نكاح الزنا –ملحق:
في البحث عن الإسلام – نكاح الزنا – ملحق - ملك اليمين في القرءان الكريم - ملحق الجزء الثالث عشر

غالب غنيم في الثلاثاء 19 مايو 2015


في البحث عن الإسلام – نكاح الزنا – ملحق - ملك اليمين في القرءان الكريم - ملحق الجزء الثالث عشر

بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمد والشكر لله رب العالمين

(أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) الزمر - 36

المزيد مثل هذا المقال :


نظرا لتعرضي لملاحظة مهمة جدا، لم أستطع أن أتجاوزها قبل أن أكمل هذه السلسلة من البحث عن مفردات وأمور سوف تقودنا الى الفهم السليم لملكت اليمين، وهذا الأمر أو الملاحظة كانت في سؤال الأخ علي مرعي، عن تحديد الفرق بين الزاني ومن يرمي المحصنات، من زاوية الحد، فالزاني يتم جلده مائة جلدة، بينما الذين يرمون المحصنات ثمانون جلدة!


______________

اختلاط المفاهيم :

إن سبب بحثي هذا وتعمقي فيه، هو أن المنطق البسيط، لن يقبل ان تكون مفردة الزنا، تدل على الفعل الجنسيّ غير المسموح به، بسبب الآيات وتدبرها، كما تحدثت في البحث السابق، فحين نرتل الآيات التي وردت فيها هذه المفردة، وأكثرها جدلا ومخالفة للفهم التراثيّ، في قوله تعالى ( ٱلزَّانِى لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَٱلزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَآ إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ ) النور – 3، حيث لم يرسل الله تعالى لنا هذه الآية عبثا حسب منطقي وفهمي للقرءان، فلو حللنا هذه الآية من منظور تراثي، إضافة لما ذكرته عنها في البحث السابق، من كون هذا المفهوم ينقض إحكام القرءان، ويخلق فيه اختلافات كثيرة، بل سنرى أن حُكمها لا منطق فيه أبدا ولا صحة، من زاوية الفهم التراثي الذي قد يقودنا الى التالي:

- وجود تشريع في القرءان يجب ان يلتزم به جميع المؤمنين وهو :
" حرمة نكاح المؤمنين من الذين تم إثبات خطيئة الزنا عليهم بالبينة بأربعة شهود "
ومن هنا، "يجب الزام جميع هؤلاء الزناة عندما يريدون النكاح ( من مفهوم كون النكاح زواج ) بأن لا ينكحوا الا من هم مثلهم اي زناة تم اثبات التهمة عليهم" !

أي ان هناك زانٍ عازب وزان متزوج وكذلك زانية عزباء وزانية متزوجة !
وسنقع هنا في الفصل العنصريّ الإجتماعيّ، كما سنقع في نفي مبدأ الرحمة الإلهي لمثل هكذا أمور!

فالله تعالى لم يقل في كتابه أنه لا يغفر الذنوب!

كل هذه النتائج المتناقضة إضافة لما سبق وطرحناه في البحث السابق، ستكون نتيجة للفهم التراثيّ اللغويّ لمفردة الزاني بكونه من يرتكب الجنس بدون زواج مع احد آخر!


______________

قضية الإفك:

هنالك درجات من الإثم، فمفردة الإثم، التي قمت بتفصيلها بكل حيثياتها في البحث " في البحث عن الإسلام - الحلال والحرام في القرآن الكريم – مفردات "، والذي فقهنا من خلاله، أن الإثم درجات مختلفة قد يكون أقله ما هو في صدورنا ولم يخرج بعدُ من ظنّ، حتى يصل الى درجة ملازمة الشيء فيصبح اسما له، كما في الكذاب الأشر، أو طعام الأثيم، حيث يكون الإثم صفة ملازمة دائمة الاتصال بالفاعل.

وكذلك في اثارة الفتنة والفساد في المجتمع، هنالك من يرمي امرأة أو فتاة، وهنالك من يثير البلبلة والقلاقل في المجتمع، والله نعتهم بالمرجفين، وهم بالطبع درجتهم اعلى بكثير من رمي محصنة، فالذي يرمي المحصنات، حدّه ثمانون جلدة، وقد فصّل الله تعالى أمره، لكن، مشكلتنا، هي حين البحث عن مفردة الزاني، كمفردة لم يتم تفصيلها في القرءان الكريم بصورٍ كما تعودنا، فكثير من المفردات، تمّ تفصيلها بصورة توضيحية، حيث من يقرا الآية، سيرى صورا او مقطعا يصفها وكأنها أمام عينيه، مثل مفردة الحفظ مثلا، حين فصلها تعالى في يوسف وإخوته، وكيف انهم لم يحفظوه من الذئب كما ادّعوا كذبا على يعقوب أباهم، فرسموا لأباهم صورة تصف كيف أنهم لعبوا ولم ينتبهوا ليوسف فأكله الذئب، ومنه، لم يحفظوه ليوسف كما قالوا لأباهم بأنهم له لحافظون! وكثير جدا هذا الأمر في القرءان الكريم، من مفردات تم تفصيلها بصورٍ أو مقاطع تعرض علينا الصور وكما أننا نرى مقطعا من فيلم مسجل!

وبما أنه لم يرد تفصيل هذه المفردة بصور، فلا بدّ لنا من سلوك مسلكِ التدبّر والتفكّر وعقل الأمور !

وكما فعلت في البحث السابق، قمت بمحاولة باذلا جهدي في هذا الأمر، وقمت بتحليل وتدبّر الآيات التي ورد فيها مفردة الزنا وتعرضنا لكل منها، وناقشتها، منطقا وعقلا وتدبرا بعرضها على بقية الايات وعلى ما يمسّها من آيات في القرءان، وتبين لنا من آية الممتحنة – 12 ، بكل وضوح وشفافية، بأنه من المستحيل أن يكون الزنا هو الإتيان ببهتان يفترى من بين الأيدي أو الأرجل، وأن الزنا لغة هو بالفعل، هذا الأمر، أي أن يأتي الشخص بهذا البهتان، وأنه عدم حفظ الفروج!

ومن دراستنا لسورة النور، منذ بدايتها حتى نهايتها، سنتعرض لمشكل آخر، وهو قضية حادثة الإفك، وكثيرون من أفاضوا في الأمر وبينوا أنه ليس كما ادّعى التراث، فهو لم يتهم امرأة بالذات، فموضوع حادثة الإفك، يتحدث عن موضوع خطير جدا هزّ المجتمع في المدينة كاملة، أي هو فتنة كبيرة حدثت، لم يتبين الناس صدق خبرها من كذبه.

السورة بدات بالزناة، وتدرجت في الدرجات الى من يرمي المحصنات، ثم الدرجة الأقلّ حدة، وهي حين يختلف الزوج مع زوجته، ويرمي أحدهما الآخر، وأن الحكمة من كل هذا هو (وَلَوْلَا فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُۥ وَأَنَّ ٱللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ ) النور – 10 ، أي أن الله تعالى يريد اليسر بنا ولا يريد أن يفضح الناس بل يريد أن يخفي ما ارتكبوه لنفسه، ليوم الحساب الذي هو أعلم به كيف يحاسبهم على مثل هكذا أمور، ولهذا خفّف قدر الامكان من ايقاع العقوبات، فكان الأمر معقّدا جدا اثباته!

فالزوج والزوجة يدرأ عنهما العذاب حلف ايمان بينهما وبين الله، أي من الحلّ، نرى أن القضية تم تركها ونسبتها لله تعالى، والمجتمع لا علاقة له بهما من بعد ذلك، ومن يرمي المحصنة هو من يتم جلده، بمجرّد أن يعلن قوله على الناس، ولا يكون عليه شهود، بل الشهود مطلوبين منه وليس عليه !

أي أن التدرّج كان من رمي قويّ هو الزنا، الى رمي أخفّ هو رمي المحصنات، الى أخفّ الرمي وهو رمي الزوج زوجه! وكله رمي في النهاية، فالزوج حين يرمي زوجته لا يتم جلده، بينما من يرمي محصنة يجلد ثمانون جلده، أما من يرمي محصنة غافلة مؤمنة فيتم جلده مائة جلدة وإن لم ينته له عقاب آخر سنراه لاحقا !
 
فلو نظرنا جيدا وحللنا وتدبرنا هذه السورة من منظور اجتماعي تشريعي، سنجدها سورة تحوي الرحمة من الله والسّترِ على عباده بكل الأشكال، وهذا من مميزات الدين المخفّف !

فكم من الصعب أن نأتي بأربع شهود، والشهود يجب أن يحضروا الحدث وليس مثل الشهداء والأشهاد، فالشاهد لا يُطلب منه حضور الحدث بل قد نكتفي بخبراته وعلمه بينما الشهيد يجب ان يرى الحدث ويحضره لكي يكون من الشهود عليه، ولهذا صعّب الله تعالى هذه العملية كي لا تشيع الفاحشة في المجتمع، والفاحشة لن تشيع من فعل الجنس الذي عادة يكون في السرّ بل من فعل الزنا ورمي المحصنات والزوجات !

فلننظر للآيات من النور - 10 حتى النور - 20 بعناية ودقّة ولنرى ماذا تريد أن تقول لنا :
( إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَٰحِشَةُ فِى ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) النور – 19
(وَلَا تَقْرَبُوا۟ ٱلزِّنَىٰٓ إِنَّهُۥ كَانَ فَٰحِشَةً وَسَآءَ سَبِيلًا ) الإسراء – 32

ولنر ارتباط من يقرب الزنا بالذين يحبون أن تشيع الفاحشة.
فالحديث كله كان عن من أتوا بالإفك وليس غيرهم، اي من افتروا الكذب ليرجفوا المدينة !
فلو كان الزنا لغة، هو ارتكاب البهتان من بين الأرجل، لما أصبحت هذه الآية تتحدث عمن أتى بالإفك بل عمن تم اتهامهم وهذا سيحدث بلبلة في فقه القرءان !

فالآية هنا تتحدث عمن أتى بالإفك، اي هو من يحب ان تشيع الفاحشة بين الناس، والفاحشة هنا ليست إلا الفتنة بين الناس ليس أكثر، وليس كما يظنّ الكثيرون بأنها الجنس غير السموح به وغير ذلك من الترّهات!

فأكبر فاحشة هو الفساد بين الناس والفتنة ( يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّبِعُوا۟ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيْطَٰنِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيْطَٰنِ فَإِنَّهُۥ يَأْمُرُ بِٱلْفَحْشَآءِ وَٱلْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُۥ مَا زَكَىٰ مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَٰكِنَّ ٱللَّهَ يُزَكِّى مَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) النور – 21

ومن سورة الأحزاب، التي تفصّل ما حدث في سورة النور ، سنرى ان الأمر الذي حدث في المدينة يمسّ النبيّ ونساؤه، كما يبدو، ولا نعلم التفاصيل، ولكن نعلم أن الله تعالى لم يحكم على إحداهنّ بسوء في ذلك الوقت، ولكن وبسبب هذا الحادث، تم استثناء نساء النبيّ باحكام كثيرة تضيّق عليهنّ الواسع على بقية النساء، ولكن ما يهمنا هو قضية انه تمّ إيذاء النبيّ وأزواجه :

(إِنَّ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ لَعَنَهُمُ ٱللَّهُ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا * وَٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتِ بِغَيْرِ مَا ٱكْتَسَبُوا۟ فَقَدِ ٱحْتَمَلُوا۟ بُهْتَٰنًا وَإِثْمًا مُّبِينًا * يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِىُّ قُل لِّأَزْوَٰجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَآءِ ٱلْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَٰبِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰٓ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا * لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ ٱلْمُنَٰفِقُونَ وَٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَٱلْمُرْجِفُونَ فِى ٱلْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَآ إِلَّا قَلِيلًا * مَّلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوٓا۟ أُخِذُوا۟ وَقُتِّلُوا۟ تَقْتِيلًا * سُنَّةَ ٱللَّهِ فِى ٱلَّذِينَ خَلَوْا۟ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ ٱللَّهِ تَبْدِيلًا ) الأحزاب – 57:62

فهنا تصف الايات من قاموا بحادثة الإفك بمرضى القلوب والمرجفين، وهم منافقين لا بدّ ، فمن يرمي محصنة لا بدّ ان يكون به مرض نفسيّ، فكيف بمن يؤذي النبيّ وأزواجه؟!

وقد اتيت بهذه الآيات عن قصد، فهي تنتهي بالتحذير بالقتل، إن لم ينته من قام بمثل هذا العمل، اي أن من استمرّ في نشر الفتنة والفساد والفحشاء قد يصل به الحدّ الى درجة القتل إن لم يردعه العقاب الأدنى !


______________

حدّ الإتيان بالإفك وحدّ رمي المحصنات:

من كل ما سبق، ومن قوله تعالى :
( وَٱلَّذِينَ يَرْمُونَ ٱلْمُحْصَنَٰتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا۟ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَآءَ فَٱجْلِدُوهُمْ ثَمَٰنِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا۟ لَهُمْ شَهَٰدَةً أَبَدًا وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْفَٰسِقُونَ * إِلَّا ٱلَّذِينَ تَابُوا۟ مِنۢ بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا۟ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) النور – 4:5
( إِنَّ ٱلَّذِينَ يَرْمُونَ ٱلْمُحْصَنَٰتِ ٱلْغَٰفِلَٰتِ ٱلْمُؤْمِنَٰتِ لُعِنُوا۟ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ * يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ ٱللَّهُ دِينَهُمُ ٱلْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ ٱلْمُبِينُ ) النور – 23:25

أرى ظنا مني، بأن الايات الأولى تتحدث عن من ارتكبوا إثما يتم معاقبتهم عليه في الدنيا وقد يتوبون من بعده، وتم وصفهم بالفاسقين، ويمكنهم الاصلاح من بعده، لكن من اركب الإثم الثاني، تم لعنه في الدنيا والآخرة مباشرة كما ابليس، ومن الواضح أن هناك فرق بين المحصنات، وبين المحصنات الغافلات المؤمنات، كفريقين من النساء، فالمحصنات قد تكون أي امرأة، لكن من تم وصفهنّ بالغافلات المؤمنات، يكون قد ظهر لنا صلاحهنّ الاجتماعيّ بكل وضوح، والجميع يعلم ايمانهنّ السلوكيّ، كما كونهن من من غير النساء اللاتي يرغبن في السوء، اي هن من الغافلات دلالة عن البساطة والعفّة وابتعادهنّ عن الشبهات، تماما كما مريم، استغرب قومها من حملها، لعلمهم بعفتها وغفلتها السلوكية وإيمانها السلوكيّ.

فقد يتهم شخصا فلانة يظنها، ويشكّ مَن حولها، بكونها قادرة على ذلك الفعل، بفعل علمهم بسلوكها المريب، اجتماعيا، أي أن القضية كلها اجتماعية سلوكية بحته، وبالرغم من ذلك فهي تبقى من ضمن المحصنات، ولكنها تخرج من دائرة الغافلات، وقد تخرج من دائرة المؤمنات إن كانت تسيء لمن حولها مثلا، أي على سبيل المثال، لو تم اتهام فتاة تعمل في ناد ليلي، فهذا ايضا في القرءان غير مباح، مع أن طبيعة عملها قد تجعلنا " نظّن " انها قد تفعلها، ولكن الله تعالى لم يسمح لنا بهذا، فجعلها من المحصنات شئنا أم أبينا، ولكن وبسبب طبيعة عملها فهي ليست من الغافلات مثلا اجتماعيا، وهذا أمر بديهي ..

ماأريد أن أركّز عليه هنا، هو أن هنالك في الآيات أعلاه حكمين واضحين، أحدهما خفيف، والآخر قويّ جدا يصل الى درجة اللعن، وهو ما يدعم ويماثل وجهة نظر سورة الأحزاب أعلاه، أي القتل، للمرجفين الذين لا ينتهون عن فعلهم وحبهم لنشر الفحشاء.

ومنه، وبناءا على كل ما سبق، وبناءا على البحث السابق، لا أرى الزاني والزانية الا كونهم من المرجفين، فيتم جلدهم مائة جلدة، وإن لم ينتهوا، قد يصل الأمر الى قتلهم أو عزلهم تماما عن المجتمع حسب قوانين ذلك المجتمع.

فالزاني هو من يحب أن تشيع الفاحشة، وهو المرجف المنافق الذي في قلبه مرض، ولن ينكح الا من اتفقت معه فكريا وسلوكيا في هذه الأمور، فالمؤمن حرام عليه ان ينكح من يتصف بهذه الصفات السلوكية العلنية التي لا تخفى عن أحد!
والتي في نهاية الأمر تضيّق الحياة على المجتمع المؤمن، وتحرمه من السلام والسلم.


إنتهى.

والله المستعان

ملاحظة: لا حقوق في الطبع والنشر لهذه الدراسة، وإن كنت لم أصل إلى مراد الله تعالى الذي نطمح كلنا إليه –فهو سبب تدبرنا – فعسى أن تصححوا خطاي وأكون لكم من الشاكرين.

مراجع :
* المرجع الرئيسي الأساسي الحق – كتاب الله تعالى – القرءان الكريم

 

 

 

 

اجمالي القراءات 9128

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 19 مايو 2015
[78286]

استاذ غالب عذرا .


استاذ غالب غنيم _ مع إحترامى لك ولمجهودك .فإن كتاباتك تحتاج إلى مراجعات منك مرة اخرى ،بل ربما مرات أخرى ،وقراءات مُتأنية ، للقرآن الكريم ، وليس المُهم إطلاقا أن نأتى بجديد ،لمجرد أنه جديد ، ولكن المُهم الا نُخالف القرآن الكريم وحقائقه وإلا سقطنا ووقعنا فيما سقط فيه السابقين من أخطاء .



يا اخى الكريم (الزنا هو الزنا المعروف للعالم كله ،وهو لقاء جنسى بين رجل وإمرأة فى غير عقد الزواج ) ،



و( حادثة الإفك بسورة النور . تتحدث عن حادثة تاريخية حدثت فى عصر النبى عليه السلام فى المدينة ،عندما تحدث المنافقون والمرجفون فى المدينة عن علاقات جنسية وفاحشة وقعت  بين بعض المسلمين والمُسلمات ) فنزل القرآن الكريم يُبرأهم من فعل الفاحشة (الزنا ) ، ويُبرأ اليهود الذين إتهمهم بعض الُمسلمين بإشاعتهم الفاحشة على المُسلمين ،ويؤكد على أن مُشيعى الفاحشة كانوا  من المُسلمين المُنافقين بالمدينة وليسوا من  يهود المدينة  .....



..رجاءا أخى العزيز حُبا فيك وتقديرا لك ،وحرصا على المادة العلمية التى تُقدم على هذا الموقع المُبارك مُراجعة  إجتهاداتك مرة اخرى .....تحياتى .



2   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الأربعاء 20 مايو 2015
[78304]

استاذ عثمان ، أرجوك


الأخ الفاضل عثمان،

أرجوك أن تقرأ المحتوى والنقاش جيدا في المقالين!



فكلامك سينقض ثقة البشر من حولك بالقرءان بكونه هشّا لا علاقة له بكل ما طرحه هذا الموقع من أبحاث

أما حرصك على الموقع أخي فأنت أمام خيارين

أن تمحو كل ما كتبته أنا هنا

أو تتركني أكمل ما بدات، فكثير من حولي من يظنون أن كلامي اقرب للحق من كل ما طُرِح ، بالنسبة لهم !



وأرجوك ثم أرجوك أن لا تناقشني ابدا بالتواتر بل بمحتوى ما أطرح !

فكون الزنا هو المتعارف عليه منذ 1400 سنة يعني أن أتبع الأفضل وهو ما هو متعارف عليه منذ 3000 ألاف سنه أو 4000 سنه إن كان الفكر والقرءان بعدد السنين!!



يبدو أنك لم تقرأ المقالين بتأني

فكلاهما

[يثبتان أن في القرءان اختلافا كثيرا إن كان الزنا هو ما يفتريه المرء من بين يديه أو أرجله ] !!



تحياتي



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 20 مايو 2015
[78309]

عذرا مرة أخرى واخيرة أخ غالب كلامك غير مقبول .


عذرا استاذ غالب مرة اخرى وأخيرة . كلامك غير مقبول ،وغير منطقى ,لا يمُت لحقائق القرآن   بأى صلة ، بل وإنه مخالف لها ،بل يُعتبر جريمة ودعوة علنية للقتل ..فأنت تقول فى تعريفك للزنا(ومنه، وبناءا على كل ما سبق، وبناءا على البحث السابق، لا أرى الزاني والزانية الا كونهم من المرجفين، فيتم جلدهم مائة جلدة، وإن لم ينتهوا، قد يصل الأمر الى قتلهم أو عزلهم تماما عن المجتمع حسب قوانين ذلك المجتمع.

فالزاني هو من يحب أن تشيع الفاحشة، وهو المرجف المنافق الذي في قلبه مرض، ولن ينكح الا من اتفقت معه فكريا وسلوكيا في هذه الأمور، فالمؤمن حرام عليه ان ينكح من يتصف بهذه الصفات السلوكية العلنية التي لا تخفى عن أحد!

والتي في نهاية الأمر تضيّق الحياة على المجتمع المؤمن، وتحرمه من السلام والسلم.)).



فأنت خالفت القرآن فى مصطلحاته عن الزنا ، وهى (الزنا ، البغاء ، الفاحشة ) .



وخالفت حكم الله عليهم بالجلد ، وتجاوزته إلى قتلهم ،فأنت قد شرعت ما لم يأذن به الله فى عقوبة الزنا ، وجعلت من نفسك إلاها تُشرع كما يحلو لك .... وتعديت حدود الله الذى حرم قتل النفس إلا بالحق ،وهو القصاص فى القتلى فقط لاغير .. فأى جُرأة على الله  وكتابه وشرعه وشريعته هذه يا سيدى ؟؟؟؟؟؟



يا أخ غالب جريمة المعاشرة الجنسية ،او الجماع ،او اللقاءات الجنسية (سمها ما شئت ) .بين رجل وإمرأة فى غير زواج ونكاح بينهما فهو (زنا زنا زنا ) وهذا هو التعريف والإصطلاح القرآنى له . ولا نريد أن نخترع اشياء ومسميات هزلية ما انزل الله بها من سلطان ونقول عنها انها هى مُصطلحات القرآن ، ثم نُلقى بالمصطلح الأصلى فى سلة مهملات عقولنا ...



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 20 مايو 2015
[78310]

2-


 



- ونقطة أخرى .. من قال لك اننا نتبع التراث فى فهمنا للقرآن الكريم ؟؟؟؟؟؟؟



الا تعلم أن جُل ،ومعظم ،بل ربما كل ما كُتب من الأساتذة الأفاضل والمُفكرين على هذا الموقع المبارك من أبحاث ومقالات وتعقيبات هو جديد فى معناه وفى مفهومه وضد التراث .بل إن الهدف الرئيسى للموقع هو لدراسة وتدبر القرآن الكريم ،وإكتشاف حقائقه ، ونقد التراث وفضحه ،وتبرأة الإسلام والقرآن منه .....



وإذا كُنت تتهمنى انى أقول بقول التراث فى (حادثة الإفك ) فهذا يعنى انك لم تقرأ  ما قالوه التراثيون فيها .. قالوا  انها نزلت فى السيدة عائشة عندما تخلفت لقضاء حاجتها عن موكب الرسول فى عودتهم من غزوة من الغزوات فإتهموها بفعل الفاحشة (الزنا) بينها وبين الرجل الذى كان مُتأخرا عن الركب لجمع ما يقع من الركب أو ما نسوه فى أماكن راحتهم ،فلحق بها وأمسك بلجام جملها وسند هودجها حتى لحقت بالركب على ابواب المدينة ... هذا ما قاله التراث ..



اما ما قلته لك أنا هو إستنباط من الآيات الكريمات  عن الحادثة فى سورة النور .فإرجع لها وإقرأها ،وإقرأ تعقيبى السابق مرة أخرى ...



أخى غالب هذه نقطة شخصية كُنت لا أود الحديث عنها ولكنى مُضطر .. انت إتهمتنى قائلا _(فكلامك سينقض ثقة البشر من حولك بالقرءان بكونه هشّا لا علاقة له بكل ما طرحه هذا الموقع من أبحاث).



وأنا أقول لك ،أتحداك أن تجد فى مقالاتى وتعقيباتى ما يُخالف القرآن الكريم ، او أن يجعل من حولى يفقدون ثقتهم بالقرآن بسبب كتاباتى ، أو أن تجد فيها ما يُخالف شروط النشر ،وأهمها الا أخالف حقائق القرآن الكريم ..فلوكان فيها شيئا مما إتهمتنى به فأرجوك أن تدلنى عليه ،وإلا كُنت من كاتمى الشهادة ،او أنك تفترى علينا ظلما وبُهتانا



5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 20 مايو 2015
[78311]

3-


اما تعريفاتك عن ملك اليمين (الجوارى والعبيد والإماء ) .فحدث ولا حرج ..وفقط اسألك ولا أنتظر الإجابة. طبقا لآيات القرآن الحكيم عن الزواج بملك اليمين .. كيف لى أو لغيرى أن يتزوج من (جزمته ،او من سيارته ،او من حافظة  نقودة ، او من شقته ،او من ،او من ،...... من ممتلكاته طبقا لفهمكم ؟؟؟؟))))) 



هناك فرق بين مُصطلح الملكية الذى يُطلق على أى شىء تملكه ،ولك حق التصرف فيه بالبيع أو بالهبة . وبين مُصطلح (ملك اليمين )  مُتصلا كاملا  غير منفصل كأنه كلمة واحدة  (ملكيمين) .فالآخير لا يُطلق إلا على (العبيد والجوارى)) .



.لا يُمكن فصلها عن بعضها ،ودراسة كل جزء منها على حده ،ثم إعادة تركيبه بمزاجنا لالالالالالالالالالالالالالالالا. وهذه القاعدة موجودة فى كل اللغات أو اللسانيات (علشان محدش يزعل ههههه) ..فمثلا .كلمة



look after ... تعنى (إهتم ب ،او سهر على ، أو رعى فلان ) مثل من يهتم بطفلك الصغير  وأنت فى العمل ؟؟

أما كلمة look . فتعنى نظر(بص ، شوف )  ،  وكلمة  after .فتعنى (بعد )..فهناك فرق بين أن أبحث عن معنى  look after  كاملا . وبين أن اقطعه لكلمات منفصلة .. بالتأكيد النتائج مختلفة تماما ......... فهذا ينطبق تماما على فهم مصطلح (ملك اليمين مُتصلا ) .ومصطلح (ملك ) لوحده ،و (يمين) لوحده . فما تفعله سعادتك  ومن له مثل أراءك . يبحث عنه منفصلا ثم يعيد تركيبه بطريقته هو ، وهذا عكس المنهج العلمى فى البحث عامة ،وفى البحث القرآنى خاصة ..



أخى غالب لم يبق  إلا أن اقول ليس معنى أن أُعارض فكرك ،واراءك أنى أدعو أو أُحرض على حذفها .لا .فهذا راجع لمُدير الموقع ، وبيده هو  .. ولكنى أناقش ما تكتبه وأعرضه على كتاب الله ، وأراجعك فيه لعلك تعود للحق فليس هناك أحد هنا فوق الحق القرآنى .  



وأقول لك ولنفسى.((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا)



6   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الخميس 21 مايو 2015
[78313]

الأستاذ الفاضل عثمان


أرد هنا فقط على بعض النقاط التي تهمني وساترك للقاريء القرار في بقية ما اتهمتني به من كون مقالاتي لا اصل لها !



* اما اتهامك من تحريض على القتل متجاوزا قوله تعالى عن الذين لم ينتهوا عن الارجاف في المدينة! :

(لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ ٱلْمُنَٰفِقُونَ وَٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَٱلْمُرْجِفُونَ فِى ٱلْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَآ إِلَّا قَلِيلًا * مَّلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوٓا۟ أُخِذُوا۟ وَقُتِّلُوا۟ تَقْتِيلًا * سُنَّةَ ٱللَّهِ فِى ٱلَّذِينَ خَلَوْا۟ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ ٱللَّهِ تَبْدِيلًا)



*  في قولك " وإذا كُنت تتهمنى انى أقول بقول التراث فى (حادثة الإفك ) "ولم اقلها وتعليقي تحدث عن التواتر وليس التراث !



*وفي قولك عن ملك اليمين - ولم أكتب بعد أبدا ما هو ملك اليمين!! - فكل هذه السلسلة هي تمهيد للوصول الى لب الموضوع ملكت اليمين بدون ضغط على القاريء او فرض رايي عليه، فلكي نفقه ملكت اليمين لا بد من فقه كل المفردات التي تعرضتُ لها في الابحاث السابقة.



*اما قولك "اما تعريفاتك عن ملك اليمين (الجوارى والعبيد والإماء ) .فحدث ولا حرج ."

فلك رأيك !



* أما قولك :"ونقطة أخرى .. من قال لك اننا نتبع التراث فى فهمنا للقرآن الكريم ؟؟؟؟؟؟؟"



فأرني أين كتبت أنا ذلك  عن الموقع الذي اعتبره شخصيا موقع الأستاذ أحمد منصور الذي تتلمذت يوما على يديه، وفي الأغلب لا اقرا الا ما يكتبه هو هنا وبعض من اعرفهم منذ زمان ، ونادرا ما اقرا مواضيع لا تهمني ! ولو كان هذه فهمي للموقع ما كتبت فيه أبدا !



أما بقية حديثك عن أبحاثي بكونها فارغة او لا قيمة لها فلك رأيك كما انني لا ارغب بفتح جدالات هنا صدقا فلك كامل الحرية ان تعلق كما تشاء فلك رأيك :) !



والله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور

والعاقبة للمتقين

والحمد لله رب العالمين


 



7   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الخميس 21 مايو 2015
[78314]

الأستاذ الفاضل عثمان


بالنسبة للقتل

فهو مسموح في حالتين في القرءان



قتل نفس بنفس الا ان يعفوا

او قتل من اهلك الحرث والنسل ومنهم المرجفون

وهذا هو مفهوم قتل النفس التي حرم الله " الا بالحق"

وكلاهما اعتداء !




تحياتي



8   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الخميس 21 مايو 2015
[78315]

المسؤول الفاضل عن الموقع


بسم الله ابدأ



أن رأيتم ان ما في مقالاتي ما يسيء لموقعكم،

فأرجو ان تتبعوا الخطوات التاليه كما اطلب انا وهذا حقي باذن الله وهو خير شاهد



ان يتم محو جميع مقالاتي كاملا وتعليقاتي كاملا من قاعدة البيانات وان لا تبقوا لي اثرا هنا

وهذا امانة في عنقكم



او تتركوني اعبر عن فكري كما الله يراقبني وهو خير شاهد وخير حافظ

ويوم الحساب هو يحكم في ما أجرمت فيه أنا !



كل الاحترام


 



9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس 21 مايو 2015
[78316]

الاستاذان الفاضلان : غالب وعثمان


1 ـ أشكركما على هذا الحوار ، وإن كنت أرجو أن يكون أقل حدة.

2 ـ الاستاذ غالب لم يخالف شروط النشر . والاستاذ عثمان قام بدوره فى النقاش ، وهذه هى سياسة الموقع فى الحوار .

3 ـ بالنسبة لى فبعض ما يطرحه الاستاذ غالب لا أوافق عليه ، وأنا متفق فى هذا مع الاستاذ عثمان ، ولكنى لا أحتكر الصواب ، وقد يكون الاستاذ غالب على حق وأنا على خطأ . ونحن كلنا تلاميذ أمام كتاب الله العظيم . ونرجو ان يلهمنا رب العزة جل وعلا الصواب .

4 ـ قلت وأكرر وأؤكد : كل منا مسئول أمام الواحد القهار عما يكتب هنا ، وأرجو ان يعى كل منا هذا . ومن السهل أن يراجع كل منا نفسه وما كتب ، ولكن من المستحيل أن تكون هناك فرصة للمراجعة يوم الحساب .

5 ـ وأدعو الله جل وعلا أن يهدينا سواء السبيل .

10   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الخميس 21 مايو 2015
[78319]

حكمت فأنصفت


الحمد لله



أشكر لك أستاذي الفاضل جميل ما قلته فقد أنصفت.



وأتفق بأنه ليس كل ما أقوله يقتنع به من حولي

ولكن الله تعالى اعطى لكل منا الحق في أن يتدبّر كتابه وكما حضرتك قلت

سنلاقيه

وسيحاسبنا إن أجرمنا أو أحسنّا



وأعتذر من الأستاذ عثمان إن أسأت اليه

ومن كل من ضايقهم ما أكتب



وسنكمل موضوع ملكت اليمين قريبا فقد بقي القليل لأفهم أنا ما هو ملكت اليمين !



والله خير شاهد



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-11-13
مقالات منشورة : 61
اجمالي القراءات : 453,553
تعليقات له : 265
تعليقات عليه : 151
بلد الميلاد : Jordan
بلد الاقامة : Jordan


فيديو مختار
https://www.youtube.com/watch?v=QY00qLJMir4