الصمت والتحريض:
المصريون غاضبون لسبب واحد!

محمد عبد المجيد في الأحد 18 اغسطس 2019


المصريون غاضبون لسبب واحد!
 
المصريون ليسوا غاضبين على كرامتهم في قسم الشرطة أو على تبذير أموالهم في سفاهات الرئيس أو على تعديل الدستور رغم أنفهم أو على إحلال الجيش محل الشعب في البيع والشراء أو على تعويم الجنيه أو على عشرات الآلاف من أبنائهم في السجون والمعتقلات أو على ثلاثة ملايين قضية لم يبُتّ القضاء فيها أو على الأدوية المغشوشة في صيدليات الجمهورية كلها أو على أسعار العمليات الجراحية التي تخطت حاجز الجنون، أو على تبرئة كل لصوص العصر، أو على جهل رئيس مجلس النواب، أو على احتقار الرئيس لأي مصري يفتح فمه، أو على لطم ربات البيوت وجوههن من ارتفاع الأسعار، أو على جهل المصريين بمصير أبنائهم في سيناء، أو على دعم الرئيس للقوى السلفية المتخلفة، أو على عالم البلطجة في الشارع والزقاق والحارة، أو على دخول الفساد في كل شبر من أرض مصر، أو على فقدان مصر دورها الرائد في العالم العربي، أو على دعوشة أم الحضارات، أو على عودة دور ضباط الشرطة في الإهانة والتعذيب، أو على التعدي على الشواطيء المصرية ، أو على تقارير منظمات حقوق الإنسان التي وضعت مصر في ذيل قائمة الدول التي تحترم الإنسان...
لكن المصريين بعد خمسة آلاف عام من عُمر حضارتهم غاضبون على كل من يريد إظهار وجه حتشبسوت وشجرة الدُر وكليوباترا وهدى شعراوي وميّ زيادة وأم كلثوم !
المصريون على استعداد لتكوين جيش عرمرم بطول نهر النيل لمحاربة كل من تسوّل له نفسه المطالبة برؤية وجه المرأة .. الضلع الأعوج للرجل!
لن يكترث لك المصري إذا حدثته عن عشرات الآلاف من أبناء بلده القابعين في زنزانات مظلمة بدون محاكمة، لكنه سيفترسك إذا قلت له بأن وجه المرأة هويتها وأن المَحْرم يمكن أن يمارس الحرام في خياله بكشف المرأة وجهها عليه.
هذا هو غضب المصريين في القرن الواحد والعشرين؛ لذا لم يكن غريبا أن يُعيد الرئيس ياسر برهامي إلى المنبر ليمهد للمصريين الفصل بين المسلمين وأشقائهم الأقباط، وبين الطالب وزميلته في المعهد العلمي، لكن لا مانع من مرور رجل منتقب في حارة مظلمة لينتقي طفلا ينتهك جسده الضعيف فيغتصبه، فهذه توجيهات إلهية من أجل الفضيلة والعفة!
السُعار الجنسي المُشبع بلذة المهانة يجتاح منارة الدنيا التي كانت الدرس الأول في كتب يلتهمها تلاميذ المدارس في الدنيا برمتها!
المصريون غاضبون على من يقترب من النقاب لكنهم ليسوا غاضبين على من يغتصب بلدهم!
حدّثني عن مصري يقرأ كلماتي فتسقط دمعتان على وجهه ترسمان قلبا على صورة هرم، ولا تُحدثني عن مصري يعيش في مصر ولم يفتح عينيه بعد!
 
محمد عبد المجيد
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 18 أغسطس 2019
اجمالي القراءات 745

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 18 اغسطس 2019
[91282]

للأسف تدين ظاهرى استاذ عبدالمجيد .


كل سنة وانت طيب أستاذ محمد عبدالمجيد .وتحياتى للأسرة وللأحفاد  وربنا يبارك فيهم ويحفظكم .  أتفق مع حضرتك فى أن المصريين والعرب عموما يتغاضون عن كل صور الإستبداد والفساد وينتفضون لأمور تافهة ويجعلونها على رأس قائمة أولوياتهم ،وهذا ناتج عن تدينهم تدين ظاهرى فاسد مبنى على تراث عفن مكذوب ،ولكنهم للأسف لازالوا يُقدسونه ويعتبرونه هو هويتهم الإسلامية .



2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين 19 اغسطس 2019
[91283]

المجاهد عثمان محمد علي في وصف الخلاصة


صباحك خير، أبا سلمىَ، رعاكَ الله وفعلا كما تقول بأن التديُّن المبني على فساد هو رأس العفن السياسي والديني والوطني والتربوي.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 547
اجمالي القراءات : 4,474,085
تعليقات له : 538
تعليقات عليه : 1,331
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway