المصادرة الأزهرية بين الوهابية والإخوانجية!

خالد منتصر في الجمعة 23 مارس 2007


[ منذ أن صدر القانون الذى يبيح للأزهر حق الضبطية القضائية ومصادرة الكتب التى لاتتفق مع الإسلام الصحيح ،وشهية الشيوخ تزداد نهماً وشراهة وعدد الكتب المصادرة يتصاعد ويرتفع وتفسير الإسلام الصحيح يصير فضفاضاً ليصبح الإسلام هو الأزهر فقط ،وبالتالى تم تأميم الدين لصالح القابعين تحت القبة الأزهرية الشهيرة وأصبح كل من يفكر خارج الفلك الأزهرى إما مارق أو كافر من الممكن لأى عابر سبيل أن يسلم كتابه لأقرب قسم شرطة ليحيله إلى الأزهر للمصادرة،ولاأعرف كيف يرضى المثقفون بتلك المهزلة التى تعيد للأذهان ذكرى قمع وقهر محاكم التفتيش ،فالأمر يزداد خطورة والدولة تزايد على تيار التزمت والتطرف لتتجمل أمام الرعية والمثقفون بلغوا حالة مزرية من الضعف والتردى والترهل تتيح لتيار التخلف أن يستأسد ويتوحش لدرجة أنه لم يعد يلجأ للإقناع أو الشرح وبيان أسباب المصادرة ،فالمثقفون إما منتظر لمنصب أو خائف من إتخاذ موقف أو يائس من مواجهة قوة كاسحة غاشمة ،كل هذا يتيح لغربان الظلام أن تزحف على فتات العقل المتناثر وتلتهمه ،والأمر لم يعد مصادرة كتاب لايتفق مع صحيح الإسلام كما يدعون ولكن الأمر الأخطر أنهم صاروا يصادرون مالايتفق مع مقاس رأيهم بالضبط حتى وإن إتفق فى الخطوط العامة ،أى أن المسألة صارت فى درجة الإتفاق فالمفروض فى عرفهم أن تتفق معهم 100% وإن إنخفضت النسبة إلى 99% فأنت زنديق تستحق المصادرة ،فمجلة الحياة الطيبة التى تصدر فى لبنان والمهتمة بشئون الفكر الإسلامى والموجود فى هيئتها الإستشارية د.سليم العوا ،هذه المجلة صودر عددها الثالث عشر بناء على تقرير د.أحمد غنيم أستاذ أصول الدين بأسيوط والذى كتب فى حيثيات المصادرة أن المجلة عرضت لآراء نصر حامد أبوزيد الهدامة وربطت بين خواطر سيد قطب ومذهب الهرمنيوطيقا -وهو محاولة تأويل النصوص بشكل رمزى لكشف المعانى الخفية وراء المعنى المباشر- ،وقد قرأت هذا العدد من المجلة وإكتشفت أن المقالة الأولى التى كتبها حيدر حب الله عن نصر حامد أبوزيد ومناهج الدرس القرآنى لايتفق فيها الكاتب مع كثير مماطرحه أبوزيد بل وإنتقد نقاطاً كثيرة فى المنهج ولكن إختلافه عن شيوخ الأزهر أن نقده جاء مبنياً على أسس موضوعيه وعرض فيها للإيجابى والسلبى والمشكلة أنه لم يكفره ،أما مقالة حيدر علوى نجاد عن تجربة فى ظلال القرآن فهى مقالة رصينة تحاول قراءة هذا التفسير من خلال إحدى النظريات التى يؤكد المؤلف نفسه على أنها مجرد تجربة تستدعى مزيداً من الدقة ومعروضة للنقاش ،ولذلك إندهشت لأن كراهية أبوزيد عندهم مفهومة ولكن تقديس سيد قطب هو الذى لم أفهمه ،فهل تسلل إلى الأزهر الإخوانجية مثلما تسللت من قبلهم فلول الوهابية ؟!.

 

اجمالي القراءات 12330

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 24 مارس 2007
[4442]

أهلا وسهلا ـ مرحبا ـ يا ـ د ـ خالد

أهلا بك يادكتور خالد فى موقع أهل القرآن , كنا ننتظر كتاباتك ..
أما بالنسة لما ذكرته عن الأزهر فهو واقع أليم , ولن يخرج إلا جيلا يقول سمعا وطاعة للشيوخ أو الجماعات السلفية المتطرفة ، لأن الإنسان لو لم يتعود على الحوار والمناقشة وقبول الرأى الآخر فإنه بكل بساطة سيتجه إلى إحدى الحسنيين ـ شيوخ الأزهر أ و الجماعات السلفية , لأنه ليس هناك رأى ثالث فى المجتمع المصرى الأن ..
وأنا أقول هذا لأنى درست فى الأزهر سبعة عشر عاما دراسيا , ورأيت الكثير والكثير من شيخ الأزهر , إن موضوع قبة الأزهر لم يصبح قاصرا على تكوين كهنوت دينى ، ولكن تعدى المر إلى كهنوت وظيفي أيضا ـ بمعنى أن يصبح ابن الدكتور ـ معيد ـ ثم ـ دكتور ـ جامعى خلفا لوالده ـ
معذرة لقد أطلت على سيادتك


2   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   السبت 24 مارس 2007
[4447]

صحوة المثقفين أمل

د/خالد منتصر :سعدنا بوجودك على الموقع،و فعلاإن الأمل في صحوة أي أمة من الأمم يقع على كاهل المثقفين ،لكن بالوصف الدقيق للمثقفين الي تفضلت بذكره فنحن بالتالي نتمنى ظهور معجزة ،أوشيء خارق يحقق التوازن الطبيعي والصحي في المجتمع .

3   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   السبت 24 مارس 2007
[4493]

الجذور قديمة

إن جذور الاستبداد الديني تمتد إلى أبعد من الحركة الوهابية والحركة الاخوانجية بل تمتد إلى أبعد من نشأة الأزهر نفسه ، تمتد إلى نشأة الفكر السلفي في الدولة الأموية والدولة العباسية وما صاحبهما من مؤامرات وفتن سياسية ، ولجوء الخليفة إلى تكفير الخصوم السياسيين واستخلاص الفتاوى من الفقهاء ورجال الدين بقتل واستبعاد الخصوم من رجال الفكر والعلماء والخصوم السياسين ، وهذه الجذور القديمة نبتت لها أغصان في القرن العشرين أغصان وهابية وأغصان إخوانجية بمرجعية أزهرية ومن غصن إلى غصن تتساقط زهور الوطن .
في انتظار المزيد من كتاباتك أيها الأستاذ الفاضل / خالد منصر .

4   تعليق بواسطة   أيمن رمزي نخلة     في   السبت 31 مارس 2007
[4952]

اخاف عليك من التكفير، يا مؤلف كتاب

الفاضل الدكتور خالد منتصر، السلام عليك ورحمة الله وبركاته. تحية لك وتقدير لأجل كتاباتك المتميزة. فرحت مثل باقي المترددين على الموقع بكتاباتك. اهنئك على كتابك المتميز"وهم الإعجاز العلمي". ادعو الله العلي الكريم أن يحفظك من دعاة التكفير،ويحرسك من مرددي الجهل، ويضئ أمامك الطريق أكثر لتكتب ما هو منير. سؤالي إلي أتباع الديانة الوهابية أو أتباع الديانة السنية ـ كما يسميهم المحترم الدكتور أحمد صبحي منصور ـ يا من تصادرون الفكر والتفكير، هل تعجزون عن المناقشة والتحليل والرد. يا من فتاوي إحلال الدم جاهزة لديكم، أين قيادتكم للتقدم والرقي؟ وشكرامع محبتي وتقديري. أيمن رمزي

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-12
مقالات منشورة : 313
اجمالي القراءات : 2,192,777
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 368
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt