام من فقيه فإنه لا يخفى قبحه ..). يتحسر ابن الجوزى ان يقول ( فقيه ) هذا الكلام القبيح .

2 / 3 : ( وقد ذكر أبو حامد الطوسي في كتاب الإحياء ان بعضهم قال  : " للربوبية سر لو أظهر بطلت النبوة ، وللنبوة سر لو كشف لبطل العلم ، وللعلماء بالله سر لو أظهروه لبطلت الأحكام . " . قلت : فاظهروا إخواني إلى هذا التخليط القبيح والادعاء على الشريعة أن ظاهرها يخالف باطنها . !)

3 ـ ( قال أبو حامد ضاع لبعض الصوفية ولد صغير فقيل له : " لو سألت الله أن يرده عليك ؟ "فقال : " اعتراضي عليه فيما يقضي أشد على من ذهاب ولدي " قلت ( أى قال ابن الجوزى ) : طال تعجبي من أبي حامد كيف يحكي هذه الأشياء في معرض الإستحسان والرضى عن قائلها وهو يدري أن الدعاء والسؤال ليس باعتراض. )

4 ـ ( وقد حكى أبو حامد الغزالي في كتاب الإحياء قال : " كان بعض الشيوخ في بداية إرادته يكسل عن القيام فألزم نفسه القيام على رأسه طول الليل لتسمح نفسه بالقيام عن طوع قال وعالج بعضهم حب المال بأنه باع جميع ماله ورماه في البحر إذا خاف من تفرقته على الناس رعونة الجود ورياء البذل قال وكان بعضهم يستأجر من يشتمه على ملأ من الناس ليعود نفسه الحلم قال وكان آخر يركب البحر في الشتاء عند اضطراب الموج ليصير شجاعا . " قال المصنف رحمه الله : " أعجب من جميع هؤلاء عندي أبو حامد ، كيف حكى هذه الأشياء ولم ينكرها وكيف ينكرها وقد أتى بها في معرض التعليم ؟ !.  

5 ـ ( وقال قبل أن يورد هذه الحكايات : " ينبغي للشيخ أن ينظر إلى حالة المبتدىء فإن رأى معه مالا فاضلا عن قدر حاجته أخذه وصرفه في الخير وفرغ قلبه منه حتى لا يلتفت إليه وإن رأى الكبرياء قد غلب عليه أمره أن يخرج إلى السوق للكد ويكلفه السؤال والمواظبة على ذلك وإن رأى الغالب عليه البطالة استخدمه في بيت الماء وتنظيفه وكنس المواضع القذرة وملازمة المطبخ ومواضع الدخان، وإن رأى شره الطعام غالبا عليه ألزمه الصوم ،وإن رآه عزبا ولم تنكسر شهوته بالصوم أمره أن يفطر ليلة على الماء دون الخبز وليلة على الخبز دون الماء ويمنعه اللحم رأسا. "  قلت :  وأني لأتعجب من أبي حامد كيف يأمر بهذه الأشياء التي تخالف الشريعة . .. فما أرخص ما باع أبو حامد الغزالي الفقه ( أى الدين السُّنّى ) بالتصوف . )

6 ـ ( وقد حكى أبو حامد الغزالي في كتاب الإحياء عن يحيى بن معاذ أنه قال : " قلت لأبي يزيد هل سألت الله تعالى المعرفة؟ فقال : عزّت عليه أن يعرفها سواه " فقلت ( اى قال ابن الجوزى ): هذا إقرار بالجهل ..)

7 ـ  (  وحكى أبو حامد أن أبا تراب النخشبي قال لمريد له : " لو رأيت أبا يزيد ( البسطامى ) مرة واحدة كان أنفع لك من رؤية الله سبعين مرة . " . قلت ( اى ابن الجوزى ) : وهذا فوق الجنون بدرجات )

8 ـ  ( وحكى أبو حامد الغزالي عن ابن الكريني انه قال  : " نزلت في محلة فعرفت فيها بالصلاح ، فنشب في قلبي فدخلت الحمام وعينت ( أى وضعت عينى ) على ثياب فاخرة فسرقتها ولبستها ، ثم لبست مرقعتي ، وخرجت فجعلت أمشي قليلا قليلا فلحقوني فنزعوا مرقعتي وأخذوا الثياب وصفعوني فصرت بعد ذلك أعرف بلص الحمام فسكنت نفسي . " قال أبو حامد : " فهكذا كانوا يرضون أنفسهم حتى يخلصهم الله من النظر إلى الخلق ثم من النظر إلى النفس وأرباب الأحوال ربما عالجوا أنفسهم بما لا يفتي به الفقيه .. قلت ( اى قال ابن الجوزى ) : سبحان من أخرج أبا حامد من دائرة الفقه ( الدين السنى ) بتصنيفه كتاب الإحياء فليته لم يحك فيه مثل هذا الذي لا يحل والعجب منه أنه يحكيه ويستحسنه ويسمي أصحابه أرباب أحوال وأي حالة أقبح وأشد من حال من خالف الشرع ويرى المصلحة في النهي عنه وكيف يجوز أن يطلب صلاح القلوب بفعل المعاصي ) .

نكمل بعدئذ بعون الرحمن جل وعلا ..

اجمالي القراءات 1722

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 20 اغسطس 2019
[91293]

أهلا بكم في مدارس الجهل و الخبل و فقه النكد !!


في سلسلة ( رُسل الوحي الشيطاني ) يتعرض الدكتور أحمد إلى من وضع تراثا هائلا اصبح بعدهم دينا يدافع عنه ( أصحابه ) و يستميتون في الدفاع عن من أسماهم الدكتور أحمد بـ ( رسل الوحي الشيطاني ) .



و لأن دين المحمديين سماعي فهم لا يقرؤون ما كتبه ( علمائهم ) و لكنهم يسمعون بخشوع و يتباكون على قصصهم لا سيما في ما أسموه بالزهد و اساليب العبادة ! لذا لا تستغرب من سماع احدهم يقول : أن فلانا قرأ سورة البقرة في ركعة واحدة أو فلانا قرأ القران كله في صلاة واحدة أو فلانا صلى خمس صلوات بوضوء واحد !! الخ من هذه القصص التي تجعل من المستمع يقارن نفسه بهم و بالتالي يُعظم هذه الشخصيات و تتربع داخل عقله الباطن و بالتالي تأخذ وضعا و مكانا بحيث لا يسمح لأي أحد من نقدها و من ينتقدها فهو ينتقد الإسلام !! كل هذا الجهل و الخبل أدى إلى فقه النكد و رحم الله جل و علا الدكتور فرج فودة .



الغائب هنا هو ( تدبر القران الكريم ) هم تفرغوا للرد على بعضهم بعضا بأسلوب رخيص للغاية هو ( الشهرة ) و ( التعصب ) و ( المذهبية ) و من أسف أن ينطلي كل ذلك على الناس بحيث أصبح ذلك ( الجهل و الخبل ) دينا !!



المشوار طويل جداً و قد بدأه الدكتور أحمد حفظه الله و رافقه و يرافقه أبناءه ممن يؤمنون بالقران و كفى مصدرا للتشريع .  



2   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الثلاثاء 20 اغسطس 2019
[91294]

ملاحظات


أرجو أن يكون هذا المقال مع سابقه حلقتين من سلسلة متكاملة تفضح من يسمونهم بعلماء الأمة ،الذين سلمهم المحمديون مصائرهم. وهناك بعض الملاحظات.

فى السطر الأول جاءت كلمة(منأبرز بدلا من من أبرزـــ فى السطر الأول من المقدمة كلمة مولد بدلا من مولده وفى السطرالثانى مدث بدلا من محدث

فى الفقرة 3السطر الأول إضطهدوا بدلا من اضطهدواــــــ فى السطر الخامس إضطر بدلا من اضطر.

  فى السطر12 إصطلح بدلا من اصطلح .

فى الفقرة4 السطر4الانكاربدلا من الإنكار

فى الفقرة5السطر الثالث إتسع بدلا من اتسع ـــــ فى السطر الخامس إستثنى بدلا من استثنى. 

فى الفقرة 7 السطر الأول إبن الجوزى بدلا من ابن الجوزى.  ـــــفى الفقرة1/2من أولا السطر الأول مقصودة بدلا من مقصود.فى السطر الثانى أزار بدلا من إزارــــالسطر 4 أنظر بدلا من انظر.فى الفقرة2/2 السطر الأول إعلم بدلا من اعلم ــــالالهيه بدلا من الإلهية ـــفى السطر الثالث الاقبال بدلا من الإقبال.ــفى السطر الرابع نفسه بدلا من بنفسه.

فى الفقرة3/2 فى السطر الأول الأحياء بدلا من الإحياء.

فى الفقرة 4وفى السطر الأول الأحياء بدلا من الإحياء.ــــفى السطر الثالث إذا بدلا من إذ.

فى الفقرة 5 السطور الثانى والثالث والرابع وان بدلا من وإن ــــ فى السطر السادس وأنى بدلا من وإنى.

فى الفقرة6 السطر الأول الأحياء بدلا من الإحياء فى السطر الثانى جاءت عبارة(عزت عليه أن يعرفها سواه) بدلا من (غرت عليه أن يعرفه سواه).

فى الفقرة 7 السطر الثانى اى بدلا من أى .

فى الفقرة 8 السطر الثانى ما المقصود بكلمة (عينت)ـ

فى السطر الخامس اى بدلا من أى وفى السطر السادس الأحياء بدلا من الإحياء.


 



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 20 اغسطس 2019
[91296]

لماذا العراق وأجوارها ؟؟؟


اكرمك الله استاذنا دكتور منصور .  وبارك فى علمك وعُمرك . هناك ملاحظة ربما تحتاج إلى توضيح . وهى . بالرغم من أن العراق ومصر فُتحتا فى عهد عمر بن الخطاب إلا أن كوارث المُسلمين الدينية (فقه - حديث   - تصوف  تشيع  )  لم تنشأ ولم تزذهر ولم يكن لها فقهاء ومُحدثين  إلا من اصول عراقية ،او أصول من أجوارها  مما يُعرف الآن بإيران وتركمستان وكازخستان  وبخارى  وجاءوا وعاشوا فيها . فمثلا - الشافعى  بالرغم من أنه فلسطينى إلا ان مذهبه  الفقهى لم يرى النور إلا فى العراق ومؤلفاته  لم يكتبها إلا فى العراق ايضا  .. أحمد بن حنبل - الغزالى - إبن الجوزى - البخارى -مسلم الترمذى - إبن ماجة - وووو . حتى أن من يُعرفون بالحشوية أو ضريبة الحديث (من ضرب وتخليق الحديث ) لم يكونوا إلا فى العراق .  وما نراه الآن أو نُشاهده أحيانا على بعض القنوات العراقية من خُرافات حول التشيع و(على وبنيه والزهراء ) ..



فهل هُناك تفسير إجتماعى أو تاريخى لهذا ؟؟؟ 



لماذا العراق   ؟؟؟



4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91297]

تعليق وتعليق


اولا نشكر الدكتور أحمد على هذا البحث الرائع  : حضرني قول طريف مضحك عندما قرآت المقال ، جعلني ابتسم رغما عني ومما أتذكر من هذا القول  :  بعد ان وصف صديق صديقه بأقبح الألفاظ رد الأخر عليه  واصفا اياه بما هو أسوأ قال  ثالث : أرى  أنكما يعرف كلا منكما تمام المعرفة ..!!).. وعن تعليق الدكتور عثمان الشيق  عن العراق وأشاركه نفس التساؤل .. قد قرأت عن العراق بعض السطور



5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91298]

بعض السطور عن العراق


كان العراق، والمعروف في العصور الكلاسيكية القديمة بلاد ما بين النهرين، موطناً لأقدم الحضارات في العالم،ويتمتع بتاريخ من الحضارة يمتد لأكثر من 10،000 سنة، وقد عرف بهذا اللقب، فقد كان مهدا للحضارة، وكانت بلاد ما بين النهرين تمثل الجزء الأكبر من دول الهلال الخصيب كما كان جزءا كبيرا من الشرق الأدنى القديم طوالالعصر البرونزي والعصر الحديدي



6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91299]

يتبع


كان الأشوريين غالبية سكان العراق حكمت العراق الإمبراطوريات المحلية والأجنبية وفي العصر، الوسيط غزته الإمبراطوريات الأخمينية وكذلك امبراطوريات البارثيين والساسانيين خلال العصر الحديدي والعصور الكلاسيكية القديمة ، وفتحه المسلمون في عصر الخلفاء الراشدين في القرن السابع بعد أن أزاحوا الدولة الساسانية ، ثم كان العصر الذهبي للعراق خلال عهد الخلافة العباسية  وبعد سلسلة من الغزوات والفتوحات أصبح العراق تحت حكم البويهيين والسلاجقة الأتراك ثم سقط بيد المغول عام 1258م ، ثم أصبح العراق ضمن سيطرة الدزلة العثمانية في القرن السادس عشر ،ولكن بشكل متقطع كان تحت السيطرة الإيرانية الصفوية والمملوكية .) انتهى .. دمتم بكل الخير



7   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91300]

لماذا العراق؟


بورك فيك دعثمان ،هذا التساؤل راودنى كثيرا ، والأمر لايقتصر على الكوارث الدينية فقط بل والكوارث السياسية والإجتماعية ،وكنت دائما أتساءل عما كان يمكن حدوثه لو تولى معاوية العراق وعلى تولى الشام،ولكن لدى يقين بأن المخطط القرشى اختار الشام لمعاوية عمدا وأكمل هو بدهائه تدجين الشوام لطاعته فصهرهم فى بوتقة واحدة ،وبما أن مصر والشام كانتا دولا محتلة قبل الغزو القرشى فلم يكن لديهم مشكلة مع العرب وقرأنا كثيرا أن العرب كانوا رغم ما يقال أقل قسوة من الرومان الذين كانوا يعتبرون سكان هذه البلاد عبيدا،أما فى العراق فالوضع يختلف إذ كانت هذه المنطقة معقل الإمبراطورية الفارسية ،حيث وجد الفرس أنفسهم وقد تحولوا من سادة إلى موالى،فنشأت الشعوبية ووجد الفرس ضالتهم فى التشيع الذى اخترعوه خصيصا لضرب الإسلام وإيقاع العرب بعضهم فى البعض الآخر،بل يؤكد الكثيرون أن الشيعة الأوائل من الفرس لم يكونوا مسلمين أصلا.ولكنه الكيد للإسلام ، وكادوا ينجحون فى ضرب الإسلام والعرب فى مقتل إبان قيام الدولة العباسية لولا وجود أبى جعفر المنصور الذى كان يقظا ذكيا جريئا فقتل أبا مسلم الخراسانى وشتت جماعته ،وقضى على الراوندية،ولكن الفتن لم تتوقف أبدا،ولاننسى الخوارج الذين وجدوا فى التربة العراقية حاضنة لهم واندس مجوس الفرس بينهم لتأجيج الفتن ،كما كاد الفرس ينجحون فى الإستقلال عن العباسيين على يد بابك الخرمى لولا براعة المعتصم الذى استغل الأفشين فى القضاء عليه ثم تولى هو قتل الأفشين،على أى حال هذا الموضوع شيق جدا وليس له إلا مقال مفصل من الدكتور صبحى. أعانه الله.



8   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91301]

ملاحظة


بخصوص عبارة عزت عليه أن يعرفها سواه، هكذا جاءت فى كتاب تلبيس إبليس ولكنها فى كتاب الإحياء(غرت عليه منى أن يعرفه سواه) العبارة الأولى تفيد أنه سأل الله فلم يستجب له لأن المعرفة عزت عليه وفى هذا من الوقاحة والكفر ما تنوء بحمله الجبال،أما العبارة الثانية فتفيد أنه رفض طلب معرفة الله التى أتيحت له هو فقط دون كل العالمين من الملائكة والإنس والجن الذين لم تتح لهم فرصة معرفة الله ولكن أين هؤلاء جميعا من أبى مرة البسطامى!!! العجب كل العجب ممن مازالوا يقدسون هذه الطواغيت ،ولا حول ولا قوة إلا بالله.



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 21 اغسطس 2019
[91302]

شكرا أحبتى ، اكرمكم الله جل وعلا وجزاكم خيرا ، واقول :


1 ـ شكرا لأخى الحبيب د مصطفى على دقته فى التصحيح وعلى إضافاته العلمية الثرية . 

2 ـ شكرا لابنى الحبيب استاذ سعيد على ، وأرجو أن ينجح هذا الكتاب فى فضح شياطين الإنس الذين تحولوا الى آلهة وأنصاف آلهة عند المحمديين .

3 ـ شكرا للأستاذة لطفية سعيد و د عثمان محمد على ، وعن العراق أقول إضافة بسيطة : إن قيام الدولة العباسية فيه جعله عاصمة الثقافة والعلم نظرا لأن الدولة العباسية هى التى شهدت تدوين العلوم وتأسيس الأديان الأرضية ـ ولأن موقع العراق بين حضارتى الفرس والروم أوجد من قبل مدارس فكرية وفلسفية فى حران والرها ونصيبين وإنطاكية خلطت الفلسفة ببعض ما عرفوه من المسيحية ، وكانت هذه المدارس الأساس الذى قام عليه الإزدهار العلمى فى العصر العباسى . بدأت مصر تأخذ دورها حين قامت فيها خلافة شيعية مناوئة ، ثم حين سقط العراق تحت الاحتلال المغولى تصدرت مصر طيلة العصر المملوكى .  

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4069
اجمالي القراءات : 35,903,993
تعليقات له : 4,425
تعليقات عليه : 13,111
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي