.( فى إثبات أن داعش أعدى أعداء الاسلام ) :
معاملة الأسير فى الاسلام

آحمد صبحي منصور في الخميس 05 فبراير 2015


جاءنى هذا السؤال من صديق عزيز ، يقول:( ارجو ان اقرأ رأيك فى اﻵية 67 من سورة اﻻنفال).وأقول  

أولا : لمحة عن الموضوع فى سورة الانفال

بعد موقعة  بدر واجهت المسلمين مشكلة الأسرى والغنائم، ونزل تشريع الغنائم في سورة الأنفال ، وفيه النهي للمسلمين عن أن تكون الغنائم هى غاية القتال بل الدفاع عن النفس ونشر الدعوة. ونتتبع الموضوع بايجاز على النحو الآتى :

1 ـ فى البداية تبدأ سورة الأنفال بقوله تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ). 

2 ـ وفي هذا الإطار كان الحديث عن الأسرى في سورة الأنفال الذين اضطرهم المسلمون إلى دفع الفدية اموالا ، فنزل قوله تعالى يلوم النبى محمدا وأصحابه : (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ .لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ .)( الأنفال 67 ـ ) والمعنى أن النبى كان لا يمكن أن يحوز أولئك الأسرى إلا  بالحرب ـ بالمفهوم الاسلامى ـ التى لا تبتغى عرض الدنيا ، ولكن المؤمنين حين أسفرت تلك الحرب عن وقوع أسرى أرادوا عرض الدنيا أوالمال بأخذ فدية من الأسرى مقابل إطلاق سراحهم ،ويحذرهم رب العزة إنه لولا عفو الله تعالى لعاقبهم أشد العقاب .  ويأمر الله تعالى رسوله أن يقول للأسرى : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيم  ) (الأنفال 70 ). وهى لفتة تعاطف أن يأمر الله تعالى النبى محمدا أن يقول لأسرى من الكفار المعتدين إنه سيعوضهم خيرا عن المال المأخوذ منهم ، بل ويغفر لهم إن علم فى قلوبهم خيرا . فماذا إذا منّ عليهم النبى باطلاق سراحهم فقابلوا المعروف بالعدوان ؟ هنا يتكفل الله تعالى بالدفاع عن النبى و المؤمنين (وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ .) ( الأنفال 71 ).

3 ـ ويتضح هنا أن الافتداء بالمال ممنوع ، وهناك أنواع أخرى للافتداء مثل تبادل الأسرى أو تبادل المنافع ، وفى كل الأحوال فالأسير يطلق سراحه مجانا أو بالفدية .

وجدير بالذكر أن قوله تعالى (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ .لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ . ) تعرض لعملية تحريف فى المعنى أخرجت الموضوع عن سياقه ، إذ زعموا أن الله تعالى أنّب النبى محمدا لأنه لم يقتل الأسرى ورضى أخذ الفدية منهم . ولو كان هذا صحيحا فلماذ جاءت التشريعات السابقة واللاحقة فى فداء الأسرى ؟  الواضح هنا أن التأنيب نزل للنبى والمؤمنين لأنهم أطلقوا سراح الأسرى مقابل المال ، وهذا خطأ كبير إستلزم اللوم ، لذا قال جل وعلا يأمر النبى أن يقول للأسرى :( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيم ).

ثانيا : حقوق الأسير بعد إطلاق سراحهبإعتباره ( ابن السبيل ) :

1 ـ إن إطلاق سراح الأسرى قد أكّده تشريع تال في التعامل مع الأسرى في المعركة في قوله تعالى: (فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا)( محمد 4 ) أى إما أن تمن على الأسير بإطلاق سراحه وإما بالفداء بتبادل للاسرى ، وليس هناك حل ثالث ، أى ليس هناك قتل للأسير .

2 ـ وبعد إطلاق سراحه مجانا أو بالفدية غير المالية فإن تشريعات الإسلام تلاحقه بالرعاية ، إذ يصبح ابن سبيل. ( ابن السبيل ) يعنى الغريب الوافد لبلد مسلم  ، كالسائح فى عصرنا ، وكالأسير المُفرج عنه قبل أن يلحق ببلده .( معروف كراهية الوهابيين للسياح والغرباء عموما . ومعروف أيضا قتلهم للأسرى . ).  والأسير الذى تم إطلاق سراحه  له كل حقوق ابن السبيل المالية فى الرعاية والاحسان اليه مثل الوالدين والأهل والأقارب .  يقول تعالى عن الاحسان لابن السبيل أو فى الأسير الذى تم اطلاق سراحه وأصبح ابن سبيل :( وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ ) ( النساء 36  )

3 ــ ويجعل له  رب العزة جل وعلا حقا أصيلا فى زكاة كل مؤمن (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ   ) ( الاسراء 26 ) ويقول تعالى (فَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ. ) ( الروم 38  ).

4 ــ وهذه الحقوق المالية نزلت التوصية بها عامة فى سورتى الاسراء و الروم فى مكة ، ثم جاء التفصيل والتوضيح فى السور المدنية حيث أصبح لابن السبيل حقوق في أموال المسلمين في الزكاة الرسمية: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.  ) (التوبة60) ، والصدقة التطوعية : (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ .) ( 2البقرة ) ، وفي غنائم الحرب: (وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا) (الأنفال 41) ،  وفي الفئ أى إيرادات بيت المال : (مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ) (الحشر7 ) 15 )

5 ــ  أى  طالما أن الأسير يسير في بلاد المسلمين فهو ابن سبيل تحوطه الرعاية والإحسان ، ومطلوب من المسلمين إكرامه وإطعامه من أفضل الطعام وبدون أن يتكلف كلمة شكر: (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُورًا . ) ( الانسان89 :  ) .

أخيرا :

هذه التشريعات الخاصة بالأسير هى فقرة من منظومة تشريعية متكاملة تجسّد مبادىء الشريعة الاسلامية العليا من العدل والسلام والرحمة والاحسان وحفظ حقوق الانسان فى الحياة والمال والعرض، بغض النظر عن جدينه وجنسه وعنصره . وقد عرضنا لها بالتفصيل فى مقالات منشورة هنا ، ثم تم جمعها فى كتاب منشور بموقعنا ( أهل القرآن ). ولن نعيد ما كتبناه ، ولكن لمجرد التذكير نقول

1 ــ أنه يكفى فى إطلاق سراح الأسير المقاتل فى جيش العدو المعتدى على المسلمين ، إنه إذا إستجار بالمسلمين وقت القتال فيجب على المسلمين حمايته وحقن دمه وإسماعه آيات من القرآن ، ثم توصيله الى أهله ومأمنه ، يقول جل وعلا : (وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ (6)  التوبة  ).

2 ــ أن الحرب فى تشريع الاسلام هى للدفاع فقط ، وأن الله جل وعلا لا يحب المعتدين ، وأن رد الدفاعى يكون بمثله دون تجاوز : (  وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190)  ) (وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194)  البقرة )..

3 ــ أن الاسلام هو دين السلام والأمان وأن من أسماء رب العزة ( السلام ) و ( المؤمن ) وأن من أهم إسمائه ( الرحيم ) ، وأن البسملة الاسلامية هى ( بسم الله الرحمن الرحيم ) وأن تحية الاسلام هى ( السلام عليكم ) وأن الله جل وعلا أرسل رسوله خاتم النبيين بالقرآن رحمة للعالمين ( الأنبياء 107 ) وليس لارهاب العالمين ، وان المسلم فى التعامل مع البشر هو المسالم بغض النظر عن عقيدته وأن المؤمن هو المأمون الجانب بغض النظر عن دينه ، ولهذا فإن الجندى فى جيش العدو فى أرض المعركة إذا قال ( السلام عليكم ) فيجب حقن دمه (النساء  94 )

4 ـ وأن  الكافر والمشرك فى تشريع الاسلام من حيث السلوك هو الذى يقاتل المسالمين معتديا يزعم أن ذلك فى سبيل الله جل وعلا ، وأن هذا ينطبق على فتوحات الصحابة وغزوات الوهابيين السعوديين ، وهو ما تقوم به القاعدة وداعش  تطبيقا للشريعة السنية التى يقوم دواعش الأزهر على تدريسها و الدفاع عنها   

5 ـ ولقد تم إتخاذ القرآن مهجورا لدى المحمديين . ومبكرا تم طمس  تشريع القرآن ، بمزاعم ( النسخ ) بمعنى الحذف ، وبالأحاديث المفتراة و بتغيير معانى ألفاظ القرآن فيما يعرف بالتفسير ، وتم الطعن والتشكيك فى القرآن فيما يعرف بعلوم القرآن ، وكل ذلك لتسويغ ردة وكفر صحابة الفتوحات من أبى بكر وعمر وعثمان ومن تبعهم من الأمويين والعباسيين الذين أقاموا أمبراطوريات فاتحة غازية معتدية إستبدادية تتناغم مع ثقافة العصور الوسطى بقدر ما تتناقض مع تشريعات الاسلام القرآنية . وبالبترودولار أصبحت الوهابية ممثلا لتشريعات الاسلام ، وتعرض أهل القرآن للإضطهاد بسبب دعوتهم السلمية الاصلاحية الى الاحتكام الى القرآن الكريم فيما ترتكبه الوهابية.

ولقد أفرزت الوهابية السعودية تنظيمات ارهابية ليس أولها الاخوان المسلمون ولن يكون آخرها داعش التى تجدد أحط ما فى تاريخ المسلمين من مذابح وسلب ونهب وسبى ، ولكن مهما فعلت داعش فلن تتفوق على السعوديين الوهابيين فيما ارتكبوه فى إنشاء وتوطيد الدولة السعودية الأولى والثالثة . مهما فعلت داعش فلن تكون سوى فقرة من محور الشّر فى العالم ، وهو المملكة العربية السعودية ، أو ( المملكة السدومية العمورية ) نسبة الى سدوم وعمورة ..( قوم لوط ).

اجمالي القراءات 50441

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77494]

رحمة الإسلام الحقيقي المأخوذ من القرآن ، مقارنة


السلام عليكم  ، نشكرك يا دكتور على هذه الموضوعات التي تظهر التناقض بين القرآن وآياته الرحيمة ، وبين التنظيمات المتطرفةالتي تأخذ من تاريخ المسلمين مصدرها ومنبعها التطرفي المقيت .. 



في الوقت الذي يمثل المسلمون للعالم كله علامة للعنف والإرهاب ... لازال هناك أمل في عقول تفهم من خلال ما تورده من موضوعات شديدة الدلالة ،  أن التناقض يأتي من الخلط بين الإسلام كقاعدة تأتي فقط من القرآن  ،  وبين المسلمين   وما يسيطر عليهم من أهواء وميول ..



نشكرك ودمت بكل الخير 



2   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77519]

فداء الأسرى


السلام عليكم



تعقيبا على قولكم استاذ منصور: (إذ زعموا أن الله تعالى أنّب النبى محمدا لأنه لم يقتل الأسرى ورضى أخذ الفدية منهم . ولو كان هذا صحيحا فلماذ جاءت التشريعات السابقة واللاحقة فى فداء الأسرى ؟) هل في الامكان لأحد أن يذكر لي آية (تشريعا) نزل قبل آية الأنفال 67 في فداء الأسرى؟



مع الشكر



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 06 فبراير 2015
[77521]

شكر استاذ بن ، واقول


نزلت سورة الانفال ( والأنفال بمعنى الغنائم ) لتضع تشريعا لمستجدات حدثت وهى الغنائم والأسرى . قبلها وفى سور مكية نزلت قواعد التشريع الأساس فى سورة الانعام والفرقان والاسراء ، ومنها النهى عن قتل النفس التى حرّم الله جل وعلا إلا بالحق . وسبق تفصيل هذا. وقبلها وبعدها نزلت آيات رعاية ابن السبيل والأسير .

4   تعليق بواسطة   محمد كريم     في   السبت 07 فبراير 2015
[77523]

مقال رائع أ. أحمد، و عندي إستفسار صغير


أنا لا أرى تأنيب للرسول في الآية، وفي الآية الواضح منها أنهم أرادوا أخد المال الكثير مقابل الأسرى (من قوله تعالى تبتغون عرض الدنيا)، و لكننا نعلم أن الرسول عليه الصلاة و السلام في أمور كهذه لم يكن ليتخد قرارات بدون تشريع أو أمر إلهي، لذلك جاءت الآيات بعدها تقول له ما يفعل مع كل الأسرى.


عندي سؤال، لماذا حصرت الفداء بتبادل الأسرى ؟ لأنني كنت فهمت سابقا أنه يمكن بالمال لكن القيمة صغيرة فالمال يساعد لبناء ما حطمته الحرب و إطعام المتضررين. وحتى في اللسان العربي نقول أفديك بمالي و نفسي.


حتى في آية البقرة 85 : وَإِن يَأْتُوكُمْ أُسَارَىٰ تَفْدُوهُمْ، أنا فهمتها بالفدية، و الفدية مقرونة بالصدقة.


 


شكرا لهذا المقال و أفادنا الله بعلمك، لكن حتى وإن قرأ لك شر الدواب لن يفقوا كلامك لأن قلوبهم غلف وليس في قلوبهم رحمة الإسلام


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 07 فبراير 2015
[77526]

شكرا استاذ محمد كريم ، واقول


1 ـ نبرة اللوم واضحة فى قوله جل وعلا ( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (67) لَوْلا كِتَابٌ مِنْ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (68) الانفال )، أى لا يصح ولا يجوز للنبى عندما يكون لديه أسرى فى حرب أن يطلق سراحهم بالمال أى عرض دنيوى بينما المطلوب هو تأليف قلوبهم بالاحسان والرعاية ابتغاء ( عرض الآخرة ) ثم هذا التلويح بعقاب عظيم فى الآية التالية . إن التحبب الى الأسير نراه فى سورة البقرة عن الكافر فى الجيش المعتدى الذى يستجير فيتعين نجدته وتأمينه وتوصيله سالما الى مأمنه بعد ( أن يسمع كلام الله ) أى إجتذابه قلبيا الى الاسلام وارساله سالما الى أهله ليحكى لهم روعة الاسلام وتسامحه ..

2 ـ أما قوله جل وعلا لبنى اسرائيل فهو دليل لنا ، طبقا للآيات 84 : 86 من سورة البقرة  . فالواضح هنا هو تحريم الاعتداء فيما بينهم ، من قتل وطرد وأسر ، وإفتداء للأسرى بالمال . فالأسر مترتب على عدوان ، وطرد السكان حرام أصلا ، وكذلك أسرهم . وبالتالى فما يترتب على الأسر من أخذ الفدية بكل أنواعها هو محرم . وهذا بالضبط ما يفعله السنيون خلال تاريخهم . قتل الأسرى عادة سيئة فى تاريخ المسلمين ، إشتهر به الحجاج بن يوسف . وما تفعله داعش هو نقطة فى بحر الدولة الأموية والدولة السعودية .

6   تعليق بواسطة   محمد كريم     في   السبت 07 فبراير 2015
[77529]

شكراً جزيلا أستاذ أحمد للتوضيح


أشكرك مرة أخرى لتفصيلك أستاذ أحمد، لقد وصلت الفكرة، إن شاء الله يتقبل منك عملك و وفقك الله للمزيد لنصحنا و تعليمنا. 



7   تعليق بواسطة   عبد الناصر المغربي     في   الأربعاء 11 فبراير 2015
[77553]

ماذا لو لم يكن للعدو اسير, او طان اسيرا محكوما ؟


اولا شكرا جزيلا دكتور احمد على فتح الموضوع.

كانت جماعة داعش تريد مبادلة الطيار الاردني باسيرة محكومة بالاعدام في الاردن.. وهذا ما حيرني.. فاذا كانت تلك المطلوبة قد حكمت لانها ظلمت الاخرين, او تعدت على حقوقهم... مبادلتها -او تحريرها, تماشيا مع ما اوضحته من ان الافتداء بالتبادل لا بغيره- تعني ضياع حقوق الاخرين !



لنعطي مثالا نسقط فيه الحادثة على ارض الواقع بشكل اخر..



لنفترض ان مصر في حرب ضد اسرائيل (لان اسرائيل مثلا دخلت في حرب ضد مصر لاحتلال سيناء-- ولو انها سياسيا تحكهما بالفعل), وكان هناك اسرائيليون محكومين باحكام معينة لارتكابهم جرائم على التراب المصري وفي حق مصريين -- ولربما في حق الدولة نفسها-- واثناء افتداء الاسرى, كان من المطلوبين بعض من المحكومين داخل التراب المصري في قضايا معينة, (وقد لا يكون سواهم) فهل سيتم التبادل وتضييع حق من ظلموا (ولربما الوطن هو من ظلم بمن فيه ومن عليه) ؟؟ الا يكون هناك حل اخر مثل المال كمقابل ؟؟ (وقد يكون الامر بالعكس في هذه الحالة.. اي في الاتجاه الاخر)



وماذا عن هذه الاية : وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون.



الا تجيز قتل المهاجمين ماداموا قد حملوا السلاح واقدموا على قتلنا ؟؟



8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 11 فبراير 2015
[77554]

شكرا استاذ عبد الناصر ، وأقول


الأسير لا يؤاخذ بما فعله فى المعركة ضد الجيش الذى يقاتل ضده . هنا حرب وقتال بين الطرفين . وينتهى الأمر بالنسبة له بوقوعه فى الأسر . ويكون المنّ عليه أو الفداء بتبادل للأسرى . إن لم يكن هناك أسرى لمبادلته يتعين المنّ عليه باطلاق سراحه بلا مقابل . 

لوإرتكب الأسير جريمة فى بلد مسلم قبل الحرب، وهرب الى بلده  ثم  عاد يشارك فى الحرب ضد الدولة المسلمة ذاتها ووقع أسيرا فهو مؤاخذ بجريمته . وقوعه فى الأسر لا يُسقط عنه عقاب جريمه السابقة. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4287
اجمالي القراءات : 39,136,003
تعليقات له : 4,562
تعليقات عليه : 13,347
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي