سبحانه جل و علا .:
الله جل و علا يريد .

سعيد علي في الأربعاء 19 يونيو 2019


سبحانه جل و علا تكاد لا تخلو صفحة من كتابه العزيز إلا و فيها ذكر لأهمية هذا الكتاب و آياته و ما أجمل التدبر فيه و ما أجمل البحث و الغوص في آياته فالحمد لله على نعمة القرآن و كفى .
الحق جل و علا يخاطب الذين آمنوا بأن يتقوه حق تقاته و أن لا يموتوا إلا و هم مسلمون و ذلك بالاعتصام بحبله جل و علا و عدم التفرق فهل عملوا بهذا الأمر ؟ هل اعتصموا بحبل الله جل و علا و لم يتفرقوا ؟ ما هو حبل الله جل و علا ؟ أليس هو قرآنه الكريم فهل اكتفوا به حبلا متينا ؟ أم تفرقوا ؟ و يذكرهم بنعمته عليهم بعد إن كانوا أعداء فألف بين قلوبهم فأصبحوا بهذا التآلف إخوانا و كانوا على شفا حفرة من النار فأنقذهم منها ثم يقول جل و علا : ( كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون ) آيات تكاد تراها و تلمسها ، ثم ينهى الحق جل و علا عن الفرقة و الخلاف ( من بعد ما جاءهم البينات ) و هذه البينات آيات الله جل و علا المبينات و يختم الآية جل و علا بـ ( و أولئك لهم عذاب عظيم ) .


و معرض مقالنا هذا تتبع آيات ( الله يريد ) و بعد ذكر تلك الأوامر و النواهي يقول جل و علا : ( و ما الله يريد ظلما للعالمين ) . الرجاء تتبع الآيات في سورة البقرة من ( 102 – 108 ) .
الله جل و علا هو المبيّن و هو الهادي و هو التواب و هو الذي يريد أن يخفف علينا ) و يريد أن يتوب علينا عكس الذين يريدون منا أن نتبع الشهوات و أن نميل ميلا عظيما جاء ذلك في معرض الحديث عن : من لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات و فيه فصّل جل و علا و بدقة بحيث لا يمكن أن يكون لهذا الموضوع نقص أو غموض . الرجاء تتبع الآيات في سورة النساء ( 24 – 28 )
الله جل و علا يريد الآخرة لنا و لا يريد لنا هذه الدنيا فالمستقبل الحقيقي – كما قال الدكتور أحمد هو الآخرة و ليس هذه الأولى الفانية – لذا في معرض الحديث عن الأسرى يقول جل و علا : ( ما كان لنبي ان يكون له اسرى حتى يثخن في الارض تريدون عرض الدنيا والله يريد الاخرة والله عزيز حكيم ) .
الله جل و علا عادل بل هو الأعدل سبحانه جل و علا و لا يريد ظلما للعباد يقول جل و علا : (
مثل داب قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم وما الله يريد ظلما للعباد ) .

 

اجمالي القراءات 801

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الأربعاء 19 يونيو 2019
[91037]

أكرمك الله جل وعلا أخي سعيد


بعد التحية و السلام أود المداخلة هنا بالتأكيد على أن الإرادة و المشيئة الإلهية هي من أكبر و أطول و أعمق البحوث القرآنية , و لطالما تمنيت من دكتورنا و معلمنا ( د . منصور ) بأن يكون له كتاب تحت هذا العنوان العريض و الواسع , و نحن نعلم حجم انشغاله مما لا يدع له الوقت الكافي ,



أما عن إرادته و مشيئته جل وعلا فهي حتماً و قطعاً هي إرادة خير و سلام و محبة , و لكن لا ننسى و لا نتجاهل إرادة البشر المطلقة في الاختيار و العمل و مشيئتهم المطلقة في ذلك ( في الحياة الدنيا ) , و كذلك إرادة و مشيئة الشيطان التي تعزز و تنمى و تؤثر على مشيئة البشر ( انما يريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوة والبغضاء) ,



و بالعودة لإرادة الله جل و علا التي تنسجم مع إرادة البشر في اختيارهم و عملهم يقول :



( انما يريد الله ان يصيبهم ببعض ذنوبهم وان كثيرا من الناس لفاسقون )



( فلا تعجبك اموالهم ولا اولادهم انما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون )



(  ولا ينفعكم نصحي ان اردت ان انصح لكم ان كان الله يريد ان يغويكم هو ربكم واليه ترجعون )



و الكثير من آيات الإرادة و المشيئة , و الخلاصة تكمن بأن إرادته و مشيئته جل وعلا لا تتضارب مع أرادة و مشيئة البشر في الحياة الدنيا و لا تحد منها , و لكن في الحياة الآخرة فإرادته و مشيئته مهيمنة و مسيطرة على إرادة و مشيئة الخلق , حيث أنه في الحياة الآخرة تنتزع من المخلوقات حرية الإرادة و المشيئة و يصبح الجميع دون استثناء خاضعاً لأمر الله جل وعلا , حيث يقول ( من كان يريد حرث الاخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الاخرة من نصيب ) .



