الحبُّ وقت الفتنة والحرب : خالد وأم خالد وحبيبة خالد

آحمد صبحي منصور في الجمعة 01 ابريل 2016


 الحبُّ وقت الفتنة والحرب : خالد وأم خالد وحبيبة خالد :

( خالد بن يزيد بن معاوية)

أولا :  خالد و( السّت ) أم خالد

1ـ بطلتنا ( أم خالد ) : كنيتها الأولى ( أم هاشم ) مع إنها من بنى أمية ، فهي فاختة بنت هاشم إبن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن أمية . تزوجت ابن عمها يزيد بن معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن عبد شمس بن أمية ، وأنجبت من زوجها يزيد ثلاثة من الأبناء : معاوية وخالد وأبا سفيان.

وبطلتنا ( أم هاشم : فاختة ) تزوجت خليفتين من بني أمية ، هما يزيد بن معاوية ، ثم تزوجت بعده مروان بن الحكم ، والأخير ( مروان بن الحكم ) مات على يديها الكريمتين ، قتلته انتقاماً لاهانته لابنها خالد ، لذلك توارت كنيتها الأولى (أم هاشم)  وأصبحت كنيتها في التاريخ ( أم خالد ). وما فعلته فاختة من قتل زوجها الخليفة مروان بن الحكم يدخل في نطاق الجرائم السياسية ، ولكي تعرف دوافعها وراء قتل زوجها ـ  الذي هو ابن عمها ـ علينا أن نسترجع تاريخ الدولة الأموية في مرحلة بالغة التعقيد من تاريخ العرب والمسلمين .

2 ـ وتبدأ القصة بمعاوية وهو يعهد لابنه يزيد بالخلافة ويفتتح في تاريخ المسلمين وراثة الملك .

وكان معاوية قد أعـدَّ ابنه يزيد لتولى العهد، فزوّجه بنت عمه فاختة ليجتمع شمل بني أمية مع ابنه يزيد في خلافته ، وفعلا توحّد بنو أمية حول يزيد ، ولكن ثار عليه الحسين بن علي وآله من بني هاشم ، وانتهى الأمر بمأساة كربلاء ، فكان أن ثارت المدينة المنورة على يزيد وخلعت بيعته بمجرد أن عادت السيدة زينب بنت على أخت الحسين إلى المدينة ومعها رأس الحسين وما بقي من أطفال أسرتها ، فبعث يزيد بجيش اقتحم المدينة واستباحها قتلا واغتصابا ونهبا. وانتهز الفرصة عبد الله بن الزبير فأعلن نفسه خليفة في مكة ، وأثناء حصار الأمويين له جاء الخبر بوفاة يزيد بن معاوية، وتولي بعده ابنه الأكبر معاوية بن يزيد ، أو معاوية الثاني ، وبذلك تحولت بطلة قصتنا من زوجة للخليفة يزيد إلى أم للخليفة الجديد معاوية بن يزيد .

3 ـ وكان الخليفة الجديد شابا تقيا ورعا مختلفاً عن أبيه وجده ، وذلك يشى بأن لأمه أثراً كبيراً في تنشئته ، إذ أن الثابت تاريخيا أن يزيد بن معاوية كان ماجناً سكيراً عربيدا ، ولكن الثابت أيضاً من التاريخ أن أبناءه الثلاثة معاوية وخالد وأبا سفيان كانوا مشهورين بالصلاح والاتزان ، أي أن فاختة ـ التي فجعت في مجون زوجها يزيد وجرأته على المحرمات والخمرـ قد تفرغت لرعاية أبنائها فأصبحوا على نقيض أبيهم، والدليل على ذلك سيرة معاوية الثاني ابنها الذي تولى الخلافة ثم تنازل عنها قائلاً فى خطبة اعتزاله : "والله إن كانت الدنيا عزاً فقد نلنا حظنا منها،  وإنا كانت شراً فكفى ما أصابنا منها" وذكر ما فعله أبوه فبكى ، وطلبوا منه أن يرشح خليفة بعده فقال: ما أصبت حلاوتها فلماذا أتحمل مرارتها؟ واعتزل الناس، فقتله أهله بالسم..! واحتقارا له فقد سمّاه أهله الأمويون أبا ليلى . ودفنت فاختة أحزانها وهي ترى أهلها يقتلون ابنها الصالح ويهزءون به ويطلقون عليه لقب "أبي ليلى" لأنه في نظرهم جبن وخاف واعتزل .. وانصرفت همة فاختة لرعاية ابنيها خالد وأبي سفيان ، وقد كانا على نفس القدر من الصلاح تقريباً. ولكن الأحوال ساءت بالنسبة للأمويين بعد تنازل معاوية الثاني عن الخلافة ، إذ وقع التنافس بين كبار المرشحين منهم للخلافة ، في الوقت الذي ازداد فيه نفوذ عبد الله بن الزبير ، ودخلت في طاعته مصر والعراق وأجزاء من الشام ، وأصبح سقوط الأمويين سريعاً لولا أنهم عقدوا مؤتمراً في الجابية واتفقوا على تولية مروان بن الحكم الخلافة ثم يتولى بعده خالد بن يزيد بن معاوية أو ابن بطلة قصتنا.

4 ـ وكان مروان بن الحكم شيخ بني أمية في ذلك الوقت، وقد رضي على مضض أن يكون ولي عهده الشاب خالد ابن يزيد بن معاوية ، وذلك حتى تجتمع معه كلمة الأمويين ، ولكنه كان يريد أن يعهد بولاية العهد لابنه عبد الملك بن مروان ، لذا خطط للأمر بحنكة ، لكى يزيح خالد بن يزيد من ولاية العهد ، فتزوج فاختة أم خالد ليكون خالد تحت سيطرته وليحط من شأنه ومن كرامته..  

5 ـ إلا أن فاختة حين رضيت به زوجاً كانت تطمع في أن تحفظ لابنها حقه في ولاية العهد ، فهي كانت زوجة خليفة من قبل ، وزوّجها معاوية بن أبى سفيان إبنه ( يزيد ) لكي تجتمع حول ( يزيد ) بنو أمية ، واعتقدت أن مروان تزوجها لنفس الغرض ، واعتقدت أنها في وضعها الجديد ستكون أقدر على حفظ حق ابنها الثانى فى الخلافة بعد أن تنازل عنها ابنها الأول..

6 ـ ولكن أحلامها ضاعت هباء ، فقد فوجئت بزوجها يعمل على نقض الاتفاق بعد أن نجح في ضم مصر إليه وطرد والي عبد الله بن الزبير عنها ، أي أنه شعر بالأمن بعد ضم مصر إليه ، فعمل على تعيين ابنيه عبد الملك ، ثم عبد العزيز في ولاية العهد على الترتيب مكان خالد ، وقد جعل ابنه عبد العزيز والياً على مصر وهو والد الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز.

أى إن السيدة فاختة تجاوزتها الأحداث هي وأحلامها فقنع ابنها خالد بتعلم الكيمياء ، ولكن مروان لم يتركه في حاله ، إذ خشي من قوة شخصيته وحب الناس له فعمل على تحقيره والحط من شأنه امام رجال الدولة ، وما كان لخالد أن يسكت ، فتوالت شكواه لأمه ، وأخذت هي تهديء من روعه وهي تـَحـس بالندم على قبولها الزواج وكيف انقلب هذا الزواج ضد مصلحة ابنها وحقوقه في الخلافة ثم يصل الأمر الى قيام زوجها بتحقير إبنها على الملأ . وتحملت أم خالد إلى أن حدثت الإهانة الأخيرة لها ولابنها خالد ، فكانت القشة الى قصمت ظهر البعير كما يقال..

7 ـ إذ  قال مروان لخالد أمام الناس كلمة جارحة نابية في حق أمه،قال له ( يا ابن رطبة الإست )، فدخل خالد على أمه غاضباً ، يقول لها : قد فضحتني وقصّرت بي ونكست برأسي ، والله لأقتلنك أو لأقتلن نفسي ، فقد قال لي مروان كذا وكذا على رءوس الأشهاد فقالت: له والله لن يقولها لك ثانية ، وأوصته بألا يعلم مروان أنها علمت بشيء وأن يكتم الموضوع. وأحس مروان بأنه أهان خالداً وأم خالد ، وخشي مغبة ذلك فدخل على زوجته أم خالد وقال: ما قال لك خالد اليوم؟ فقالت : ما حدثني بشيء ولا قال لي شيئاً ، فقال : ألم يشكني إليك ويشكو تقصيري به كما كان يفعل ؟ فقالت له : يا أمير المؤمنين لقد أفهمت خالداً من قبل أنك له بمنزلة الوالد ، وأنت أعظم في عيني من أن أسمح لخالد بأن يقول عنك شيئاً . فاطمأن مروان بن الحكم قليلا ، ولكن مازالت به حتى ازداد اطمئناناً لها ، ونام عندها ، فوثبت هي وجواريها فغلقن الأبواب ، ثم عمدت إلى وسادة فوضعتها على وجه مروان وجلست فوقها ومعها جواريها حتى مات تحتهن مخنوقاً ..ثم قامت فشقت جيبها وأمرت جواريها فشققن ملابسهن وعلا الصراخ ليعلن موت الخليفة وكان ذلك في غرة رمضان سنة 65هـ وكان مروان في الرابعة والستين من عمره.

ومن ضمن الروايات التىذكرت نفس الموضوع ننقل منها ما ذكره المؤرخ محمد إبن سعد فى الطبقات الكبرى فى ترجمة مروان بن الحكم ، وقد وصل الى سبب وفاته فقال : (وكانمروان قد أطمع خالد بن يزيد بن معاوية في بعض الأمر،  ثم بدا له فعقد لابنيه عبدالملك وعبد العزيز ابني مروان بالخلافة بعده ، فأراد أن يضع من خالد بن يزيد ويقصر بهويزهد الناس فيه.  وكان إذا دخل عليه أجلسه معه على سريره ، فدخل عليه يوما فذهب ليجلسمجلسه الذي كان يجلسه فقال له مروان وزبره  : " تنح يا ابن رطبة الاست والله ما وجدت لكعقلا " . فانصرف خالد وقتئذ مغضبا حتى دخل على أمه ، فقال: "  فضحتني وقصرت بىونكست برأسيووضعت أمري .! " ، قالت : " وما ذاك ؟ " . قال : " تزوجت هذا الرجل فصنع بي كذا وكذا،  ثم أخبرها بما قال.  فقالت له : " لا يسمع هذا منك أحد ، ولا يعلم مروان أنك أعلمتني بشيء من ذلك،وادخل عليّكما كنت تدخل ، واطو هذا الأمر حتى ترى عاقبته،فإني سأكفيكه وانتصر لك منه. " .  فسكت خالدوخرج إلى منزله.وأقبل مروان فدخل على أم خالد بنت أبي هاشم بن عتبة بن ربيعة،  وهيامرأته.  فقال لها : " ما قال لك خالد ما قلت له اليوم وما حدثك به عني ؟ " فقالت : " ما حدثنيبشيء ولا قال لي . " فقال : " ألم يشكني إليك ويذكر تقصيري به وما كلمته به ؟ " فقالت  : " يا أميرالمؤمنين أنت أجلُّ  في عين خالد وهو أشد لك تعظيما من أن يحكي عنك شيئا أو يجد من شيءتقوله.وإنما أنت بمنزلة الوالد له. " .  فانكسر مروان وظن أن الأمر على ما حكت له وأنهاقد صدقت ، ومكث حتى إذا كان بعد ذلك وحانت القائلة فنام عندها ، فوثبت هي وجواريها،  فغلقن الأبواب على مروان  ، ثم عمدت إلى وسادة فوضعتها على وجهه . فلم تزل هي وجواريهايغممنه حتى مات . ثم قامت فشقت عليه جيبها وأمرت جواريها وخدمها فشققن،وصحن عليه،  وقلن: "مات أمير المؤمنين فجأة . " وذلك في هلال شهر رمضان سنة خمس وستين . وكان مروان يومئذ ابنأربع وستين سنة ، وكانت ولايته على الشام ومصر لم يعد ذلك ثمانية أشهر ويقال ستة أشهر ). وقد نقل المؤرخ ابن الجوزى نفس الرواية نقلا عن ابن سعد . ثم نقلها ـ مع بعض تغييرـ  المؤرخ ابن كثير فى ترجمة مروان بن الحكم .

8 ـ وتولى عبد الملك بن مروان بعد أبيه ، وحقق في وفاة أبيه المفاجئة فعلم أن أم خالد قد قتلته فأراد أن يقتلها ، فقالوا له إنه عار عليك أن يعلم الناس أن أباك قد قتلته امرأة. فكف عنها ونجت أم خالد من القتل..

وتمتع عبد الملك بن مروان بالخلافة ، وأرد خالد أن يمحو من نفس عبد الملك بن مروان الجريمة التي اقترفتها أمه فاشترك مع جيش الأمويين في حرب ضد أهل الحجاز الذين انضموا لعبد الله بن الزبير..

وكانت أصداء ما حدث لمروان ومقتله قد وصلت للحجاز ، وتعجب أهل الحجاز لاشتراك خالد في الحرب مع عبد الملك ضدهم ، وأثناء الحرب أبلي خالد بلاء حسناً في جيش الأمويين ضد الحجازيين ، فما كان من أهل الحجاز إلا أن هتفوا في المعركة يسخرون منه شعراً بلفظ هابط بذىء ، و سمع خالد الشعر فانسحب من المعركة.

 يذكر الصفدى فى موسوعته ( الوافى بالوفيات ) تلك القصة بتفاصيل مختلفة ، ونعتذر مقدما عن ايراد النصّ كما هو : (  جرى بين خالد وبين مروان بن الحكم كلام فقال لمروان : أين أنت مني ؟ قال : بين رجلي أمك الرطبة . فدخل على أمه فاختة بنت ابي هاشم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس فقال : هذا عملك بي والله لأقتلنك أو لأقتلن نفسي . قال لي مروان كذا . قالت : أما والله لا يقولها لك ثانية . فلما نام مروان ألقت على وجهه وسادة وجلست عليها حتى مات . وعلم عبد الملك خبرها فهم بقتلها فقيل له : أما إنه شر عليك أن يعلم الناس أن أباك قتلته امرأة .! فكفّ عنها . وحضر خالد مع مروان فأبلى بلاء حسنا حتى أن أنكى في أهل الحجاز فقال رجل منهم :  

ها إن همّ خالد ما همّه ... أن سلب الملك ونيكت أمّه
فجعل فتيان منهم يرتجزون بها ، فلم يخرج خالد للقتال بعد ذلك )( الوافى بالوفيات 13 / 273 )

وعاد خالد إلى أمه يدفن أحزانه في علم الكيمياء ، فأطلقوا عليه خالد الكيماوي..

ثانيا :  خالد و( حبيبة خالد  ) :

1 ــ تقول الرواية : ( حج عبد الملك بن مروان وحج معه خالد بن يزيد بن معاوية...فبينا هو يطوف بالبيت إذ بصُر برملة بنت الزبير بن العوام فعشقها عشقًا شديدًا ، ووقعت بقلبه وقوعًا متمكنًا‏.‏ فلما أراد عبد الملك القفول همّ خالد بالتخلف عنه ، فوقع بقلب عبد الملك تهمة ، فبعث إليه يسأله عن أمره فقال‏:‏  " يا أمير المؤمنين رملة بنت الزبير رأيتها تطوف بالبيت قد أذهبت عقلي والله ما أبديت لك ما بي حتى عيل صبري فلقد عرضت النوم على عيني فلم تقبله والسلو على قلبي فامتنع منه.! " .  فأطال عبد الملك التعجب من ذلك وقال‏:‏ " ما كنت أقول إن الهوى يستأسر مثلك .! "  فقال‏:‏"  وإني لأشد تعجبًا من تعجبك مني ، ولقد كنت أقول إن الهوى لا يتمكن إلا من صنفين من الناس‏:‏ الشعراء والأعراب‏.‏ فأما الشعراء فإنهم ألزموا قلوبهم الفكر في النساء والغزل ، فمال طمعهم إلى النساء فضعفت قلوبهم عن دفع الهوى فاستسلموا له منقادين‏.‏ وأما الأعراب فإن أحدهم يخلو بامرأته فلا يكون الغالب عليه غير حبه لها ولا يشغله شيء عنه فضعفوا عن دفع الهوى فتمكن منهم‏.‏ وجملة أمري ما رأيت نظرة حالت بيني وبين الحرم وحسنت عندي ركوب الإثم مثل نظرتي هذه‏.‏.! ".  فتبسم عبد الملك وقال‏:‏ " أو كل هذا قد بلغ بك ؟ " فقال‏:‏ " والله ما عرفتني هذه البلية قبل وقتي هذا . " .فوجّه عبد الملك إلى آل الزبير يخطب رملة على خالد،  فذكروا لها ذلك فقالت‏:‏ " لا والله أو يطلق نساءه." .! فطلق امرأتين كانتا عنده إحداهما من قريش والأخرى من الأزد وظعن بها إلى الشام‏.‏)  ..

2 ـ وكان الحجاج بن يوسف هو الذى أنهى فتنة ابن الزبير ، وتولى العراق فأخضعه للأمويين ، وزاد نفوذه عند عبد الملك . ( وقد بعث الحجاج إلى خالد  يقول له ‏:‏ " ما كنت أراك تخطب إلى آل الزبير حتى تشاورني . فكيف خطبت إلى قوم ليسوا بأكفائك وهم الذين نازعوا أباك على الخلافة ورموه بكل قبيحة.! " ‏.‏ فقال لرسوله‏:‏ " ارجع فقل له‏:‏  " ما كنت أرى أن الأمور بلغت بك إلى أن أؤامرك في خطبة النساء.!! وأما قولك‏:‏ نازعوا أباك وشهدوا عليه بالقبيح فإنها قريش تتقارع فإذا أقر الله الحق مقره تعاطفوا وتراحموا‏.‏ وأما قولك‏:‏ ليسوا لك بأكفاء‏.‏ فقبحك الله يا حجاج ما أقل علمك بأنساب قريش.! أيكون العوام كفوءًا لعبد المطلب بن هاشم حتى يتزوج صفية ويتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم خديجة ولا تراهم أكفاء لأبي سفيان‏.‏؟ .. ولما قدم الحجاج على عبد الخليفة عبد الملك مرّ بخالد بن يزيد فسأل رجل‏ خالد :‏ " من هذا ؟ " فقال خالد كالمستهزئ بالحجاج ‏:‏"  هذا عمرو بن العاص . " فرجع الحجاج إلي خالد وقال له ل‏:‏ " ما أنا بعمرو بن العاص ولكني ابن الغطاريف من ثقيف والعقائل من قريش ، ولقد ضربت بسيفي هذا أكثر من مائة ألف كلهم يشهد أن أباك وأنت وجدك من أهل النار، ثم لم آخذ لذلك عندك شكرًا‏.‏ )

3 ــ نلاحظ أن هذه الرواية تدور حول شيئين متلازمين: عشق خالد بن يزيد بن معاوية لرملة بنت الزبير أخت عبد الله بن الزبير. وزواجه منها برغم الخصومة الدائمة بين الأسرتين ، ومعارضة الحجاج لتلك العلاقة والعداء الكامن بين الحجاج وخالد . يلفت النظر شيئان فى الحوار بين خالد والحجاج. فالحجاج يتصرف كأنه ولى أمر خالد يحتج لماذا لم يشاوره فى خطبته لرملة بنت الزبير، و أن آل الزبير ليسوا أكفاء لبنى أمية ، وهم أعداء لهم . ويرد خالد باحتقار ضمنى للحجاج مستغربا أن يضع نفسه فوق خالد ، وأن الهاشميين قد أصهروا لبنى العوام ومنهم النبى محمد عليه السلام ، ثم أنهم جميعا قرشيون ـ أعلى العرب مكانة ، والقرشيون يتقاتلون سياسيا ولكن يتعاطفون اجتماعيا. والعرب أتباع لهم.  وفى موقف آخر رد الحجاج على سخرية خالد به قائلا : (ولقد ضربت بسيفي هذا أكثر من مائة ألف كلهم يشهد أن أباك وأنت وجدك من أهل النار ثم لم آخذ لذلك عندك شكرًا) الحجاج هنا لم يهاجم كل الأمويين ، اقتصر هجومه على الفرع السفيانى فقط. وهذه من أصول الدهاء.

اجمالي القراءات 6102

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الجمعة 01 ابريل 2016
[81027]

عبدالملك ينس دم ابيه من اجل الملك ..!!


ان تقول الناس مروان بن الحكم قتلته امرأة كان ذلك عارا .. جعل ابنه وولي دمه والملك من بعده  عبدالملك ان يسكت عن قتل ابيه ..



للملك ثمنه الذي لابد ان يدفعه كل طامع فيه .. فثمن الملك بالنسبة لعبدالملك كان السكوت عن قتل ابيه وهو يعلم من هو القاتل .. ولكنه خمر الملك الذي انساه دم ابيه ..



انحازت الام لأبنها وكرامته وقتلت زوجها لأنه اهان ابنها ..!!  عاطفة الامومة هي الاقوى غالبا ..



انتهك مروان كرامته هو شخصياً قبل كرامة زوجته بأن تحدث بلفظ خارج وصريح عن زوجته ( ام خالد ) امام الغرباء .. كل ذلك من اجل ان يجعل الملك في اولاده من بعده .. عاطفة الابوة جعلت مروان يهين نفسه من اجل ابنائه .. 



زواج ام خالد من مروان كان زواجا سياسيا .. وكان نتيجته ان قتل مروان وضياع كرامة الابن خالد وضياع ما يعرف بحقه في الملك .. 



التنابذ بالالقاب  والسخرية واللمز التي هي بالاهمية بمكان ان  خصص لها القرآن ( الرسالة الخاتمة ) موضعاً فيه ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (11) الحجرات  لم يستطع هولاء الاعراب التخلص منها فكانت النتيحة ان قتل الاخ اخاه وابن عمه في نهاية الامر 


2   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الجمعة 01 ابريل 2016
[81028]

السقوط في بئر الخلافة والملك ..!!


سقط المسلمون بعد مرت النبي مباشرة في فتنة الخلافة والملك ولا يزالون حتى الآن ..!!  لماذ ؟؟؟



هل حدث هذا بعد موت نبي من الانبياء غير محمد بن عبدالله ؟؟؟؟



هل هذه هي خصزصية للمسلمون فقط ام شاركهم فيها اقوما آخرون ..؟؟



كان هناك انبياء ملوك مثل سليمان وداوود فهل حدث هذا في ذريتهم .. أم ان الزمن اختلف والظروف محتلفة ؟؟



3   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الجمعة 01 ابريل 2016
[81029]

تأملات من زمن فات ..!!


(الخليفة من قريش)  شقت فتنة الملك الاخوة التي كانت بين المهاجرين والانصار والتي رعاها وحماها القرآن الكريم ..حيث ساوى الله سبحانه وتعلى بين المهاجرين والانصار وجعل الولاية بينهم تسبق ولاية الدم .. ومع ذلك ومع اول اختبار لهم بعد موت النبي .. سقطوا فقد استأثر المهاجرون من قريش بالملك ونسوا ما ذكروا به . وتوارى الانصار تاركين فتنة الخلافة تعصف بأبناء قريش ..



(منا الامراء ومنكم الوزراء ) بدأ السقوط عندما بدأت التفرقة غلى اساس العرق .. فقد اضاعوا انفسهم ومن بعدهم .. ..!!



4   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 02 ابريل 2016
[81033]

قريش تتقارع فاذا أقر الله الحق مقره تعاطفوا و تراحموا !!


هذا التوصيف من ( خالد الكيميائي ) لقريش يفسر العقلية القرشية !! فهي تتقارع !! لا يهم كم من الانفس تزهق في هذا التقارع !! لا يهم الضرب بعرض الحائط بكل أوامر و نواهي الحق جل وعلا !! لا يهم قرانه الكريم كتاب هداية و رسالة خالدة فيها تفصيل كل شئ فتفارع قريش هو الطاغي والسائد على العقلية القرشية .... ومازال !!!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4167
اجمالي القراءات : 37,169,264
تعليقات له : 4,472
تعليقات عليه : 13,186
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي



فيديو مختار
خطبة د أحمد صبحى منصور فى مظاهرة الأقباط أمام البيت الأبيض للإحتجاج على حوادث إلمنيا الطائفية