عيد الميلاد

الخميس ٢٥ - ديسمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
سلام عليکم يا دکتر احمد صبحي منصور انا ليس من اهل القرآن وانا لا علاقة بمسائل سياسي ولکن انتم تقولون احتفال ميلاد مسيح ومحمد من دون نية ومن دون عبادتها حرام هل آية في القرآن بشکل صريح تقول احتفال ميلاد مسيح ومحمد من دون نية عبادتها ومن دون تقديسها ومن دون جزء من دين حرام؟ هل آية ضد احتقال ميلاد انبيا من دون نية ديني وتقديسهم وعبادتهم حرام؟
آحمد صبحي منصور :

يقول جل وعلا يأمر خاتم النبيين عليهم السلام (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110)( الكهف ). هو عليه السلام بشر مثلنا . هل نقيم احتفالا بعيد ميلاد لكل واحد من البشر أم لأشخاص معدودين ؟ وهل هو احتفال علمانى مثل عيد الميلاد العلمانى لأى شخص مع أسرته وأصدقائه أم هو إحتفال دينى يتم فيه التوسل بهذا الذى نحتفل به ونحج الى قبره ونتلو عبارات التقديس والتأليه له ، أى كل مظاهر الكفر التى يفعلها المشركون فى موالدهم وحجهم الى انصابهم . والأنصاب أو النّصب هى القبور المقدسة . ورب العزة شبّه يوم البعث وخروج الناس من قبورهم بتوافد المشركين الى موالد أوليائهم ، يقول جل وعلا ( يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنْ الأَجْدَاثِ سِرَاعاً كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43)  المعارج) .

وعن عيسى عليه السلام فقد نطق فى المهد (قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِي الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً (30)   ) مريم )، وكل البشر عباد الله جل وعلا فهل نقيم لكل فرد عيد ميلاد ؟

هذا تأليه ، ورسل الله أبرياء من هذا الذى يحدث بعد موتهم . ولم يكونوا يعرفون فى حياتهم أنهم سيتحولون الى آلهة ، تُقام الاحتفالات الدينية على أسمائهم .

لا عبرة للقول بأن تلك الاحتفالات بدون نية التقديس . فالمشركون يرفضون الاعتراف بأنهم مشركون ، بل سيأتون يوم القيامة أمام الله جل وعلا يقسمون انهم ما كانوا مشركون (وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمْ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَنْ قَالُوا وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انظُرْ كَيْفَ كَذَبُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ (24)  ) الانعام ) (  يَوْمَ يَبْعَثُهُمْ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْكَاذِبُونَ (18)   ) المجادلة )

أرجو ان تقرأ لنا مقالات كتاب التصوف  لمزيد من العلم .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7676
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة ٢٦ - ديسمبر - ٢٠١٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[76969]

وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عليهم


السلام عليكم ،  انظروا إلى سؤال الله سبحانه ، لعيسى ابن مريم ، وجوابه الواضح الصريح  الذي يعلن فيه أن ادعاءه للألوهية ليس بحق ، ويقينه بعلم الله الواسع  فهو سبحانه علام الغيوب ، ثم القضية المهمة في حياة البشروالتي قتلت بحثا ... وهي قضية الخلود للأنبياء ... ومع ذلك الوضوح الشديد ، يعتقد معظم تابعي الآنبياء بخلود الأنبياء وعدم موتهم البشري .. تعالجها الآيات بكل بساطة ووضوح في : (وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ) ثم  اعتراف عيسى عليه السلام،  بأن الله سبحانه مالك يوم الدين وحده .. صاحب قرار العفو، أو العقاب قال تعالى : (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118 المائدة)



ودائما صدق الله العظيم 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5050
اجمالي القراءات : 55,221,769
تعليقات له : 5,382
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الخطأ فى الصلاة : أحيان ا أسهو فى الصلا ة ، وأحيا نا أتكاس ل ...

كلمة ( آمين): ـ هناك كلمة تقال في آخر الفات حة و هي ( آمين) و هي...

القرآن هو الميزان: ما معنى وصف القرآ ن بالمي زان فى سورة...

جهل مبين.!!: اري تشابه كبير جدا بينكم وبين فكر طائفه...

استودعك الله ؟؟: تعليق ا على فتوى ( راعنا ) وانه يحرم قول ( فى...

منع المشركين من الحج: ما معنى يا أيها الذين آمنوا إنما المشر كون ...

توبة مهندس إنشائى: أنا مهندس انشائ ي ،، حين كنت ابني بيتا لنفسي...

المحمديون والمسيحيون: في احدي المنا ضرات التي قام بها المست شار ...

رسالة ماجيستير: اطلب منك المسا عدة يا استاذ نا . أنا طالب...

وضع : قرأت فى رد لك على تعليق على مقال أن كلمة وضع...

النفس : ذلك المجهول: انا يا دكتور محتار في حادثة حصلت معي ،لاخي...

آه من .. زوجتى : ارجو الفتو ى في زوجة لا تعامل زوجها كما يجب لا...

ابو بكر: تحية تقدير وبعد.. ألفت انتبا هكم إلى ورود...

لن ينال الله لحومها: ما معنى قول الله عز وجل ( لَنْ يَنَا لَ ...

حق التشريع : من له الحق التشر يع في الدين الاسل امى ؟ ...

more