و عن حبل الله جل وعلا , فحبله هو حبل النجاة و الأمان الذي يرمز للأمن و السلم في الحياة الدنيا بين البشر , كما يرمز للأمن و السلم في الحياة الآخرة , و لا أؤيد القول بأن حبل الله جل وعلا هو القرآن الكريم , حتى و إن كان هو الوسيلة التي نهتدي بها و التي تدعونا للأمن و السلم , حيث يقول جل وعلا ( ضربت عليهم الذلة اين ما ثقفوا الا بحبل من الله وحبل من الناس وباؤوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بانهم كانوا يكفرون بايات الله ويقتلون الانبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ) :



و هنا يقول الحق جل وعلا بأن حبله أي أمنه و سلامه يحمي الجميع من الذلة و المسكنة , كما يقر سبحانه و تعالى لنا بأن حبل الناس أيضا و هو أمن و سلام البشر بين أنفسهم كفيلٌ بحمايتهم من الذل و المسكنة , طبعا في الحياة الدنيا فقط , و لا يستدعي أمن و سلام البشر في الدنيا بأن يشملهم الأمن و السلام من الذلة و المسكنة في الحياة الآخرة إن كانوا كافرين أو مشركين عقائديا به سبحانه و تعالى ,



فحبله جل وعلا هو العهد بعدم الاعتداء أو التعدي الذي يكفل التوحد و الاعتصام , و نقيض ذلك حتما سيفضى للعداوة و الاقتتال و الفرقة و الاختلاف . 



2   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الأربعاء 19 يونيو 2019
[91039]

موضوع شائك جدا


أولا: الآيات الأولى من سورة آل عمران لا البقرة.  



ثانيا:موضوع الإرادة والمشيئة موضوع شائك جدا وأنا مختلف مع دأحمد فى بعض النقاط المتعلقة به ، فهو يعزو الأمر كله للعبد ولكن هناك آيات تؤكد أن الأمر كله لله منها آية سورة هود التى ذكرها الأخ أسامة، أما آية المائدة فهى من بدايتها( وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّـهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّـهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ ﴿٤٩أي أنهم هم من بدأ التولى والمعصية فمد الله لهم فى ضلالتهم،وكذلك أية التوبة جاءت فى سياق الحديث عن قوم بدءوا بالنفاق فمد الله لهم أيضا فى ضلالتهم،كنت قد فكرت فى كتابة مقال عن الإرادة والمشيئة ولكنى أدركت أن الموضوع أكبر منى.





 



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 19 يونيو 2019
[91040]

شكرا ابنى الحبيب استاذ سعيد على ،وشكرا استاذ أسامة ، واقول :


1 ـ كالعادة أكتب سلاسل مقالات قد تكتمل كتابا وقد لا تكتمل . ولنا سلسلة مقالات عن الإرادة الالهية لم تكتمل كتابا . العذر واضح ومعروف ، والتبرير أيضا أننى فيما أكتب اضع تمهيدا للموضوع راجيا أن يتابعنى فيه أبنائى بحثا وتنقيبا وتعديلا . 

2 ـ لقد ورثنا جبالا من الخرافات تحتاج أجيالا من التصحيح والإصلاح ، وفى هذه المرحلة التى إستغرقت أكثر من أرعين عاما من حياتى العلمية لا نزال على شاطىء المعرفة القرآنية بعد أن إتخذ المحمديون القرآن مهجورا ــ ولا يزالون. 

3 ـ إن الله جل وعلا لا يكلف نفسا إلا وسعها. أرجوا أن أكون قد بذلت وسعى وأنا الآن على شفا القبر ، وادعو أبنائى الشباب ليبذلوا وسعهم ، والله جل وعلا على كل شىء شهيد. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-03
مقالات منشورة : 69
اجمالي القراءات : 325,869
تعليقات له : 799
تعليقات عليه : 124
بلد الميلاد : حيث الأمن والسلام
بلد الاقامة : حيث الأمن والسلام