تقليعة عيد الأم

رضا البطاوى البطاوى في الأربعاء 26 سبتمبر 2018


تقليعة عيد الأم
إن مقولة اختراع أعياد غير الأعياد الموجودة فى أصل الدين هو خروج على الدين لأن المخترع يشارك الله فيما اختص به نفسه وهو التشريع
عيد كعيد الأم الذى تحتفل به بعض الدول والناس فى أيام مختلفة فى شهور متعددة كمارس ومايو وغيرهما تقليعة من تقاليع الكفر التى نقلها البعض عن الكفار بوعى أو بغير وعى


عندما ننظر لأى عيد فى ديننا نجد أنه يأتى عقب انتهاء حكم إلهى أو لتنفيذ حكم إلهى أخر فعيد الفطر يأتى بعد انتهاء صيام رمضان وعيد الأضحى يأتى لتنفيذ حكم الهدى بالأنعام فى الحج وهو ما يسمى بالتضحية حاليا ونلاحظ أن الأعياد مرتبطة بالأكل فالفطر هو الأكل بعد الصيام والأضحية طعام للناس من ذابحيها والفقراء والمحتاجين
وأما من اخترعوا عيد الأم فلم يدركوا هذا الجانب الذى يوجد فى معظم الأديان القديمة منها والجديدة
ولو فكر المخترعون لوجدوا أن ليست الأم هى التى يعقها الأخرون وحدهم بل إنهم يعقون الآباء وهناك آباء يعقون الأبناء وأمهات تعق الأبناء واخوة يعقون اخوتهم وأخوات تعق اخوتهم .........ولو جلسنا نعدد حالات العقوق والإهمال التى اتخذها من اخترعوا عيد الأم متكأ لتشريعهم الباطل لوجدوا الأقارب يزيدون على المائة يجب أن يكون هناك عيد لكل واحد منهم كعيد الجد وعيد الحفيد وعيد الجدة وعيد العمة وعيد الخالة وعيد ابن الخالة وعيد ابنة عمة أمى ...........
ومن ثم فالعقوق ليس سببا لتشريع عيد الأم لأن العقوق وهو قطع صلة الرحم موجود بين كل الأقارب
عيد الأم إذا هو تقليعة قلدنا فيها كفار الغرب والشرق كما نقلدهم حاليا فى كل شىء سواء كان هذا الذى نقلدهم فيه خيرا أم شر

اجمالي القراءات 404

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1105
اجمالي القراءات : 9,391,587
تعليقات له : 268
تعليقات عليه : 485
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt