الأرقام:
عجائب الحديد الرقمية فى القرءان

مراد الخولى في الثلاثاء 27 مارس 2007



بعد دراسات استغرقت بضع سنين اتضح لى أن الحديد والرقم 19 هم ميزان وإعجاز القرءان الكريم الرقمى. هذا طبعا بجانب لفظ الجلالة وحساب جمل اللغة العربية.

نبدأ ونقول أن كلمة ءادم حساب جملها هو 46 أى عدد كروموسومات
الإنسان (إكتشاف مركز نون) أى أن القرءان حدد هذا منذ أكثر من
1400 سنة قمرية بينما العلم الحديث اكتشف هذا قريبا!!
ثم يأتى المدعو داروين ويقول اننا كنا قرود!! وللعلم عدد كروموسومات القرد هى 48 أى هذا كلام هراء. بل أن العلم الحديث قال
أى إنسان عنده 45 أو 47 كروموسوم يصبح متخلف عقليا.


يبدو ان داروين كان قبيح الشكل فأراد أن تكون الناس كلها مثله!
هل سمعتم أن الله تعالى غير القرد إلى إنسان؟ بالطبع لا.

المهم نرجع للأرقام ونقول:

1 ـ القرءان يتكون من 114 سورة فيكون الناصف هو رقم 57 أى سورة
الحديد وكلمة الحديد جملها هى 57 وهذا هو الوزن الذرى للحديد.

2 ـ القرءان به 6236 ءاية فتكون الأية الناصفة هى ءاية 3118 فى
القرءان أى سورة 26 ءاية 186 . ورقم السورة 26 هو العدد الذرى
للحديد وأيضا هو حساب جمل كلمة حديد.

3 ـ خذ ألة حاسبة واجمع من 1 إلى 57 ستجد الناتج هو 1653 .
اضرب رقم سورة الحديد فى عدد ءاياتها 57 فى 29 = 1653 !!
(إكتشاف مركز نون).
بل انكم لو ضربتم رقم كل سورة فى عدد ءاياتها ستجدوا ان سورة
الحديد تحتفظ بترتيبها التصاعدى أى الترتيب ال57 !!

4 ـ بناءا على الملاحظة السابقة نقول أن الله تعالى اختار عدد ءايات
سورة الحديد بدقة لتحقق:
29 هى ناصف 57 لأن هناك 28 وحدة على الطرفين.
29 مضروب فى 57 يساوى 1653 .
فحصت فى القرءان فوجدت ان الأية رقم 1653 فى القرءان هى ءاية 57 فى
سورة 12 !!

5 ـ الرقم 19 مرتبط بالرقم 26 و 57 لإثبات إعجاز القرءان العددى
فى هذا الجدول.




ترتيب    سورة      رقم الأية فى سورة                   رقم الأية فى القرءان
1           9                 19                                   1254
2                            38                                     1273
3                            57                                     1292   
4                           76                                    1311
5                           95                                    1330
6                         114                                   1349   
7      12                    19                                      1615
8                           38                                   1634
9                          57                                    1653
10                       76                                    1672
11                       95                                   1691
12     36               19                                    3724
13                     38                                     3743  
 14                     57                                    3762  
15                      76                                    3781     
16       41          19                                     4237
17                     38                                      4256      
18      85           19                                   5928
19      90          19                                      6042




هناك 19 مرة فى القرءان التقت فيها ءايات رقمها
19 أو مضاعفتها فى سور مع ءايات رقمها مضاعف ل19 فى القرءان.
فمثلا ءاية 38 فى سورة 9 هى ءاية 1273 فى القرءان أى 67 فى 19.
أو مثلا ءاية 19 فى سورة 90 هى ءاية رقم 6042 فى القرءان أى 318 فى
19 .
الملاحظ اننا لو تابعنا أين وجدت الأيات التى رقمها 57 سنجد انها فى
سور 9 +12 +36 = 57 !!
أيضا لو تابعنا مواقع ال57 سنجد انها فى ترتيب 3 + 9 +14 =26 أى
الرقم الذرى للحديد!
عدد ءايات سور 9 ،12 ،36 هى 129 +111 +83 =323 أى 17 فى 19.
لو كان عددءايات سورة التوبة 127 كما أراد المدعو رشاد خليفة بحذف
ءاخر ءايتين لما وجدنا 323 الذى هو مضاعف ل19 .
وللحديث بقية فالحديد عجائبه لم تنتهى.

اجمالي القراءات 32324

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (48)
1   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الثلاثاء 27 مارس 2007
[4724]

هل 29+29=57 ام 28+28=57؟؟؟؟؟؟

الاخ مراد سلام الله عليكم
ممكن توضح هذه النظرية الرياضية وهى كما ذكرت فى مقالكم اعلاه (29 هى ناصف 57 لأن هناك 28 وحدة على الطرفين).بداية انا لست بغبقرى فى الرياضيات بل ايضا لا احفظ جدول الضرب.فالمعروف ان 28,5 + 28,5=57 فكيف لنا ان نسلم بان 29 هى ناصف او( نصف 57)؟فقط لمجرد المعرفه.شكرا لك اخى العزيز

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 27 مارس 2007
[4725]

جدوى البحوث العددية فى القرآن الكريم

أخى الكريم الأستاذ مراد الخولى
تحياتى كلم
سأسأل حضرتكم سؤالأ أرجو عدم أخذه بحساسية :
ماهو الداعى لتلك البحوث العددية فى القرآن الكريم وما هو الغرض الرئيسى من ورائها وما هى جدواها فى النفع اليومى للمسلم ؟ وما هى قيمتها للمسلمين الذين لا يفهمون العربية وعددهم أكبر بكثير من المسلمين الناطقين بالعربية ؟
شكرا لك

3   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4735]

الأرقام يا د.حسن أحمد عمر

يقول تعالى
"كل شيء عنده بمقدار"

أوليس المقدار الكمية وحسابه بالأرقام

لم اكتب هنا رقم الآية ولا السورة، فكم سيتسغرق من وقت لتبحث عنها في المصحف، إما إذا بحثت بالكمبيوتر فستكون قد استخدمت الأرقام لأن الكمبيوتر يعمل بالأرقام.

ولكن أنظر هكذا
الله يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار(8:13)

ستذهب مباشرة للسورة الثالثة عشر وللآية الثامنة منها

وماذا لو كان لديك رقم الصفحة أيضا، سيكون عثورك عليها أسرع.

إصبر بضعة أشهر وسترى العجب يا سيدي من إعجاز القرءان الرقمي والعددي ولا تسأل عن الفرق الآن بل أدع للجميع بالتوفيق والهداية
لك تقديري

4   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4736]

الأخ ناصر العبد

سؤالك التالي
هل 29+29=57 ام 28+28=57؟؟؟؟؟؟
هو عين الإعجاز الرقمي والعددي في القرءان، حيث يمكن لأي إنسان أن يراجع ويحسب ويدقق ويقول هذا صحيح أو غير صحيح.
أما الكلمات والمفاهيم فيختلف الناس كلهم حولها بما يحلو لهم.
باختصار الحساب والأرقام اللغة العالمية الوحيدة المتفق عليها بين الناس

فكر في ذلك
مع تقديري

5   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4737]

الأخ مراد الخولي

سر على بركة الله، وفي القرءان إنطباط رقمي لا مثيل له ولا يمكن أن يأتي به بشر ولا جان ولا هما معا

مركز نون مجتهدون جدا ولعلك مثلهم وأنا بدأت قريبا والله الميسر بإذنه

تقديري لك

6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4739]

الإعجاز العددى

إخوتى الكرام (من وجهة نظرى) ليس هناك تناقض بينكم وبين كلام الدكتور حسن عمر وألاخ (المتر ونصف المحامى) ناصر العبد..ولكن هى مسالة أولويات بحثيه تختلف من فرد لفرد .وانا شخصيا من المهتمين بالبحث العددى ايضا فى كلمات وسور وأحرف القرآن الكريم وهذا لا يمنعنى من إعطاء جل وقتى وإهتماماتى لأبحاث الهدايه المباشره بين كلماته الكريمات .واعترف ان كلما قرأت عن معجزة رقميه او توصلت إليها بنفسى يزداد إيمانى وخشوعى لله رب العالمين جاعل القرآن ..فسيروا جميعا بأبحاثكم فى كل الإتجاهات واء نحو الهدايه المباشره او المكلله بابحاث علميه رياضيه .والتى تتساوى مع النظر فى ملكوت الله رب العالمين ...وتحياتى لكم جميعا.

7   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4740]

الأخ ناصر العبد

بالنسبة لسؤالك عن كيفية أن 29 هى ناصفة 57 :
تخيل أن أمامك 57 كتاب مرتبين ورى بعض هكذا
x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x
x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x x

ستجد الكتاب ال29 هو الذى ينصف ال57 كتب.فستجد انه لا وجود بتاتا ل28.5 لأن هذه الكتب وحدات.فهناك 28 x على اليمين و 28 x على اليسار.لأنه من غير المعقول ان اخذ x واقسمها الى جزئين.
مع تقديرى.

8   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4742]

الاخ د.حسن أحمد عمر

بالنسبة لسؤالك أنا منذ سنة 1988 وانا نفسى أجد ميزان القرءان الكريم أى أريد أن أعرف لماذا وجدت هذه الكلمة هنا أو لماذا هذه السورة بها 98 ءاية وهكذا.كانت البداية عندما كانت أول تجربة هى اختبار هل الروح هو جبريل عليه السلام؟ فعلا الأرقام أكدت هذا فجملهما هو 245 !!ولكن الشغل المكثف الصحيح بدأ سنة 2003 ومن هذه النقطة لا رجعة للوراء.
المهم اكدت الأرقام ما يقوله د.أحمد صبحى منصور من انه لا شفاعة الخ الخ وسينشر هذا قريبا بإذن الله.
مع تقديرى.

9   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4743]

الأخ حسام مصطفى

نشكرك على تشجيعك ومنتظرين أبحاثك بإذن الله.
علم الأرقام ليس حكراعلى أحد بل كل من يستطيع عليه ان يدرس ويبحث.
مع كل التقدير.

10   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4750]

شكرا على الايضاح اخى مراد

سلام الله عليكم
شكرا على الايضاح بالفعل سبب سؤالى كان مبنى على الجمع والقسمة.ولكن اتضح ان لك وجهة نظر اخرى فشكرا على الايضاح اخى العزيز.على الرغم انى لا احب لغة الارقام نهائى,فقد كانت مادة الحساب و الجبر والهندسة والرياضيات اثقل مادة عندى.ولكن اقول لك اخى العزيز بالتوفيق ان شاء الله.
وان شاء الله نقرأ لك اخى العزيز اكتشاف بالفعل جديد وليس على طريقة علماء العصر الحالى,اى لا نطوع الايات القرآنية لتتناسب مع نظريات العلم الحديث,والله انى اشجعك اخى الكريم رغم علمى بان لغة الارقام صعبة على نفسي,والله الموفق
وكل عام ومصرنا بالف خير

11   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4765]

فهم الحقائق القرآنية لا يحتاج لأعداد

أخى الفاضل الأستاذ مراد الخولى
تحياتى لكم
وفقك الله فى طريقك ولكننى أؤكد لكم أننى كمسلم باحث فى كتاب الله تعالى منذ ما يزيد عن ربع القرن لم أجد فى نفسى حاجة للأرقام لكى اعرف أن الشفاعة لله وحده وأن الله يعصم محمدأ من الناس وأنه ليس هناك عذاب قبر وأنه ليس هناك حد ردة أو رجم زانى فكل تلك الأمور أخلاقيات يعيها العقل ويؤمن بها وتترسخ فى القلب وتصبح شامخة لا تحتاج لتأكيدات عددية .
أخى الفاضل
بالطبع أنا لا أثبط عزمك فى توجهك وفقك الله ولكننى أتحدث عن نفسى وأقول أن مسألة الإعجاز العددى تدخل الناس فى لغط عظيم وخلافات خطيرة حيث أنه هناك حروف تكتب وحروف تنطق ولا تكتب واختلافات نحوية ولغوية بين المجتهدين مما يتسبب فى ضياع العمر هباءأ
ما أفهمه هو البحث فى القرآن والخروج من آياته بأخلاقيات وحكم ومنهج اسير عليه وأدعو له حتى نهاية العمر , فهل المقصود من البحوث العددية هو التأكد من أن القرآن من عند الله تعالى وليس قول بشر ؟
عمومأ لا بد لو طال عمرنا سنقرأ إجتهاداتك العددية التى تعد بها وننتظرها على شغف وندعو الله تعالى لك سيدى بالتوفيق والسداد
إنه أقرب إلى العبيد من حبل الوريد

12   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4767]

الأخوة الأعزاء

الأخ الفاضل الأستاذ مراد الخولي .. الأخوة الأفاضل
بعد التحية ..
أريد أن أضيف هنا جدول القيمة العددية ونقلته من أحد مقالات الدكتور أحمد صبحي منصور في التسعينات ..
وليسمح لي أستاذي مراد الخولي أن أضعه هنا لكي تكتمل الصورة لمن يريدون حساب القيمة العددية للحروف ..
جدول يوضح القيمة العددية للحروف ...

ا= 1 ح = 8 س = 60 ت = 400
ب = 2 ط = 9 ع = 70 ث = 500
ج = 3 ى = 10 ف = 80 خ = 600
د = 4 ك = 20 ص = 90 ذ = 700
هـ = 5 ل = 30 ق = 100 ض = 800
و = 6 م = 40 ر= 200 ظ =900
ز= 7 ن = 50 ش = 300 غ =1000


الأخوة الأعزاء نريد من احد الأخوة الأعزاء توضيح معنى الوزن الذرى والعدد الذرى للعناصر ..

13   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4770]

أخى وصديقى المهندس عبد اللطيف سعيد

= 1 ح = 8 س = 60 ت = 400
ب = 2 ط = 9 ع = 70 ث = 500
ج = 3 ى = 10 ف = 80 خ = 600
د = 4 ك = 20 ص = 90 ذ = 700
هـ = 5 ل = 30 ق = 100 ض = 800
و = 6 م = 40 ر= 200 ظ =900
ز= 7 ن = 50 ش = 300 غ =1000
*************************
أخى الفاضل المهندس عبد اللطيف سعيد
تحياتى لكم
أرجو التكرم بتوضيح المصدر العددى لهذه الحروف :
1- هل هناك آية قرآنية تحمل هذا المعنى ؟
2- هل هناك علم ( نغفله ) يحمل هذه القيمة العددية لكل حرف فى اللغة ؟ وما هو هذا العلم ؟ ومن الذى اخترعه ؟ ,اين نحصل عليه ؟
أخى عبد اللطيف
أرجو التكرم بالإجابة على أسئلتى لكى أبحث معكم فى الإعجاز العددى للقرآن حيث أننى لم اسمع عن ذلك قبل اليوم ولم أقرأ فى هذا العلم من ذى قبل فهل هو علم مخصوص للبعض دون الآخر ؟
المشكلة يا صديقى ان الجميع يتحدثون عن إعجاز عددى فى القرآن ويعدون بإخراج بحوثهم ولا نجد أثرأ لتلك البحوث غير ما قاله رشاد خليفة عن الرقم 19 ولم يقتنع به أحد ثم مات مدعيأ للنبوة
أرجو لمن عنده بحث جدير بالإهتمام أن ينشره لنا ولا يكتفى بوعود وخلاص , كما إننى أجد يا أخى عبد اللطيف أنك والأخ الدكتور عثمان محمد على تهتمان بهذا الموضوع جدأ وتتحدثان عنه فى كل موضع ولكن دون الخروج علينا ببحث أو مذكرة مفيدة نتقفى اثرها للوصول لحقيقة هذا الإعجاز العددى
اخى الفاضل
(( أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ))
كون الكتاب يتلى علينا فيه الكفاية لكل إنسان يبحث عن الهدى
شكرا لك

14   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4774]

هل تريدون معجزة

السلام عليكم
هاكم هذه الأرقام كمعجزة لا تقبل الجدل
نجد أن سورة مريم هي رقم 19 في ترتيب المصحف، وأن عدد آياتها 98
وبضرب 98 في 19 ينتج 3762
وهو تايخ ميلاد المسيح عليه السلام حسب التقويم اليهودي


وأرجو ان تهتموا من بعدها بالأرقام في القرءان
يسر الله لي هذه الملاحظة وسجلوا برائتهالي من باب الفضل

15   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4775]

إلي د حسن عمر

السلام عليكم
لو لاحظت في ترقيم بعض الصفحات في الكتب الإنكليزية
تري انهم كانوا يستخدمون الحروف للدلالة على الأعداد، ذلك مثل I X
فال x دل على العدد 10

أما القيمة المعتمدة للحروف العربية فقد جاءت من العبرية حيث أنه لم يكن لهم أشكال تعبر عن الأعداد وقد بدأت كل اللغات كذلك، وعليه فهم يعتبرون ألف=1
وباء=2 وهكذا

أما ابجد هوز حطي كلمن .....

فهو نفس ترتيب الأبجدية العبرية


ونحن لا نقول أن هناك أحد يحتاج الأعداد في القرءان ليفهم أحكامه، ولا ليحلل حراما أو العكس، الموضوع بكل بساطة أن في القرءان إشارات عديدة وليس لنا أن نتجاهلها كما حدث في القرون الماضي، ولك في نيوتن عظة حسنة، فهو الوحيد الذي سأل لماذا سقطت التفاحة، ونحن الآن - الباحثون في الأرقام - لا زلنا في مرحلة التساؤل ومن ثم وضع القواعد، وارجوك إقراء التعليق السابق على هذا

16   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4778]

الأخ العزيز حسام مصطفى

هناك غلطة فى حساباتك. 19 مضروب فى 98 يساوى 1862 وليس 3762
مع تقديري.


17   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4783]

الأخ العزيز عبد اللطيف سعيد

http://www.webelements.com/webelements/properties/text/definitions/atomic-number.html
http://www.webelements.com/webelements/scholar/properties/definitions/atomic-weight.html




18   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4787]

إلى الأخ الطبيب والشاعر الدكتور حسن

عرفناك شديدا في الحق .. عرفناك متأملا .. عرفناك باحثا له العديد من الأجتهادات والبحوث .. عرفناك طبيبا فيلسوفا شاعرا .. لمن لا يعرفك فأنت كل هذا ..
أخي العزيز قبل الإجابة على تساؤلاتك الكريمة أرجو توضيح الآتي أن ما يقومون بهذه البحوث هم أخوة لنا في توجهنا العام والخاص
وأحمد الله عندما أجدك تذكر أنك غير محتاج لكي تفهم القرآن لمثل هذه المواضيع . والله إني لأحس بالراحة عند سماع هذا منك ..
أحس بمدي حبك لأن يكون كل الباحثين في القرآن على نفس طريقتك في البحث والتي تعطي معك نتائج كبيرة جدا ..
أخي العزيز مع احترامي لك أنت والدكتور أحمد صبحي والدكتور عثمان ..الخ فإنه لا يوجد فرد يمتلك الحقيقة كاملة كلا منا يحتاج للآخر كلا منا يكمل الآخر كلا منا يفيد الآخر .. من هنا فإني لا أريد أن أحدد طريقة واحدة للبحث لأن القرآن لم ينزل لفرد واحد يفهمه ويُفهمه للناس .. ولكنه نزل لكل البشر ولكل منا طريقته في البحث فيه هذا لا ينفي وجود مجتهدون كبار وتلامذة مجتهدون !! من هنا نلحظ عن كسب النتائج التي يتوصل لها جميع إخواننا مهما تعددت طرق بحثهم .. أهم شيء هو النتيجة.
أخي العزيز لعلك تتذكر منذ شهور عندما تم عمل استفتاء في موقع أهل القرآن على موضع الأعجاز العددي أن جاءت النتيجة منقسمة على هذا الموضوع مما يستدعي بشكل علمي أن يتم دراسته من خلال بحاثه والمهتمين به ولذلك ولأني لن أعطي في هذا المجال مثل الأستاذ مراد الخولي فقد دعوته للكتابة في هذا الموضوع والرجل يبدأ خطوة بخطوة كما ترى ولكن لأن اللغة التي يتعايش بها الآن هي غير العربية فإن شرحه يحتاج لبعض التوضيحات !!
بعد هذه المقدمة أجيب على تساؤلاتك الكريمة ..
تريد مني المصدر لهذا الجدول الذي ذكرته لك وأنا أيضا أطلب منك في المقابل أن تعطيني المصدر الذي استقينا منه رسم الحرف ومنطوقه هل هناك من آية قرآنية ذكرت ذلك !!
إن الذي سيحكم علي صحة هذا الجدول من عدمه هو القرآن الكريم نفسه إذا أعطى نتائج فهذا ما نتمناه وإن لم يعطي فمع ألف سلامة وياخد الباب ورآه ولكن لابد لي من أن أتأكد من هذا بنفسي !!
ولكن الدلائل التي وقعت بين أيدينا توضح أننا أمام كنز كبير ولكن ما زل الجميع للآن في فك شفرته.. فلنتركهم يفكون الشفرة ..
أخي العزيز أنت تتهمنا أنا والدكتور عثمان أننا نتكلم كثيرا في موضوع الأعجاز العددي ولكن لم ترى للآن أي دلائل وأنا أقول لك لا تتعجل في الحكم فلننتظر قليلا وإني متأكد أنك ستكون من أشد المتحمسين لهذا الموضوع ولكني أقول لك ركز أنت في التدبر في القرآن بطريقتك وأترك أخوة آخرين لك لهذه المهمة .. ولتجعل أدلتهم تؤيد ما توصلت له أنت من اجتهادات فهل يضيرك هذا.!!
هناك قضية أخرى أخي العزيز وهي أنت تعرف أن من يتكلموا اللغة العربية في العالم في حدود ال250 مليون ونحن كما تعلم فإن الجميع ما زال في طور الاختلاف نختلف على معاني الكثير من المفردات أي أننا مع أننا نتكلم نفس اللغة إلا أننا مختلفون ..
ولتتفكر معي قليلا في هذه المشكلة وهو من ليس لسانه عربيا ما هو موقفه عندما يتعرف على القرآن من المؤكد أنه في النهاية سيأخذ وجهة نظرك أو وجه نظري أو وجهة نظر بن لادن .!! أليس كذلك أخي العزيز
وإذا دخل الإسلام سيدخل بناءا على هذا والمسلمون الأوائل دخلوا في الأسلم بناءا على اتجاه من دعوهم أو غزوهم !!! ( هذه فكرة مقال ما زال في طور الأعداد ) .
من هنا لابد وأن القرآن يحمل في داخله لغة تتخطى حاجز اللغة المحدودة وإلا كيف يصلح رسالة للبشر جميعا ..!! أليس كذلك .. لابد وأن كل البشر لابد أن يفهموه !!.
لذا أعتقد أنا لغة الأعداد والتي لا تقبل العواطف هي المرشحة لملأ هذا الفراغ لكي لا يكون هناك أوصياء على النص ..
وهناك موضوع آخر مازال في طور الدراسة لن أذكره إلا عندما أصل فيه لحل ..
كما قلت لك أخي العزيز أن أفسح الطريق للأستاذ مراد الخولي لذلك فأنا وأنت والدكتور عثمان والدكتور حسن نعطي أفضل في طريقنا والأستاذ مراد ومن معه يعطي في مجال الأعجاز العددي أفضل ..





19   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4792]

أخى الفاضل وصديقى الكريم المهندس عبد اللطيف سعيد

لقد أبليتم بلاءأ حسناً فى تعليقكم الخطير وما جاء فيه من علم غزير وكلام مثير ...
أخى الفاضل :
بادىء ذى بدء أدعو الله ربى أن أكون كما وصفتنى وأن استحق ثناءك الذى يدل على كريم محتدكم وجميل خلقكم , لقد لمس تعليقكم شغاف قلبى وكانت لكم عبارة أعتقد أنها من أخطر ما قرأت على موقع أهل القرآن فى الشهر الأخير وهى :
((
من هنا لابد وأن القرآن يحمل في داخله لغة تتخطى حاجز اللغة المحدودة وإلا كيف يصلح رسالة للبشر جميعا ..!! أليس كذلك .. لابد وأن كل البشر لابد أن يفهموه !!.))
إن هذه الجملة قد ألجمتنى وأوقفتنى ذاهلأ سائلأ : ولما لا ؟ نعم لا بد للقرآن العظيم من لغة يحملها ويفهما الجميع على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وأعراقهم .. لغة مشتركة يتأكدون من خلالها أن هذا القرآن معجز ولم يؤلفه بشر وجاء من خالق الكون سبحانه , ومن خلال تلك اللغة يتم وضع النقاط ( نقاط الحقيقة ) على الحروف ( حروف اليقين ) فيتأكد الجميع أن هذا الكتاب العظيم المعجز هو كلام الله تعالى ويهدى للتى هى أقوم , ويسكت بضم الياء المرجفين والملحدين ويلقمهم حجرأ فى حلقهم فلا يستطيعون حيلة ولا يستطيعون سبيلاً .
أخى الكريم :
وفقكم الله ووفق الأخوة الافاضل أصحاب مشروع الإعجاز العددى أو ( اللغة الخفية ) فى القرآن والتى ستمهد الطريق للجميع فى كل أنحاء العالم أن يتأكدوا أن القرآن بإعجازه العددى هو كتاب لكل البشر إلى يوم القيامة , وعندئذ يطبق قوله تعالى ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره )
ولكن :
أتمنى أن يوفقكم ويوفقهم الله تعالى فتأتى النظربة رصينة قوية لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها لأنها ستكون من القرآن وللقرآن .
بارك الله فيك أخى الكريم وسدد خطاك على طريق الخير والهدى والرشاد.

20   تعليق بواسطة   ناعسة محمود     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4796]

ما لم نكن نعلم ..!!

شكرا للاستاذ مراد على هذه المعلومات وتحياتى للأخوة المعلقين ..
وفى رأى مازال القرآن الكريم به الكثير والكثير لكى نتعلمه ،ونحن نتعلم فى مدرسة أهل القرآن ، فهى خير مدرسة لنا، وبها خير أساتذة ، فإذا لم نتعلم فيها فأين نتعلم ؟!! وكل يوم يظهر لنا الموقع أو المدرسة بالجديد والجديد مما لم نكن نعلم، ونظل كل يوم ننتظر الجديد والمفيد فى مدرستنا الحبيبة لكى نتعلم أكثر ويفيد بعضنا البعض فى فهم وتدبر القرآن الكريم، آملين بذلك رضا الله سبحانه وتعالى ، فإلينا بالمزيد والمزيد من العلم والمعرفةفى كتاب الله، وشكرا لكم جميعا ..

21   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4797]

النتيجه واحد \ صفر.:

اخواى أالعزيزان- د- حسن --مهندس - عبداللطيف ..اعجبت بحواركما جدا .وكلمه فى سركما( النتيجه واحد صفر لصالح عبد اللطيف) هههههههههههه .ممكن يا ابوعلى نشتريك وتحترف مع فريق عبد اللطيف وندفعلك ( مليون جنيه فى الموسم )..بارك الله فيكم وفى المجتهدين جميعا بكل طرقهم ووسائلهم .ووفق الجميع إلى نور كتابه العظيم ..وعلى فكره يا عبد كلمه فى سرك بس ما تقولش لأبوعلى عليها (هههه) الهجوم عندك قوى وخطير واشول بس الدفاع عايز شوية تمرين زياده يا بو لطفى.

22   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأربعاء 28 مارس 2007
[4802]

أسف على الخطأ

السلام عليكم
باركك الله يا سيد مراد

نتج الخطأ من الكتابة في خانة (مربع) التعليق الماح في الموقع

وإليك الصحيح
وإذا اتبعنا طريقة ترقيم بحيث يكون رقم الآية أولا ويتلوه رقم رقم السورة هكذا (19:1) للآية الأولى، و
(19:10) للآية العاشرة نجد أن ترقيم الآية 98 من
السورة رقم 19 يكون
(19:98)
ولنكرر رسم هذا بخط أكبر
(19:98)
نلاحظ أن رقم 9 مكرر، فماذا علينا لو دمجنا التسعتين، سينتج لنا العدد
198
وبضرب 198 مضروب 19 ينتج 3762
وهو تايخ ميلاد المسيح عليه السلام حسب التقويم اليهودي

أما الرقم الناتج من ضرب 19 بـ 98 فقط وهو 1862 الذي أشرت لي عليه فله قصة أخرى نتواصل فيها إن شاء الله

أخوك حسام مصطفى

23   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 29 مارس 2007
[4825]

مجرد اسئلة الى الأخوة الأفاضل

الاخوة الافاضل, بعد التحيه .
مافهمته هنا من المناقشه ان محاولة اثبات ان القرآن مبنى على منظمة حسابية دقيقه ...الخ. لكى نجد فى لغة الحساب لغة مشتركه او كما قيل ( لغه تتخطى جميع الحواجز...الخ)
هذا كلام جميل, ولكن اليس منطقيا ان تلك اللغه وهى لغه الحساب تعتمد اعتمادا كليا على اللغه العربيه؟ اى لكى تقول لشخص لايتحدث العربيه انظر الى تلك المعجزه العدديه مثل كذا او كذا او كذا, فلن يفقه شيئا مما تقوله ان لم يكن يعرف اللغه العربيه اصلا و أولا, ثم ان حاولت ان تشرح له ان حرف كذا او كلمة كذا ( التى لا يفهمها اصلا) جاءت هكذا او هكذا, ثم ان اردت ان تشرح له علميه تقييم الحروف بقيم عدديه, هل تعتقد ان ذلك سيعنى شيئا لديه كما قلت ان لم يكن يفهم اللغه العربيه اصلا.
دعنى اعطيك مثالا, نفترض انك او انا لا نعرف اللغه الروسيه او حروف اللغه الروسيه, او اللغه الصينيه او اليابانيه او اليوناينه مثلا, ثم جاء شخص او عده اشخاص ليقولوا لنا انهم اكتشفوا بنفس الطريقه بعد اعطاء قيمه عدديه لحروف تلك اللغه, ان هناك اعجازا فى التواره او الأنجيل او ما جاء به بوذا او زاراديتش......او شيئا من هذا القبيل, وهذه هى البينات على تلك المعجزه, واعطوا لنا عددا من الامثله تشبه الأمثله التى وضعتموها, تذكر اننا لا نعرف من تلك اللغات كلمة واحدة او حرف واحدا, فهل تعتقد اننا سوف نسارع جميعا بترك ديننا والانضمام الى اى من تلك الأديان الذى يدعون اليه بتلك المعجزات, وارجو ان تكون امينا مع نفسك فى الإجابه على هذا السؤال.
والأن قارن ذلك بما حدث بدون تلك المعجزات الحسابيه, لقد دخل صينيون واسبان ويونانيون وهنود وروس ....الخ فى دين الاسلام ليس من باب المعجزات الحسابيه التى تثبت انه من عند الله, ولكن بما به من معانى فى محتواه ....الخ. فماذا انت قائل ياعزيزى.
السؤال الأخر هو هل تعتقد ان الرسول (ص) كان على علم بتلك المعجزات الحسابيه, فإن كانت الإجابه بنعم, فما هو دليلك, ولماذا لم يتحدث عنها ولماذا اخفاها , وان كانت الاجابه بالنفى, فكيف لم يعرف ذلك وهو المنوط بإبلاغ الرساله بأكملها وقد قال ( اليوم اكملت لكم دينكم) فهل لم يكتمل الدين فى ذلك اليوم ام انه اكتمل وتلك العمليات الحسابيه لا تدخل بشكل او بأخر فى اكتمال الدين ؟

بالمناسبه اسم(( آدم )) كتب فى القرآن بهذا الشكل كما كتبته, وبحساب ( الجمل ) الذى ذكرته تصبح 45, لكن سيادتكم كتبته ءادم, فلماذا تغير طريقة الكتابه عن القرآن نفسه الذى تريد ان تثبت اعجازه الحسابى؟ وهل سوف تفعل نفس الشيئ مع اسم مثل احمد, لتصبح ءاحمد او اى اسم او كلمة اخرى تبدأ بحرف الألف؟
كذلك بناء على ماذا غيرت سورة 19 أيه 98 من 19:98 الى 198 بإزالة احدى رقمى 9 , مجرد سؤال.
هل تدرى سيادتك ان هناك عدد من الواقع المسيحيه التى تستخدم نفس حساب الجمل لتثبت من القرآن نفسه اشياء كثيره لايؤمن بها المسلمون ولكن يؤمن بها المسيحيون, فما وجهة نظر سيادتك فى ذلك ان وضعت امامك بنفس النظام؟
مجرد اسئلة, مع تحياتى وتمنياتى لكم بالتوفيق.

24   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الخميس 29 مارس 2007
[4846]

الأخ العزيز فوزى فراج

بالنسبة لكلمة ءادم فقد كتبت هكذا فى القرءان الكريم وأنا لا ءاتى بأشياء من عندى كى أحقق إعجازات عددية.
بالنسبة لضرب 19 فى 198 فأنا غير مسئول عن هذا لأن هذا شغل الأخ حسام مصطفى. وطبعا أنا لا أوافق عليه لأنه لا يجب حذف الأرقام التى وضعها الله تعالى.

بالنسبة لسؤالك عن الرسول محمد عليه السلام إن كان عنده علم بهذه الأرقام، الجواب هو لا لأنه لم يكن عنده أى وقت لهذا.
تخيل أنت انه مسئول عن توصيل الرسالة للعالم زائد انه كان محاط بالأعداء من كل ناحية زائد انه هاجر زائد انه كان يقاتل زائد انه كان يتلقى الوحى وأخيرا لم يكن لديه ملفات اكسل التى تسهل عملية الأرقام.
يكفى أن الملائكة حاربت معه فى وقت الزنقة لذلك هو غير محتاج لأى أرقام أو غيره.
الأرقام ليس لها علاقة بإكتمال الدين بتاتا .

بالنسبة لسؤالك إن جاء واحد روسى وقال انه اكتشف إعجازات عددية فى كتابه المقدس فلن أصدقه لأن كتبهم كلها محرفة وأنت تعلم هذا.
ليست مشكلتى إن ءامن به كثير من الناس أم لا.
كل واحد مسئول عن نفسه يوم القيامة.
أنت مسئوليتك أن تتحقق من الكلام الذى أقوله هل هو حق أم كذب.
أعطيك مثل عندما عثرت على عنوان مركز نون على الإنترنت قمت بتأكيد ودراسة إكتشافاتهم فقد أخذ منى أسابيع ولكننى أيقنت أنها صحيحة بالدلائل المطروحة. المهم لا يمكن أن أصدق بما قيل من أول مرة.

مع الشكر والتقدير.


25   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الخميس 29 مارس 2007
[4849]

لأخوة الأحباب والحساب

يا أيها الدارسون في الكتاب العظيم، تسرني مناقشاتكم هنا
ودفاعا عن شغلي أقول
أنظر
19:98 إلا يلفت إنتباهك هذا الترقيم واكتبه هكذا 1998
وانظر في ذلك وأنا لم أحذف الرقم بل دمجت ال( 9) تين ووصلت إليه بعد عمل التوافيق والتباديل،

والأهم أن 198 ضرب 19 أعطانا بالدقة المتناهية تاريخ ميلاد المسيح سنة 3762 بالتقويم اليهودى

أما إذا كان الرسول يعلم أم لا بهذه الأسرار فالله أعلم
والأقرب أن هذا غيب لم يطلعه الله عليه، والله يقول
"سنريهم ءايتنا في الاءفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد(41:53)

فهل معنى هذا أن الرسول كان يعلم بهذه الآيات ولم يقل لنا عليها، لا أظن ذلك

وكما نقول دائما أننا لا زلنا في مرحلة وضع القواعد وبالنقاش والتساؤلات مثل التي يطرحها السيد فوزي يتحقق العلم وتستقر قواعده

أخوكم حسام مصطفى

26   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4854]

الى الأستاذ حسام مصطفى

الاستاذ حسام مصطفى, تقول:
((أنظر
19:98 إلا يلفت إنتباهك هذا الترقيم واكتبه هكذا 1998
وانظر في ذلك وأنا لم أحذف الرقم بل دمجت ال( 9) تين ووصلت إليه بعد عمل التوافيق والتباديل،

والأهم أن 198 ضرب 19 أعطانا بالدقة المتناهية تاريخ ميلاد المسيح سنة 3762 بالتقويم اليهودى))

يا اخ حسام, انك تتعامل هنا مع ارقام حسابيه, وهدفك هو الوصول الى قيمة حسابيه تعادل السنه التى ولد فيه السيد المسيح, ثم تقوم بتغيير رقم 1998 أى الف وتسعمائه ثمانية وتسعون, الى مائة ثمانية وتسعون, اى انك غيرت الرقم الحسابى بطرح (الف وثمانمائه ) منه ثم قمت بضرب ذلك الرقم بالرقم السحرى 19 لكى تصل الى رقم ( يثبت ويبرهن دون اى شك) على صحة شيئ تريد ان تقوله, وتقول انا لم احذف بل دمجت, ماهى عملية الدمج فى الحساب, نحن نعرف الطرح والجمع والقسمة والضرب والجذر واللوغاريثمات, فما معنى ( الدمج والتوافيق والتباديل) وما علاقتها بالحساب يا أخى ؟ وما هى قواعدها ؟ اى متى يسمح بالدمج ومتى لا يسمح به وتحت اى ظروف ؟
ايضا من اين اتيت بأن سنة 3762 هى سنة ميلاد المسيح بالتقويم اليهودى, ان العام الحالى العبرى هو 5767 بالتقويم العبرى, فإذا طرحنا السنه الميلاية الحاليه وهى 2007 تكون النتيجه 3760 وليس 3762 كما ذكرت, فهل اخطأت فى ذلك ام ان هناك شيئا ما قد فاتنى معرفته مثل ان السنه اليهوديه اطول او اقصر من الميلاديه ؟ وشكرا على سعة صدرك.

27   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4855]

الاستاذ مراد الخولى

الاستاذ مراد الخولى, ان خانه التعليق لا تسمح بإظهار صور من القرآن ولذلك فسوف اضعها على شكل مقاله ولنسميها مثلا ( آدم ام ءادم ) وسوف اعلق على تعليقك .
لم استطع ان ارسلها بسبب المرفقات, وقد ارسلتها الى الاستاذ امير منصور ليتعامل معها .

مع احترامى.

28   تعليق بواسطة   محمد غنّام     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4912]

الأخ مراد الخولي

أتفق كلياً مع الأستاذ فوزي فراج, و أضيف:

كتبتم في مقالتكم التالي: "1 ـ القرءان يتكون من 114 سورة فيكون الناصف هو رقم 57 أى سورة
الحديد وكلمة الحديد جملها هى 57 وهذا هو الوزن الذرى للحديد."

الوزن الذري للحديد المتعارف عليه علميا هو (Atomic Mass) 55.847 و ليس 57 كما هو موجود في مقالتكم, فهل العلماء على خطأ عندما يقولون 55.847؟

ثم أنه من السهل جدا أن نتعامل مع الأرقام لنخرج بأي نتيجة نريدها, و بالمناسبة, قضية الأرقام هذه تستخدم من قبل الديانات الأخرى للتدليل على "اعجاز" كتبهم.

المشكلة في قضايا الاعجاز العلمي في القرآن هو أننا كمسلمين نؤمن بأن القرآن هو الحقيقة المطلقة, بينما العلم حقيقة نسبية مبنية على التجربة و قابلة للتغيير, و كم من نظريات كانت معتمدة لقرون طويلة ثم التضح بأنها كانت خطأ.

29   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4918]

لأخوة ألحباب وفوزي فراج

السلام عليكم
أولا نـتأسف للسيد مراد الخولي لإقتطاعنا التعليق تحت مقاله، ولكن كلنا يسعى لخدمة الكتاب العظيم بمت يستطيع

كما قال كل المشتغلين في حساب القرءان وأرقامه، نحن لا زلنا في مرحلة الإستقراء ووضع القواعدوتساؤلاتك هذه في محلهاوتصور معي جاليليو عندما قال أن الأرض كروية، لقد شنقوه يا سيدي
، ونرجو من اي إنسان أن يعلن فورا عن أي مصادفة (إن جاز التعبير) عددية أو رقمية لأن العلم يكتمل - كما تعلمون- باستقراء الحالات المتاحة.

نعم يا سيدي السنة العبرية الآن 5767 والعبرانيين يضيفون 7 شهور كل 19 سنة (لاحظ 19) حتي تتوافق السنة العبرية مع السنة الشمسية، وذلك بسبب خطأ إرتكبه واضعو التقويم الأول، ولو اطلعت على كتب التاريخ لوجدت أن الإخوة المسيحيين مختلفون في تاريخ ميلاد المسيح بمقدار قد يتجاوز 4 سنوات، ويأتي القرءان هنا ليعطي الجميع تاريخ ميلاده بالدقة التي لم يصلوا إليها.

استحلفك بالله أن تعد الكلمات من أول قوله تعالي
",اذكر في الكتاب مريم..."

الآيات من 16 إلي 34 مريم(19) ستجد أنها 195 كلمة تماما كجمل كهيعص
بالإضافة إلي أن عدد الآيات من 16 إلي 34 عددها 19 آية
إبتدء العد من 16.

" واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا
فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا
قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا
قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا
قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا
قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا
فحملته فانتبذت به مكانا قصيا
فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا
فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا
وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا
فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا
فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا
يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا
فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا
قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا
وجعلني مباركا أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا
وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا
والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا
ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه يمترون"

أرجو أن تتعب معنا قليلا وتوافي الجميع بالعدد
مع تقديري

30   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4919]

ولنا كلام في الرسم المتعارف عليه بالعثماني

السلام عليكم
ونحن إذ نشرنا ما تلاحظ لنا في الأرقام وغيرها فإنما لا ندعي كشفا وإنما نطلب المساعدة من إخوتنا في كل مجال، في الحرف وفي الرقم، وفي الفهم والتفسير وفي كل مجال. ألم نكن كلنا مقلدين سائرين كالعميان.

ونحن نشكر أمثال د. صبحي وأمثالكم علي فتح الباب للجميع لعل الله يهدينا جميعا، ولعلنا نصبح مثل أهل الكهف، فتية آمنو بربهم، ويسيزيدنا الله هدى، يارب يا رب يارب يا رب يا رب يا رب، والحمد لله رب العالمين

إن من أكبر الفظائع التي حدثت في اللغة قولهم حرف جر وحرف نصب وغير ذلك، وبعد الإستقراء في كتاب الملعلم الأوحد الواحد الأحد، نجد أن الحرف هو أ، ب، ج إلخ، أما(لن، من، يا) فهي كلمات بمعني أن الكلمة عندي هي ما تتكون من حرفين فأكثر، وفوق كل ذي علم عليم.

والمد في كلمة كـ (آدم) تعطي تماما نفس النتيجة كما في (ءادم) حيث أن المد يعني نطق حرف الألف مرتين، لذا عليك أن تعده مرتين فيكون آدم=ءادم =46، وءادم غير أحمد غير أيمن غير ءاذر أبو إبراهيم، أما صورته الأصلية فهي كما كتب السيد مراد الخولي (ْءادم) - ونعتذر منه مرة أخرى لتجنينا على مساحته-

ولمراد الخولي -حاف كده- العتبى حتى يرضى

31   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4921]

أخيرا - وكان من المفروض- أولا

السلام عليكم
قال تعالى
" عليها تسعة عشر
وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا مثلا كذلك يضل الله من يشاء ويهدي من يشاء وما يعلم جنود ربك إلا هو وما هي إلا ذكرى للبشر" المدثر 29، 30

فهذا الرقم ليس سحريا بل كما وصفه الله تعالى، له كل النتائج أعلاه

هدانا الله لما فيه الخير

32   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4922]

الاستاذ حسام مصطفى

أرجو من سيادتك ان تفسر لى ما فهمته من هذه الايه بالضبط وعلى وجه التحديد, مع الشكر
لأنى قرأت هذه الأيه مئات المرات وقرأت عددا كبيرا من التفسيرات لها, وحتى هذه اللحظه ولأكثر من ثلاثه احقاب, لست مقتنعا بأى تفسير قرأته اقتناعا تاما,فربما يكون تفسيرك لها غير الأخرين مع الشكر مرة اخرى.

33   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 30 مارس 2007
[4926]

إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها

أخي فوزي، ومع سبق الإصرار والتجني على مساحة أخينا مراد الخولي (والله مكسوف منو خالص)
اسمح لي أن أسألك هل قمت بعد الكلمات في الآيات التي في تعليقي السابق؟

وبــــــعـــــــــد
"إن الله لا يستحي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها فأما الذين ءامنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا يضل به كثيرا ويهدي به كثيرا وما يضل به إلا الفاسقين"
البقرة (2:26)

قال الناس وقتها (وما البعوضة الحقيرة هذه ) أو ما شابه ذلك من أقوال إستنكار واستهزاء
واليوم نعرف أن ثلث -أو أكثر إن لم أبالغ- ميزانية العالم تنفق في محاربة الأمراض التي تنقلها البعوضة ولك أن تراجع ذلك في تقارير منظمة الصحة العالمية.

تكرر نفس ألأمر مع مثل الرقم العدد 19، فهاذان مثلان قد يحدث بسببهما الهدى وزيادة الإيمان لمن ءامن بالله، أو الضلال لمرضى القلوب والفاسقين.

الأية تفسر نفسها:
عدة ملائكة النار تسعة عشر، أما هذا العدد بالذات فسيكون سببا لـ:
1- فتنة الذين كفرو(ا)
2-يستيقن الذين أوتو(ا) الكتاب
3- يزداد الذين ءامنو(ا) إيمان(ا)
4- لا يرتاب الذين أوتو(ا) الكتاب والمؤمنون

أما الموصوفون أعلاه من غير الكافرين، فهم:
الذين أوتو الكتاب، أي الذين أوتو العلم، ألا وهم العلماء (ألف لام ميم، ذالك الكتاب) أي العلم، فلا يحصل اليقين إلا بالعلم
الذين ءامنو، كل المؤمنين من غير العلماء ,غن كان لهم كتاب (ولكن علمهم ناقص)وهم طبعا يرتابون من حين لآخر حسبما يسمعون من هنا وهناك، وهم الأغلبية الساحقة.
ويعود إلي (1) فيبين أن فتنة الكافرين والذين في قلوبهم مرض ستكون بقولهم (ماذا أراد الله بهذا مثلا) لاحظ أن قولهم تكرر في في مثل البعوضة.
وأخيرا يقول تعالى "وما يعلم جنود ربك إلا هو" فترى أن هذا العدد - الذي هو مجرد عدد - دار حوله الجدل الكثير وسيدور، فهو من الجنود التي يعلمها الله.

ونحن وأنتم نقول "أمنا به كل من عند ربنا"

ولا تستغرب الألف التي بين الأقواس أعلاه.
سلام وتحية مباركة لمراد الخولي ولفراج فوزي، وشكر جزيل.
والحمد لله رب العالمين

34   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   السبت 31 مارس 2007
[4941]

الأخ محمد غنّام

http://en.wikipedia.org/wiki/Isotopes_of_iron

لو نظرت إلى هذا الموقع ستجد أن للحديد نظائر كثيرة ولكن من الجدول ستلاحظ أنه هناك 3 stable isotopes
وهم 56 57،58. فيكون المتوسط هو نظير 57 .
بل أن نظير 57 هو الوحيد الذى لديه القدرة على nuclear spin.
حتى فى اللغة العربية الفارق بين كلمتى الحديد و حديد هو 31 أى حساب جمل الحرفين ألف و لام.
بالنظر إلى الجدول ستجد أن نظير 57 به 26 بروتون و 31 نيوترون!!
حقيقى أن نظير 56 هو الأكثر شيوعا بسبب وجوده بكثرة ولكن نظير 57 إستعمالاته أكثر بسبب nuclear spin
لذلك القرءان دقيق مع الحديد ولم يجعل حساب جمله 56 .
أضرب لك مثلا قرءانيا، أصحاب النار غالبية ساحقة جدا ولكن هذا لا يهم. المهم هو الأقلية الصغرى الغلابة هم سيصبحوا قريبا مشهورين جدا.
مع الشكر والتقدير.

35   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   السبت 31 مارس 2007
[4943]

الأخ حسام مصطفى

نشكرك على شرح نقطة ءادم للأستاذ فوزى فراج.
لا داعى للإعتذار فأنت تشرح موضوع مهم.
مع خالص الشكر.

36   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   السبت 31 مارس 2007
[4945]

لأخ العزيز مراد الخولي

السلام عليكم
نرجو دعمك في على ما جاء في التعليقات أعلاه بخصوص سورة مريم، فمراجعتك لما أكتب له أهمية كبيرة حتى نصل إلى أصح النتائج.
لقد لاحظت مثلا أن تكرار الرقم في عدد ما يبيح لك أن تدمجه كما في مثالنا 19:98 ---> (1998) ---> 198
ولازلنا نستنبط القواعد فيدكم معنا.

هل حدث شيئ سنة 1998 أو سنة 198 في التاريخ يتعلق بالمسيح أو مريم وأنا لا أعرفه، أرجو المساعدة في التنقيب.

مع شكري وتقديري

37   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[4985]

الأخ حسام مصطفى

فى الحقيقة أنا لا أدعمك بما قلته عن سورة مريم. وأرجو أن تراجع نفسك كى لا تقع فيما وقعت به أنا من 1987 إلى 1990 إذ كنت أحسب الجمل بطريقة خاطئة مليون فى المائة وفى النهاية ذهب مجهود 3 سنين إلى الريح!!
إذا كان عندك دراسة عن 1862 كما ذكرت فنرجو ان تنشر مقالاتك.

العدد هو 193 كلمة وليس 195 كما ذكرت من أول ءاية 16 إلى ءاخر ءاية 34 إذ انك كتبت (يا ليتنى مت) وهى كتبت (يليتنى مت) فى ءاية 23 . أيضا انت فعلت نفس الشىء مع كلمة (يأخت هرون) فقد كتبتها أنت (يا أخت هرون).

مع الشكر.

38   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5016]

هل (يا) كلمة أم حرف

أخي مراد الخولي السلام عليكم
أعتقدأن (يا) كلمة وليس حرف كما يقول اللغيون، كما أن هنالك الألف الصغيرة فوق في مثل (يليتيني مت) أو (يأخت)، وهي إن كانت صغيرة في رسمها إلا أنها حرف الألف، وربما كان يحلو لهم رسمها هكذا، ومع تطور الكتابة أصبحت الألف طويلة

وما دمنا نحكم الأرقام فقد وجدت أن إعادة الألف ألي كلماتها ضبط لناالعدد 195 مع جمل كهيعص.

يبقي أن عدد الأيات من 16 إلي 34 هو 19 أية أليس كذلك.

أشكر لك اهتمامك
أخوك حسام مصطفي

39   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5018]

معذرة استاذ مراد الخولى واستاذ حسام

بعد عدد من المحاولات لنشر صور للقرآن مع المقالة التى كنت اود نشرهاكى اوضح ان كلمة ( آدم) كتبت بهذا الشكل فى اكثر من ثلاثه مصاحف لدى بينما كتبت مرة واحده فى مصحف واحد بالطريقة التى وضعتها سيادتك, لم استطع ان انشرها حتى ان الملف الذى ارسلته للأستاذ امير ثلاثه مرات لم يصل اليه. لذا ارجو ان تصدقنى فى ذلك. وإذا اردت, فسأحاول ان ارسلهم لك على بريدك الخاص. اما تعليقى على ردك فهو كالتالى:

الاخ الفاضل مراد الخولى, اننى لا ابحث عن جدل عقيم لايغنى ولا يثمر من جوع, كما اننى لم اقل بصفة مباشرة او غير مباشرة ان حسابات رقم 19 غير موجوده فى القرآن. كل ما اود ان اقوله هو ما جدوى تلك الحسابات, وعندما قيل انها ربما ستكون دليلا للعالم الذى لا يتحدث العربيه منه سوى 250 مليون فقط, كان ردى كما جاء فى التعليق انه لايمكن فصل اللغه العربيه فى هذه العمليه عن العملية نفسها لمن لايتحدثونها. اما بالنسبه لعلم الرسول بها او عدمه, فقد اجبت بقولك انها لاعلاقة لها بإكتمال الدين, وهى اجابة ممتازة, ومن ثم فليس لها دخل بالدين او القرآن بصلبه و محتواه والذى كان سببا فى دخول الناس على اختلاف اصولهم ولغاتهم ومستواهم العلمى والعقلى او البيئه المحيطه بهم على مدار اكثر من اربعة عشر قرنا ........الخ فى الاسلام بدون تلك الحسابات. اذن بمعنى اخر , لو ان الدعوة للاسلام كانت بتلك الحسابات كلفه عالميه بدلا من الدعوة التقليده التى سار عليها كما فعل الرسول, لما دخل فيه من دخل. اذن فالسؤال لا يزال, ما هى فائدتها سواء فى نشر الاسلام او اثبات ان القرآن كتاب سماوى من الله ؟؟؟؟ هذا هو السؤال الذى اتمنى ان اجد اجابه مباشرة عليه من احد منذ ان عرفت موضوع ال 19 سنه 1980.

الشيئ الأخر هو انك تقول انك ان جاءك احدهم كما ذكرت فى مثالى بشيئ مماثل فلن تصدقهم لأن كتبهم محرفه, الا تدرى انهم ايضا واعنى غير المسلمين لايقولون ان كتابنا محرفا, بل لايعترفون به اصلا ككتاب سماوى, وبهذا المنطق فلا انت سوف تصدقهم ولا هم سوف يصدقونك مهما فعل كل منكم للأخر ومن هذا المنطلق الا ترى ان النتيجه سوف تكون صفرا.

ايضا اود ان اضيف , مما رأيك فى كلمة رسول وعلاقتها بالرقم 19, لقد محا رشاد خليفه آيتين من القرآن وهما الأخيرتين من سورة التوبه, مدعيا انهما ليسا من القرآن كى يضبط ارقامه لتتفق مع العدد 19 ومضاعفاته.

اما بالنسبه لما سألنى الاستاذ حسام من عد الكلمات اعلاه, فحتى تتفقوا ان كانت ( يا) هى كلمه او حرف لايحسب فى العدد ولماذا, وعندما يتقضل سيادته بأن يشرح لى القاعدة العلميه الحسابية لما سماه عملية ( الدمج والتباديل والتوافيق) فى علم الحساب ومراجعه العلميه فى ذلك, عندها سوف اقوم بعد ما يريدنى ان اعده بكل سرور.


اما بالنسبه لكلمة ( آدم) فستجد اعلاه ثلاثة نسخ مختلفة من القرآن الكريم, الأولى هى صورة من نسخة ابو العلاء المودودى ديسمبر 1982 مطبوعه فى لاهور باكستان, والثانيه هى ليوسف على مطبوعه للمركز الدولى للأسلام ( احمد ديدات) بجنوب افريقيا والثالثه هى من نسخة محمد بكتال مطبوعه سنة 1977 عن مكة المكرمه , السعودية العربيه., كما ان لدى نسخ اخرى من القرآن الكريم كلها مطبوعة بنفس الطريقه بإستثناء واحده وهى مطبوعه بالطريقه التى كتبتها سيادتك, فبأى من تلك النسخ نعتمد ومعظمها كما ترى كتب آدم من ثلاث حروف وليس من اربعه!!
((بالطبع كما ذكرت , لم استطع ان ارفق الصور))

شكرا على سعة صدرك مع تمنياتى لك بالتوفيق.

40   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5021]

الأخ فوزي

السلام عليكم
بالنسبة لسؤالك عن فائدة الحساب في القرءان:
1- فالحمد لله أنك لم تنكر ظاهرة الرقم 19
2- الـ 250 مليون (فقط!!!!) ناطق بالعربية يستحقون بعض الجهد.

3- العلم قائم لذاته، أما عدد من سيستفيد منه فهذا أمر آخر، وليس العالم أو الباحث هو المسؤل عن عدد المستفيدين. ونحن عندما قلنا القرءان وكفى لم نفكر في عدد المستفيدين بقدر اهتمامنا بالعلم في القرءان العظيم.
4- طريقة رسم الكلمات في أي عصر ليس ملزم للعصور التالية، وأنت تعلم أن حروف اللغة العربية كانت غير منقوطة ولم يكن هناك علامات تشكيل، فهل سنلتزم بطريقة رسمهم للكلمات؟؟؟ الواقع يقول أننا لم نفعل، وعليه ف (يا) هي ياء يتبعها ألف، ولا يلزمنى الرسم العثماني باتباعه. كما أن ءادم وآدم وهذا وهاذا كليهما عندي صحيح في حالة القراءة ما دمنا أتفقنا على رسمها بطريقة معينة. طبعا أنت تعرف أن LASER اختصار لــ
Light Amplification by Stimulated Emmission Radiation
فهل معنى ذلك أن ليزر هي الكلمة أم إصلها الذى تم اختصاره

وهل تعلم أن God أصلها Goth

وما حدث في كلمة ءادم هو (دمج) الهمزة في الألف التي بعدها ووضع علامة المد
تماما كما في كلمة محممد فقد تم (دمج) الميمين في ميم واحدة ووضع علامة التشديد

كل هذا من تطور طريقة رسم الكلمات ليس إلا.

5-بفرض أنني اختلفت أنا والسيد مراد الخولي في المنهجية، فهل يعني هذا أن لا يحكم بيننا أحد،
على الأقل قم بعد الكلمات في ألآيات من سورة مريم والتي نقلتها لك أعلاه وقل النتيجة هل هي 195 كلمة أم لا؟
وقل هل عدد الأيات من 16 إلي 34 هو 19 أم لا؟
وقل هل 198 ضرب 19 هو 3762 أم لا؟ وهل هذا هو تاريخ السنة العبرية لميلاد المسيح أم لا؟


6- كل العلوم التي نشأت في بلد معين كانت ولا تزال مرتبطة بلغات تلك البلد ثم تتم الترجمة للغات العالم
وحساب القرآن ليس مرتبطا بالحروف فقط، فترقيم الآيات ذاته (وهو أرقام فقط) فيه إعجاز

(واتعبو معانا شوية ولا انتم يعني عايزين كل حاجة ع الجاهز)
أخوكم حسام مصطفى

41   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5023]

توضيح

السلام عليكم
صدر مؤخرا ما يسمي القرءان الحق فهل لأن اسمه القرءان الحق نأخذه حجة علينا.
وطريقة رسم الكلمات في النسخ التي أشرت إليها للمودودي ويوسف علي وبكتال ليست حجة على أحد، تماما كما أن ترجمة القرءان لأية لغة ليس حجة لا على الناطقين بلسان القرءان ولا على المترجم إليهم. ويكون التدخل من المدافعين عن القرءان في حال حدث محاولة للتحريف فمثلا ولو رسمو (ءامد) بدلا عن (ءادم) فلن يسكت عنهم أحد.

وكما تعلم يا أخي فوزي أن لكل إنسان إهتمامه الخاص
فهناك من يهتم بالفلك، العدالة، البحار، الإجتماع، الإقتصاد، الطب ... إلخ، وأكيـــــــــدالأرقام
وفي القرءان إشارات لكل هؤلاء وخطاب يفهمونه هم ويحسون به هم وكما في الموسيقى بالتمام: قد تستمتع أنت بسيمفونية لبتهوفن على رقيها بينما يكرهها آخرون ويفضلون عليها أييييييييييييه لشعبان عبد الرحيم أو (تحت الشجر يا وهيبة)
أخوكم حسام مصطفى

42   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5034]

الأخ العزيز فوزى فراج

جدوى تلك الحسابات :
اثبات ان هذا الكتاب من عند الله وليس البشر.
المدعو رشاد خليفة حذف ءاخر ءايتين من سورة التوبة ليثبت تلاعبه بالأرقام ويحقق معجزة ال19. فالبهائيون يؤمنوا أن عدد أشهر السنة هى 19 وكل شهر به 19 يوما ههههههههه.
ثم بعد ذلك أراد أن يكون رسول!

أنا دخلت فى مجادلة مع زملائى فى الشغل حول الدين وخلافه وذكرت لهم الرقم 19 وقالوا اشمعنا 19 تماما كما قالت سورة المدثر!!
فقلت لهم انظروا لهذا الرقم بدقة ستجدوا انه الرقم الوحيد الذى به رقمان متواليان أى تسعة عشر فقلت لهم اذهبوا وابحثوا فى كل الأرقام فلن تجدوا أى رقم يحمل هذه الميزة! قسكتوا لأنها هى الحقيقة. وأيضا قلت لهم هناك علاقة فى علم الفلك بين القمر والشمس والأرض مرتبط ب19 . فى الحقيقة مركز نون عنده تفاصيل هذا على موقعهم.

بالنسبة للمصحف أنا مستغرب ان فى يديك مصاحف بهاآدم بهذا الشكل!
المعروف ان مصاحف ءادم هى الشائعة فى الدول العربية.

أخيرا بالنسبة لى فأنا دائما أحسب الجمل على حسب ما رسمت فى القرءان لأن الدراسات تخص القرءان وليس اللغة العربية.

مع الشكر والتقدير.


43   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5035]

أخي مراد الخولي

السلام عليكم
لست ادري إن كنت قرأت تعليقاتي أعلاه، على كل أنا اعتبر نفسي ضيف تحت مقالاتك


بالنسبة لموضوع الرسم العثماني وعدم إلزاميته:
بدأت الكتابة في عصر الرسول من غير نقط ومن غير تشكيل ومن غير علامات الإعراب ومن غير همزة... إلخ،ثم تطور رسم الكلمة مع الزمن وهذه هي سنة الحياة، وحتي الرمز الصغير الموضوع فوق كلمة مثل (السموت) هو حرف ألف

علي كل حال
نتمنى لك التوفيق

ونرجو أن يهدينا الله جميعا

44   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5036]

الاخوة مراد الخولى وحسام مصطفى,

هذه المناقشه قد تمتد الى ما شاء الله , دون ان يتحرك اى منا قيد انملة من مكانه. ولذلك سوف احاول ان اختصرها بتقديم الآتى:

سأفترض جدلا ان كل ما قدمتموه من ابحاث حول الرقم 19 ومضاعفاته صــــــحـــــــيـــــــــــح 100%, كل معادله حسابيه وكل ما تشير اليه سواء تاريخ ميلاد المسيح المختلف عليه صحيح, وان كلمة آدم تكتب ءادم وتدل على عدد كروموسومات الانسان والتى كما نعرف لم يكتشفها مسلم ممن يحملون القرآن ,و كلمه محمد تكتب محممد...الخ, وان السوره رقم 57 وهى الحديد تمثل الوزن الذرى للحديد والذى بالطبع لم يكتشفه مسلم ايضا, وان حساب الجمل والذى حتى هذه اللحظه لم اجد من يفسر من اخترعه او لماذا اخترع ولأى سبب وكيف كان يستعمل ,هو المفتاح الذى سيفتح لنا كل الاسرار والطلاسم فى القرآن, وان الله سبحانه وتعالى عندما قال ( كل شيئ عنده بمقدار وهى الكلمة التى جاءت بالقرآن مرة واحدة,, لم يكن يقصد كما جاء بالآيه " الله يعلم ما تحمل كل انثى وما تغيض الارحام وما تزداد وكل شيء عنده بمقدار" لم يكن يقصد بها المعنى المباشر فى الآيه, ولكنه كان يقصد كما تقولان الحساب والأرقام وحساب الجمل ورقم 19 ....الخ) , كما سنفترض ان عدد الكلمات فى سورة مريم من الآيه 16 الى 34 ( ولا ادرى لماذا توقفت عند 34) هى كما تريدها ان تكون 195 مثل حساب الجمل فى كهيعص, وان تفسير الآيه 31 من سورة المدثر والتى تحتوى على العدد تسعة عشر هو كما فسرت, وان كان لا يختلف عن اول تفسير لى فى اولى محاولاتى, رغم ما به من عدم الدقه والارباك العقلى والمنطقى, وان ثلث ميزاينة العالم تنفق فى محاربه الامراض التى تنقلها البعوضه, رغم دهشتى من ذلك , ولنفترض حتى ان كلمه( God = Goth) بالرغم من عدم صحة ذلك مطلقا, على الاقل فيما يتعلق باللغة الانجليزيه التى اتحدثها واعيش بها لأكثر من 36 عاما فى الولايات المتحده. ولنفترض ان كل ذلك صحيح وغير قابل للنقاش , فماذا بعد ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟ ما هى الخطوه التاليه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاخوه الافاضل, اود ان اقترح عليكما طالما انكما فى مجال هذا البحث فى رقم 19, ان ترجعا الى كتابى رشاد خليفه (Quran : Visual presentation of the Miracle ) وهو طبعة 1982 وكتاب (The Computer speaks: God’s Message to the World) ففيهما مئات الأكتشافات لإعجاز القرآن فيما يتعلق بالرقم 19 , وحتى لا تضيعوا وقتكم الثمين فى اشياء ريما تكون قد اكتشفت من قبل بواسطنه, وبذلك تركزوا الوقت على ما لم يكتشف بعد. مع تمنياتى لكم بالتوفيق .

45   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5039]

أخي فوزي

السلام عليكم
أولا الشكر لك على نصيحتك الغالية (طيب كنت أوول النصيحة دي م الأول وريحتنا).
طبعا يا عزيزى إطلعنا علي ما وصل إليه رشدي وتم تمحيصه من الناس وأولهم مركز نون للدراسات الإسلامية.
(سنة 1982 أنا كنت لسة بلعب في التراب)
المهم أن لا تتضايق أبدا يا أخي أبدا، وواضح أن الموضوع غير متناسب معك، ولا مشكلة في ذلك عندي.

قلت لي "كما سنفترض ان عدد الكلمات فى سورة مريم من الآيه 16 الى 34 ( ولا ادرى لماذا توقفت عند 34) هى كما تريدها ان تكون 195 مثل حساب الجمل فى كهيعص"

وبالتغاضي عما تلمح إليه أقول لك يا أخي بدأت من الأية 16 لأنها تقول
"واذكر في الكتاب مريم...."(19:16)

ووقفت عند 34 لأنها تقول
"ذلك عيسى ابن مريم قول الحق الذي فيه
يمترون" (19:34)

أما Goth فهي أصل كلمة God

إدخل إلي
www.dictionary.com
واكتب God وانظر ستجد أصل الكلمة في Origin

أما موضوع 36 سنة في أمريكا أو أي بلد آخر فلا يعني إتقانك للغته خصوصا إذا كانو يتحدثون العامية.

معظم ما جاء في مقالك كان (نفترض ونفترض ونفترض) وهذا ما يسمي بالتسليم الجدلي فعلا كما قلت، تمام

غير أنه يعني أنك لم تراجع الأدلة أو راجعتها ولم تشعر بأهميتها
وكما يقول ربنا
"وما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون"
ويقول تعالى
وما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئا


ونحن لا نتابع شيئا ولا نتركه إلا عن علم ويقين، نسأل الله أن يهدينا.

أنت تنشر تساؤلاتك لأهل القرءان، طالبا مساعدتهم ومشاركتهم في الإجابة، وهكذا فعلنا نحن ، نشرنا ملاحظاتنا وطلبنا مساعدتكم.
وتأكد انه عندما تنشر سؤالك التالي سأكون من أول المشاركين كما كنت من قبل.ولكن بالتحليل العلمي البحت قدر المستطاع وليس بالتسليم الجدلي.

هل تسمح أن أسألك نفس السؤال من باب (Fire Back) ما هي الخطوة التالية بعد أن تتدبر القرءان؟؟؟؟؟؟

شكرا على سعة صدرك

46   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 01 ابريل 2007
[5040]

السيد حسام مصطفى,

تقول انك فى سنة 1982 كنت ( لسه بتلعب فى التراب) , فى نفس السنه رزقنى الله بأبنتى , ومن قبلها بأبن, اى اننى ربما فى سن والدك او اكير منه سنا, وتقاليدنا فى مصر لا تسمح لنا بأن نتحدث لمن هم فى سن والدنا بتهكم وسخرية خاصة عندما يتحدثون الينا بإحترام وأدب, ولانستعمل كلمات مثل ((طيب كنت أوول النصيحة دي م الأول وريحتنا)) او ((واتعبو معانا شوية ولا انتم يعني عايزين كل حاجة ع الجاهز)) بصرف النظر عن محتوى او موضوع المناقشه او عن مدى صحة او خطأ وجهات النظر, ونسمى ذلك ( ادب الحديث واللياقه فى المناقشه) .

47   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الإثنين 02 ابريل 2007
[5042]

أخي العزيز فوزي

السلام عليكم
ما قصدت إلا تلطيف الجو، وأنا من مواليد 1968 يعني أنت أخي الأكبر ولعلك تزوجت صغير السن.
ومن رابع المستحيلات أن أهزل في الموقع أو أتهكم على من يتحدث مع القرءان. إنما كان تعليقي ((واتعبو معانا شوية ولا انتم يعني عايزين كل حاجة ع الجاهز)) هو الأول في الترتيب لحثك على النظر معنا، والثاني ((طيب كنت أوول النصيحة دي م الأول وريحتنا)) لأنك بدوت متضايقا بعض الشيئ فأحببت أن اخفف قليلا، ويبدو أنني (عكيت) فـالسماح السماح
ولو لاحظت من قبل فقد إعتذرت من السيد الخولي علي ما إقتطعنا من مساحة تحت مقالاته

حتي تكتب مشيرا علينا، سننتظر رضاك.

أخوك حسام

48   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الإثنين 02 ابريل 2007
[5044]

أخى العزيز فوزى فراج

الخطوة التالية هى نشر المزيد من الدراسات لمن يريد أن يقرأها.






مع تقديرى.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-08
مقالات منشورة : 49
اجمالي القراءات : 797,539
تعليقات له : 413
تعليقات عليه : 429
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada