الحب ذو العصف و الريحان

عونى الشخشير في الأحد 04 سبتمبر 2016


الحب ذو العصف و الريحان
------------------------------
قال تعالى:" وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿١٠﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ ﴿١٢﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿١٣﴾" (سورة الرحمن)
 
ما هو الحب الذي يتحدث عنه الخالق تعالى في الأيات السابقه والموصوف بصفتين هما; ذو العصف ,و ذو الريحان!!! و ماهي دلالة لفظتي "عصف" و " ريحان" في القراءن الكريم.
 
مفردة "عصف" ترد في القراءن في المواضع التاليه;
 
قال تعالى:"هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ ۙ دَعَوُا اللَّـهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ﴿٢٢﴾" (سورة يونس)
 
قال تعالى:" مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ ۖ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ ۖ لَّا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَىٰ شَيْءٍ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ ﴿١٨﴾" (سورة ابراهيم)
 
قال تعالى:"وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ ﴿٨١﴾" (سورة الأنبياء)
 
قال تعالى: " وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا ﴿١﴾ فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا ﴿٢﴾" (سورة المرسلات)
 
قال تعالى:" وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ ﴿٣﴾ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ ﴿٤﴾ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ ﴿٥﴾" (سورة الفيل)
 
مما سبق من الأيات يتضح أن الريح لها صفتان;
أ. أن تكون ريح طيبه تجري في إتجاه محدد ,و في تلك الحاله يكون لدينا ريح عاصفه. فنبي الله سليمان قيض الله له ريح عاصفه تدفع فلكه في أي أتجاه محدد يقرره هو. قال تعالى :"فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ ﴿٣٦﴾" (سورة ص)
و مفردة "طيبة" في القراءن تعني الشيء محدد المعالم, تأمل قوله:" أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ ﴿٢٤﴾تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴿٢٥﴾ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ ﴿٢٦﴾" (سورة ابراهيم)
 
ب.أن تكون ريح غير طيبه و تجري في إتجاهات عشوائيه, و في تلك الحاله يكون لدينا ريح عاصف;
 
 ففي سورة يونس ءايه (٢٢) الوارد ذكرها أعلاه, يصف الله الريح العاصف بأنها ريح غير طيبه و لا تساعد على جريان الفلك وإنما تسبب في غرقها لأنها تأتي بالموج من كل مكان; و بالتالي هي ريح ذات عشوائيه في جريانها. 
 
وفي سورة إبراهيم ءاية (١٨)يشبه الله أعمال الكفار بالرماد الذي أشتدت به ريح عاصف فهي متعدده المسارات و ذات جريان عشوائي أدت إلى أستحالة اللحاق و الاستحواذ على أي جزء منه, لاحظ قوله "لَّا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَىٰ شَيْءٍ". و أيضا لاحظ وجود فعل "إشتدت" مع الريح وليس فعل "جرت", لان  الفعل "شدد"  تعني الحركه في إتجاهين متعاكسين; تأمل قوله تعالى:"فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّىٰ تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ۚ ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّـهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـٰكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ۗ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّـهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴿٤﴾" (سورة محمد). فعمليه شد الوثاق تكون في إتجاهين مختلفين. 
 
 و قوله تعالى:"هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا ۚ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّىٰ مِن قَبْلُ ۖ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴿٦٧﴾" (سورة غافر) ; فلاحظ كلما إبتعدنا عن الطفوله كلما كنا أقرب لبلوغ أشدنا أي الحركه على سلم الشده من الطفوله إلى أقصى الشده هي حركه في إتجاهين متعاكسين. و الحال نفسه في سلم االقوة "أشد قوة" , سلم  القسوة "أشد قسوه", سلم العذاب (أشد العذاب), سلم البأس (أشد بأسا) و غيره الكثير.
 
فلنتأمل الأن قوله تعالى:"" وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا ﴿١﴾ فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا ﴿٢﴾" , فلفظة (العاصفات)هي جمع لمفردة ( العاصفه) و تعني كما وضحت أعلاه الجريان في إتجاه و مسار محدد المعالم. فالمسبب لهذا الجريان قد يكون الريح أو قد يكون شيء أخر. وما يصاحب هذا المسبب في جريانه هو ما نطلق عليه "العصف",ففي مثال الفلك في البحر; فإن الريح هي العاصفة و الفلك هو العصف
 
 
لنتأمل الأن مفردة " ريحان" في القراءن الكريم;
 
قال تعالى :" اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَـٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ ﴿٩٣﴾ وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ۖ لَوْلَا أَن تُفَنِّدُونِ ﴿٩٤﴾ قَالُوا تَاللَّـهِ إِنَّكَ لَفِي ضَلَالِكَ الْقَدِيمِ ﴿٩٥﴾فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَىٰ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا ۖ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿٩٦﴾" (سورة يوسف)
 
فكما بينت دراسه في جامعة ديوك الأمريكيه, فإن كل إنسان يمتلك رائحه (scent) خاصه به ,وهي نفسها الريح المذكوره في الأيه أعلاه,  و هي تختلف من شخص لاخر كأختلاف بصمات الأصابع, وتعتمد على تركيبة حمضه النووي. و فيمايلي لينكات لمقالات تتحدث عن هذا الإكتشاف.
 
 
http://www.smithsonianmag.com/smart-news/we-can-recognize-our-own-scent-5428460/
 
http://www.livescience.com/5188-odor-unique-fingerprint.html
 
http://www.scienceworldreport.com/articles/11587/20131213/every-person-has-their-own-unique-scent.htm
 
 
فكلمة "ريحان"  هي قيمه إيجابيه من مفرده "ريح" , أي بمعنى الرائحه المميزه الفريده في  فواحتها و عطرها, و ذلك لأن الله ذكر هذه الصفه كخصيصه من خصائص المقربون من أهل الجنه, في قوله تعالى:"فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ ﴿٨٨﴾ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ ﴿٨٩﴾" (سورة الواقعة).
 
 
بعد أن أوردت تفصيل لفظتي "عصف" و "ريحان"  في كتاب الله , دعوني أكشف النقاب عن الحب ذو العصف و الريحان, فلو تأملنا خلق الله فسنجد أن  حبوب اللقاح أو حبوب الطلع (pollen) تطابق تماما الوصف الرباني أعلاه. فغبار الطلع إن نظرنا له تحت الميكروسكوب فسنجد أنه يتكون من حبوب ميكرويه مختلفه الاشكال , و هذه الحبوب تشكل قشره حاميه لما في داخلها من مني نباتي ذكري لازمه لإتمام عملية التلقيح في  الجزء الأنثوي من النبات نفسه او نباتات أخرى من نفس الفصيل. و مما يجدر ذكره أن هناك نوعين من النباتات بناءا على عملية تكاثرها; فهناك نباتات تسمى "gymnosperms" وهي نباتات ذات بذور أنثويه (بويضات)  ظاهره على العضو الأنثوي للنبته (Female Cone), و نباتات تسمى "angiosperms" و هي نباتات ذي بذور أنثويه(بويضات) موجوده في العضو الأنثوي(ovary) و هو مخبأ في زهورها أو ثمارها, و في  النوع الأخير يتم إنتاج غبار الطلع في جزء يسمى ب "anther" , و هذا الجزء هو يكمم الثمر أو الزهر في النبات نفسه كما يكمم القميص اليد,  و غبار طلعه يكمم فوهة المبيض (Stigma) في  ثمره كما تكمم القلنسوه المدوره الرأس,  و النخل هو نبات من هذه النوعيه. فأكمام الثمار هو وعاء غبار الطلع في نباتات (angiosperms).  قال تعالى:"فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿١١﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ ﴿١٢﴾ " (سورة الرحمن)  , و قوله تعالى:"إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ ۚ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَىٰ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ ۚ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَائِي قَالُوا آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ ﴿٤٧﴾" (سورة فصلت) 
 
 وينتقل غبار الطلع من الجزء الذكري للجزء الأنثوي في نفس النبته أو  بين عدة نباتات من نفس الفصيل بأليتين هما:
 
أ. الريح: فعند هبوب الريح العاصفه فتجري بحبوب اللقاح ,فيصبح عصفا, إلى العضو الأنثوي في نفس النبته أو نباتات أخرى من نفس الفصيل لتحدث عمليه اللقاح.  و علميا تسمى نباتات التي تستخدم هذه الأليه ب   "anemophilous" . قال تعالى:" وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ ﴿٢٢﴾" (سورة الحجر)
 
ب. الريحان: هناك نباتات(تسمى علميا ب entimophilous) تفرز رائحة جاذبه للحشرات عندما تنشط أعضاؤها التناسليه الأنثويه و الذكريه, فتجتذب إليها الحشرات(كالنحل) التي تتغذى على جزء من  غبار الطلع و تنقل الجزء الأخر للمبيض في نفس النبات او نباتات أخرى.   قال تعالى:"وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ﴿٦٨﴾ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴿٦٩﴾" (سورة النحل)
و مما يجدر ذكره أن عند إكتمال تلقيح النبات بهذه الطريقه فإنه يوقف إصدار الريحان , حتى يوجه الحشرات التي تحمل حبوب اللقاح إلى نباتات لم تلقح بعد.
 
و قد أوردت اللينكات أدناه لمقالات تتحدث عن ألية التكاثر في النباتات:
 
 http://pollen.utulsa.edu/whatispollen.html
 
http://study.com/academy/lesson/flowering-plants-reproduction-fertilization.html
 
http://www.scientificamerican.com/article/why-do-flowers-have-scent/
 
 
بعد أن وضحت مفهوم الحب ذو العصف و الريحان من تفصيل القراءن لنتدبر الأيه التاليه, و نحاول فهمها فهما ربانيا جديدا; 
قال تعالى:"أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ ﴿١﴾ أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ ﴿٢﴾ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ ﴿٣﴾ تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ ﴿٤﴾ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ ﴿٥﴾" (سورة الفيل)
من هنا المقصود بالعصف المأكول!!! بعد أن وضحت مفهوم العصف في القراءن, يتضح لنا أن الله يصف لنا منظر الحجاره التي قذف بها أصحاب الفيل من  قبل الطير الأبابيل. فكانت هذه الحجاره كثيفه كعصف مأكول أي كغبار طلع يجري به الريح. فنحن نعلم أن الحشرات كالنحل تتغذى على غبار الطلع و تصنع منه مايسمى بخبز النحل و العسل الذي يأكله الإنسان وبه فوائد جمه له.
 
و قد ألحقت صوره للعصف المأكول حتى يكون لنا تصور عن كيفية هلاك أصحاب الفيل.
 
http://www.pixelcompo.com/images/stories/blog/2013/12/Pollen_Grain_dispersion.jpg
 
 
فصدق تعالى في قوله "فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ "
اجمالي القراءات 18290

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2016-06-30
مقالات منشورة : 35
اجمالي القراءات : 238,762
تعليقات له : 67
تعليقات عليه : 56
بلد الميلاد : JORDAN
بلد الاقامة : USA