هل نكاح الجهاد حقيقة؟

سامح عسكر في الأحد 01 ابريل 2018


خرجت من الإخوان منذ 7 سنوات

وانتقدت الجماعات كلها دون استثناء، لكن لم أتورط يوما في طعن شرفهم بادعاء صحة "جهاد النكاح"

المسألة كلها تدور بين جاهل بأبحديات الإرهابيين من الداخل، ومن سذاجة الإرهابيين في الرد على خصومهم فكريا وإعلاميا، ويعتقدون أن هذا التجاوز من علامات الساعة "ستأتي على أمتي سنوات خداعات يكذب فيها الصادق و يصدق فيها الكاذب"
المزيد مثل هذا المقال :


اصطلح المفهوم بمعنى "الجهاد الجنسي" Sexual jihad ويعني عرض المجاهدات أنفسهن على المجاهدين نكاحا، يعني مش زنا كما يعتقد الناس، هو زواج شرعي لكن في ساحة الجهاد..وفكرة جماع الزوجة من عدة مجاهدين كذب ووهم..لا أفهم كيف لتنويري أن يصدق ذلك مهما بلغ حجم كراهيتنا للإرهابيين..

هما ولاد ستين في سبعين يستاهلوا القتل..لكن ترويج هذه الأكاذيب عليهم جهل..

القصة بدأت من تغريدة (مزورة) للشيخ العريفي انتشرت في صحف تونس –جريدة الشروق تحديدا- ثم على تويتر صنع هاشتاك خصيصا لها رغم نفي العريفي نفسه أكثر من مرة صحتها، وساهمت جرائم داعش والقاعدة في ترويجها عملا بقاعدة إعلامية وهي " رواج الإشاعة بحجم كراهية صاحبها" أي بحجم كراهية الناس لداعش انتشرت الإشاعة، بل وأطلقت على نساء الإخوان في اعتصام رابعة، وأحفظ جيدا أنني لم أشارك في هذه المهزلة ضد الإخوان رغم نقدي الشديد لهم والثورة عليهم..

ولمن لا يعلم فعقلية الجماعات الإرهابية ترفض تشريع شئ ليس له دليل من التراث، وجهاد النكاح بهذا الشكل ليس له أصل، والشائع في التراث زواج المتعة في الجهاد قبل تحريم الصحابي عمر بن الخطاب له، وقصص أم عمارة وأم سلمة تزوجن مجاهدين شرعا، أي القصة هي زواج في ساحة الجهاد بين ذكر وأنثى ، لا أن تعرض المرأة نفسها على مجاهدين..وهذا يعني أن لو المرأة متزوجة فلا نكاح لها

تورطت تونس ودار إفتائها بزعمهم صحة وجود "نكاح الجهاد" والدافع كما قلت هو جرائم داعش المشهورة عالميا ساهم في تصديق هذه الفرية، وجاءوا بإرهابي "تائب" ليزعم صحة وجوده..وكأنه لا عقل لنا لنصدق أنه أجبر على هذا الاعتراف بين يدي الأمن.

أرفض تماما استخدام أي وسائل غير شريفة في الخصومة

ننتقد الإرهاب والتراث ونحارب المسلحين وندعم جيوشنا، لكن الكذب بهذا التعميم غير لائق، ورأيي أن جزء كبير من كراهية العوام لداعش والقاعدة ومعتصمي رابعة حصل لهذه الإشاعة، وليس لأنهم إرهابيين يقتلون الناس..بالتالي أصبح الجنس هو السبب الأول للرفض والقبول..لا الخلفية الفكرية اللي هي أساس حركة الإرهابيين.

تبعات ذلك خطيرة، لأن معرفة الإرهاب وجذوره تتطلب قراءة صحيحة مبنية على معطيات واقعية ومعلومات صادقة، أما هذه الأكاذيب فتساهم في بناء صور مزورة عن الإرهابيين، حتى إذا ظهروا مرة أخرى لا نعرفهم.

لو متذكرين صورة الإرهابي من أفلام الثمانينات والتسعينات..رجل متعصب لا يهتم بمظهره، جاهل بدون شهادات، يمارس الدين في العلن والفجور في السر، يدعو الناس نهارا ويسهر في الكباريهات ليلا...هذا تزوير أدى للجهل بعقلية وتكوين هؤلاء، وعندما ظهر الإرهابي الآن دكتور جامعة بشكل مهندم نظيف وحسن السيرة والسلوك..وهادي النفس يتسم بالوقار..ظننا أن هذا شخص مميز طبيعي يجب سماعه وتصديقه..رغم إنه إرهابي وأفكاره مفخخة.
اجمالي القراءات 993

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 02 ابريل 2018
[88313]

لقد فعلوا ما هو أكثر جُرما من نكاح الجهاد .


فى البداية  دافعت عن الإخوان ،وعن مُتطرفى تونس  فى سوريا وقلت مُستحيل أن يفعلوا هذا (نكاح الجهاد )  ولازلت مُقتنعا بأن الإخوان لم ولن ينزلقوا إلى هذا الفعل المُشين فى اوضاعهم السلمية سواء كانت فى رابعة أو فى النهضة او فى حياتهم العادية ... ولكن داعش فى العراق وسوريا والصومال فقد وردت شهادات وإعترافات مُصورة عنهم بأنهم كانوا يرتكبون هذه الكبيرة (( والله اعلم بصدق من روى  عنهم هذا سواء فى الفيديوهات او فى الصحافة من عدمه  )) ...... ولكن هُناك إتفاق عام وكامل وتام وموثق بأنهم إرتكبوا جرائم قتل للرجال المُسالمين ،ثم سبوا ((من السبى ) نسائهم وبناتهم ،وباعوهن كإماء وجوارى وإغتصبوهن وإرتكبوا فاحشة الزنا بهن جهارا نهارا عيانا بيانا . ومن يفعل هذا فلا نستبعد منه ومن المُساندات له أن يقعن فى فاحشة جهاد النكاح تحت قاعدة (( الضرورات تُبيح المحظورات ،والمحذورات )) عنهم وعندهن .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2012-09-25
مقالات منشورة : 684
اجمالي القراءات : 3,460,708
تعليقات له : 89
تعليقات عليه : 359
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt