جه يكحلها عماها -د.فهد المقرن فتوى قتل تارك الصلاة صحيحة

اضيف الخبر في يوم الأربعاء ٢٩ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربية نت


جه يكحلها عماها -د.فهد المقرن فتوى قتل تارك الصلاة صحيحة

أكد الدكتور فهد المقرن على صحة فتوى الشيخ صالح الفوزان التي جاءت ردا على سؤال وُجه إليه عمن لا يصلي فكان جواب الشيخ فيها: "الذي لا يصلي ليس بمسلم لقوله صلى الله عليه وسلم بين العبد والكفر ترك الصلاة".

وشدد المقرن على أن الأدلة من الكتاب والسنة على كفر تارك الصلاة كثيرة"، وأن الفوزان قال في معرض رده حول الواجب فعله ضد تارك الصلاة "يجب عزله بل يجب قتله إن لم يتب إلى الله ويحافظ على الصلاة.. فهو يستتاب وإن لم يتب وأصر على ترك الصلاة فإنه يُقتل"، ويضيف "من الأصل توظيف هذا الشخص خطأ لأنه لا يجوز تولية الكفار أمور المسلمين، لأنه سيكون قدوة لغيره".

مقالات متعلقة :

 

وقال المقرن إن كلام الشيخ يخالف مضمون العنوان، "ولم أفهم من كلام الشيخ لا من قريب ولا من بعيد جواز القتل للزميل الذي لا يصلي، بل الذي أفهمه من كلام الشيخ هو أن من لا يصلي يستتاب، والاستتابة اصطلاح معروف عند أهل العلم، بل وصغار طلاب العلم يعلمون أنها تناط بولي الأمر كما هو محرر في مواضعه".

وأوضح المقرن معنى الاستتابة ومن له الحق في ذلك، "فإني أنقل تعريفها كما جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية وهي مرجع في تعريف كثير من المصطلحات (الاستتابة في اللغة: طلب التوبة، يقال: استتبت فلانا: عرضت عليه التوبة مما اقترف، والتوبة هي: الرجوع والندم على ما فرط منه، واستتابه: سأله أن يتوب. ولا يخرج المعنى الاصطلاحي عن المعنى اللغوي".

وأشار الدكتور المقرن إلى "أن الفوزان لم ينفرد بهذه الفتوى بل سبقه الكثير بكلام الأئمة المتقدمين من علماء المذاهب الأربعة، بل وافقه جمع من أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين، ويعلم الجميع أن المسؤول عن إقامة الحدود هو ولي الأمر، ولم يقل الشيخ الفوزان ولا أحد من أهل العلم بأن القتل لكل أحد". وقال إن كلام الأئمة المتقدمين من المذاهب الفقهية الإسلامية كثير لا يحصى، وفيه يُستتب فإن لم يتب يقتل.

اجمالي القراءات 12331
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأربعاء ٢٩ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[58717]

هذه البضاعة أصبحت لا يوجد لها سوق في هذا العصر

اعتقد أن كل هذه المحاولات من هؤلاء المشايخ في هذا التوقيت هو لإشغال الرأي العام في الوطن العربي عن الثورات وعن القاضية المهمة ولكن هذه البضاعة أصبحت لا يوجد لها سوق في هذا العصر


2   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأربعاء ٢٩ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[58721]

من أمثلة الردع

"الذي لا يصلي ليس بمسلم لقوله صلى الله عليه وسلم بين العبد والكفر ترك الصلاة".

حسناً...لنفرض أن هذا الحديث صحيح مائة بالمائة( لا تنسوا لنفرض)...أين وجوب القتل لتارك الصلاة؟
أملي أن يسن قانون يعرّض من يقول أو يدعو أو يحبذ قتل الآخرين لأي سبب كان،للتعليق من قدميه عند المساءلة القانونية.
 

3   تعليق بواسطة   آدم قدوره     في   الخميس ٣٠ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[58726]

الى ربيع عربي ثاني يكنس شيوخ الدجل والظلام .

نحتاج ربيعا عربيا من نوع اخر ، فربيع العرب الذي ازهر في دول الاستبداد العربي وننتظر ازهاره في في دول مستبدة اخرى ليس كافيا لتنهض الامة من غفوتها ، طالما بقي شيوخ الظلام والكذب والافتراء يلوطون في عقول البسطاء والمخدوعين من الناس ، نحتاج الى ربيع عربي من نوع اخر يكنس هؤلاء التيوس الدجالين من شيوخ الظلام والتخلف .


فالثورة على المؤسسات الدينية ورموزها لا يقل اهمية عن الثورة ضد انظمة الاستبداد ، لان مأساتنا سياسية دينية ، وصلاح الانظمة السياسية لن يعود بخير على الناس طالما بقيت ابواق شيوخ الدجل تزرع سمومها في عقول البسطاء من الناس دون ان يردعها احد .


4   تعليق بواسطة   آدم قدوره     في   الخميس ٣٠ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[58727]

الاستاذ محمد دندن

  نعم اخي محمد فليس في الحديث ما يدعوا الى وجوب قتل تارك الصلاة ، اما لماذا افتوا بقتله فذلك مرده الى ما تبت عندهم عن ائمة عصور الظلام ان تارك الصلاة كافر حكمة حكم الكافر المرتد الذي يستتاب ثلاثة ايام فان لم يعد عن كفره وجب قتله .


شيوخ الظلام والدجل والافتراء على الله لن يعجزهم ارسال احد ما حتفه ، فهم يملكون من النصوص المزيفة ما يكفي ليدين اي انسان يحكموا هم بكفره ليرسلوه الى الموت الزؤوم بسم الله ورسوله .


5   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس ٣٠ - يونيو - ٢٠١١ ١٢:٠٠ صباحاً
[58728]

عن زين العابدين والقذفى وحسني مبارك وعلي غير الصالح وعن بشار الأسد وعن حاكم البحرين

لم يقول الله في القران الذي لم يصلي يقتل ولكن الله قال لا تقتل النفس إلا بالنفس فما هو قول هذا الشيخ عن زين العابدين والقذفى وحسني مبارك وعلي غير الصالح وعن بشار الأسد وعن حاكم البحرين ولماذا لم يتكلم هذا الشيخ عن السلطات السعودية التي استضافت بن على قاتل الشعب التونسي


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق