شيطان التفصيلات فى القصص القرآنى : (أهل الكهف )

آحمد صبحي منصور في الجمعة 01 يوليو 2016


مقدمة :

1 ـ عبارة تفسير القرآن تعنى تكذيبا لرب العزة جل وعلا فى التأكيد على أن القرآن الكريم ( مُيسّر للذكر ) لمن أراد الهداية ، وأنه كتاب مبين وأن آياته بينات مبينات بنفسها ، وأن تفسير القرآن بالقرآن . الله جل وعلا يأمر بتدبر القرآن ، وتدبر القرآن عملية بحثية مُتاحة لمن تتوفر لديهم المقدرة البحثية .

2 ـ على أن تأسيس الدين الأرضى يتم دائما بإغتيال الدين الالهى ، ونفيه وتجاهله بالوحى الشيطانى من أحاديث نبوية وقدسية بزعمهم ، وبالزعم بإلغاء تشريعات القرآن بدعوى النسخ ، وبتحريف معانى القرآن بزعم التأويل ، و.. التفسير .

3 ـ وشيطان التفصيلات فى التفسير يحتاج مجلدات ، ولكن نعطى لمحة سريعة من خلال تفسير القرطبى، فيما يخص القصص القرآنى عن أهل الكهف

أولا : غيب القصص القرآنى ينتمى الى الماضى  . 

1 ـ ولأن القصص القرآنى ضمن الغيب فإن ما نعلمه هو المذكور فقط فى القرآن الكريم ، وما لم يذكره رب العزة جل وعلا ليس لنا أن نخوض فيه لأنه غيب لنا . والخوض فيه دخول فى الكذب والافتراء وخرافات ، ومن اسف أن هذه الأكاذيب والخرافات قد جعلها أعداء القرآن الكريم دينا ( أرضيا ) بنسبة أحاديثها للنبى محمد عليه زورا وبهتانا ، وقد مات عليه السلام وهو لايعلم شيئا عن هذه الأكاذيب والخرافات التى نسبوها اليه ـ قرونا بعد موته .

2 ـ منهج القصص القرآنى يختلف عن منهج التأريخ ، فالحادثة التاريخية التى يسجلها المؤرخ لا بد أن يذكر فيها اسم المكان وأسماء الأبطال الذين قاموا بالحدث التاريخى ، ويحدد الزمان ، ثم لا إهتمام بعدها بالعبرة . منهج القصص القرآنى يركز فى الأساس على العبرة ، لذا لا يهتم بأسماء الأشخاص ولا بالمكان ولا بالزمان ، وهذا كى يجرد الحادثة من أسر الزمان والمكان والاشخاص ويحولها الى عظة للبشر فى كل زمان ومكان .

6 ـ جاء المفسراتية فربطوا القصة القرآنية بتفصيلات فيها الزمان والمكان وأسماء الأشخاص، ولأنهم لا علم لهم بالغيب فقد إخترع كل منهم هجصا من عنده وصاغه فى حديث ونسبه للنبى عليه السلام ولبعض الصحابة والتابعين ، ولأن هذا الهجص قد تمت كتابته فى العصر العباسى فقد أسندوا الكثير منه الى ابن عباس تقربا للخلفاء العباسيين . ولأنه هجص مفترى يفترونه ، وكل منهم يعبر عن هجصه الشخصى فقد إختلفوا فى هجصهم ، وحاول بعضهم فى العصر المملوكى التوفيق بين أنواع الهجص فلم يفلح ، ولكن ظل الانشغال سائدا وساريا ،فى تفصيلات المختلفة والمتناقضة فى التفسير والحديث والفقه إلى أن صحا المصريون على حملة نابليون تدك مدافعها الأزهر . ولقد إستيقظ الغرب ، وانطلق يسير فى الأرض وفى الفضاء، يخترع ويُبدع ، ولا يزال أرباب الدين السنى يقدسون هذا الهجص .  

أولا : تدبر للقصص القرآنى عن اصحاب الكهف من حيث المنهج

1 ـ  الله جل وعلا ذكر قصة أهل الكهف  للعبرة والعظة ، ولذا فلم يأت فيها تحديد للمكان أو الزمان أو أسماء الأشخاص ، بل حتى دون ذكر لعددهم ، بل قال جل وعلا مسبقا يمنع التساؤل فى هذا : ( سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاءً ظَاهِراً وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَداً (22) الكهف ). 2 ـ وقبلها ذكر رب العزة العظة من قصة أهل الكهف فقال : ( وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا )(21)) .

ثانيا : تدبر فى قصة أهل الكهف من حيث التفصيلات :

 التفصيلات القرآنية قد أنزلها الله جل وعلا عن علم ، يقول جل وعلا : (وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) الاعراف )، فالقرآن الكريم قول فصل وما هو بالهزل : (إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) الطارق ) . الهزل والهجص فى الأديان الأرضية . ومن بعض التفصيلات القرآنية فى قصة أهل الكهف نتعلم الكثير ، ومنه :.

1 ـ القصص الحق :

يقول جل وعلا : ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ )، والمعنى أن غير الله جل وعلا لا يمكن أن يقص نبأهم بالحق لأنه غيب ، ولا يعلم الغيب إلا علام الغيوب جل وعلا .

2 ـ ( لا إله إلا الله ) :

قوم أهل الكهف ، كانوا يؤمنون بالله جل وعلا ويعبدونه ولكن يؤمنون ويقدسون مخلوقات معه جل وعلا ، وهذا ما إعتبره الفتية المؤمنون شططا وظلما ، ولذا إعتزلوهم وآلهتهم التى يعبدونها ، ولم يعتزلوا عبادة الله جل وعلا . يقول جل وعلا : (وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً (14) هَؤُلاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً (15) وَإِذْ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ  )

3 ـ مشيئة الهداية تبدأ بالفرد :

هؤلاء الفتية بدءوا الهداية ، وأعلنوها علنيا برفضهم لآلهة قومهم ، واتهموا قومهم بالشطط والافتراء على الله جل وعلا كذبا ، يقول جل وعلا : ( وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً (14) هَؤُلاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً (15)). وطلبوا الهداية من رب العزة جل وعلا ، يقول جل وعلا : ( إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً (10)) لذا زادهم رب العزة هداية على هدايتهم ، فقال جل وعلا : (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ ). وهذا هو معنى هداية الله جل وعلا التى تأتى مترتبة على هداية الفرد ، يقول جل وعلا :  (مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً (17).

4 ــ وهداية رب العزة للمجاهدين فى سبيله تعنى أيضا النُّصرة :

يقول جل وعلا فى نفس المعنى : (  وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69) العنكبوت). وقد جاهدوا وأعلنوا كفرهم بآلهة قومهم ، ثم خافوا منهم فهربوا الى الكهف ، وحين إستيقظوا بعد ثلاثة قرون كان خوفهم لا يزال فى داخلهم، لذا كان الكهف حاضنا لهم ، يقول جل وعلا عن تصميم الكهف وأنه من آيات الله جل وعلا :  ( وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَتَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ  ).

5 ـ نوم أو موت أهل الكهف وتغير ملامحهم  :

لبثوا نياما أو موتى ثلاثة قرون ، فتغيرت ملامحهم بحيث لو رآهم أحد لامتلأ منهم رعبا ، يقول جل وعلا : ( لَوْ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَاراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً (18) ) . هذا ما فعله بهم الموت أو النوم . وهم قوم مؤمنون ، وصفهم رب العزة فقال : ( إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13)). والمعنى أن أجساد البشر تتغير بالموت حتى لو كانوا فى حياتهم صالحين ، عكس ما يعتقده المشركون الكفار عُبّاد القبور .

6 ـ  نوم أو موت أهل الكهف وتوقف الزمن لمن يدخل فى البرزخ :

تدخل نفس الانسان برزخها مؤقتا بالنوم ، وتدخله نهائيا بالموت . وفى الحالتين فحين تستيقظ أو حين البعث تتخيل أنها نامت يوما أو بعض يوم مهما كانت مدة النوم أو الموت . هناك رجل أماته الله جل وعلا مائة عام ثم بعثه ، أو أنامه مائة عام ثم أيقظه فظن أنه لبث يوما أو بعض يوم ، يقول جل وعلا : (أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ )(259) البقرة  ).

نفس الحال مع أهل الكهف ، قال عنهم رب العزة جل وعلا : ( وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً (25)) ، وحين إستيقظوا إستيقظت معهم مخاوفهم من قومهم كأنهم ناموا بالأمس القريب ، فقالوا : (فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَاماً فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَداً (19) (إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً (20))  والله جل وعلا يصف يقظتهم بالبعث  (  وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ ) وقد ظنوا أنهم لبثوا نياما يوما أو بعض يوم (  قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ )(19) ) .

وهو نفس الحال يوم البعث ، يقول جل وعلا : (  يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً (52) الاسراء) يظن المجرمون أنهم لبثوا ساعة ، أى يوما أو بعض يوم ، يقول جل وعلا : ( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56) الروم ) وهو نفس التصور يوم الحشر ، يقول جل وعلا: (  وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً (102) يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْراً (103) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْماً (104) طه )  (وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنْ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ ) 45) يونس )، وحين سألوا النبى محمدا عن موعد الساعة ، وهو لا يعرفها ، وليس له أن يتكلم فيها فقال له جل وعلا : (يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا (42) فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا (43) إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا (44) إِنَّمَا أَنْتَ مُنذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا (45)النازعات ) ثم قال جل وعلا عن حالهم وقتها : ( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46) النازعات )

7 ــ ليس الكلب نجسا كما يقول الهجص السُّنّى :

هؤلاء الفتية المؤمنون الذين زادهم الله جل وعلا هدى وربط على قلوبهم إصطحبوا معهم الى الكهف كلبهم . لو كان الكلب نجسا ما فعلوا هذا . ولوكان الكلب نجسا ما ذكره رب العزة ملحقا بهم فى الحديث عن عددهم ، يقول جل وعلا عنهم وعن كلبهم : (وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ )(18) )( سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ ) (22))

8 ـ مساجد الضرار :

المشركون أصحاب الغلبة يقيمون مساجد على القبور ، يقول جل وعلا : ( وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَاناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً (21))

9 ـ إشارات علمية :

النوم العميق الذى يقترب من الموت كما فى حالة أهل الكهف يعنى تعطيل وظيفة السمع ، يقول جل وعلا : ( فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً (11)) .

وهذا النوم الطويل يستلزم التقلب بحيث تبدو فيهم الحياة وهم نيام ، وبدون هذا التقلب تتقرح جلودهم ، يقول جل وعلا : (وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ )).

أخيرا : يأ اهلا بالهجص :

نكتفى بهجص القرطبى بما قاله عن الآيتين 9 ، 10 من سورة الكهف .  
( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كانُوا مِنْ آياتِنا عَجَباً (9)}
مذهب سيبويه أن {أَمْ} إذا جاءت دون أن يتقدمها ألف استفهام أنها بمعنى بل وألف الاستفهام، وهى المنقطعة.
وقيل: {أَمْ} عطف على معنى الاستفهام في {فَلَعَلَّكَ}، أو بمعنى ألف الاستفهام على الإنكار. قال الطبري: وهو تقرير للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على حسابه أن أصحاب الكهف كانوا عجبا، بمعنى إنكار ذلك عليه، أي لا يعظم ذلك بحسب ما عظمه عليك السائلون من الكفرة، فإن سائر آيات الله أعظم من قصتهم وأشيع، هذا قول ابن عباس ومجاهد وقتادة وابن إسحاق. والخطاب للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وذلك أن المشركين سألوه عن فتية فقدوا، وعن ذى القرنين وعن الروح، وأبطأ الوحى على ما تقدم. فلما نزل قال الله تعالى لنبيه عليه السلام: أحسبت يا محمد أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا، أي ليسوا بعجب من آياتنا، بل في آياتنا ما هو أعجب من خبرهم. الكلبي: خلق السموات والأرض أعجب من خبرهم. الضحاك: ما أطلعتك عله من الغيب أعجب. الجنيد: شأنك في الاسراء أعجب. الماوردي: معنى الكلام النفي، أي ما حسبت لولا أخبارنا. أبو سهل: استفهام تقرير، أي أحسبت ذلك فإنهم عجب. والكهف: النقب المتسع في الجبل، وما لم يتسع فهو غار. وحكى النقاش عن أنس بن مالك أنه قال: الكهف الجبل، وهذا غير شهير في اللغة. واختلف الناس في الرقيم، فقال ابن عباس: كل شيء في القرآن أعلمه إلا أربعة: غسلين وحنان والأواه والرقيم. وسيل مرة عن الرقيم فقال: زعم كعب أنها قرية خرجوا منها.
وقال مجاهد: الرقيم واد.
وقال السدى: الرقيم الصخرة التي كانت على الكهف.
وقال ابن زيد: الرقيم كتاب غم الله علينا أمره، ولم يشرح لنا قصته. وقالت فرقة: الرقيم كتاب في لوح من نحاس.
وقال ابن عباس: في لوح من رصاص كتب فيه القوم الكفار الذي فر الفتية منهم قصتهم وجعلوها تاريخا لهم، ذكروا وقت فقدهم، وكم كانوا، وبين من كانوا. وكذا قال القراء، قال: الرقيم لوح من رصاص كتب فيه أسماؤهم وأنسابهم ودينهم وممن هربوا. فال ابن عطية: ويظهر من هذه الروايات أنهم كانوا قوما مؤرخين للحوادث، وذلك من نبل المملكة، وهو أمر مفيد. وهذه الأقوال مأخوذة من الرقم، ومنه {كِتابٌ مَرْقُومٌ}. ومنه الأرقم لتخطيطه. ومنه رقمه الوادي، أي مكان جرى الماء وانعطافه. وما روى عن ابن عباس ليس بمتناقض، لان القول الأول إنما سمعه من كعب. والقول الثاني يجوز أن يكون عرف الرقيم بعده.
وروى عنه سعيد بن جبير قال: ذكر ابن عباس أصحاب الكهف فقال: إن الفتية فقدوا فطلبهم أهلوهم فلم يجدوهم فرفع ذلك إلى الملك فقال: ليكونن لهم نبأ، وأحضر لوحا من رصاص فكتب فيه أسماءهم وجعله في خزانته، فذلك اللوح هو الرقيم.
وقيل: إن مؤمنين كانا في بيت الملك فكتبا شأن الفتية وأسماءهم وأنسابهم في لوح من رصاص ثم جعلاه في تابوت من نحاس وجعلاه في البنيان، فالله اعلم. وعن ابن عباس أيضا: الرقيم كتاب مرقوم كان عندهم فيه الشرع الذي تمسكوا به من دين عيسى عليه السلام.
وقال النقاش عن قتادة: الرقيم دراهمهم.
وقال أنس بن مالك والشعبي: الرقيم كلبهم.
وقال عكرمة: الرقيم الدواة.
وقيل: الرقيم اللوح من الذهب تحت الجدار الذي أقامه الخضر.
وقيل: الرقيم أصحاب الغار الذي انطبق عليهم، فذكر كل واحد منهم أصلح عمله. قلت: وفى هذا خير معروف أخرجه الصحيحان، وإليه نحا البخاري.
وقال قوم: أخبر الله عن أصحاب الكهف، ولم يخبر عن أصحاب الرقيم بشيء.
وقال الضحاك: الرقيم بلدة بالروم فيها غار فيه أحد وعشرون نفسا كأنهم نيام على هيئة أصحاب الكهف، فعلى هذا هم فتية آخرون جرى لهم ما جرى لأصحاب الكهف. والله اعلم.
وقيل: الرقيم واد دون فلسطين فيه الكهف، مأخوذ من رقمه الوادي وهى موضع الماء، يقال: عليك بالرقمة ودع الصفة، ذكره الغزنوي،. قال ابن عطية: وبالشام على ما سمعت به من ناس كثير كهف فيه موتى، يزعم مجاوروه أنهم أصحاب الكهف وعليهم مسجد وبناء يسمى الرقيم ومعهم كلب رمة. وبالأندلس في جهة غرناطة بقرب قرية تسمى لوشة كهف فيه موتى ومعهم كلب رمة، وأكثرهم قد تجرد لحمه وبعضهم متماسك، وقد مضت القرون السالفة ولم نجد من علم شأنهم أثارة. ويزعم ناس أنهم أصحاب الكهف، دخلت إليهم ورائهم سنة أربع وخمسمائة وهم بهذه الحالة، وعليهم مسجد، وقريب منهم بناء رومي يسمى الرقيم، كأنه قصر مخلق قد بقي بعض جدرانه، وهو في فلاة من الأرض خربة، وبأعلى غرناطة مما يلي القبلة آثار مدينة قديمة رومية يقال لها مدينة دقيوس، وجدنا في آثارها غرائب من قبور ونحوها. قلت: ما ذكر من رؤيته لهم بالأندلس فإنما هم غيرهم، لان الله تعالى يقول في حق أصحاب الكهف: {لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِراراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً}. وقد قال ابن عباس لمعاوية لما أراد رؤيتهم: قد منع الله من هو خير منك عن ذلك، وسيأتي في آخر القصة.
وقال مجاهد في قول: {كانُوا مِنْ آياتِنا عَجَباً} قال: هم عجب. كذا روى ابن جريج عنه، يذهب إلى أنه بإنكار على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن يكون عنده أنهم عجب.
وروى ابن نجيح عنه قال: يقول ليس بأعجب آياتنا.

{إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقالُوا رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَداً (10)}
فيه ثلاث مسائل:
الأولى: قوله تعالى: {إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ} روى أنهم قوم من أبناء أشراف مدينة دقيوس الملك الكافر، يقال فيه: دقلوس. ويقال فيه: دقنيوس: وروى أنهم كانوا مطوقين مسورين بالذهب ذوى ذوائب، وهم من الروم واتبعوا دين عيسى.
وقيل: كانوا قبل عيسى، والله اعلم.
وقال ابن عباس: إن ملكا من الملوك يقال له دقيانوس ظهر على مدينة من مدائن الروم يقال لها أفسوس. وقيل هي طرسوس وكان بعد زمن عيسى عليه السلام فأمر بعبادة الأصنام فدعا أهلها إلى عبادة الأصنام، وكان بها سبعة أحداث يعبدون سرا، فرفع خبرهم إلى الملك وخافوه فهربوا ليلا، ومروا براع معه كلب فتبعهم فآووا إلى الكهف فتبعهم الملك إلى فم الغار، فوجد أثر دخولهم ولم يجد أثر خروجهم، فدخلوا فأعمى الله أبصارهم فلم يروا شيئا، فقال الملك: سدوا عليهم باب الغار حتى يموتوا فيه جوعا وعطشا.
وروى مجاهد عن ابن عباس أيضا أن هؤلاء الفتية كانوا في دين ملك يعبد الأصنام ويذبح لها ويكفر بالله، وقد تابعه على ذلك أهل المدينة، فوقع للفتية علم من بعض الحواريين- حسبما ذكر النقاش أو من مؤمنى الأمم قبلهم- فآمنوا بالله ورأوا ببصائرهم قبيح فعل الناس، فأخذوا نفوسهم بالتزام الدين وعبادة الله، فرفع أمرهم إلى الملك وقيل لي: إنهم قد فارقوا دينك واستخفوا آلهتك وكفروا بها، فاستحضرهم الملك إلى مجلسه وأمرهم باتباع دينه والذبح لآلهته، وتوعدهم على فراق ذلك بالقتل، فقالوا له فيما روى: {رَبُّنا رَبُّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ-} إلى قوله: {وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ}.
وروى أنهم قالوا نحو هذا الكلام وليس به، فقال لهم الملك: إنكم شبان أغمار لا عقول لكم، وأنا لا أعجل بكم بل استأنى فاذهبوا إلى منازلكم ودبروا رأيكم وارجعوا إلى أمرى، وضرب لهم في ذلك أجلا، ثم إنه خلال الأجل فتشاور الفتية في الهروب بأديانهم، فقال لهم أحدهم: إنى أعرف كهفا في جبل كذا، وكان أبى يدخل فيه غنمه فلنذهب فلنختف فيه حتى يفتح الله لنا، فخرجوا فيما روى يلعبون بالصولجان والكرة، وهم يدحرجونها إلى نحو طريقهم لئلا يشعر الناس بهم.
وروى أنهم كانوا مثقفين فحضر عيد خرجوا إليه فركبوا في جملة الناس، ثم أخذوا باللعب بالصولجان حتى خلصوا بذلك.
وروى وهب بن منبه أن أول أمرهم إنما كان حوارى لعيسى بن مريم جاء إلى مدينة أصحاب الكهف يريد دخولها، فأجر نفسه من صاحب الحمام وكان يعمل فيه، فرأى صاحب الحمام في أعماله بركة. عظيمة، فألقى إليه بكل أمره، وعرف ذلك الرجل فتيان من أهل المدينة فعرفهم الله تعالى فآمنوا به واتبعوه على دينه. واشتهرت خلطتهم به، فأتى يوما إلى ذلك الحمام ولد الملك بامرأة أراد الخلوة بها، فنهاه ذلك الحوارى فانتهى، ثم جاء مرة أخرى فنهاه فشتمه، وأمضى عزمه في دخول الحمام مع البغي، فدخل فماتا فيه جميعا، فاتهم ذلك الحوارى وأصحابه بقتلهما، ففروا جميعا حتى دخلوا الكهف. وقيل في خروجهم غير هذا. وأما الكلب فروى أنه كان كلب صيد لهم، وروى أنهم وجدوا في طريقهم راعيا له كلب فاتبعهم الراعي على رأيهم وذهب الكلب معهم، قال ابن عباس. واسم الكلب حمران وقيل قطمير. وأما أسماء أهل الكهف فأعجمية، والسند في معرفتها واه. والذي ذكره الطبري هي هذه: مكسلمينا وهو أكبرهم والمتكلم عنهم، ومحسيميلنينا ويمليخا، وهو الذي مضى بالورق إلى المدينة عند بعثهم من رقدتهم، ومرطوس وكشوطوش ودينموس ويطونس وبيرونس. قال مقاتل: وكان الكلب لمكسلمينا، وكان أسنهم وصاحب غنم.
الثانية: هذه الآية صريحة في الفرار بالدين وهجرة الأهل والبنين والقرابات والأصدقاء والأوطان والأموال خوف الفتنة وما يلقاه الإنسان من المحنة. وقد خرج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فارا بدينه، وكذلك أصحابه، وجلس في الغار حسبما تقدم في سورة النحل. وقد نص الله تعالى على ذلك في براءة وقد تقدم. وهجروا أوطانهم وتركوا أرضهم وديارهم وأهاليهم وأولادهم وقراباتهم وإخوانهم، رجاء السلامة بالدين والنجاة من فتنة الكافرين. فسكنى الجبال ودخول الغيران، والعزلة عن الخلق والانفراد بالخالق، وجواز الفرار من الظالم هي سنة الأنبياء صلوات الله عليهم والأولياء. وقد فضل رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ العزلة، وفضلها جماعة العلماء لا سيما عند ظهور الفتن وفساد الناس، وقد نص الله تعالى عليها في كتابه فقال: {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ}.
وقال العلماء الاعتزال عن الناس يكون مرة في الجبال والشعاب، ومرة في السواحل والرباط، ومرة في البيوت، وقد جاء في الخبر: «إذا كانت الفتنة فاخف مكانك وكف لسانك». ولم يخص موضعا من موضع. وقد جعلت طائفة من العلماء العزلة اعتزال الشر واهلة بقلبك وعملك، إن كنت بين أظهرهم.
وقال ابن المبار ك في تفسير العزلة: أن تكون مع القوم فإذا خاضوا في ذكر الله فخض معهم، وإن خاضوا في غير ذلك فاسكت.
وروى البغوي عن ابن عمر عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال«المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من المؤمن الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم».
وروى عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم قال: «نعم صوامع المؤمنين بيوتهم» من مراسل الحسن وغيره.
وقال عقبة بن عامر لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ما النجاة يا رسول الله؟ فقال: «يا عقبة أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وآبك على خطيئتك».
وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم: «يأتي على الناس زمان خير مال الرجل المسلم الغنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن». خرجه البخاري. وذكر علي بن سعد عن الحسن بن واقد قال قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم: «إذا كانت سنة ثمانين ومائة فقد حلت لامتي العزبة والعزلة والترهب في رءوس الجبال». وذكر أيضا علي بن سعد عن عبد الله بن المبارك عن مبارك بن فضالة عن الحسن يرفعه إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم قال: «يأتي على الناس زمان لا يسلم لذي دين دينه إلا من فر بدينه من شاهق إلى شاهق أو حجر إلى حجر فإذا كان ذلك لم تنل المعيشة إلا بمعصية الله فإذا كان ذلك حلت العزبة». قالوا: يا رسول الله، كيف تحل العزبة وأنت تأمرنا بالتزويج؟ قال: «إذا كان ذلك كان فساد الرجل على يدي أبويه فإن لم يكن له أبوان كان هلاكه على يدي زوجته فإن لم تكن له زوجة كان هلاكه على يدي ولده فإن لم يكن له ولد كان هلاكه على يدي القرابات والجيران». قالوا: وكيف ذلك يا رسول الله؟ قال: «يعيرونه بضيق المعيشة ويكلفونه ما لا يطيق فعند ذلك يورد نفسه الموارد التي يهلك فيها».
قلت: أحوال الناس في هذا الباب تختلف، فرب رجل تكون له قوة على سكنى الكهوف والغيران في الجبال، وهى أرفع الأحوال لأنها الحالة التي اختارها الله لنبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في بداية أمره، ونص عليها في كتابه مخبرا عن الفتية، فقال: {وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَما يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ}. ورب رجل تكون العزلة له في بيته أخف عليه وأسهل، وقد اعتزل رجال من أهل بدر فلزموا بيوتهم بعد قتل عثمان فلم يخرجوا إلا إلى قبورهم. ورب رجل متوسط بينهما فيكون له من القوة ما يصبر بها على مخالطة الناس وأذا هم، فهو معهم في الظاهر ومخالف لهم في الباطن.
وذكر ابن المبارك حدثنا وهيب بن الورد قال: جاء رجل إلى وهب بن منبه فقال: إن الناس وقعوا فيما وقعوا وقد حدثت نفسي ألا أخالطهم. فقال: لا تفعل إنه لا بد لك من الناس، ولا بد لهم منك، ولك إليهم حوائج، ولهم إليك حوائج، ولكن كن فيهم أصم سميعا، أعمى بصيرا، سكوتا نطوقا. وقد قيل: إن كل موضع يبعد عن الناس فهو داخل في معنى الجبال والشعاب، مثل الاعتكاف في المساجد، ولزوم السواحل للرباط والذكر، ولزوم البيوت فرارا عن شرور الناس. وإنما جاءت الأحاديث بذكر الشعاب والجبال واتباع الغنم- والله اعلم- لان ذلك هو الأغلب في المواضع التي يعتزل فيها، فكل موضع يبعد عن الناس فهو داخل في معناه، كما ذكرنا، والله الموفق وبه العصمة.
وروى عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم يقول: «يعجب ربك من راعى غنم في رأس شظية الجبل يؤذن بالصلاة ويصلى فيقول الله عز وجل انظروا إلى عبدى يؤذن ويقيم الصلاة يخاف منى قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة». خرجه النسائي.
الثالثة: قوله تعالى: {وَهَيِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَداً} لما فروا ممن يطلبهم اشتغلوا بالدعاء ولجئوا إلى الله تعالى فقالوا: {رَبَّنا آتِنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً} أي مغفر ورزقا. {وَهَيِّئْ لَنا مِنْ أَمْرِنا رَشَداً} توفيقا للرشاد.
وقال ابن عباس: مخرجا من الغار في سلامة. وقيل صوابا. ومن هذا المعنى أنه عليه السلام كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة.).!!

اجمالي القراءات 6450

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   السبت 02 يوليو 2016
[82356]

الهاجصون وقصص أبو زيد الهلالي


السلام عليكم



الهجص الذي ذكرتوه والذي جاء في كتب التراث يستوجب السؤال التالي: هل كان الدافع عند مؤَلفي هذا التراث هو الكذب أم إضفاء عنصر على الرواية للتشويق والرغبة في قراءة الخبر (اضافة بهارات). كيفما كان الجواب على هذا السؤال، فالنتيجة هي عدم الثقة بمثل هذه الاخبار.  



عندي بعض التساؤلات عما جاء في الحلقة الاولى حول الطهارة قبل الصلاة. الآيتان في سورة النساء والمائدة جاء بهما عبارة (أو لامستم النساء)، ما يدل على أن الكلام في كلا الايتين كان موجها للرجال، فماذا عن النساء في الطهارة إذا؟



ثم إن فعل لامس أصله لمس زيدت عليه الألف، وهذه الزيادة، حسب علمي المتواضع باللغة العربية، تفيد أن الفعل جاء من الاثنين مع امتداد وقت الفعل، مثل صرع وصارع، فجملة (صرع قيس عمرا) تعني أن قيسا قام بالفعل، بينما تفيد جملة (صارع قيس عمرا) قيام الاثنين بالفعل مع إطالة زمنه. فما هو المعنى المقصود من فعل لامس في هاتين الآيتين؟


2   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82357]

عبقرية نادرة!


متألق كالعادة دكتوري العزيز لقد تعلمت اليوم درس جديد من مطالعتي لمقالكم هذا بان القصص القراني "احيانا" لا يحبس القصة باطار الزمان والمكان و اسماء أبطالها إنما يهمه ان نستخلص العبرة  بالرغم من انه في احيان اخرى واقصد هنا "القصص القراني" يعطي تفصيلات كقصة سيدنا يوسف عليه السلام ولكن يبقى القصص القراني على الدوام يهدف الى استخلاص العبر والدروس رحمة بحالنا من الحكيم العليم الرحيم،،، برافو فعلا تحليل عبقري ينم عن تمكن بحثي لراسخ في العلم وموهبة تحليلية للمعطيات واستخلاص الفكرة وتوصيلها بيسر الى القاريء ... جزاكم الله عنا كل خير ... يتبع 



3   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82358]

تابع


لدي سوْال لو تكرمتم دكتوري العزيز ،،،أولا ولمؤاخذة ليست لدي أي مشكلة مع "الكلب" ! ولكنكم يا دكتوري العزيز قد قلتم ". ولوكان الكلب نجسا ما ذكره رب العزة ملحقا بهم فى الحديث عن عددهم" ..... لكن الخنزير نجس وقد ذكره رب العزة ملحقا بالمؤمنين حين كان يشرع لهم في الآية الكريمة : (( يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا الله ان كُنتُم إياه تعبدون ....  إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما اهل به لغير الله .... )) ! شكرًا جزيلا دكتوري العزيز 



4   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82359]

ليس فقط الخنزير بل ايضا المشركين


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا ۚ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28) صدق الله العظيم ...



انا لا احاول هنا ان اثبت نجاسة الكلب فلا ينبغي لي هذا بدون دليل من قران ربي العظيم ،،، لكن سوالي فقط للاستبيان من حضرتكم دكتوري العزيز بخصوص المعية او ذكر الشيء النجس ملحقا بالمؤمنين كالخنزير والمشركين ! بل المؤمنون والرسول قد ذكروا في كثير من ايات القرآن بمعية المنافقين في المدينة والمشركين وذلك ما قد تحتم عليهم بسبب تنوع أطياف المجتمع المدني في الدولة الاسلامية الحقيقية التي كانت فيها المؤمن والمنافق الظاهر والمنافق الذي مرد على النفاق والمشرك وووالخ ! 



شكرا ودمتم 



5   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82360]

نقطة اخيرة


اعلم انكم تقصدون الاستدلال بعدم نجاسة الكلب بسبب ان لو كان الكلب نجسا ما ذكره رب العزة ملحقا باصحاب الكهف فى الحديث عن عددهم ... لكن يا دكتوري بارك الله لنا في علمك لقد الحق رب العزة المشركين ضعيفي الايمان بالمؤمنين في خطاب عام أو بمعنى آخرالحقهم ببعضهم البعض في خطاب وعضي مباشرمن رب العزة حين لم يميز بينهم عندما قال : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ [1] وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ... صدق الله العظيم ...



لاحظ هنا دكتوري العزيز ان الخطاب قد شمل قوي الايمان مع ضعيف الايمان في خطاب عام وهذا ما قد تعلمناه منكم في مقالات سابقة ...  اذا فلا بأس مثلا أن أقول:  يوجد خمسة أشخاص برفقتهم خنزير في الغرفة المجاوره لي ... فليس بالضرورة اذن انهم انجاس مثل الخنزير لان الايمان لا يعلمه الا الله ولا يحكم عليه سواه جل في علاه ... شكرا واسف على الاطالة 



تحياتي 



6   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   السبت 02 يوليو 2016
[82361]

كلب أهل الكهف


أهل الكهف كانوا فتية آمنوا بربهم ايمانا راسخا، وكانوا مع كلبهم، ولو كان الكلب نجسا لما كان لهؤلاء المؤمنين أن يصطحبوا كلبا معهم، أي لما ذكر الكلب في الآية، فالآية تسرد الخبر، ونحن عرفنا ذلك من الآية، وهذا مقصد جملة (ولوكان الكلب نجسا ما ذكره رب العزة ملحقا بهم) أي لو كان الكلب نجسا لما اصطحبة الفتية ولما ورد في القصة.  من اللافت للنظر، أن الكلب ذكر في الآية عدة مرات في تساؤل الناس عن عدد الفتية (سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ)، مما (ربما) يدل على أهمية دور الكلب في سرد القصة.



7   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82362]

لا تحليل ولا تحريم ولا تنجيس الا بنص


من وجهة نظري المتواضعة دكتوري العزيز انه كان يكفيكم بالتدليل على عدم نجاسة الكلب بانه لادليل على نجاسة الكلب من القران  ولا يوجد نص صريح من القران العظيم يثبت نجاسة الكلب ،،، اذا لانملك نحن ان نحلل او ان نحرم او حتى ان نصف مخلوق من مخلوقات رب العزة بالنجاسة الا بنص قرآني ،،، هذا لوحده سبب مقنع وكافي لمن يؤمن بالقران وكفى ! كل عام وحضرتكم بخير 



8   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82363]

تشريح الخنزير


اعود الى المثال الذي ضربته لكم دكتوري العزيز : يوجد في الغرفة المجاورة لي خمسة أشخاص برفقتهم خنزير ،،،، فقد شاهدت بام عيني منذ وقت طويل في تلفزيون الكويت جمع من أطباء التشريح في الكويت يجرون عملية تشريح لخنزير وهو تحت تأثير التخدير وذلك بهدف دراسة أعضاء الخنزير التي قد تتشابه من الناحية الوظيفية مع أعضاء الانسان ،،، فهل من الممكن ان أقول ان الأطباء وطاقم التصوير الذي في غرفة العمليات هم ايضا انجاس بسبب تلازمهم الزماني والمكاني مع الخنزير في نفس المكان والزمان ؟ لا أستطيع قول هذا فأنا لا اعلم قد يكون هؤلاء الأطباء والمصورين مؤمنين ! الله وحده يعلم ونحن لانعلم !! شكرًا ودمتم 



9   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82364]

المشركون والكلاب


المشركون نجس بنص القران ولا نص يقول ان الكلب نجس ،،، يوجد كثير من المشركين الذين افعالهم تدل على حكم ربي فيهم يربون الكلاب في بيوتهم ويعتنون بهم ومع هذا لن أقول ان الكلاب انجاس لأنهم في بيوت المشركين ! فعلا مظلوم الكلب ... كان عندنا كلب صغير بنتي كانت تحبه وكانت تسميه لوسي ،،، زارتنا جاره متخلفه عقليا اول ما رأته قالت انه نجس ونجاسته تنجس بيت الجيران الى سابع جار ،،، كم انت مسكين ومظلوم يا لوسي ... شكرًا جزيلا 



10   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 02 يوليو 2016
[82365]

أهلا استاذ (بن ) أبا أيوب الكويتى ، ومع الشكر أقول :


1 ـ هناك فرق بين ( الهاجص ) و ( الهجاص ) . الهاجص من ( فاعل ) أى الذى يرتكب الهجص قليلا . أما الهجاص فهو الذى يدمن الهجص . وهذا ينطبق على شيوخ الأديان الأرضية وهم الذين يخترعون الهجص وينشرونه ، فى القرون الوسطى كان بعضهم يرتكب ذلك خدمة للسلطان ، ولكن الأغلبية كانت ترتكبه بهوى شخصى . 

2 ـ عن ( لامستم النساء ) فهو تعبير بالغ الاعجاز عن الفعل الجنسى بين الرجل والمرأة ، وهو فعل يتشارك فيه الاثنان . وبالتالى فالغسل واجب عليهما . والخطاب للذين آمنوا يأتى عاما للمؤمنين والمؤمنات . 

3 ـ الخنزير ليس نجسا ( بكسر الجيم ) . والمحرمات فى الطعام لا شأن لها بالنجاسة الحسية ، فالطعام المقدم للقبور المقدسة عند الصوفية والشيعة ليست نجسة ( بكسر الجيم ) ولكنها حرام . النجس ( بكسر الجيم ) هو ما يخرج من الانسان من فضلات البول والبراز . وإزالته تكون بالماء ، وهذا هو التطهر بالماء . 

4 ـ ( النجس ) بفتح الجيم هو ( الرجس ) وهو ما يخص العقيدة الشركية ، ومن يؤمن بها . وأرجو أبا أيوب أن تراجع الآيات الخاصة بالرجس والنجس ( بفتح الجيم ) لتتأكد من هذا . 

11   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   السبت 02 يوليو 2016
[82366]

لقد أخطأت


شكرًا دكتور احمد لتبيينكم الخطأ الذي وقعت به ... جزاك الله خيرا فعلا لقد اخطأت ... شكرًا جزيلا 



12   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 02 يوليو 2016
[82370]

نحن نتعلم من أخطائنا يا أبا ايوب


وأنا أتعلم من أخطائى ، وأتعلم من المناقشة معكم ، فهى تفتح لى آفاقا للتفكير . 

13   تعليق بواسطة   عبدالله أمين     في   الأحد 03 يوليو 2016
[82375]

رابط الموضوع على تويتر نتمنى مشاركتنا


https://twitter.com/hanifi0111/status/749068553320620032



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3742
اجمالي القراءات : 30,868,427
تعليقات له : 4,144
تعليقات عليه : 12,509
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي