هل قرأ بوش العراق من الداخل؟

د. شاكر النابلسي Ýí 2010-06-24


ليس المطلوب منا أن نقول كل ما يجب أن يُقال دفعة واحدة. ولكن من النقصان وعدم الاكتمال، أن لا نذكر بعض الحقائق، ولو جاء هذا الذكر متأخراً، خاصة في وضع كالوضع العراقي المتشابك، تشابك أغصان الغابة، والذي بقي فترة من الزمان بعيداً عن تناول البحث والباحثين، والعلم والعلماء السياسيين والاجتماعيين المتخصصين، ما عدا القلة القليلة (حنا بطاطو، وعلي الوردي، وكاظم حبيب وغيرهم).

 

غياب الق&Ntilacute;قراءة الأمريكية لداخل العراق

من الحقائق التي لم نأتِ عليها، خلال السنوات السبع الماضية، من تاريخ العراق الجديد، ومنذ 2003، هي ما يتضمنه هذا السؤال:

هل قرأ بوش وقرأت الإدارة الأمريكية العراق من الداخل جيداً، قبل أن تُقدم على غزو العراق، وتندفع وراء المعارضة العراقية في الخارج، التي كان لها مصلحة في هذا الغزو. وبانت هذه المصلحة في الفساد السياسي والمالي وصراع الديكة على السلطة كما نرى الآن، إلى الحد الذي دفع مجلة "لوموند ديبلوماتيك" (مارس 2010) وعلى لسان كاتبها نيرروزن، الباحث في مركز القانون والأمن، في جامعة نيويورك إلى القول: "الحكومة العراقية الحالية فاسدة، وعنيفة، وقمعية. إنما قوية وواثقة من فوزها. وتُبدي تصميماً على فرض سلطتها بالكامل. فقد أخطأ من كانوا يأملون المصالحة بين الطوائف، فهي لن تحصل، وليست ضرورية، إذ تحول المالكي إلى صدام حسين جديد." وقد سبق وأدركنا هذه الحقيقة، وأعلنّاها عدة مرات، في مقالات سابقة متتالية، منها: "هل علمنا بعودة المماليك للعراق؟"، و "من عراق الدكتاتور إلى عراق الدكتاتوريين"، و "خسائر العراق والعرب من تلاعب الدكتاتوريين الجدد"، وغيرها. والتي كان لها جذور تاريخية.

 

أول حاكم يُنقِّب عن الجذور

فهل قرأ الرئيس السابق بوش ومستشاروه في شتى المجالات، ما قاله الملك فيصل الأول عام 1932، قبل أن يقرروا غزو العراق، وحرث الأرض، التي اكتشفوا فيما بعد أنها (سبخة) وشديدة الملوحة، وتحتاج إلى وقت طويل وجهد عظيم لاستصلاحها، وإعدادها، لتكون صالحة لزراعة النبتة الديمقراطية؟

لقد قال الملك فيصل الأول، ملك العراق، آنذاك عن الشعب العراقي:

 "وفي هذا الصدد أقول وقلبي ملآن أسى: إنه في اعتقادي لا يوجد في العراق شعب عراقي بعد، بل توجد كتل بشرية خيالية، خالية من أي فكرة وطنية، متشبعة بتقاليد، وأباطيل دينية، لا تجمع بينهم جامعة، سمّاعون للسوء، ميّالون للفوضى، مستعدون دائماً للانقضاض على أية حكومة كانت. فنحن نريد والحالة هذه، أن نُشكِّل من هذه الكتل شعباً، نُهذبه، ونُدربه، ونُعلمه. ومن يعلم صعوبة تشكيل وتكوين شعب في مثل هذه الظروف، يجب أن يعلم أيضاً عظم الجهود التي يجب صرفها لإتمام هذا التكوين، وهذا التشكيل. وهذا هو الشعب، الذي أخذت مهمة تكوينه على عاتقي." (عبد الرزاق الحسني، "تاريخ العراق السياسي"، ج1، ص12).

ومن المعروف أن القدر، لم يُمهل الملك فيصل الأول لتنفيذ مهمته التاريخية الصعبة. فقد رحل بعد ثلاثة أشهر من هذا الإعلان الخطير.

 

حقائق أخرى غابت عن أمريكا

وإذا فات الرئيس السابق بوش قراءة مثل هذه الحقيقة، فقد كان عليه  - قبل غزو العراق - أن لا تفوته حقائق كثيرة، جاءت في "التقييم الاستراتيجي لديناميكيات النزاع في العراق" الذي كتبه فريق أبحاث متخصص، وفيه حقائق كان يجب على كل مسافر إلى العراق – وليس غاز فقط - أن يعيها، ويحسب حسابها. وخاصة العلاقة الجيوسياسية بين إيران والعراق من جهة، وبين سوريا والعراق. فإيران ترتبط مع العراق بأطول خطوط الحدود، وكذلك سوريا. كذلك، فإن إيران لها منذ 1988 ثأراً كبيراً لدى بعث العراق الذي حاربها ثماني سنوات، وأفنى مئات الآلاف من جنودها ومواطنيها، وكبدها خسائر هائلة في المال والولد. أما سوريا، فكان لها ثأر آخر مع بعث العراق، وهو تمرده على القيادة القطرية البعثية السورية، وإنشائه القيادة القومية البعثية العراقية، واحتضانه لمشيل عفلق مؤسس حزب البعث. ويتحدث "التقييم الاستراتيجي لديناميكيات النزاع في العراق" عن هذه الحقائق التي لعبت دوراً مهماً وفاصلاً في الحالة العراقية بعد 2003. وهذه الحقائق – كما يبدو - لم يعرفها الرئيس السابق بوش وإدارته، وإن كانوا قد عرفوها فقد تجاهلوها لأسباب عدة، سوف نكشف عنها فيما بعد.

 

العراق والابتلاء من الجيران

من المعروف أن إيران وسوريا معاديتان لأمريكا. وتمثل إيران أحد الأطراف الأساسية في العداء لأمريكا. فالوجود الأمريكي، إضافة إلى مشكلة الملف النووي أوجدا حالة من العداء المرير لأمريكا. وقد أدَّت العلاقة السيئة بين إيران وأمريكا إلى الإضرار الكبير باستقرار، ومستقبل العراق. وقامت إيران بمحاربة أمريكا على الأرض العراقية، وليس على الأرض الأمريكية، أو الإيرانية. كما تقوم إيران بالضغط العسكري على أمريكا بواسطة "جيش المهدي" والصدريين، ودعم أصدقائها في السلطة العراقية. ويقول "تقييم الإستراتيجية لديناميكيات النزاع في العراق"، إن إيران كانت تُهيئ على مدى عقود، المجلس الأعلى للثورة الإيرانية في العراق بزعامة الحكيم الراحل، و"فيلق بدر" و"حزب الدعوة" و"منظمة العمل الإسلامي" ومجموعة من رجال الشيعة، على أمل تصدير الثورة الإسلامية إلى العراق قبل 2003، وبعد هذا التاريخ.

 

سوريا الخاسرة في العراق الرابحة في لبنان

 أما عن العلاقة السورية - العراقية، فيؤكد "التقييم الاستراتيجي لديناميكيات النزاع في العراق" أن السياسة السورية في العراق، هي سياسة تدخل نشط لإضعاف التأثير الأميركي، وزعزعة الخطط الانتقالية، وإعادة تأهيل العراقيين الذين يقاسمونها الإيديولوجيا ذاتها. ولكن سوريا خسرت سوريا السوق العراقية (3 مليار دولار)، وتركته لإيران التي حققت فيه مبيعات بلغت عام 2009 ستة مليارات دولار. ومن المنتظر أن تصبح 9 مليارات دولار في 2010. وساءت علاقة سوريا بالسُلط الحاكمة في العراق. من جهة أخرى، خضعت سوريا وانسحبت من لبنان 2005، ولكنها عادت إلى لبنان بعد خمس سنوات 2010، وكأقوى مما كانت سابقاً، وأخضعت كل معظم لبنان لسلطتها، بما فيهم معظم زعماء المعارضة اللبنانية (الحريري، وجنبلاط، والجميل). وأصبح لبنان تابعاً لسوريا سياسياً وعسكرياً، يقول ما تقوله وتقبله سوريا في المحافل الإقليمية والدولية، ويرفض ما ترفضه. وهو ما اعترف به البطريرك صفير، في حديثه الأخير، في فضائية "العربية".

 

اجمالي القراءات 7600

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 3,168,739
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 361
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة