سقوط أمة بكاملها

كمال غبريال في الأربعاء 05 يونيو 2013


ملحوظة: أعتبر اليسار فصيلاً وطنياً أختلف معه جذرياً، وأعتبر العروبجية فصيلاً وطنياً مشوه الوطنية، أما التيار الديني فأفراده جزء من الوطن، لكن تشكيلاته وفكره تحتاج لاستئصال مثل النازية والفاشية. . لكن اليسار الماركسي الذي يؤمن بأممية الطبقة العاملة لا يعترف أيضاً بوطن، وهذا يجعله توأماً للإسلام السياسي رغم منطلقاته العلمانية.
• نحن لا نحاول تقييم شخوص زعماء الماضي وعهودهم، وإن كان هذا يجب أن يتم عبر دراسات علمية وافية، لكن المُلِح الآن أن نرصد الأفكار والمفاهيم المدمرة التي سبق استزراعها في التربة المصرية، ومازالت باقية في ثقافتنا ومؤسساتنا ونظامنا الاقتصادي وعلاقاتنا مع العالم، وتجد حتى الآن من يروج لها، بل ويستغل هيام الناس بها للترويج لنفسه. . تفنيد وفضح مثل هذه الأفكار والتوجهات يكون هكذا مهمة مقدسة، لكي نستطيع الخروج من الهاوية التي سقطنا فيها يوم 23 يوليو 1952، ومازلنا حتى اليوم كلما حاولنا الخروج منها نغوص أكثر وأكثر في التخلف. . سوف يتطهر العقل المصري بدرجة كبيرة إذا أدرك الفساد والسقم في عقل "الجمالين": جمال عبد الناصر وجمال حمدان. . إذا سألوك عن "جمال حمدان" وما أدراك من هو "جمال حمدان"، فقل لهم: معلومات جغرافية واقتصادية جمعها من هنا وهناك. . ثم صاغها سياسياً بنفس منهج الشعارات التي كانت موجودة أيامها على جدران البيوت. . العالم الحق هو من يخرج من دراساته المستفيضة بجديد، لكن أن تدرس سنيناً وتكتب أكداساً من الأوراق، وخلاصة ما بها هو الشعارات الشائعة التي تروجها وسائل إعلام الدولة، حتى فكرة "عبقرية المكان" ملطوشة مما سبق نشره عن عبقرية موقع الجزيرة البريطانية، هل تكون هكذا عالماً بحق؟. . هو قزم قد تم عملقته إعلامياً كسائر شخصيات عهد عصابة يوليو 52!!. . تتمثل عبقرية "جمال حمدان" في أنه أمسك بـ"الفرخة"، ودخل بها إلى صومعته ومكث يفحصها فحصاً دقيقاً لعدة سنوات، ثم خرج إلينا يزف لنا البشرى الرائعة، وهي أنها "فرخة حلوة خالص خالص". . فرخة عبقرية!!
• لا يلدغ الليبرالي من جحر مرتين. . حين هبت جماهير الشعب في 25 يناير 2011 تهتف للحرية والكرامة الإنسانية، تجاهلت كل تحليلاتي السياسية المنشورة في مقالات وكتب وحوارات تليفزيونية، واعتبرتها حذلقات وتفلسفات فارغة، وانضممت للجماهير وسرت معها أهتف بملء الحنجرة والقلب، رغم تحذيرات كثيرة من بسطاء ومن خبراء سياسيين على حد سواء، ثم كان ما كان. . الآن لن أرتكب نفس الخطيئة، بأن أنضم لقافلة بائسة تسعى لإسقاط الإخوان، بغض النظر عما تحوي من مكونات تمثل أفكاراً وتوجهات لا تقل كثيراً في الخطر على مستقبل بلادي من حكم ذئاب الظلام. . رسالتي هي التغيير الشامل في ثقافة الشعب والنخبة، بالدرجة والنوعية التي تجعلنا جديرون بأن نلتحق بمسيرة الحضارة العالمية، وإلا فالسقوط في هذه الحفرة أو تلك لن يفرق معي أنا على الأقل كثيراً!!. . يوماً فيوماً يتأكد عملياً أن مبارك ونظامه رغم العيوب التي وصل بعضها إلى حد الجرائم، كانوا أفضل مما نستحق كشعب، والدليل واضح الآن في ضفتي الحكم والمعارضة!!
• أظن أن ما حدث في جلسة الحوار حول نهر النيل من هلفطة وهلوسات خرجت من النخبة المصرية يؤكد ما أركز عليه من ضرورة تنحية كل من على الساحة من رموز المعارضة راكبي ثورة الشباب، بالتوازي مع التخلص من أنياب الإخوان المطبقة على رقابنا، فلا توجد دولة في العالم تأتي بأمثال هؤلاء لمناقشة ما تعتقد أنه يمس بأمنها القومي، فهكذا تحول "كل من هب ودب" إلى خبير أمن قومي وله حق الغضب من إعلان "بنات فكره" الاستراتيجي على الهواء مباشرة، وهكذا أيضاً بدلاً من تصدر العلماء (ولو استوردناهم) للمشهد، نأتي بالمهرجين والبهلوانات وبمن أمضوا عمرهم بالسجون ليناقشوا موضوعاً هندسياً محضاً. . عمركم شوفتوا خيبة أكتر من كده؟!!. . انظروا إلى ما يبدو من عقلية محمد مرسي حامل شهادة الدكتوراه في الهندسة وهو يناقش موضوعاً هندسياً، ستجدونه نموذجاً لعشرات الآلاف من المصريين حاملي ذات الدرجات العلمية مع ذات العقلية!!. . ليست المشكلة الأولى أن يذاع اجتماع "أمن قومي" على الهواء مباشرة، لكنها أن يكون هؤلاء هم من يناقشون "أمننا القومي". . هي "كارثة أمن قومي"!!
• نقول كمان عشان الحبايب: سد النهضة في فكرته الأساسية لا يضر بمصر أو السودان، لكن فترة ملء بحيرته تحتاج لتنسيق مشترك، لتقليل ما قد يترتب خلال هذه الفترة الانتقالية من انخفاض لموارد المياه، وهو تنسيق يشابه ما تم بمصر عند ملء بحيرة ناصر دون أن يحدث خلل في تدفق المياه على سائر أنحاء مصر. . هو إذن التنسيق المشترك وليس الحرب وهيلا هيصة!!. . ترى ما هو عدد المصريين الذين يدور برؤوسهم نفس قاله نخبتنا في حوار مرسي، وكل مشكلتهم في إذاعة ما يفكرون فيه؟!!. . تنويه واجب: أرجو ألا يتصور هواة الهيصة والهوجة وصيحات الحروب الكلامية أنني أتعمد بكلماتي حرمانهم مما يعشقون!!
• كلمة ونص: إما أن نكون قادرين على تبني ثقافة ونمط حياة وسلوكيات صالحة لمسايرة العصر، وإما أن "نبلبط" فيما نحن فيه إلى الأبد!!. . لن يحرر مصر أحد من هذا الجيل، وعلينا التفرغ لإنتاج جيل وقيادات جديدة بفكر جديد مختلف كل الاختلاف. . هي الثورة الحقيقية على أنفسنا، وبدونها نكون جديرين بما نحن فيه الآن وربما بالأسوأ!!. . إن ما يحدث منذ 25 يناير 2011 ليس سقوط نظام، وإنما سقوط أمة بكاملها. . ننتظر أن يخرج من أرحام الأمهات المصريات جيل يستطيع امتلاك مقومات الحياة الإنسانية الكريمة. . عفواً يا سادة، فلن أبيع لكم الأوهام بدعوى رفع روحكم المعنوية. . نحن جثة تعفنت ويندر أن تجد فيها خلية حية.
• يجوز استخدام مفهوم "هوية" لوصف حالة راهنة، أما تعميمه لوصف الماضي أو تكبيل وتجميد مستقبل أي إنسان أو شعب فهذا أخطر أنواع الغباء أو الدجل. . إذا ذهبت لأرض العراق فستجدها متحفاً مفتوحاً لبقايا العقائد الدينية عبر التاريخ، وإذا أردت المتحف المماثل للأفكار السياسية فعليك بالذهاب لمصر لتشاهد جبهة الإنقاذ ومكوناتها.
• رغم عدم تخصصي القانوني، إلا أنني أرى أن شرعية الدستور لا تأتي فقط من الاستفتاء الشعبي عليه، بل أيضاً بشرعية الهيئة التأسيسية للدستور التي كتبته وقدمته للاستفتاء، وإلا من الممكن المطالبة بتقديم أي مشروع للدستور للاستفتاء عليه، وعلى هذا فإن بطلان قانون تشكيل الهيئة التأسيسية يترتب عليه تلقائياً بطلان الهيئة التأسيسية ذاتها ومن ثم بطلان الدستور. . مش كده ولا إييييه؟!!. . حكم الدستورية يأتي في سياق أن القضاء المصري عموماً (الذي لا يأخذ بنظام المحلفين) لا يحكم وفقاً "للعدالة" كما يستقر في ضمير القاضي، ولكنه يحكم شكلياً وفقاً للمستندات والدلائل ونص القانون، وهكذا رأينا حكم الدستورية اليوم، والذي يتفق مع نص الدستور شكلاً، لكنه من حيث الموضوع يكاد يكون خاوياً من أي دلالة أو نتيجة يعتد بها يمكن أن يؤدي إليها

اجمالي القراءات 5296

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 4,051,793
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt