فساد فى فساد

كمال غبريال في السبت 10 مارس 2012


كنا شأننا شأن جميع الشعوب نأمل أن تبدأ مع الثورة مرحلة تطهر وتطور سياسي واجتماعي وثقافي وسلوكي، فلا نكتفي بخلع حاكم أو إسقاط نظامه، ولكن نبدأ بمراجعة للذات وتنقيب وحرث للتربة المصرية، بحثاً عن تلك العناصر التي سمحت لكافة صنوف الفساد أن تنمو وتترعرع في أرضنا على مدى ستة عقود على الأقل، إن لم يكن على مدى قرون يصعب حصرها.


لم نتصور بالطبع أن تحدث عملية التطهير المرتجى فجأة وبنفس السرعة والزخم الذي اندلعت به الثورة، فالتغيير العميق في حياة الشعوب يخضع للسنن خاصته، رغم أن الثورات تكون نقطة بداية قوية لانطلاق قوى التغيير، مصحوبة باستعداد لدى الجماهير المؤيدة والمساندة للثورة لإعادة حساباتها، وبالقابلية للتخلي عن بعض مما اعتادت عليه كجزء عضوي من حياتها، بل وعن جزء ولو قليل مما اعتبرته في السابق من قبيل البديهيات والمسلمات، وربما أيضاً من المقدسات.
الأمر في مصر الآن ليس أمر استعجال لثمار الثورة على المستوى الشعبي، سواء السلوكي أو الثقافي والقيمي، لكن ما يقلق أو حتى يثير الجزع هو أن نشهد لحظة البداية، والمفترض أن تكون مفعمة بالحماس والتطهر، فنجدها على العكس تماماً، لحظة رواج لشتى أنواع الفساد، فنجد الشعب وصفوته الذي يصرخون ليل نهار مطالبين بمحاكمة مبارك ونظامه على فسادهم السياسي، وليس فقط على جرائم قتل متظاهرين وفساد جنائي أو مالي، نجدهم ضالعين في إنتاج وصناعة فساد سياسي أشد هولاً من ذاك الذي ساد. . نجد المتاجرة والنفاق للمجلس العسكري، ونجد الصفقات المحلية والعالمية المريبة للجماعة صاحبة الشعبية والأغلبية البرلمانية، فيتفاقم التزييف والخداع على جميع المستويات، بدءاً من القمة التي ترفدها القاعدة بفيض لا ينقطع من محترفي النفاق والتدليس.
نجد كافة وسائل الإعلام مقروءة ومسموعة ومرئية، وكأنها قد سقطت جميعها فجأة في بركة الفساد، نفاق ومتاجرة وأخبار كاذبة وتقارير مزيفة ومفبركة، مانشيتات تزعق بما يختلف جذرياً عما يحمله متن الخبر، وتحريف لأحاديث يدلي بها البعض، غير البعض الي يتبرأ مما أدلى به بالفعل من أقوال، ومتاجرة من وسائل الإعلام برموز التحريض على الكراهية، تسولاً للقراءة أو المشاهدة، ومعها تدفق الإعلانات على القنوات الفضائية والجرائد الناعقة بكل ما هو غريب وشاذ، هذا ما تفعله النخبة، فماذا نقول عمن نسميهم عامة يفتقدون الوعي والأهلية؟!!
هل نحن بسبيلنا لفترة انكفاء وتدهور، أم فترة استعادة وعي ثوري تؤتي ثمارها ببطء ولكن بإصرار وثبات؟. . ذلك هو السؤال!!
مسكين وبائس هو الشعب الذي يقوم بثورة، ليستبدل أولياء أمر فاسدين بمن هم أشد منهم فساداً. . ربما كان الشعب الفاسد لا يستطيع أن يفرز غير الفساد حتى لو كان يضيق به، فهل هذه هي حقيقتنا، أم هي فترة فقد اتزان مؤقت، تعود لنا بعدها الروح أو الوعي؟!!
بمحض الصدفة تعرفت على كيفية تشكيل المجلس الاستشاري، عبر التعرف على أفكار أحدهم بمداخلة بقناة فضائية، فقد تم التشكيل على ما يبدو بطريقة أقفاص الفاكهة، بضع ثمرات سليمة على الواجهة، وما تحتها كله معطوب وفاسد. . لقد استمعت إلى مداخلة عضو مغمور بهذا المجلس الذي تشكل ليعبر عن الثورة، وليكون واسطة بينها وبين المجلس العسكري، وذلك في برنامج لمذيع بقناة فضائية خاصة، استمات حتى اللحظة الأخيرة في التباكي على عصر مبارك وهو ينهار، ثم انقلب مدعياً الثورة، ليعود ثانية إلى حيث كان بوقاً لمن يصورون الثورة مؤامرة أمريكية صهيونية.
كان اسم صاحبنا الضيف مسبوقاً بلقب (د.) الشهير، وكان الرجل عجيباً في حماسة المنقطع النظير لقلب الحقائق الماثلة أمام العالم أجمع في قضية منظمات المجتمع المدني الأجنبية رأساً على عقب، إلى حد تأكيد فخره بما حدث وبالنتيجة النهائية التي وصلت إليها الأمور، وعدها انتصاراً لمن قال أنهم الشعب المصري!!. . بدا ثورياً راديكالياً مشتعل الحماسة والوطنية على الطريقة "المصطفى بكرية"، لكن بصورة أسوأ وأشد فجاجة في العرض إلى درجة الابتذال!!
السؤال هو من أتى بهذا الرجل المداهن المنافق بفجاجة إلى مجلس يفترض تعبيره عن الثورة؟!
أفهم أن يكون مثله موظفاً حكومياً يمارس النفاق بحكم منصبه، لكي نتعشم أن يتعلم فيما بعد أن واجبات المنصب الحكومي تقتضي الأمانة والإخلاص للشعب، وليس نفاق الحاكم ولحس أقدامه وهز الذيل في حضرته البهية. . المشكلة التي أراها هي فيمن أتى بهذه النوعية للمجلس الاستشاري، فمن فعل هذا يعيد إنتاج نظام مبارك، بالأصح يعيد إنتاج الفساد الإداري والسياسي بصورة أكثر فجاجة. . تلك هي الكارثة، أن نتشارك نحن كشعب ونخبة مع من سلمنا لهم الثورة لحمايتها وتحقيق أهدافها، في صناعة نظام وحالة تفوق في السوء والفساد ما ثرنا عليه!!
الآن أصبح "النفي" سيد الأخلاق، مواقف وتصريحات وتحركات يعقبها مباشرة "النفي"، بهذا تفعل ما تريد وتنجو من أي حساب، هذا هو الآن تكتيك رجال الله أصحاب الأغلبية الكاسحة بالبرلمان، وهو ذات التكتيك الذي تنسب براءة اختراعه إلى ابن البلد المصري، والذي كفل له أن يعلن للعالم وبكل فخر" "إحنا اللي دهنا الهوا دوكو"!!. . فهل هذه هي السياسة في عهد سيادة وتمكن العسكر وأصحاب الفضيلة؟!
أيضاً القنوات الفضائية القبطية تمارس بنجاح باهر رسالتها المقدسة بعملية محو عقول الأقباط وليس تغييبها. . هي مصممة على تحويلهم إلى قطيع من البلهاء، يزغرد ويصفق لطلعة البابا ونكاته المقدسة، التي لم تعد مستساغة حتى للكثيرين من المخدرين بهالة قداسته!!. . في هذا الوقت العصيب الذي تمر به مصر والأقباط، يتمادى الأنبا شنودة وأساقفته وقنواتهم الفضائية في تزييف وعي الأقباط ومسح كل ذرة عقلانية في جماجمهم، وتغييبهم في عوالم أسطورية مفارقة للواقع. . فساد قيادات الكنيسة الإداري والمالي (وغيره) إلى درجة الإجرام يتفشى بلا حياء ولا رادع، بدلاً من أن ينحسر تدريجياً تهيباً من روح جديدة كان يفترض شيوعها في سائر مجالات الحياة المصرية، فلم نشهد من الكنيسة ورأسها المقدس إخلاصاً وشجاعة في مواجهة الفساد كتلك التي أبداها حزب النور السلفي إزاء عضو اقترف الكذب والادعاء الباطل، فيما يتناقل الأقباط العديد من قصص فساد كنسي تشهيب لهولها الولدان، لكن لا حياة ولا اكتراث لمن تنادي من قبل رجال يدعون لأنفسهم قداسة لا تحق لبشر!!
صار الحديث باسم الثورة

اجمالي القراءات 2173

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 11 مارس 2012
[65033]

رجال يدعون لأنفسهم قداسة لا تحق لبشر..

 بهذه الفقرة ختم الاستاذ كمال غبريال .. حديثه عن الفساد المصري الذي أصبحت رائحته تزكم أنوف العالم الديموقراطي الحر..


 وإذا كان الاستاذ / كمال.. قد قصد بهذه المقولة الحديث عن الكنيسة  المصرية بوجه عام وعن القائمين على أمرها .. وتغييبهم لوعي الشعب القبطي المصري.. وأخذ يلوم كاتب المقال هذا الفساد المالي والاداري (وغيره) مما يحدث في الكنيسة ..


  فإني ك(مصري) مسلم  ألتقط طرف الخيط منه وأقول أن ما يحدث في الأزهر ودار الفتوى وقيادات الجماعة والسلفية لهو أشد فساداً مما يحدث داخل الكنيسة وأشد خطورة وذلك بالنسبة لكثرة عدد الفاسدين في المؤسسات السالف ذكرها التي تنتمي للمسلمين المصريين..


وسواء كان كهنوت الكنيسة او كهنوت الأزهر وكهنوت قيادات الاخوان والسلفية.. فالاسلام الحق والمسيحية الحقة لاقداسة فيها لبشر فالقداسة لله وحده رب الأكوان.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 522
اجمالي القراءات : 1,544,760
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 234
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt