اسئلة حول موقف ابوبكر بن ابى قحافة فى الهجرة .

عثمان محمد علي في السبت 24 فبراير 2018


 

فى سؤال سابق على الفيس بوك  عن لماذا جاء الخطاب بالمفرد فى قوله تعالى (ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عليه وايده بجنود لم تروها)  ؟؟ التوبة 40.

 اجاب الأصدقاء الأعزاء بإجابات متنوعة ،ومُتباينة .فمنها أن صاحب النبى لم يكن ابوبكر بن ابى قحافة ، ومنها ان المُخاطب هو النبى عليه السلام وحده ، ومنها أن ابا بكر لم يكن مؤمنا بل كان مُنافقا ،وبذلك فلم يستحق سكينة من الله عليه . ومنها ان ابا بكر دخل فى معية النبى عليه السلام فى الخطاب .

 ولكن قبل أن نُجيب على السؤال نذكر بان منهج القرآنيين(مدرسة موقع أهل القرآن )  فى التدبر القرآنى هوبإختصار  انهم يسيرون دُبر الآية ، ويبحثون عن  مثيلاتها نصا او موضوعا  فى القرآن العظيم كُله ،ويستنبطون ما فُصل فى آياته عن موضوعها  ثم يُقرون بنتائج وحقائق  الحديث القُرآنى عنها دون تدخل منهم ، ودون إتباع هوى ،ويجعلون القرآن الكريم هو الذى يتحدث وينطق بحقائقه  ،ثم يُعلنون ما توصلوا إليه فى بحثهم عنها  وينشرونه للمناقشة وللتكامل المعرفى وللتواصى فيه بالحق  ويقولون هذا رأينا فى الموضوع ولا نُكره احدا عليه ، فمن لديه رأى قرآنى مُخالف لهذا فليعرضه  لنناقشه فإن كان صوابا صوبوا رأيهم وإن كان خطئا ومُتبعا للهوى وللوى اعناق الآيات لإثبات فكرة مسبقة عند الباحث أو مبنيا على روايات التراث  اعرضوا عنه .

 ولتطبيق هذه القاعدة على موضوعنا نضع الآيات القرآنية العظيمة امام القارىء الكريم ،ونُناقشها ببساطة وبدون تفاصيل .الأية الأولى موضوع السؤال يقول المولى عزّوجل  ((ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عليه وايده بجنود لم تروها))— التوبة -40

 الثانية ....( ثم انزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وانزل جنودا لم تروهاوعذب الذين كفروا وذلك جزاء الكافرين ))التوبة 26

الآية الثالثة ..( فانزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين والزمهم كلمة التقوى وكانوا احق بها واهلها وكان الله بكل شيء عليما)) الفتح 26.

لاحظ حضرتك أن القرآن العظيم فى آية التوبة 26 والفتح 26  ذكر نزول السكينة من الله على الرسول وعلى المؤمنين معا ،بل وزاد تبيانا  وتفصيلا فى آية الفتح انهم استحقوا السكينة من الله لأنهم كانوا مؤمنين فقال (وكانوا احق بها واهلها وكان الله بكل شىء عليما ) . اما فى آية التوبة 40 فقال القرآن الكريم (ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عليه وايده بجنود لم تروها ) أى أن السكينة نزلت على النبى عليه الصلاة والسلام وحده ولم تنزل على صاحبه لأن صاحبه فقد شرط احقية  نزولها عليه  وهو إيمانه بربه وحده جل جلاله لا شريك له سبحانه وتعالى وكان من الكافرين (حتى لو كان مُتظاهرا بأنه أُسلم مع النبى عليه السلام ) ....

وهنا نأتى للإختيار الصعب ونضع المُسلمين التراثيين امام انفسهم وعقولهم  ونقول لهم بعدما قرر القرآن العظيم أن صاحب النبى لم يكُ مؤمنا بالله .

فهل كان صاحب النبى هو (ابو بكر بن ابى قحافة)  طبقا لكُتب السيرة والحديث  والتراث ، وبالتالى لم يكن مؤمنا بربه جل وعلا وكان كافرا مُنافقا لنبى الإسلام طوال 13 سنة قبل الهجرة ،بل طوال 23 سنة هى عُمر صحبته للنبى وللمسلمين فى مكة والمدينة ؟؟؟

 

 أم ان كُتب السيرة والحديث والتاريخ والتراث كذبت عليكم وجعلت من ابى بكر صاحبا للنبى فى هجرته من مكة للمدينة لترفع من شأنه كذبا وزورا وتزييفا لوعى المُسلمين عبر 1400 سنة ؟؟؟

 

فإذا  اخترتم تبرئة ابا بكر بن ابى قُحافة وتخطيء كُتب السيرة والحديث والتراث فلماذا تؤمنون بها وتعتبرونها جزءا من دينكم تُشركون به فى دين الله ، وهى مؤلفة ومبنية على الكذب والدجل وشهادات الزور وظُلم الله ورسوله ورسالته  ومخالفة لقرآنه العظيم ؟؟؟

 

اعتقد أنه آن الأوان لتُراجعوا تدينكم وتحتكمون  فيه للقرآن العظيم والإيمان به وإتباعه وحده كما امركم ربكم جلّ علا فى كتابه  ((اتبعوا ما انزل اليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه اولياء قليلا ما تذكرون ))—الأعراف 3

اجمالي القراءات 2941

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 08 مارس 2018
[88149]

لا تحزن ان الله معنا


ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبه لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينته عليه وايده بجنود لم تروها )  حول الآية ملاحظات:



تؤكد الآية الكريمة أن العدد هو اثنان فقط وقت وجودهم في الغار(ثاني اثنين ..) كما نعرف من خلال الآية أن الصاحب كان حزينا إذ احتاج للتهدئة من الرسول الكريم بقوله :" لا تحزن " وعلل الرسول عليه السلام ،عدم الشعور بالحزن بأن الله معهما "ان الله معنا " ولكن  في النهاية لم يحظ بالسكينة  كما تفضل الدكتور عثمان إلا من كان يعتقد فعلا بمعية الله ونصره  فيهما .. شكرا للدكتور عثمان على هذا الأنتي ذو المادة الفعالة ... وفي انتظار باقي الوصفات السهلة .. ودمتم بكل الخير 



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 08 مارس 2018
[88150]

شكرا استاذه لطفية .


وربنا يبارك فيك . وفى إنتظار مقالاتك االجميلة القيمة .



3   تعليق بواسطة   محمد على الفقيه     في   الجمعة 09 مارس 2018
[88152]

دمت بخير وعافيه د.عثمان


شكرا دكتور عثمان على الحوار البّنّا وتصحيح المبالغات بأدلة دامغة من القرآن وما يجادل في آيات الله إلا الذين كفروا



وما أعظمها من دعوة نزع قدسية البشر والدعوة إلى إخلاص الدين لمن له الدين واصبا ولمن له الدين الخالص ونحن نحترم حق الناس في أن يتخذوا من دون أنداد مادام قد زين الله لهم أعمالهم فهل تريدوا أن تهدوا من أضل الله 


واصل اخي عثمان المسيرة وأدفع بالتي هي أحسن 


 ولنحسن الظن بالناس 


4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 11 مارس 2018
[88161]

اكرمك الله استاذ محمد الفقيه .


اشكرك على التعقيب الكريم ..



وهدانا وهداهم الله إلى إخلاص الدين والعبادة لوجهه  وحده سبحانه وتعالى .



5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 16 مارس 2018
[88208]

شكر خاص للأستاذ احمد فتحى المُترجم .


شكرا جزيلا استاذ احمد فتحى -المُترجم - على ترجمتك لمقالى المتواضع إلى الإنجليزية ..وربنا  يكرمك ويبارك فيك ويُجزيك خيرا عن عملك الخير هذا فى نشر الحق  والإجتهاد فى فهم القرآن إلى اللغة الإنجليزية .. شكرا لك مرة اخرى وتحياتى ....



وقد نشرت ترجمة المقال على صفحتى بالقسم الإنجليزى بالموقع ...



6   تعليق بواسطة   نور مصطفى على     في   الإثنين 21 مايو 2018
[88670]

تفسير منطقى


شكرا على المقالة القصيرة والموجزة المنجزة كتب التراث للأسف تتضارب وهى نفسها من تتهم نفسها فمن ضمن ماكتب ان ابو بكر كان فى المدينة ينتظر الرسول اى هاجر قبله .فمثلا فى احد الاحاديث عند وفاة النبى رفض عمر ان يكتب الرسول وقال عندنا كتاب الله وقال اهجر رسول الله وخففت فى المعنى اى انه فى سكرات الموت ولا يدرى مايقول .ثم الحقها حديث ان عمر حينما مات الرسول حمل سيفه وقال من قال ان محمد قد مات ساقطع راسه ( عذرا اكتب بما معنى وليس بالنص اى من الذاكرة ) فكيف انه صدم ولم يصدق موته وكيف انه رفض ان يكتب ووقال هجر وفسروها كما اسلفت سابقا .وكل الاحاديث تضرب بعضها بغض النظر انها تعارض القرآن. 



7   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 22 مايو 2018
[88680]

شكرا جزيلا استاذه نور مصطفى


وكل عام وحضرتك بالف خير . نعم التراث كله مُتضارب ومتناقض مع القرىن العظيم ، ومع نفسه  ولا تخلوا صفحة واحدة أو موضوع واحد فى كتب السُنة أو السيرة إلا وفيها متناقضات عدة مع بعضها . ومشكلة التراثيين انهم عندما يُحاصرون بالتناقض يذهبون إلى مهرب  ان هذه الرواية ضعيفة او مدسوسة او من الإسرائيليات !!!!!! 



 شكرا مرة اخرى على التعقيب .وتحياتى .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق