يا حكومة إنقاذ صنعاء أنقذونا من فساد الشرطة:
يا حكومة إنقاذ صنعاء أنقذونا من فساد الشرطة

أنيس محمد صالح في الإثنين 06 مايو 2019


بسم الله الرحمن الرحيم

يا حكومة إنقاذ صنعاء أنقذونا من فساد الشرطة

الأخ/ عبد الملك بدر الدين الحوثي       

الأخ/ رئيس المجلس السياسي الأعلى

الأخ/ رئيس حكومة إنقاذ صنعاء

الأخ/ وزير الداخلية في حكومة إنقاذ صنعاء

بعد التحية

سوف أسرد لكم بالوقائع, تجربة مريرة حدثت معي بالفعل, وهي تتلخص في جار لي يبلغ من العمر حوالي 35 عاما, لديه أربعة من الأطفال أكبرهم 11 عاما تقريبا ولديه خمسة من الإخوة الأيتام إثر وفاة أبيه قبل نحو أربعة أعوام.. هذا الجار المدعو (م.ع.ا) كنت وخلال ما يقرب من سبع سنوات من المعايشة والجيرة الطيبة, ورأيته بأم عيني حينما كان أبوه مريضا وهو يحمل أبيه على ظهره من سيارة الى أخرى ومن مستشفى الى آخر بعين الطاعة والرحمة والواجب الذي يمليه الإبن لأبيه.. وجدته من خلال المعاملة والمعاشرة.. إنه دمث الخُلق رحيما وإنسانا... فأين تكمن المشكلة؟؟

قبل حوالي ثلاث سنوات تقريبا.. رأيت طقمين عسكريين يقودهما ضابط كان في حالة من الهيجان والغضب وهرع يطرق بقوة على منزل جاري هذا (م.ع.ا ) ومهرولا الى داخل المنزل الذي تقطنه أربعة من النسوة بالإضافة الى التسعة الأبناء الأطفال!! علمت إن هناك خطب ما لاشك؟؟ وإنما أستفزني جدا أن أرى رجلا بزي ضابط عسكري أن يهرول بهذه الطريقة الى منزل النسوان دونما سابق إنذار!؟ ما يحتمل أن تكون النسوة غير محتشمات حينها؟؟ هرولت بعده مباشرة ومنعته من الدخول وطبقت باب الشارع في وجهه!! وأنا أتساءل حينها بإستغراب: ما الموضوع !!؟؟ فأجابني أين ( م.ع.ا ) ؟؟ فقلت له ( وكنت حينها لا أعلم بالموضوع أساسا ) إنه ربما بالسوق وسيأتي قريبا.. فما كان من ضابط الشرطة إلا إنه أختطف إثنين من أخوة المدعو ( م.ع.ا ) أحدهما قاصر وحملهما في طقميه ورحلوا.

كانت عائلة جاري هذا قد أخفوا عني وعن أهل الحارة ما حدث بالضبط لئلا تتشوه صورتهما.. وأمام إصراري وبحكم الجيرة الطويلة أخبروني بأن (م.ع.ا) حاول إقنحام أحد منازل التجار في العاصمة صنعاء محاولا السرقة!؟ وتم ضبطه حينها وتعرض لضرب مبرح من المواطنين قبل إقتياده الى مركز شرطة الحصبة بالعاصمة صنعاء, ويبدو إنه هرب من المركز( كما يقولون ) فقاموا بملاحقته الى منزله الكائن في سعوان وأختطفوا إخوته الإثنين, الطالبان في المدرسة؟؟ ويبدو واضحا إن أهل المدعو (م.ع.ا) قد وصلوا ربما الى تسوية ما وتم حل القضية.. ولكن يبدو إن قائد شرطة الحصبة قد تعرض للتأنيب والعقاب من رؤسائه بسبب حادثة هرب السجين من المخفر وتم نقل قائد المخفر ربما الى مخفر آخر.

قبل حوالي شهرين وتحديدا في 14/3/2019 قام المدعو نفسه (م.ع.ا ) لمحاولة إقتحام أحد المنازل لمحاولة السرقة ( في منطقة مشروع الحمدي بالعاصمة صنعاء ) ظنا منه بأنه لا يوجد أحد بالمنزل, وسرعان ما تم القبض عليه وتم ضربه ضربا مبرحا من المواطنين وتم إقتياده بمعية سيارة ( أخت زوجته ) الى مركز الوحدة بسعوان.. ومع هذا تم التكتم من أسرة المدعو (م.ع.ا ) عنا وعن جميع من يعرفونهم لئلا تتشوه صورتهم بسبب هذا الفعل المقيت والكريه!! والمفارقة العجيبة إن المدعو المذكور أعلاه (م.ع.ا ) دائما ما يحاول الشروع في السرقة ولكنه لا يفلح ابدا .. ما يدل بشكل قاطع إن تهمة السرقة لا تنطبق عليه لعدم وجود مسروقات مضبوطة لديه بحسب ما ينص عليه القانون اليمني وتهمته واضحة هي محاولة الشروع بالسرقة والإقتحام...

ولمجرد معرفة جميع أهل وذوي المتهم بالحادثة فقد تنصل عنه الجميع ( حتى أقرب أقربائه ) وإن هذا الشخص مرغ سمعتهم بالتراب وإنه لا يشرفهم أن ينتسب اليهم..

عموما وكما هو الحال, وبعد مضي أكثر من شهر ونصف من سجنه, علمت بالصدفة من أحد أبنائه البالغ عمره خمس سنوات إن أبيه بالحبس بمعية سيارة خالته!! على الرغم من تكتم أسرته عن الموضوع وحرصهم على ان لا يعلم أحدا.

وبحكم إنني أعلم هذه الأسرة الطيبة المحترمة إلا أنني لم استطع إلا ان أعلم خيوط ما حدث.. وكنت أعتقد حينها بأنه موجود في السجن المركزي بعد تحويل قضيته الى النيابة العامة وقال القضاء كلمته فيه!! وفعلا في اليوم التالي توجهت الى مخفر الوحدة بسعوان ووجدت سيارة المتهم مركونة داخل المخفر!! وعند سؤالي عن المتهم أشار اليَ أحدهم الى وجوده بسجن المنطقة الخامسة بصنعاء والمسئولة عن هذه المخافر!! ( كما علمت منهم حينها بأنهم يجولونه على سبع مخافر قبل وصوله للمنطقة الخامسة )  وفعلا توجهت الى المنطقة الخامسة وقابلت قائد المنطقة وسألته: لماذا بعد 52 يوما والمتهم لا يزال يتجول بين مخافر الشرطة ولم يحول الى النيابة العامة حتى يومنا هذا!!؟؟ وتعهد لي بمتابعة القضية؟؟ وبعدها أشار لي ضباط المنطقة الخامسة بأن المتهم أعترف بكل شيء!!؟؟ وأشرت اليهم بوضوح بأن القانون اليمني لا يسمح أن يبقى المتهم لأكثر من 72 ساعة في المخفر ويتم بعدها بتحويله الى النيابة العامة ومن ثم الى القضاء ليقول كلمته فيه؟؟ وفعلا تم السماح لي برؤيته يومها.. وروى لي المتهم (م.ع.ا) كيف انهم كانوا يجولونه من مخفر الى آخر وكيف انهم كانوا يعذبونه!! وأشار لي بآثار التعذيب الذي تعرض له من تحت حوضه الى أخمص رجليه!!؟؟ وإنه أُخذت منه إعترافات تحت التعذيب وإن القضية أصبحت شخصية معه بسبب هروبه من المخفر قبل حوالي ثلاث سنوات وإن ضباط المخافر متضامنون مع زميلهم الذي تم تأنيبه وعقابه وتحويلة من مخفر الى آخر وإنهم يرفضون تحويله للنيابة العامه والقضاء!!؟؟

خرجت اليهم ( المنطقة الخامسة ) مهرولا مفزوعا من هول ما رأيت!! وقلت لهم في المنطقة الخامسة: من أعطاكم الحق بتعذيب المتهم!!؟؟ فإذا بهم ينكرون ويدَعون إن المتهم قام بالسيجارة بتحريق نفسه من حوضه الى أخمص قدميه!!؟؟ حتى يقول للقضاء بأن إعترافاته أُخذت تحت التعذيب!!!؟؟؟

قابلت مندوب أنصار الله بالمخفر ( بالمنطقة الخامسة ) وهو شاب والحق يُقال نزيها دمث الخُلق بسيطا متواضعا ( يدعى أبو حمزة ) وبينت له كيف ان قسم شرطة الوحدة ومدير البحث فيها والجنود, كيف انهم أخذوا مبالغ من أهل المتهم ( كإبتزاز ورشاوى ) الذين حاولوا الإفراج عن سيارتهم المحجوزة, أمام إصرار قائد المخفر بأنها سلاح جريمة!!؟؟ مع إنها ليست كذلك, والسيارة لم تقتحم المنزل ولم يجدوا عليها مسروقات؟؟ أو انها تسببت بقتل أحد أو شاركت في تهريب أسلحة أو مخدرات!!؟؟ وجدت أبو حمزة شابا صغيرا ولا يدري مايفعل غير إنه أشار لي بأن أعود لقائد المنطقة وإنه ليس من صلاحياته الإفراج عن المتهم والسيارة!!؟؟

هذه التجربة المريرة عايشتها شخصيا خلال أسبوع أو عشرة أيام من المتابعة لقضية هذا الجار المتهم, من واقع حقوق الجوار بعدما تخلى عنه جميع أهله وذويه, وما يحز بنفسي وأنا أرى أطفال المتهم يدخلون بيتي يوميا وهم ضعاف بحاجة لأبيهم ليعيلهم!!؟؟ وأمام هذا وما يحدث في مراكز وأقسام الشرطة في صنعاء من فساد ومخالفتهم الصريحة للأنظمة والقوانين اليمنية السائدة.. فقد أرتأيت أن أصعد الموضوع لأعلى المستويات في صنعاء مساهمة منا لمحاربة الفساد والفاسدين ( إن أمكن ) والأمر والخيرة لله.

ملحوظة: قبل حوالي اسبوع, تم الإفراج عن حوالي 1500 من المغرر بهم والذين رفعوا السلاح ضد الوطن والمواطن اليمني بمعية العدوان على اليمن وربما تسببوا بقتل يمنيين!! ومع هذا تم الإفراج عنهم بأوامر السلطة السياسية العليا؟؟ والسؤال المهم: متى سيتم الإفراج عن المساكين والمستضعفين في سجون صنعاء والمحافظات الأخرى والتي أضطرهم الحصار الآل سعودي الإماراتي الأمريكي الجائر!! ووقف المعاشات والرواتب للجؤ الى محاولات الإقتحام والسرقة للبحث عن لقمة عيشهم وأولادهم ؟؟ ( مع إننا لا نبرر أن يلجأ الإنسان لهكذا أفعال مشينة ومقيتة ) ولكننا ننظر اليهم بعين الرحمة كمستضعفين.

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد

 

اجمالي القراءات 1377

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 254
اجمالي القراءات : 2,901,231
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن