فمن لا يؤمن بهذه الحقيقة فيتسرع ويتهمك بأنك من القرءآنيون:
وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ" "

محمد صادق في الخميس 01 فبراير 2018


وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ" "

فمن لا يؤمن بهذه الحقيقة فيتسرع ويتهمك بأنك من القرءآنيون

نعم ... نحن القرءآنيون... رفم أنف أبى ذر... نعم نحن القرءآنيون نقول ونؤمن:

المزيد مثل هذا المقال :

 وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ {82} ] يونس . ولو كره أيها المجرمون البخاريون.

نعم ... رضيتم أم أبيتم فنحن نؤمن بأن الله سبحانه يحق الحق بكلماته...ليست من قول البشر { بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ (سورة العنْكبوت 49)... آيات بينات فى كتابه العظيم... القرءآن الكريم... وليس أحاديث ومرويات وأكاذيب ما أنزل الله بها من سلطان ... موتوا بغيظكم.

أن الحق هو ما جاء مِن ربِّكم . أن الحق لا يُعرَف وكذلك الباطل إلاّ من كلمات الله الربانية التي جاء بها الرسول آياتٍ أرسلت من عند الله وحياً وشهد بإنزالها اللهُ سبحانه ، والملائكةُ ، و جبريل الذي نزل بها على قلبه { لَكِنِ اللهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلَائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللهِ شَهِيدًا} (سورة النساء 166) ولم يَنزل عليه بكلمة واحدة من الأحاديث والخرافات والأكاذيب.

فمن لا يؤمن بهذه الحقيقة فيتسرع ويتهمك بأنك من القرءآنيون، بل هو من المجرمين(وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ ) الذين لم يُسألوا عن ذنوبهم فقد حُكم عليهم مسبقا:{ وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ (سورة القصص 78).

نداء وتحذير من الله سبحانه وتعالى إلى الذين آمنوا :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } (سورة النور 21)

أنظر إلى أوامر الشيطان لأتباعه " يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَر" لاحظ كلمة المنكر هى من أوامر الشيطان فإذا قارناها بالآية التالية تعلم حقيقة هؤلاء المكذبين المجرمين البخاريين:

{ وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَا لَيْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ (71) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ تَعْرِفُ فِي وُجُوهِ الَّذِينَ كَفَرُوا الْمُنْكَرَ يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا قُلْ أَفَأُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (72) } (سورة الحج 71 - 72)

تعرف فى وجوههم المنكر... من اين جاء هذا المنكر...وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ.  ألم يدل هذا على أنهم كرهوا ما أنزل الله وسيطر عليهم الشيطان فإتبعوه . فمتى ظهر المنكر فى وجوههم، عندما سمعوا آيات الله البينات ولم يكتفوا بإظهار المنكر على وجوههم بل تمادوا فكادوا يسطون بالذين يتلون عليهم آيات الله البينات.

{ وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8)ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (9) (محمد 8 - 9)

لماذا سماهم ربهم الذين كفروا... بأنهم كرهوا ما أنزل الله... وإتبعوا شياطينهم ... لذلك أحبط الله أعمالهم.

هنا نوع آخر من المجرمين البخاريين الذى فضحهم الله السميع العليم، فقال:

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) } (سورة لقمان 6 - 7)

هؤلاء لم يكتفوا بأن يضلوا عن سبيل الله ولكن إشتركوا مع المجموعة الأولى فى كرههم لآيات الله البينات فإذا تتلى عليهم ، أنظر التعبير الربانى عنهم: وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا، مستكبرا لأنه فضل لهو الحديث عن ما أنزل الله جل وعلا.

تقولون أنكم تحبون الرسول عليه السلام وتضحوا بالنفس والنفيس من أجل هذا الحب بزعمكم، وقد أمر الله رسوله أن يقول لكم : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي" فهل إتبعتم الرسول ؟ فماذا كان يتبع الرسول حتى ننفذ هذا النداء... { ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ " (سورة النحل 123)

هذا هو سبيل الرسول فهل إتبعتم ملة إبراهيم حنيفا أم إتبعتم ملة البخارى الغير حنيفا وإشتريتم لهو الحديث لتضلوا العباد عن سبيل الله الصراط المستقيم.

أيها البخاريون تزعمون أنكم أتباع الرسول الكريم فهل تدبرتم ما قاله محمد رسول الله :

{ قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ  (الأَنعام 161)

قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي... فهل إتبعتم الصراط المستقيم...ملة إبراهيم حنيفا ... فإن إتبعتم ملة البخارى الغير حنيفا فأنتم غير مهتدين وتفتروا على الله والرسول وتقولوا إن اصح هدى هو هدى محمد ...

فتناسيتم أن الهدى هو هدى الله فإنظروا إلى بداية الآية " قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي" وايضا يقول له ربه :{ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } (سورة القصص 56)... { فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } (سورة النجم 32)

فما هو مصير الذين كفروا بآيات الله البينات، وإتبعوا أهوائهم واقوال الأموات من قبلهم:

وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ {20}‏ ] الأحقاف .

ويقول سبحانه أيضا عن الذين إفتروا على الله كذبا ويقولوا على الله غير الحق:

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَاأَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَتُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِبِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّوَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ {93} ] الأنعام

صدق الله العظيم...

 

 

اجمالي القراءات 4931

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 02 فبراير 2018
[87930]

نعم : وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ" " وصدق الله العظيم


باختصار يا أستاذ محمد  القرآن نفسه  شفاء للمؤمنين ، ولا يزيد الظالمين إلا خسارة .. وهذا ما جاءت به الآية الكريمة من سورة الإسراء ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82الإسراء)



وأيضا قد فصلت هذا المعنى وزادت عليه الآية 44  فصلت  : وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ( 44فصلت )



وعجبا هل أصبح الانتساب للقرآن اتهاما ؟!!  أشكرك ودمتم بألف خير 



2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 03 فبراير 2018
[87941]

اكرمك الله استاذ محمد صادق .


ربنا يبارك فيك استاذ محمد صادق . مقال جميل ورد مُقنع وقرآنى على المُجرمين الذين لا يؤمنون بآيات الله فى القرآن وحدها ويكادون يسطون بالقرآنيين بأعينهم وبأقوالهم ....فوجود اولئك المُجرمين لهو دليل على صدق القرآن الكريم ،وعلى انه فعال فى كل زمان ومكان . فإنكارهم له فى عهد النبوة ،وفى عهدنا هذا وموقفهم من المؤمنين به وحده عبر العصور يجعل المؤمنين به يوقنون انهم على الحق المُبين ،فليستمسكوا به وليعتصموا به فهو حبل الله المتين وصراطه المُستقيم ، جعلنا الله جميعا  منهم لنفوز برحمته ورضوانه يوم الفوز العظيم .



3   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 03 فبراير 2018
[87942]

القران الكريم كلمات الله جل و علا


حفظكم الله جل و علا أستاذ محمد صادق و زادكم علما و تمسكا و تدبراً بالقران الكريم – كلمات الله جل و علا .

النبي الأمي محمد بن عبد الله عليه السلام يؤمن بالله جل و علا و يؤمن بكلماته و من يتبعه فهو يتبع ما يؤمن به و الذي يؤمن به – عليه السلام – هو إيمانه الخالص بالله جل و علا و إيمانه الخالص بكلمات الله عز و جل القران الكريم لذا فالخطاب لكل الناس من خاتم النبيين عليهم السلام بأنه رسول الله الذي له – أي الحق جل و علا – ملك السموات و الأرض لا إله إلا هو يحي و يميت لذا فقد أمره الق جل و علا أن يقول : ( قل يا ايها الناس اني رسول الله اليكم جميعا الذي له ملك السماوات والارض لا اله الا هو يحيي ويميت فامنوا بالله ورسوله النبي الامي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون ) و الله جل و علا يريد أن يحق الحق بكلماته و يقطع دابر الكافرين الذين لا يؤمنون بالحق ! نجد هذا في معرض أحداث معركة بدر إذ يقول جل و علا لصحابه النبي عليه السلام : (واذ يعدكم الله احدى الطائفتين انها لكم وتودون ان غير ذات الشوكة تكون لكم ويريد الله ان يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين ) و النبي محمد عليه السلام مأمور بتلاوة هذا القران الكريم – كلمات الله جل و علا – و هو الوحي من كتاب ربه جل و علا الذي لا مبدل لكلماته و لن يجد من دونه ملتحدا يقول سبحانه : ( و اتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته و لن تجد من دونه ملتحدا ) و في رد بليغ و غاية في الروعة على سؤال لهم : ( ام يقولون افترى على الله كذبا ) فالجواب من عند الحق جل و علا : ( فان يشأ الله يختم على قلبك ويمح الله الباطل ويحق الحق بكلماته انه عليم بذات الصدور ) .

و دائما صدق الله العظيم .

 



4   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   السبت 03 فبراير 2018
[87945]

ألأستاذة لطفية والدكتور عثمان وأخى الحبيب الأستاذ سعيد


أشكركم على مداخلتكم الكريمة وكلماتكم الطيبة التى زادت المقال قوة وأقول أن هذه المقالة القصيرة هى رد فعل مبسط على مناقشة دارت بينى وبين أحد الزملاء فكانت النتيجة السب والنظر إلىَّ بإزدراء وإبتسامة سخرية ,لكن أيقنت أن هؤلاء لا يريدون الإيمان بالقرءآن وكفى ولا بد من أن يشرك به ... وظهر لى بوضوح شديد أنهم لا يؤمنون إيمان صادقا من القلب بأن الله هو الرب المدبر الذى قال عنه الرسول الكريم : " إننى هدانى ربى إلى صؤاط مستقيم".



إليكم أبها البخاريون هذه المعادلة القرءآنية لعلكم تتقون: النساء 174-175 و الأنعام 153و 161



يَا أَيُّهَا النَّاسُ



جاءكم البرهان من ربكم ... وأنزل نورا مبينا ... فإن آمنتم بالله وإعتصمتم به ... يهديكم صراطا مستقيما... لذلك قال سبحانه ... وإن هذا صراطى مستقيما فإتبعوه ... وللتأكيد قال جل وعلا ... ولا تتبعوا السبل ... فالصراط المستقيم هو ... دينا قيما ... ملة إبراهيم حنبفا ... القرءآن الكريم ,



5   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأحد 04 فبراير 2018
[87950]

واذا ذكر الذين من دونه اذا هم يستبشرون


دائما ما يتعرض من يكتفي بالقران الكريم وحدة مصدرا للتشريع إلى الاستهزاء و ترى في وجوه من لم يكتفي بالقران وحدة نفس الاشمئزاز واضحا بينا فتتذكر هذه الآية و تقول في قلبك دائما و أبدا صدق الله العظيم .



لنتأمل هذه الآية الكريمة : واذا ذكر الله وحده اشمازت قلوب الذين لا يؤمنون بالاخرة واذا ذكر الذين من دونه اذا هم يستبشرون .



هم يؤمنون بالآخرة لا جدال في هذا و لكن الآخرة التي يؤمنون بها آخرة أخرى !! فهم يؤمنون بشفاعة النبي محمد عليه السلام و أنه من يكون آخر كلامه : أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله دخل الجنة !! و أن يوم الدين ليس لله وحده - تعالى الله جل و علا مالك يوم الدين عن هذا الكلام - إن يوم الدين له مالك واحد فقط هو الله جل و علا لذا فالذكر لله وحدة و لا ينبغي ذكر من دونه مهما كان هؤلاء الذين من دونه .



مرحبا بهكذا نقاشات طالما تنبثق عنها هكذا مقالات .. حفظكم الله جل و علا أستاذ محمد صادق .



6   تعليق بواسطة   ابراهيم احمد     في   السبت 24 فبراير 2018
[88071]

شكر خاص للدكتور ولأستاذ العزيز محمد صادق حفظة الله ورعاه


استاذي العزيز محمد صادق حفظك الله ورعاك ، أطيب تحية لك وللأسرة الكريمة و  نشكر جزيل الشكر على مقالاتك الشيقة و المترابطة في دلالاتها وقوة معانيها ، وحين نرجع للتاريخ وللقصص القراني سنجد أن التاريخ يعيد نفسه على كل امة ، وهذا واضح في شئن الرسل حين يبعثون إلى قومهم لا يلبثوا القوم إلا ان يكيدوا ويعتدوا عليهم  ويخرجوهم من ديارهم  ويضطهدونهم في بلدانهم وتكون النتيجة بنهاية  اما القتل أو  التهجير و طرد من الديار ، ونفس هذا الأمر يتكرر ايضاً مع من يتبع منهج الرسل في أن يقول [ لا إله إلا الله ] .. كل هذا لأنهم قالوا ربنا الله و  لم يقبلوا ان يسيروا  مقلدين وفق المفاهيم الموروثه من الأجداد بل ارادوا ان يعملوا عقلهم في رحلة البحث عن الله وعن الحقيقة كما فعل نبي الله إبراهيم عليه السلام ، لأن الله سبحانه يعرف بالعقل وقلب وليس بتوريث المفاهيم ولحفظ  وترديد الكلمات كما يفعل اصحابنا اتباع المذاهب والفرق الذين  يتاجرون بنفاق اللحى والسراويل والسواك وبنهاية اختلفوا واضلوا وتنازعوا نتيجة بعدهم عن رحمة الله وهدي آياته ورضوا في أتباع ماوجدوا عليه ابائهم .. وصدق الله تعالى حين قال {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۙ أُولَٰئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ ۚ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (175) ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ} .. 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,081,978
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada