ق 1 ف 4 : زعماء الاخوان المزايدون على ( عبد العزيز )

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 09 يوليو 2014


كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الرابع : ملامح البناء الايدولوجي فى سلوكيات الاخوان النجديين  

زعماء الاخوان المزايدون على ( عبد العزيز )   

زعماء الاخوان الذين اقاموا مع عبد العزيز ملكه هم انفسهم الذين ثاروا عليه، وقد سبق ان حاربهم واخضعهم ورباهم علي ان يكونوا اخوانا علي اساس هذا المنهج، فوجدوا في نفس المنهج ما يدفعهم للمزايدة عليه ،فعارضوه وثاروا عليه فهزمهم .ونتعرض لكل منهم ولقبيلته .

أولا: فيصل الدويش المطيري :

قبيلة مطير :

1 ــ تمتد مناطق سكانها جنوب الكويت ثم يلتفون حول المنطقة بالباطن حتي يقتربون من الزلفى ،ويقطن الي الجنوب منهم بنو خالد والعجمان اشهر قبائل المنطقة الشرقية ،ويبلغ تعداد منازل مطير حوالي الف وخمسمائة خيمة وهي ضخمة جدا بالعرف البدوي ،وتنقسم مطير الي عدة افخاذ منها علوة والجيلان والدوشان، وقد اجتمعوا تحت اسم مطير بالاضافة الي افخاذ اخري.[31]

2 ــ وتتمتع مطير بين القبائل بمكانة عظمى ،فاذا اعتدي علي احد افرادها كان السحق من نصيب المعتدي، وتصدر ابناؤها قيادة جيوش القبائل، وادت شهرتهم القتالية وموقعهم بين (عبد العزيز في الاحساء) وبين الكويت الي التنافس بين الفريقين حول ضم مطير إليه[32] فقد كانت مطير تستخدم اداة لفرض الامن في المناطق النائية والبعيدة عن ايدي ابن سعود قبل ان يشتد عوده في نجد [33]خصوصا طرق القوافل بين نجد وموانئ الخليج .

فيصل الدويش :

1 ــ وكان فيصل الدويش هو همزة الوصل بين عبد العزيز وقبيلته ،حتي خضعت لابن سعود بالمال والقوة [34] . وينتمي الي الدويش من ربيعة وهم بدو خلص ليس فيهم قروي او حضري اشتهروا بشجاعتهم ،وابوه سلطان الدويش ،وامه من آل حيثيلين من قبيلة العجمان ،كانت زوجة ركان بن حثيلين الذي قبض عليه الاتراك وحبسوه في الاستانة ،فتزوجها في غيابه سلطان الدويش فولدت له فيصل ،وهي زيجة معروفة ومسموح بها عند البدو [35].

2 ــ واشتهر فيصل الدويش بقطع الطريق وشدة المكر والدهاء والتقلب في الولاء حسب مصلحته وحبه الشديد للغزو، وقد قاتله عبد العزيز الي ان تاب واطاع وانضم متحمسا الي الدعوة فجعله اميرا علي الارطاوية [36]. ولم يغير هذا في طبيعته المحبة للغزو والغنائم ،وقد قال عنه عبد العزيز في تحقيق صحفي (ان فيصل الدويش رجل بدوي ،ليس له تقاليد دينية محددة ،وما هو سوي قائد من قوادنا ،وله سوابق قديمة معنا ..ولكن عقل البدوي والهمجية تغلب غليه فينقاد الي هوي نفسه) [37].

3 ــ وطموح الدويش كان يبدو في المظاهرة العسكرية التي تتبعه عندما يزور ابن سعود في الرياض، اذ كان يدخلها ( في هيئة الفاتحين مع 150 رجلا مسلحا من اتباعه، ولا يجلس الا بجانب ابن سعود ،ثم كان يترفع علي السلام علي من يقابله في القصر ،ويحرص علي ان يأخذ من الملك كل ما يريده له وقبيلته ابتداء من حبال الابار الي السلاح والجواري والملابس والطيب ،وهو الوحيد الذي كانت طلباته لا تتعرض للحذف او الرفض او التغيير ) كما يقول حافظ وهبة ويضيف (وكان كل من يعرف الدويش في الجاهلية ويعرف اخلاقه الشخصية يجزم بأنه منافق في دينه وان ما يظهره من الشدة والغلو مصطنع )[38].ونستنج مما قاله حافظ وهبه الذى كان شاهدا على العصر ، أن ممتلكات عبد العزيز كانت تضم السبايا ، أو الجوارى ، وكُنّ يملأن قصر عبد العزيز ، مما جعل فيصل الدويش حريصا على أخذ المزيد منهن كلما زار عبد العزيز ، لأنه يعتبر نفسه شريكا لعبد العزيز فى كل مغانم الحروب من جوارى ( سبايا ) وأموال ، ومواشى .! هذا دليل على قيام الوهابيين بسبى النساء المسلمات.

4 ــ وكان الدويش مقتنعا بأنه صاحب الفضل علي عبد العزيز فيما وصل إليه من سلطان علي معظم شبه الجزيرة العربية ،وظل يتباهي بهذا الامر في كثير من الاجتماعات التي كان يعقدها في فترة عصيانه [39].

5 ــ ومن هنا كانت مزايدته في المنهج السلفي، فالاكثر تدينا هو الاكثر تشددا ،وفى مضمار التشدد أطلق الدويش الرصاص علي الروضة النبوية ، أو ( قبر النبى ) خلال حصار المدينة ،مما اثار استياء المسلمين وادي الي عزله [40]، وقد كان يريد اقتحام المدينة واستباحة اهلها واموالها. وانهزم الدويش مرتين أمام عبد العزيز ، واستسلم فى النهاية ، ومات الدويش في 3/10/1931 اثر ( مرض مفاجئ ) وهو فى ( رعاية عبد العزيز ) ،وكالعادة اهتم الملك باسرته من بعده [41].

 ثانيا : سلطان بن بجاد بن حميد العتيبي :

قبيلة عتيبة :

تمتاز هذه القبيلة بالقوة والشجاعة وكثرة الابل ،ويتحكم موقعها في طريق الحج القادم من شرق الاردن ،كما تتوزع منازلها بين وسط نجد وشرق الحجاز ،ولم يكن يتفوق عليها في القوة والعدد  سوي قبيلة عنزة ،ولا يكاد ينازعها احد في القسم الاوسط من المملكة ،ومنهم من يسكن الحضر ومنهم من يعيش في البادية، ولم تقل عتيبة عن مطير في التزمت ،وان كانت عتيبة ذات صلة طيبة بآل سعود في الوقت الذي كانت فيه مطير تشاكسهم [42].

سلطان بن بجاد :

1 ــ يرجع نسبه الي هوازن، واستقرت جماعته من البدو الرحل فيما بين الرياض ومكة، وبعد دخولهم في الدعوة عاشوا في الغطغط وباقي الهجر . واشتهر سلطان بين قومة بالعصبية والصلابة والتزمت، وتلك ملامح التقوي في التدين الاخواني، وقد تميز ابن بجاد في هذا المجال عن فيصل  الدويش ،فقد عاش الدويش في منطقة تقترب اكثر من الحضر ،وتجول الدويش في الاحساء وقابل الاتراك ورأي الكثير من المدن في الكويت وموانئ الخليج وسافر الي البصرة ،اما ابن بجاد فقد كان بدويا من المنطقة الوسطي الداخلية من شبه الجزيرة العربية ،لم يتعود علي رؤية شئ سوي الرمال والاحجار الي ان دخل مكة فاتحا ،لذلك لم يتعود من قبل علي رؤية الاجانب ،ولذا كان ان صادف احدا منهم فانه كان لا يتورع من محاولة الهجوم عليه لقتله ،بعكس الدويش الذي تعامل مع عدد من الاوربيين .

2 ــ وبهذه الوحشية اتسمت عملياته الحربية في خدمة ابن سعود .وكان يندفع الي الحرب بلا اذن من ابن سعود ،ويرتكب المجازر كما حدث في تربة والطائف ،وادي ذلك الي ابعاده الي نجد ،حيث كان يتوقع المكافأة ، خصوصا وانه كان مثل الدويش صاحب طموح وتعاظم حتي قبل ان ينخرط في الاخوان ،اذ كان قبيل دخوله في الدعوة يسير فتتبعه الالوف من اتباعه في الصحراء ليغير بهم علي قوافل الأشراف والحجاج [43]،فلما دخل الي الدعوة لم يختلف الامر كثيرا ،فنهب الطائف وقتل اهلها بمثل ما كان يفعل مع قبائل الحجاج .

3 ــ وبدأ ابن بجاد التمرد بالانسحاب من حصار جدة ،وقيادة التمرد ضد عبد العزيز ،وهو الذي اعلن الجهاد ضد العراق لاحراج عبد العزيز،وهو الذي اغار علي اهالي القصيم الوهابيين الا انه بعد هزيمة السبلة استسلم وسجنه عبد العزيز ،واسدل عليه الستار .

  ضيدان بن حيثيلين والعجمان :

العجمان

1 ــ قبائل بدوية كانت تسكن في نجران، ثم رحلوا الي الاحساء وسكنوا في بادية النقرة . والعجمان تتوغل فيهم البداوة والعصبية ،ومع مذهبهم الحنبلي الا ان عصبيتهم القبلية حالت دون خضوعهم لابن سعود لذلك خضعوا له مقهورين بقوة سيفه ،فكانوا إذا بدت لهم فرصة ثاروا عليه او تخاذلوا عنه ،واثناء قتال عبد العزيز معهم قتل اخوه سعد . وفي مشاركتهم لابن سعود كانت الغنائم هدفهم الاول، هذا رغم انتشار الكثير من الهجر في مناطقهم ، وابرزها هجرة السرار التي كان يحكمها ضيدان بن حيثيلين، وبلغ عدد سكانها الفين . فلما وقعت حرب الحجاز دعا ابن سعود العجمان للاشتراك فتباطأوا في الاستجابة إليه ،بل اتجهوا نحو الحجاز للرعي ثلاثة اشهر مما جعل عبد العزيز يطلب مهنم العودة الي ديارهم [44].

2 ــ وازاء هذه العلاقة المتوترة بينه وبينهم منذ البداية فقد عين حاكما عليهم وعلي الاحساء ابن عمه شديد البأس عبد الله بن جلوى السعودى ، ولذلك لم يكن مستبعدا ان يشترك العجمان في المعارضة المسلحة، هذا بالاضافة الي الاحقاد الشخصية التي يطويها صدر زعيم العجمان ضيدان بن حيثيلين ضد عبد العزيز بسبب مقتل سعد بن حثيلين.

ضيدان بن حيثيلين :

ينتمي الي آل ناجعة من اكبر فروع العجمان :وهو اكثرهم كراهية لابن سعود  بالرغم من توليه رئاسة هجرة السرار اكبر هجرات الاحساء، ولذلك لم يتقيد بسياسة عبد العزيز في الغزو ،خصوصا وان له ثأرا مع عبد العزيز بعد موقعة جراب 1919،ثم ازداد حقده علي عبد العزيز عندما رده علي عقبه عقابا علي تأخره عن حرب الحجاز، وحرمه من غنائم الحرب [45].

رابعا : الصلة بين الزعماء الثلاثة  :

1 ــ وهناك صلة قرابة تربط فيصل الدويش بضيدان لان ام فيصل من العجمان من اسرة حيثيلين كما سبقكما ان زوجة الدويش واسمها شيخة من قبيلة عتيبة [46].

2 ــ كما التقت اطماعهم حيث تسيطر قبائلهم علي اهم اقسام المملكة ،فمطير تسيطر علي الشمال الغربي والعجمان يسيطرون علي المنطقة الشرقية ،وعتيبة تسيطر علي الغرب ،وكانوا ينتظرون ان يحكموا باسم ابن سعود تلك المناطق التي فتحوها او يسيطروا عليها بتجمعات قوافلهم ،ولكن اختص عبد العزيز اهل بيته بالامارات. وحين ضاع املهم في الحكم السياسي زايدوا علي عبد العزيز في الدين ،فاتهموه بأنه طالب عرش وسمي ابن بجاد نفسه سلطان الدين ليكون اعظم من سلطان الدنيا عبد العزيز .وسبق  ان اشرنا الي موقف اتباع ابن بجاد في الرياض اثناء عقد الجمعية العمومية، ومظاهراتهم العسكرية وفخرهم بالسلطان الجديد سلطان الدين ابن بجاد . واصبح معروفا ان الدويش يطمع في ولاية نجد ،وان ابن بجاد كان يريد الامارة علي الحجاز وابن حيثيلين يريد حكم الاحساء[47] وبالتالي تتفتت المملكة ، وجاءتهم المفاجأة بإرجاعهم الي نجد فتحولت نقمتهم الي معارضة تحترف المزايدة بالدين علي عبد العزيز، وانتهت بالتمرد العسكري.

أخيرا :

1 ــ  ونختم هذا الفصل بخطاب عبد العزيز عن الاخوان بعد موقعة السبلة ،قال:

(وبعد فنعرفكم انه من مدة ثلاث سنين وبعض هؤلاء الاخوان وخاصة اهل الغطغط والدويش وقسم من الغلاة الذين يتشددون في الدين ( أى الوهابية ) ويصير معهم تعصبات وامور مخالفة لأمر الشرع ( أى الوهابى ) ،وقد كانوا مغرورين ،ومعهم بعض المهاجرين من البادية وهم يرون ان امرهم حق لأجل محبتهم للدين ( الوهابى )  ،ولكن والحمد لله انكشف الغطاء عن كثير من المسلمين ( أى الوهابيين ) ،ورأوا ان هذه الجماعة بين فرقتين :احدهما تتعبد عن جهل والاخري لها بعض المقاصد السيئة كطمع وغيره ،وتجعل الدين ( الوهابى )  لها حجة ،وبهذه الايام بعد رجوعنا جمعت اهل نجد مع علمائهم وقد قرروا ما قد بلغكم ،والقصد من ذلك الكشف عن الحقيقة لأغلب الناس وتبين ان هؤلاء الغلاة ليسوا علي حق . ثم بعد ذلك اكثرنا لهم النصائح والدعوة لأجل براءة الذمة عند الله ،ثم النصح للرعية ،ولكن لم يفد ذلك ،فاجتمعوا هذه الايام واشاعوا عند اهل نجد انهم غازون ،وان قصدهم القصور (أي الحصون ) واهل القصور التي في حدود العراق ، يريدون بذلك خديعة اهل الحق ( أى الوهابيين )  ،وبعد ذلك تبين امرهم انه فاسد ،واخذوا (أي قتلوا ) بعض الرعايا ،فلما تحقق ذلك عند المسلمين ( الوهابيين ) وثبوا وثبة رجل واحد ،جزعا من امرهم ،واجتمعوا لوضع حد حازم لهذه الامور، فلما تكامل جمعهم، دعوناهم لتحكيم الشريعة في جميع افعالهم وابوا عن ذلك. ثم بعد ذلك ارسلنا اليهم الشيخ عبد الله العنقري والشيخ ابا حبيب ودعواهم فلم يقبلوا ،فلما رأينا ما بهم من الفساد وعدم الامتثال للشريعة ( الوهابية )والولاية ( السعودية ) ،استعنا بالله عليهم وامرنا المسلمين ( الوهابيين جنود وأتباع عبد العزيز) يمشون ( أي يهجمون ) اليهم ،والحمد لله وقتل منهم جملة ،والمسلمون ( الوهابيون جنود واتباع عبد العزيز )من فضل الله لم يصابوا الا بخسارة قليلة جدا تعد بالاصابع ،وبعد ذلك رجعوا وطلبوا للعفو، وتبين للقوم الذين معهم انهم ضلوا الطريق ، وجميع من كان معهم وسلم من القتل عفونا عنه الا الدويش وابن حميد ( سلطان بن بجاد )، ما اعطيناهم الا بتحكيم الشريعة فيهما لأنهم اساس الفساد ،والدويش جريح ،الله اعلم انه يموت او يحيا ،وايضا قبلوا تحكيم الشريعة فيهم لأجل امرين :الاول تركهم الناس لأن منهم من قتل ومنهم من زبد المسلمين وعفونا عنه والثاني انهم ليس لهم ملجأ. والحقيقة اننا ما كنا نحب ان يصير بين المسلمين ( الوهابيين )  قتل رجل واحد ،ولكن امتثالا لأمر الله في قتال الباغين والسعي وراء راحة المسلمين اجبرنا علي ذلك ، والعاقبة من فضل الله ، حميدة للاسلام والمسلمين .الآن والحمد لله اهل نجد مسرورون ومرتاحون ،العارف منهم استراح ،وحصل له مقصوده ،والجاهل ذل وبطل مقصوده وبموجب ذلك احببنا تعريفكم [48]  )22شوال 1347-ابريل 1929.

2 ـــ  وبنظرة سريعة الي خطاب الملك نراه يصف خصومه بالتشدد في الدين والتعصب ومخالفة الشرع، وانهم مع ذلك يرون انهم علي حق لأجل محبتهم للدين، ويري عبد العزيز بعضهم يعبد عن جهل والبعض الاخر يجعل الدين ستارا لأطماع سياسية .أي ان عبد العزيز قد ادرك ان ما يفعله خصومه من التشدد والتعصب هو مخالفة للشرع وعبادة عن جهل وان ذلك يؤدي الي مزايدات واطماع سياسية وبالتالي فان الخطأ في المنهج قبل كل شئ .  وهو نفسه حين يتحدث عن ( الدين ) و ( الشرع ) و( المسلمين ) لا يقصد سوى الوهابية وشرعها وأتباعه فقط . وتحدث عبد العزيز عن مزايدتهم السياسية والجهادية عليه حين زعموا انهم يريدون غزو القصور، أي الحصون التي في جنوب العراق ،واتضح ان الامر خديعة ثم (اخذوا بعض الرعايا )أي هجموا علي ابرياء من النجديين الوهابيين فتحتم الصدام معهم ،(او بتعبيره :فلما تحقق ذلك عند المسلمين وثبوا وثبة رجل واحد ) ثم دعاهم لتحكيم الشريعة فأبوا فارسل لهم بعض العلماء فلم يتعظوا، فكانت المواجهة .

3 ــ  وعبد العزيز لا يفترق عنهم ، فهو يحتكر لنفسه واتباعه دين الاسلام ، ويصف الخارجين عليه بالبغي ومخالفة الشرع ، أي انه يعاملهم بالمثل حين اعتبروه طاغية وطاغوتا . هم زايدوا عليه فزايد عليهم ، والفيصل فى هذه المزايد يكون للأقوى . وهو درس ـــ لو تعلمون ــ عظيم .!!

الهوامش

31-ام القري :العدد 298:السنة السادسة في 21/8/1930.

32-HOWRTH  THE  DESERT KING   P. 155 .

ARMSTRONG ,LORD OF ARABIA  P. 66.

33-مجلة لغة العرب :ج 7 السنة 3 /مطير ص 388 /يناير 1914.34- المقطم :العدد 12268 السنة 41 في 29/6/1929 حديث للصحيفة مع ابن سعود .

35-الزركلي :شبة الجزيرة العربية في عهد الملك عبد العزيز :464.

36-المختار :المرجع السابق 145 .

     محمد اسد :الطريق الي مكة 263:262.

     الزركلي :المرجع السابق .465.

DICKSON , THE  ARAB DESERT  P. 281.

37- المقطم :العدد 12268 .السنة 41 في 9/6/1929.

38- حافظ وهبة :المرجع السابق :299.

39-الخطيب (عبد الحميد) :الامام العادل :172.

40-المقطم :العدد 12203 .السنة 41 .في 11/4/1929.

      الزركلي:المصدر السابق /471.

41-                                                   DICKSON  .KUWAIT AND  HER NIEGHBOURS  .PP.326:327

41-                                                   DICKSON  .KUWAIT AND  HER NIEGHBOURS  .PP.326:327.

42-المقطم :العدد 12268 السنة 41 المرجع السابق .

     الزركلي :المرجع السابق 467.

     حمزة (فؤاد ) قلب الجزيرة العربية :177.

     ارسلان (شكيب)الارتسامات اللطاف :141.

و43-MEULEN  .  OP . CIT . P. 66

HOWARTH  .OP. CIT .,PP  167-168-169 –170.

44 ـ  -الحيدري :عنوان المجد في احوال بغداد والبصرة ونجد ./204-205.ط.بغداد 1334.

   الزركلي :المرجع السابق :465،466.

    قاسم (د.جمال زكريا ) الخليج العربي 2/55:52.

45- الريحاني :تاريخ نجد  414 .

      الزركلي :المرجع السابق  466.

46-ARMSTRONG  OP . CIT .  P. 215                                                                                                  

47-محمد اسد :الطريق الي مكة :262،263،268.

     حبيب  :المرجع السابق  : 202،212،224.

48- وهبة :خمسون عاما في جزيرة العرب .نقلا عن كشك :660،661.

اجمالي القراءات 5806

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4062
اجمالي القراءات : 35,751,512
تعليقات له : 4,421
تعليقات عليه : 13,091
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي