الوباء السلفى فى الجزائر : ردا على رسالتين من المرضى بالسلفية

آحمد صبحي منصور في الخميس 06 اغسطس 2015


مقدمة

كتبت عن الحالة الجزائرية مشفقا ناصحا داعيا بالسلامة لأهل الجزائر ، ففوجئت بردود متشنجة متعصبة فقررت ألا أعود لمناقشة الوضع الجزائرى ، ثم جاءت الأنباء بعدها بإرهاصات ما حذّرت منه ، ولم أعلق عليها . ثم جاءت لى رسالتان كان لا بد أن أنشرهما معلقا للتدليل على تعمق الإصابة بالوباء السلفى فى الجزائر . هذا الوباء الذى يدمر المحمديين الآن ، ويبدو أن الجزائر لن تفلت منه ...!

والأيام بيننا ، أو قل ( والأيام بينما .!! ).

أولا : يقول هذا المريض النفسى السلفى :

( لقد ارتكبت قناتكم ، قناة اهل القران خطا جسيما ، عندما قدمت درسا من طرف شيخ لا نعرف اسمه . بحيث كان يلقي من خلال قناتكم درسا والسورة ثابتة لا تتحرك . هذا الشيخ تسبب في صرف شخص عن الصلاة ، وتركها وهجرها بسبب ما قاله عن جهل . واننا لفي حزن شديد من اخينا هذا الذي ترك الصلاة بسبب خطاب ذلك الشيخ . بل والاخطر من هذا هو مقبل على الردة ، خاصة وانتم تعلمون ان الجزائر قريبة جدا جغرافيا من فرنسا . والقصة انه لنا اخ كان صابرا خاشعا مؤمنا تقيا لكنه مصاب بمرض عصبي نفسي ، فهو دائما يعيش في عزلة عن الناس ويذكر ربه منعزلا . لكنه بسبب مرضه النفسي لا يخالط الناس بل لا يذهب للصلاة في المسجد انما يصلي وحده في بيته ، ويصلي الفجر ويقوم الليل وكان دائم الحسرة على عدم استطاعته عدم الصلاة في المسجد بسبب مرضه النفسي بل يصلي الجمعة ظهرا في بيته ويتناول دواء المهدئات العصبي انه لا يكلم الناس الا نادرا ، ولا تجده قط في جماعة ، فهو يعاني من التوحد . لكنه كان لا يترك الصلاة ، ولا يترك تلاوة القران ابدا . لكنه لما استمع لدرس قدمه الشيخ عبر قناتكم اهل القران . سمعه يذم من لا يصلي في المسجد جماعة ، بل من شدة ذمه لمن لا يصلي جماعة في المسجد كاد ان يقول ان صلاته غير مقبولة . انه قال بالحرف الواحد . ان من ترك صلاة الجماعة فهو على كل حال مسلم ....على كل حال ...، ففهم اخونا المريض انه على كل حال مسلم بمعنى ان صلاته غير مقبولة . فاغتاظ لذلك وحزن اشد الحزن ، وقال ما دامت صلاتي غير مقبولة فلماذا انا اتعب نفسي ، فربي قد ابتلاني بهذا المرض ثم لم يقبل صلاتي ، فهذا معناه انه سبق علي الكتاب انني من اهل النار .... فلماذا اذن انا اصلي . وهكذا ترك الصلاة ، وترك تلاوة القران وصلاة الفجر ، وذهب يسال ان كان في المسيحية يسمح للمريض ان يصلي وحده معتزلا الناس . فقال له جماعة التبشير نعم ديننا يجيز للمريض ان يصلي وحده دون الذهاب للكنيسة ،ها هو مقبل على الردة . فتحملوا مسؤوليتكم عند ربكم . كان على ذلك الشيخ الذي قدمتموه عبر قناتكم كان عليه ان يستثني ويقول صلاة الجماعة واجبة الا لمن كان مريضا فيجوز له ان يصلي في بيته . فالان نحن نبذل قصارى جهدنا في اعادته لدينه كما كان عليه . فيقو ل لنا في كل مرة ان دين الاسلام دين عسير يفرض حتى على المريض ان يحضر الجماعة ولو كان مريضا ، انني اعاني معاناة لا تعلمونها ، واضاف يقول انا اجد راحة عندما اتعبد لوحدي بيني وبين ربي ، فعندما اكون في المسجد اجد نفسي محاطا بالناس من كل جانب فاقلق وتزداد دقات قلبه ويغمه العرق وقال لقد رقيت مرات عديدة دون نتيجة والاطباء يقولون لي انت مصاب بصدمة نفسية فعليك ان لا تترك العلاج بالمهدئات . فوجدت راحتي في اعتزالي بنفسي وحيدا اذكر الله كثيرا واوحده واكبره واسبحه ، لكني مضطر للصلاة بعيدا عن المسجد لوحدي ، لكن ها هي بدت لي غير مقبولة ، فقلنا له يا رجل لا تسمع لذلك الشيخ ، هو لا يعلم حالك . فقال اذن الاسلام دين ضيق لا يراعي احوال الناس فهو اذن دين مفترى غير صحيح ... وهو مقبل على الديانة المسيحية . فبماذا تنصحوننا. )

التعليق :

1 ـ صاحب الرسالة هو نفسه المريض ، وليس من يتحدث عنه . لن ننصح هذا الكاتب بالذهاب الى طبيب نفسى فعلاجه مستحيل ، وسنشرح ذلك فى مقال قادم بعون الله جل وعلا .

2 ـ صاحب الرسالة المريض السلفى الوهابى  يسير على رأى ابن تيمية الذى يحكم بردة وقتل من لا يصلى الفجر فى جماعة ومن يتأخر عن صلاة الجماعة فى المسجد .

3 ـ هذا المريض النفسى السلفى الوهابى التيمى يرى أن من يصلى معه فى المسجد هو المسلم ، ويتهم من يصلى فى بيته بأنه يترك الصلاة وبأنه على وشك الردة والدخول فى المسيحية، لمجرد أن يصلى فى بيته ويجد الخشوع فى صلاته منفردا .

4 ــ ومعروف قرآنيا ان الصلاة المقبولة هى الصلاة الخاشعة (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) المؤمنون  )، وأن الصلاة غير المقبولة هى التى يلحقها الرياء فى صلوات الجماعة حيث التدين السطحى المظهرى ، وهذا ما كان يرتكبه المنافقون ــ ولا يزالون ـ يقول جل وعلا  فى حُكم عام ينطبق على المنافقين المُرائين فى كل زمان ومكان : (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً (142) النساء )  

4 ـ قلنا ــ ونتحمل مسئولية هذا القول أمام الله جل وعلا ـ أن مساجد المحمديين هى مساجد ضرار ، يرتفع فيها الأذان بتقديس البشر وليس ذكر الله جل وعلا وحده ، وأنهم يعبدون فيها البشر وليس الله جل وعلا وحده ، وأم مساجد الوهابيين بالذات تخلط الكفر العقيدى ( فى تقديس البشر ) بكفر سلوكى هو ما نسميه بالارهاب، وهى متهمة بالتدبير له ، لقتل المخالفين لهم . وبالتالى فإن المؤمن الحريص على دينه وصلاته عليه أن يجاتب تلك الأوثان وما يقال فيها من قول الزور .

5 ــ كعادة من يتمكن منه مرض الكفر الذى يقلب الحق باطلا والباطل حقا ،  نرى صاحب الرسالة مريضا نفسيا بينما يتهم هذا المؤمن الحريص على الخشوع فى صلاته بالمرض النفسى .

 

ثانيا : يقول المريض النفسى السلفى الآخر فى رسالته :
( حذّر، أول أمس، إمام مسجد بتلمسان، من بعض الفتاوى الخبيثة التي أصبحت تجد طريقها إلى المصلين، والتي يعمل أصحابها على ترويجها في أوساط المواطنين، وهي تلك التي تدعو إلى الاكتفاء بالقرآن الكريم في التشريع دون الاعتماد على السنة النبوية، مشيرا في خطبة الجمعة إلى وجود أشخاص بيننا يعملون على زرع هذا الفكر التضليلي. أكد الإمام أنه على المواطنين الابتعاد قدر المستطاع عما تبثه بعض القنوات الفضائية، وما ينشر عبر وسائط الأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. إمام المسجد الذي خصص خطبة الجمعة لهذا الموضوع، اكتفى بذكر بعض الأمور المتعلقة بكون "هؤلاء المرتدين" حسب وصفه، ينكرون السنة النبوية، وأن من يعمل على الترويج لمثل هذه الأفكار الخبيثة هم اليهود من الإسرائيليين، دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول هذا التيار الديني الذي يبدو أنه أخذ طريقه، وجدد نشاطه بتلمسان، بعدما وجد من يتقبل مثل هذه الإدعاءات المغرضة في حق القرآن الكريم والسنة النبوية. دعاة هذا المذهب التضليلي هم طائفة "القرآنيين" أو ما يعرف بـ"أهل القرآن" ممن يكتفون بالقرآن الكريم مصدرا للإيمان والتشريع في الإسلام، وتعود جذور ما يوصف بـ"التيار القرآني" إلى الخوارج، قبل أن يجد من يؤصل له ويؤسس له داخل مجتمعاتنا الإسلامية من أمثال أحمد خان بالهند وعبد الله جكرالوي من باكستان، كما يعد أحمد الدين الأمر تسري أحد مؤسسي هذا المنهج، مثله مثل أحمد صبحي منصور الملقب بالزعيم الروحي للقرآنيين بمصر، وغيرهم من أتباع هذه المزاعم. وقد شهدت الجزائر في السنوات الأخيرة خاصة بالغرب الجزائري نشاطا ملموسا لـ"القرآنيين" بكل من ولايات معسكر، سعيدة وعين تموشنت، قبل أن يمتد نشاط هذه الطائفة إلى تلمسان، وقد سبق لعناصر الدرك الوطني بولاية عين تموسنت في سنة 2008، فتح تحقيقات معمقة حول المنتسبين إلى هذا التيار الديني، قبل أن يختفي أنصار هذا الفكر المرتد، ليعود من جديد، ولكن هذه المرة من عاصمة الزيانيين، محاولين زرع بذور الشك والتشكيك في أوساط الناس، علما أن هذه الطائفة الدينية تدعو إلى أمور خطيرة وخبيثة مثل أنه لا عصمة للرسول الكريم ولا تجيز رجم الزاني الثيّب وأن الله لا يعاقب حسب زعمهم أصحاب المعاصي إن كانت معاصي شخصية لا تضر بالآخرين، وهي دعوة صريحة لارتكاب المعاصي التي حرّمها الله، وهو ما حاول إمام المسجد إقناع المواطنين به، داعيا إياهم إلى التصدي لهم من خلال الالتزام بمبادئ الدين الإسلامي والسنة النبوي والمذاهب الأربعة والاعتماد على المذهب المالكي باعتبار أن الجزائريين ينتسبون إلى هذا المذهب، والابتعاد قدر المستطاع عما تبثه بعض الوسائل الإعلامية من مثل هذه التوجهات التضليلية. ويأتي نشاط هذه الطائفة الدينية في وقت لا تزال تعرف فيه مدينة تلمسان في بعض قراها ومداشرها خاصة في الجهة الشرقية انتشارا ملفتا للنظر للتيار الشيعي الذي لا يزال يبحث عن موقع قدم في أوساط المواطنين من أجل زرع توجهات شيعية، ونفس الشيء ينطبق على بعض التيارات الإسلامية الأخرى التي تسعى إلى إقناع المواطنين بتوجهاتهم الدينية، كما هو الشأن مع التيار السلفي، فيما يشبه حرب خفية لاستقطاب أكبر عدد من المواطنين، وهو ما أصبح يهدد التوجهات الدينية السمحاء التي ترعرع فيها سكان تلمسان وباقي مناطق هدا ما نشرته جريدة الشروق الجزائرية عن اهل القران.).

التعليق :

1 ـ كاتب الرسالة ( المريض السلفى المالكى ) يكفر بآيات القرآن الكريم التى توجب الايمان بحديث الله جل وعلا فى القرآن الكريم وحده (فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ) (185 )الأعراف ، المرسلات 50 )، (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (6) الجاثية  ) والتى توجب الاكتفاء بالقرآن الكريم وحده كتابا (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (52) العنكبوت)  

2 ـ هذا المريض السلفى المالكى يرفض ذكر الله جل وعلا وحده فى القرآن وحده : (وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَسْتُوراً (45) وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُوراً (46)الاسراء ) ، وإذا ذُكر الله جل وعلا وحده إشمأزّ قلبه ، أما إذا ذُكر مالك والشافعى والبخارى إستبشر ، (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (45) الزمر )،

3 ــ هذا المريض السلفى المالكى يسير على سنة الجاهليين وسنة البخارى الذين اتهموا النبى عليه السلام بأنه كان مسحورا  ، يقول جل وعلا فى الآية التالية : ( نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَسْحُوراً (47) انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً (48) الاسراء ).

4 ــ هذا المريض السلفى المالكى يرفض عبادة الله جل وعلا وحده متمسكا بما وجد عليه آباءه وأسلافه ، سائرا على دين قوم عاد الذين قالوا للنبى هود عليه السلام :( أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا ) الاعراف ) ،

5 ــ هذا المريض السلفى المالكى يرفض عبادة الله جل وعلا وحده ، ولا يعبد الله جل وعلا إلا إذا كان معه فى عقيدته إله آخر مع رب العزة، ويوم القيامة سيُقال له ولأمثاله : ( ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) غافر ).

مرضه القلبى يتمثل فى أنه لا يكتفى بالله جل وعلا ربا (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ) (36)الزمر ) (  قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ  ) (164) الانعام ) ولا يكتفى بالله جل وعلا وليا (  قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً ) (14) الانعام ) فيضيف آلهة له من الأئمة ( مالك والشافعى والبخارى ..الخ ، ولا يكتفى بالقرآن الكريم كتابا (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ) (51) العنكبوت ) فيضيف للقرآن الكريم كتبا وأسفارا يقدسها كالموطأ والبخارى ، يحملها ولا يقرؤها ولا يفقهها ولا يعرف ما فيها من خبل وخرافات وتناقضات واختلافات ، هو فقط يحملها ويجهل ما يحمل كمثل الحمار يحمل أسفارا (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5 ) الجمعة ).  

6 ــ هذا المريض السلفى المالكى مع هذا يتهمنا بقول ( هذه الإدعاءات المغرضة في حق القرآن الكريم والسنة النبوية.) يعنى يجعل إستشهادنا بالقرآن الكريم إدعاءات مُغرضة ، ويضيف دينه السُنى للقرآن لأنه لا يؤمن بالله جل وعلا إلا إذا كان فى عقيدته شريك لله جل وعلا ، ولا يؤمن بالقرآن الكريم وحده حديثا فلا بد أن يضيف اليه سُنّة البخارى ومالك ..

7 ــ ولأن دين هذا المريض السلفى المالكى قائم على خرافات وأوهام وأحاديث متناقضة متضاربة وأقاصيص من نوعية (قال الراوى يا سادة يا كرام ) ولأنها مجرد أساطير بالية خائبة فإن أى إنتقاد لها يدمرها ، لذا يخشى عليها أتباعها من النقاش ، ويتهمون من يناقشهم ويستدل بكتبهم بأنه يشكّك فى دينهم . لذا يتهمنا هذا المريض السلفى المالكى بأننا نحاول ( زرع بذور الشك والتشكيك في أوساط الناس،) . ولأن أحاديث دينهم الواهى تحتاج الى إسناد ودفاع فإن أى نقد له يجعلهم يصرخون خوفا من التشكيك . وكل أرباب الأديان الأرضية لديهم هلع من التشكيك .!

8 ــ هذا المريض السلفى المالكى يقلب الحقائق اباطيل ولا يتورع عن الكذب لأن دينة قائم على الكذب ، لذا يقول عنا ( علما أن هذه الطائفة الدينية تدعو إلى أمور خطيرة وخبيثة مثل أنه لا عصمة للرسول الكريم ولا تجيز رجم الزاني الثيّب وأن الله لا يعاقب حسب زعمهم أصحاب المعاصي إن كانت معاصي شخصية لا تضر بالآخرين، وهي دعوة صريحة لارتكاب المعاصي التي حرّمها الله،) ونحن نؤكد ان عصمة الرسول بالوحى ، وأنه لا وجود لما يسمى بعقوبة الرجم ، وهى تشريع ما أنزل الله جل وعلا به من سلطان . ونحن ننكر كل المعاصى صغيرها وكبيرها وندعو الى التقوى التى تعلو بالانسان عن ارتكاب المعاصى ، وندعو للتوبة ، وندعو الله جل وعلا أن يتوب علينا وأن يغفر لنا يوم يقوم الناس لرب العالمين . وكتاباتنا شاهد على ما نقول . ولكن أتباع الأديان الأرضية يكذبون علينا مع أننا نعلن فكرنا وديننا ..

9 ـ هذا المريض السلفى المالكى لا يخشى فقط من أهل القرآن بل يخشى من أيضا من أصحاب الديانات الأرضية المنافسة ، يخاف من الشيعة ومن الوهابية ، يقول : (والابتعاد قدر المستطاع عما تبثه بعض الوسائل الإعلامية من مثل هذه التوجهات التضليلية. ويأتي نشاط هذه الطائفة الدينية في وقت لا تزال تعرف فيه مدينة تلمسان في بعض قراها ومداشرها خاصة في الجهة الشرقية انتشارا ملفتا للنظر للتيار الشيعي الذي لا يزال يبحث عن موقع قدم في أوساط المواطنين من أجل زرع توجهات شيعية، ونفس الشيء ينطبق على بعض التيارات الإسلامية الأخرى التي تسعى إلى إقناع المواطنين بتوجهاتهم الدينية، كما هو الشأن مع التيار السلفي، فيما يشبه حرب خفية لاستقطاب أكبر عدد من المواطنين، وهو ما أصبح يهدد التوجهات الدينية السمحاء التي ترعرع فيها سكان تلمسان  ). أى لا يرى سوى دينه الأرضى ويقف بقوة ضد الحرية الدينية التى يتأسس عليها دين الاسلام ، دين رب العزة جل وعلا .

10 ــ هذا المريض السلفى المالكى فى النهاية يُفصح عن دينه الأرضى فيدعو الى مواجهتنا (  من خلال الالتزام بمبادئ الدين الإسلامي والسنة النبوي والمذاهب الأربعة والاعتماد على المذهب المالكي باعتبار أن الجزائريين ينتسبون إلى هذا المذهب) . هنا تتعدد لديه الأديان الأرضية وتتخصّص، من  السنة النبوية ومنها الى المذاهب الأربعة ومنها الى المذهب المالكى . كل هذا ليواجه القرآن الكريم . أى نحن نقول ( قال الله جل وعلا ) وهو يرد علينا فيقول ( قال الامام مالك ) .!! .  فهل يا ترى من سيحاسبنا يوم القيامة ؟ هل هو رب العزة الذى أنزل القرآن ؟ أم الامام مالك ؟

أخيرا

يبدو أن هذا الجيل ليس مستعدا لقبول الاصلاح . هو جيل تمّ إفساده من الداخل بالتعليم الفاسد والاعلام الفاسد وثقافات القهر والاستعباد ، جيل إستغل فيه المستبد الدين الأرضى الفاسد لقهر شعبه ، وقام بالمزايدة على منافسيه بأن يكون أكثر منهم تمسكا بهذا الدين الأرضى الفاسد، فنشره فى التعليم والاعلام ، وأنشأ عليه هذا الجيل ،فاستشرى الوباء السلفى بكل أشكاله ، وكل منها يحمل إسم الاسلام زورا وبهتانا ..! . ومع أن ارهاصات الهلاك تترى ومع أن حرائق الشام والعراق وليبيا تتقدم وتنتشر الى بلاد الجوار فإن أهالى الجوار غافلون ، وعن النصيحة معرضون .

ونحن لا نكتب أملا فيهم فقد يأسنا منهم . نحن نكتب للجيل القادم بعد إهلاك هذا الجيل . هذا الجيل القادم سيأسف ويتحسّر عما فعله أسلافه من هذا الجيل الفاسد المُصاب بالوباء السلفى .

وندعو الله جل وعلا أن يجعلنا شهودا يوم القيامة على هذا الجيل البائس الفاسد .

أحسن الحديث

يقول جل وعلا :   (أَوَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لا يَتُوبُونَ وَلا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (126) التوبة )

ودائما : صدق الله العظيم .

اجمالي القراءات 5584

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 06 اغسطس 2015
[78858]

الكذب على أهل القرآن وهم أحياء .


شكرا استاذنا الدكتور منصور على نشرك وكتابتك ردا على هاتين الرسالتين السلفيتين ،والذى ارى بالرغم مما فيهما انهما نذير خير بأن الفكر القرآنى ينتشر فى الجزائر رغم أنف السلفيين والوهابيين ..



ولصاحب الرسالة الأولى أقول ... كفى كذبا على أهل القرآن وهم أحياء يُرزقون .. فليس هُناك من أهل القرآن ،وخاصة كُتاب موقع (أهل القرآن ) .من يُجرم الصلاة منفردا ،او يقول  بأنها غير مقبوله ،او أن صاحبها يكاد ان يكون مُسلما كما تقول الرسالة ..بل على العكس فكلهم تقريبا   يُصلون بمفردهم ،ويتخذون من بيوتهم  مساجد لأداء  الصلاة المكتوبة ،ولا يذهبون للمساجد العامة  إلا فيما ندر ،ولا يُصلون وراء أئمة الضلال من السلفيين والوهابيين .فكيف يحرمون ،ويُجرمون ،ويخرجون من الملة من يُصلى وحده مخلصا لله صلاته  فى بيته ؟؟؟؟؟؟



كفى كذبا وإفتراءا ،وإختراعا لأقاويل لم يقل بها أهل القرآن ..



حفظ الله اهل القرآن فى الجزائر ،وفى كل بقاع الأرض من الشرور.



2   تعليق بواسطة   أحسن بوكعيبة     في   الخميس 06 اغسطس 2015
[78859]

بارك الله فيك


بارك الله فيك يادكتور



و للعلم جريدة الشروق الجزائرية تمثل الدعاية الإعلامية للدين الأرضي من مالكيين و سلفيين ويروجون الأكاذيب و يلعبون على وتر العاطفة و على وتر الإسلام و الوطنية و حتى العادات على المغفليين و ما أكثرهم في الجزائر 



و هذه الجريدة همها الأرباح بإثارة القصص و الأكاذيب و مواضيع تافهة و إنها توصف في الجزائر ب صحيفة الصرف الصحي



 


3   تعليق بواسطة   احمد احمد     في   الجمعة 07 اغسطس 2015
[78862]

هم شبه بعض من المحيط الى الخليج تشابهت قلوبهم


يقول الله تعالى : " ..ولايزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة أو تحل قريباً من دارهم حتى يأتي وعد الله إن الله لايخلف الميعاد" 



الحروب والأزمات محيطة من كل جهة ولكنهم في غفلة معرضون



4   تعليق بواسطة   عبدالوهاب سنان النواري     في   الأربعاء 09 سبتمبر 2015
[79040]

جذور القرآنيين


قول هذا المأفون: (وتعود جذور ما يوصف بـ"التيار القرآني" إلى الخوارج، قبل أن يجد من يؤصل له ويؤسس له داخل مجتمعاتنا الإسلامية من أمثال أحمد خان بالهند وعبد الله جكرالوي من باكستان، كما يعد أحمد الدين الأمر تسري أحد مؤسسي هذا المنهج، مثله مثل أحمد صبحي منصور الملقب بالزعيم الروحي للقرآنيين بمصر، وغيرهم من أتباع هذه المزاعم).



 



أرجو من الوالد الأستاذ الدكتور/ أحمد صبحي منصور .. تفنيد هذه المزاعم في مقال خاص إن لم يكن قد فندها .. فإن كان قد فندها فنرجو منه نشر الرابط الإلكتروني للمقال هنا وفي صفحته على فيس بوك



 



بارك الله (جل وعلا) بأهل القرآن وحماهم في كل مكان


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3280
اجمالي القراءات : 25,820,128
تعليقات له : 3,830
تعليقات عليه : 11,714
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي