دارفور:
دارفور

زهير قوطرش Ýí 2008-09-30


p;amp;Ccededil;ä ÈÍá ÇáÇÒãÉ ÏÇÎáíÇð...ãÚ ßá ÇÓÝ ßÚÇÏÉ ÇáÇäÙãÉ ÇáÚÑÈíÉ ÇáÊí ÅãÇ ÊÒÌ ÇáãÚÇÑÖÉ Ýí ÇáÓÌæä ¡Çæ ÊÑíÍåã ãä ÚäÇÁ ÇáÚíÔ æÊÞÕÑ ÃÚãÇÑåã . æåÐÇ ãÇ ÍÕá Ýí ÏÇÑÝæÑ ãä åÏÑ ááÏãÇÁ ÇáÈÑíÆÉ &nbsp;¡ÍíË áÇÃÈÑÁ ÓÇÍÉ ÇáÍßã&nbsp; ãÚ ßá ÇÓÝ ãä ÚãáíÇÊ&nbsp; ÇáÞÊá æÇáÊÔÑíÏ&nbsp; ÇáÊí ÌÑÊ æÇáÊí ãÇßÇäÊ áÊÌÑí áæ ÇÊÈÚ ÇáäÙÇã ÇáÍá ÇáÏíãÞÑÇØí áãÔÇßáå ÇáÏÇÎáíÉ æßÇä æÝÑ Úáíå ßá åÐå ÇáÊÏÎáÇÊ ÈÔÄæäå ÇáÏÇÎáíÉ.æÍÊì&nbsp; íÚáã ÇáÃÎæÉ Ýí åÐÇ ÇáãæÞÚ ÇáßÑíã Çáì ÌÇäÈ&nbsp; ÇáÊÏÈÑ ÇáÞÑÂäí ¡Úáì ÇáÃÞá ÔíÆÇð ãä ãÔÇßáäÇ ÇáæØäíÉ æÇáÇÌÊãÇÚíÉ áåÐÇ ÃÞÏã ááÞÑÇÁ åÐå ÇáãÞÇáÉ .&nbsp;&nbsp;<br />
&gt; <font size="5"><u>ÃÈíÇÑ Úáí</u></font> <br />
&gt; <br />
&gt; <br />
&gt; ÃÙä Ãä ÇáÌãíÚ íÚÑÝ ÇáãÏíäÉ ÇáãäæÑÉ æáÚá ÈÚÖäÇ íÚÑÝ ÃÈíÇÑ Úáí¡ æåí ãíÞÇÊ Ãåá ÇáãÏíäÉ <br />
&gt; ÇáãäæÑÉ ÇáÐí íäæí ÚäÏå æíÍÑã ãä ÃÑÇÏ ãäåã ÇáÍÌ Ãæ ÇáÚãÑÉ¡ æßÇäÊ ÊÓãí Ýí Òãä ÇáäÈí Õáì <br />
&gt; Çááå Úáíå æÓáã Ðí ÇáÍáíÝÉ <br />
&gt; æáÚá ÇáÈÚÖ íÙä ÃäåÇ ÓãíÊ ÃÈíÇÑ Úáí äÓÈÉ áÚáí Èä ÃÈí ØÇáÈ ÑÖí Çááå Úäå¡ æåÐÇ ÛíÑ ÕÍíÍ <br />
&gt; æÇáÕÍíÍ ÃäåÇ ÓãíÊ ÈÐáß äÓÈÉ áÚáí Èä ÏíäÇÑ. <br />
&gt; æÚáí Èä ÏíäÇÑ åÐÇ ÌÇÁ Åáí ÇáãíÞÇÊ ÚÇã 1898ã ÍÇÌÇð ( Ãí ãäÐ ÍæÇáí ãÇÆÉ ÚÇã )¡ ÝæÌÏ ÍÇáÉ <br />
&gt; ÇáãíÞÇÊ ÓíÆÉ¡ ÝÍÝÑ ÇáÂÈÇÑ ááÍÌÇÌ áíÔÑÈæÇ ãäåÇ æíõØÚãåã ÚäÏåÇ¡ æÌÏÏ ãÓÌÏ Ðí ÇáÍáíÝÉ¡ <br />
&gt; Ðáß ÇáãÓÌÏ ÇáÐí Õáí Ýíå ÇáäÈí æåæ ÎÇÑÌ ááÍÌ ãä ÇáãÏíäÉ ÇáãäæÑÉ¡ æÃÞÇã æÚãøÑ åÐÇ ÇáãßÇä¡ <br />
&gt; æáÐáß Óãí ÇáãßÇä ÈÃÈíÇÑ Úáí äÓÈÉ áÚáí Èä ÏíäÇÑ . <br />
&gt; ÇÎí ÇáÍÈíÈ <br />
&gt; ÃÊÏÑæä ãä åæ Úáí Èä ÏíäÇÑ åÐÇ¿ <br />
&gt; Åäå ÓáØÇä ÏÇÑÝæÑ . Êáß ÇáãäØÞÉ ÇáÊí áã äÓãÚ ÚäåÇ ÅáÇ ÇáÂä ÝÞØ áãÇ ÊÍÏË ÇáÚÇáã ÚäåÇ¡ æäÙäåÇ ÃÑÖÇð ÌÑÏÇÁ ÞÇÍáÉ Ýí ÛÑÈ ÇáÓæÏÇä¡ ßÇäÊ ãäÐ ÚÇã 1898ã æÍÊì ÚÇã 1917ã ÓáØäÉ ãÓáãÉ¡ áåÇ ÓáØÇä ÇÓãå Úáí Èä ÏíäÇÑ. æåÐÇ ÇáÓáØÇä áãÇ ÊÇÎÑÊ ãÕÑ Úä ÅÑÓÇá ßÓæÉ ÇáßÚÈÉ ÃÞÇã Ýí ãÏíäÉ ÇáÝÇÔÑ (ÚÇÕãÉ ÏÇÑÝæÑ ) ãÕäÚÇð áÕäÇÚÉ ßÓæÉ ÇáßÚÈÉ¡ æÙá ØæÇá ÚÔÑíä ÚÇãÇð ÊÞÑíÈÇð íÑÓá ßÓæÉ ÇáßÚÈÉ <br />
&gt; Åáí ãßÉ ÇáãßÑãÉ ãä ÇáÝÇÔÑ ÚÇÕãÉ ÏÇÑÝæÑ <br />
&gt; åÐå ÇáÃÑÖ ÇáãÓáãÉ ÊÈáÛ ãÓÇÍÊåÇ ãÇ íÓÇæí ãÓÇÍÉ ÌãåæÑíÉ ÝÑäÓÇ¡ æíÈáÛ ÊÚÏÇÏ ÓßÇäåÇ 6ãáÇííä äÓãÉ¡ æäÓÈÉ ÇáãÓáãíä ãäåã ÊÈáÛ 99% ( æÇáÐí áÇ ÊÚÑÝæäå ÚäåÇ Ãä ÃÚáí äÓÈÉ ãä ÍãáÉ ßÊÇÈ Çááå ÚÒ æÌá ãæÌæÏÉ Ýí ÈáÏ ãÓáã¡ åí äÓÈÊåã Ýí ÏÇÑÝæÑ¡ ÅÐ ÊÈáÛ åÐå ÇáäÓÈÉ ãÇ íÒíÏ Úä 50% ãä ÓßÇä ÏÇÑÝæÑ¡ íÍÝÙæä ÇáÞÑÂä Úä ÙåÑ ÞáÈ¡ ÍÊì Ãä ãÓáãí ÃÝÑíÞíÇ íÓãæä åÐå ÇáÃÑÖ 'ÏÝÊí ÇáãÕÍÝ'. <br />
&gt; æßÇä Ýí ÇáÃÒåÑ ÇáÔÑíÝ ÍÊì ÚåÏ ÞÑíÈ ÑæÇÞ ÇÓãå 'ÑæÇÞ ÏÇÑÝæÑ'¡ ßÇä Ãåá ÏÇÑÝæÑ áÇ íäÞØÚæä <br />
&gt; Ãä íÃÊæå áíÊÚáãæÇ Ýí ÇáÃÒåÑ ÇáÔÑíÝ . <br />
&gt; ÇÎí ÇáÍÈíÈ <br />
&gt; æÃÕá ÇáãÔßáÉ åäÇß Ýí ÏÇÑÝæÑ ÇäåÇ ÇÑÖ íÓßäåÇ ÞÈÇÆá ãä ÃÕæá ÚÑÈíÉ ÊÚãá ÈÇáÒÑÇÚÉ¡ <br />
&gt; æÞÈÇÆá ãä ÃÕæá ÅÝÑíÞíÉ ÊÚãá ÈÇáÑÚí. æßãÇ åæ ÇáÍÇá Ýí ÕÍÑÇæÇÊ ÇáÚÇáã ÃÌãÚ.. íÍÏË ÇáäÒÇÚ <br />
&gt; Èíä ÇáÒÑÇÚ æÇáÑÚÇÉ Úáí ÇáãÑÚì æÇáßáá æÊÊäÇæÔ ÇáÞÈÇÆá ÈÚÖåÇ ãÚ ÈÚÖ Ýí äÒÇÚ ÞÈáí ÈÓíØ¡ <br />
&gt; ÊÓÊØíÚ Ãí ÍßæãÉ Ãä Êäåíå ÈÓÑÚÉ¡ ÛíÑ Ãä åÐÇ áã íÍÏË Ýí ÇáÓæÏÇä¡ Èá ÊØæÑ ÇáÃãÑ áãÇ ÊÓãÚæäå æÊÔÇåÏæäå ÇáÂä <br />
&gt; æáßä áãÇÐÇ ßá åÐÇ¿ <br />
&gt; áÃä ÇáÓæÏÇä åí ÓáÉ ÇáÛÐÇÁ Ýí ÅÝÑíÞíÇ¡ áÃä ÇáÓæÏÇä åí ÃÛäí æÃÎÕÈ ÃÑÇÖí ÇáÚÇáã Ýí ÇáÒÑÇÚÉ¡ <br />
&gt; áÃä ÇáÓæÏÇä ÇõßÊÔÝ ÝíåÇ ãÄÎÑÇð ßãíÇÊ åÇÆáÉ ãä ÇáÈÊÑæá¡ æãËáåÇ ãä ÇáíæÑÇäíæã Ýí ÔãÇá ÏÇÑÝæÑ¡ <br />
&gt; æáåÐÇ áã íÑÏ ÃÚÏÇÁ ÇáÅÓáÇã áåÐå ÇáãäØÞÉ Ãä ÊäÚã ÈÇáÇÓÊÞÑÇÑ¡ æáÇ Ãä ÊÚÊãÏ Úáí äÝÓåÇ¡ ÝãÇÐÇ íÝÚáæä¿ <br />
&gt; íÔÚáæä ÇáäÒÇÚÇÊ Ýí ÃäÍÇÁ ÇáÈáÇÏ áíÕáæÇ ÈÇáÃãÑ Åáí ÊÞÓíã åÐå ÇáÃÑÖ Åáí ÃÑÈÚ ÏæíáÇÊ.. ÏæáÉ Ýí ÇáÛÑÈ (ÊÓãí ÏÇÑÝæÑ) æÏæáÉ Ýí ÇáÔÑÞ¡ æÏæáÉ Ýí ÇáÌäæÈ æÏæáÉ Ýí ÇáÔãÇá (Ýí ÌäæÈ ãÕÑ). <br />
&gt; áÞÏ äÝÐæÇ ÎØÊåã åÐå ÝÚáÇð Ýí ÇáÌäæÈ¡ æÏÈø ÇáäÒÇÚ Èíä ÇáÔãÇá æÇáÌäæÈ¡ æÃÞÑæÇ Ãä ÍÞ ÊÞÑíÑ <br />
&gt; ÇáãÕíÑ ÈÇäÝÕÇá Ãåá ÇáÌäæÈ ÓíäÝÐ ÈÚÏ ÎãÓ ÓäæÇÊ ãä ÇáÂä. æÈÚÏ Ãä Êã áåã ãÇ ÃÑÇÏæå Ýí ÇáÌäæÈ¡ ÇáÊÝÊæÇ Åáí ÇáÛÑÈ æÃÔÚáæÇ Ýíå äÇÑ ÇáÝÊäÉ æÇáÎáÇÝ¡ ÓÚíÇð æÑÇÁ ÍÞ ÊÞÑíÑ ÇáãÕíÑ åäÇß ÃíÖÇð¡ æãä ÇáãÄßÏ Ãä ÇáäÒÇÚ ÓíÕá Åáí ÇáÔÑÞ Úä ÞÑíÈ . <br />
&gt; ÇÎí ÇáÍÈíÈ <br />
&gt; ÃÚÑÝÊã ÇáÂä áãÇÐÇ íÐåÈ ßÇÑÊÑ ÑÆíÓ ãÌáÓ ÇáßäÇÆÓ ÇáÚÇáãí Åáí ÇáÌäæÈ ÏÇÆãÇð¿ <br />
&gt; ÃÊÏÑæä Ãä 13 æÒíÑÇð ãä æÒÑÇÁ ÃæÑæÈÇ æÃãÑíßÇ ÐåÈæÇ Åáí ÏÇÑÝæÑ Ýí ÇáËáÇËÉ ÔåæÑ ÇáÃÎíÑÉ ÝÞØ¿ <br />
&gt; æÃä ÂÎÑ ÒæÇÑ ÏÇÑÝæÑ æÒíÑ ÇáÎÇÑÌíÉ ÇáÃãÑíßí¿ <br />
&gt; æÇááå áæ Ãä ßá ãÓáã ãä ÇáãáíÇÑ ãÓáã ÊÈÑÚ ÈÌäíå æÇÍÏ.. áÃÕÈÍÊ ÇáÓæÏÇä ÌäÉ ãä ÌäÇÊ ÇáÃÑÖ <br />
&gt; æáßä ãÇ ãä ÊÍÑß æáÇ ÊÝÇÚá æáÇ ÍÊì ÔÌÈ Ãæ ÇÓÊäßÇÑ¡ Èá ÊÞÇÚÓñ æÕãÊñ ÑåíÈñ <br />
&gt; æáÇ Íæá æáÇ ÞæÉ ÅáÇ ÈÇááå . <br />
&gt; <br />
&gt; Êáßã íÇ ÅÎæÊí åí ÞÕÉ ÏÇÑÝæÑ¡ ÇáÃÑÖ ÇáÛÇáíÉ¡ ÕÇÍÈÉ ÃÚáí äÓÈÉ ãä ÍãáÉ ßÊÇÈ Çááå ÚÒ æÌá¡ <br />
&gt; ÇáÊí ÊÈáÛ äÓÈÉ ÇáãÓáãíä ÝíåÇ 99%¡ ÃÑÖ ßÇäÊ Ýí íæã ãä ÇáÃíÇã ÓáØäÉ ÅÓáÇãíÉ¡ áåÇ ÓáØÇä <br />
&gt;&nbsp; ÇÓãå Úáí Èä ÏíäÇÑ¡ íßÓæ ÇáßÚÈÉ ...</font> <br />
&gt; <br />
&gt; <br />
&gt;</p>
اجمالي القراءات 12540

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء ٣٠ - سبتمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27534]

شكرا للاستاذ زهير و الاستاذ نضال الصالح واقول ..

مع التقدير لما قاله الاستاذ نضال الصالح فاننى اعتب عليه أن يكرر نفس النبرة ، وهى تحميل الغرب كل المسئولية أو بعضها . فحتى لو كان هذا صحيحا فان الجسد السليم يتمتع بمناعة تحميه من جراثيم التدخل الخارجى .أى أن العيب الأساس هو من الداخل وليس من الخارج . الغرب ليس هو الذى سلح الجانجويد ، وليس هو الذى انحاز للعرب فى دارفور على حساب القبائل الفريقية المسلمة المسالمة التى لا تعرف سوى الاستقرار والزراعة بينما يحترف العرب الرعاة الاغارات و السبى و النهب و القتل . وبدلا من أن تفرض السلطة نفوذها وتقيم العدل تدخلت ضد القبائل الافريقية كما فعلت وتفعل فى الجنوب .وبسبب المذابح ضد القبائل الافريقية المسلمة من القبائل العربية  تدخلت جمعيات حقوق الانسان لحماية المسلمين الأفارقة ، فاستشاط النظام العسكرى الفاشل غضبا وأخذته العزة بالاثم ـ ولا يزال ـ فكان لا بد من تدخل المجتمع الدولى . وحين يستاثر نظام عسكرى سفاح وفاشل بشعبه ويوجه سلاح الجيش الى الشعب ويقوم بتقسيم الشعب دينيا وعرقيا ومذهبيا ليشغل الشعب بالتقاتل فمن ينقذ المظلومين من هذا الشعب ؟


اننا ندخل الان عصرا جديدا هو عصر القرية الكونية التى لا بد من وجود سلطة دولية فيها تتدخل لحماية الشعوب و الأفراد من قهر الحكام المستبدين . أما النغمة القديمة و المستهلكة عن الغرب وأطماع الغرب فيجب أن نخجل من تكرارها. ولنقارن بين حال الانسان المصرى والانسان السودانى فى عهد الاحتلال الانجليزى وحاله الان تحت حكم العسكر.. الاستعمار كان سوءا .. ولكن كل مساوئه لا تساوى يوما فى ظلم وفشل النظم العسكرية التى تزعم انها وطنية وهى خائنة للوطن ، وتزعم أنها اسلامية وهى خارجة عن الاسلام.


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء ٣٠ - سبتمبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27535]

أخي الحبيب / زهير قرطوش

تحية مباؤكة طيبة ن وكل عام وحضرتك وأهلك بكل خير


أول عنواني الإلكتروني هو : resaletnour@hotmail.com


وبالنسبة لموضوع المقالة فالسبب في المشكلة هو " البغي " منا ومن الآخر وللخروج من هذا المأزق أن نغير ما بأنفسنا فلا يقدر علينا أحد من داخلنا أو خارجنا


ولهذا تفصيل آخر .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء ٠١ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27543]

الأخوة الاعزاء

أخي الدكتور أحمد . حياك الله.اتفق معك بكل ما تفضلت به مئة بالمئة. وأعتقد جازماً أن المشاكل السياسية والوطنية والاجتماعية ،سببها وجود الانظمة الشمولية العسكرية والاستبدادية. وهؤلاء الحكام  بالأصل فاسدين وأفسدوا مجتمعاتهم. برفضهم الحلول الديمقراطية ،والشفافية في الحكم. والسبب   خوفهم من شعوبهم من يوم الحساب الذي سيطولهم ويطول سلطتهم الامنية ،والمافيا التي نفذت مآربهم اللاوطنية على حساب الشعوب.أما الشعوب كما تفضل أخي أحمد شعبان ،فقد أصابها أيضا  نوعاً من الاستكانة والاذعان .فصارت لديا القابلية لأن ترضى بالتدخل الخارجي .وترضى بالاستعمار ،وترضى بأن يحكمها الاستبداد .استنادا الى تراث عفن ،أعطى للحاكم سلطة آلهية ،وما على الشعوب إلا الانقياد .لكن الحقيقة يجب أن تقال ،بأن هناك في مجتمعاتنا قوى أخذت على عاتقها مهمة التغير السياسي والديني ،قوى تقدم الغالي والرخيص في سبيل أصلاح مجتماتها .والى جانب هذه القوى لدينا شخصيات وطنية دينية مستقلة ،تساهم بعملية الاصلاح ،وقد دفعت مقابل ذلك ثمنا باهظا ً من السجن والتهجير ،وعناء العيش .وأرجو من الله أن تجتمع كل هذه القوى معاً ،لوضع برنامج  التغير الشامل .


4   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الجمعة ٠٣ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27633]

مع احترامي لوجهة نظر كل احد

وهو حر برايه


 ولكن \لا مناص وهنالك ضرورة  للحديث بصراحة هي افضل من الخفاء الذي  لا يؤدي سوى الى اللبس


 


حديث الاستاذ د. احمد هو ليس غير دعوة الى قبول او ترويج للمشروع الاميركي


اقتباس :






اننا ندخل الان عصرا جديدا هو عصر القرية الكونية التى لا بد من وجود سلطة دولية فيها تتدخل لحماية الشعوب و الأفراد من قهر الحكام المستبدين . أما النغمة القديمة و المستهلكة عن الغرب وأطماع الغرب فيجب أن نخجل من تكرارها. ولنقارن بين حال الانسان المصرى والانسان السودانى فى عهد الاحتلال الانجليزى وحاله الان تحت حكم العسكر.. الاستعمار كان سوءا .. ولكن كل مساوئه لا تساوى يوما فى ظلم وفشل النظم العسكرية التى تزعم انها وطنية وهى خائنة للوطن ، وتزعم أنها اسلامية وهى خارجة عن الاسلام.


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة ٠٣ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27641]

العزيز امجد

 لا أدري لماذا نقحم المشروع الامريكي  دائماً وأبداً عندما لايعجبنا رأي  ما ؟؟؟. وكل من يقول كلمة حق في حكام الامة العربية ،يتهم بأنه مع المشروع الامريكي. الدكتور أحمد أجرى مقارنة مابين الوضع الحالي ،لشعب السودان ،والشعب المصري. رغم تأكيده أن الاستعمار كان سوءا. لكن هل وضع  الشعبين الان أفضل من زمن الاحتلال.إذا كان لديك اثبات ...فتفضل .... لاتنسى أن ما يجري على شعوبنا من  ظلم  وإهانة لكرامة المواطن (وهنا لا أقصد فقط كرامته اتجاه الاجهزة الامنية، بل  كونه لايعيش كمواطن له وجود فعلي  ،هو رقم فقط ) من قبل الانظمة الاستبداية ، لايمكن مقارنته ابدا بالاستعمار.الدكتور أحمد يقصد من هذه المقارنة ،أننا نريد لشعوبنا أن تتمتع بحياة  حرة  شريفة ،لها دور في بناء انظمتها ،قادرة على أن تحاسب المسؤول . مقابل ضرائبها التي تدفعها بحاجة الى خدمات صحيةواجتماعية. الشعوب ،بحاجة الى قضاء مستقل ،لاتملكه الطغمة الحاكمة ،الشعوب  بحاجة الى تفعيل القوانين على الصغير والكبير .الشعوب تريد الشفافية في الحكم ... الخ .


6   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   السبت ٠٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27649]

عفوا استاذ احمد وعفوا استاذ زهير

اخي العزيز زهير


 وتحياتي الاخوية


وكل عام وانت وجميع مرتادي المنتدى بخير


وابدا بسم الله:


اولا اخي العزيز اعتقد اني لم اسيء الفهم ولم اسيء التفسير ولم اتعسف الكلام ولا النتيجة  بل اني فقط اطالب بالتوضيح اكبر ولذلك اقرنت الرد منذالبداية باحترام كل راي احد وهو حقه:


واليك القتباس البارز الذي لا يحتاج ال تفسير وبانتظار ان يلقي الدكتور احمد مزيدا من الضوء:


التى لا بد من وجود سلطة دولية فيها تتدخل لحماية الشعوب و الأفراد من قهر الحكام المستبدين .


7   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   السبت ٠٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27650]

عفوا

وثانيا :


يبدوا يا اخي العزيز انك تعيش في نعيم ما ولم تدرك البتة اي جحيم نعيشه نحن في العراق بعد نعيم السلطة الشرعية وبعد ما تم الاطاحة بها على ايدي المستعمرين اللصوص الذين تقنعوا بالشرعية والشرعية الدولية وحماية النسان وهم بالحقيقة اعداء الانسان ومصاصي دماء الناس وثرواتهم  ، وبعد ذلك انت تنظر تنظيرات طوباوية


 ثالثا :


 ان الذي يحصل في دارفور كالذي حصل في العراق وبنفس الخطوات ونتيجة عملية ومجهود اميركي صليبي وظاغط وبقوة وبامكانات هائلة امام الحكام المحليين ذوي المكانات المتواضعة سواء المادية او الاعلامية او الاستخبارية مما ادى الى هيمنة التدخل الغربي وبكفائة عالية وليؤدي الى نتائج ماساوية وخطيرة ومدفوعة بالطماع المادية والاستراتيجية والدفع الديني الكهنوتي الصليبي اتلذي يريد ان يطفيءنور الله وليس له عدو الا نور الله


8   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   السبت ٠٤ - أكتوبر - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[27651]

عفوا

وان طريقة عمل وتدخل الدول الخارجية والكبرى هي طريقة نموذجية  نمطية معروفة  تبدأ باثارة النعرات القومية وتمر في سلسلة طويلة من الاجراات ومن بينها تجنيد زعماء محليين وتكوين ميليشا وتقديم الاموال لاثارة الاظطراب وهذا هو عين الذي حصل في العراق ويتكرر في كل مناطق العالم الذي ينتمي الى العالم الاسلام و اخص هنا دارفور


 


ورابعا :


وقطعا فان العدو الصلبيي الكافر (وليس النصارى الشرفاء)يخلون بشكل عام(دولي) من اي دوافع انسانية او حضارية، و ان مسالة فلسطين وتاريخها الانساني الماساوي خير شاهد ،حيث في فلسطين تنقلب الموازيين والمكاييل فلا ينظر الى ماساة الشعب الفلسطيني كما ينظر حين يتكلمون عن مسالة مثل كردستان او دارفور مع ان تاريخ القضية اطول بكثير ومع ان ماساتها اشد وتستطيع ان تستتقي شواهد اكثر ولكن ينبغي التحلي بروح العلمية والموضوعية اولا


واخيرا ولا ابالغ وعلى الرغم من الاخطاء التي يقع فيها حكامنا المحليون  : فان الوضع الذي هم عليه هو وضع دفاعي في وجه الاطماع الامبريالية الاميركية وان مواقف هولاء القادة هي مواقف وطنية وقد تبين ذلك جليا في عملية محكمة الرئيس الشهيد صدام حسين  ومن ثم الانتقام منه بطريقة مخجلة وفاضحة ولم يشهد التاريخ لها مثالا وعلى ايدي الغزاة المدعين للعدل والانسانية والحقوق والديمقراطية والقانون


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 5,638,570
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia