كذب يكذب كذبا فهو صادق في مجتمعنا:
صدقوني جدي النبي

محمد البرقاوي Ýí 2008-03-07


il;&amp;il;áãäÇÓÈÇÊ ÇáÅÌÊãÇÚíÉ ÝáÇ ääÓì ÇáÎæÖ Ýí ÇáÏíä æ ÇáÐÇÊ ÇáÅáåíÉ æ Êßæä ÇáÛáÈÉ ÏÇÆãÇ áãä íÞæá ' ÞÇá Çááå ÊÚÇáì ' Ãæ ' ÞÇá ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã Ýí ÑæÇíÉ Úä ÈÚÖ ÇáßÇÐÈíä ÑÖí Çááå Úäåã ' ÃßËÑ ãä ÛíÑå æ áÇ íåã Åä ßÇä ÇáÅÓÊÔåÇÏ Ýí ãÍáå Ãæ áÇ áÃä Çáãåã Ãä ÇáÌåÈÐ ÓíÊÍÕá Úáì ÏßÊæÑÇå ÒÇÆÝÉ Ýí ÇáßÐÈ æ áÚáå íÕÈÍ ÇáÍÈÑ ÇáÃÚÙã Ãæ ÇáãåÏí ÇáãäÊÙÑ. <br />
2-'ÇáäÈí ÌÏí' ' ÃäÇ ãä ÓáÇáÉ ÇáäÈí ' ' ÃäÇ åÇÔãí ' ßáãÇÊ íÞæáåÇ ßá ãä áÇ íÊÞä ÍÑÈ ' ÞÇá Çááå ÊÚÇáì ' Ãæ ÇáÅÝÊÑÇÁ Úáì ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ßÐÈÇ áÃä ÇáÌåÈÐ ÓíÞæã åÐå ÇáãÑÉ ÈÔÏ ÇäÊÈÇå ÇáÍÇÖÑíä ãÑÏÏÇ ÃßÐæÈÉ ßæäå ãä äÓá ÇáäÈí ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã æ íÄáÝ äÓÈÇ ãä ÚäÏå íäÊåí ÂÎÑå ÚäÏ ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã æ ÚäÏåÇ ÝÞØ ÓíÓãÚ ÇáäÇÓ ßÐÈå ãÊÓãÑíä Ýí ãßÇäåã æ ßÃä Úáì ÑÄæÓåã ÇáØíÑ ÝßíÝ íÌÑÄæä Úáì ÊÓÝíå ÑÌá ßÐÇÈ ãä ÓáÇáÉ ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã æ ãÇ ÇáÖÑÑ Åä äÓíäÇ Þæáå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáÃÍÒÇÈ (ãóÇ ßóÇäó ãõÍóãøóÏñ ÃóÈóÇ ÃóÍóÏò ãöäú ÑöÌóÇáößõãú æóáóßöäú ÑóÓõæáó Çááøóåö æóÎóÇÊóãó ÇáäøóÈöíøöíäó æóßóÇäó Çááøóåõ Èößõáøö ÔóíúÁò ÚóáöíãðÇ (40) ) ÝÅä áã íßä ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã ÃÈí ÝáÇ ÈÃÓ Ãä íßæä ÌÏí. <br />
3- ' íÇ ãÍãÏ ÇÍÖÑ ' åÐå ÇáÌãáÉ íÞæáåÇ ÇáäÇÓ ÊßÑÇÑÇ æ ãÑÇÑÇ ÚäÏ ÍÕæá Ãí ãÕíÈÉ Ãæ ÊäÒá Úáíåã äÇÒáÉ Ãæ ãÕíÈÉ æ ÇáÌãáÉ ÏÚæÉ áÔÝÇÚÉ ãÍãÏ Úáíå ÇáÓáÇã ãä ÃÌá ÍÕæá ÇáÝÑÌ æ ßÔÝ ÇáÈáÇÁ æ áíÓ ãåãÇ Ãä ÊÎÇáÝ ÇáãÞæáÉ Þæá Çááå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ (æóÅöÐóÇ ÓóÃóáóßó ÚöÈóÇÏöí Úóäøöí ÝóÅöäøöí ÞóÑöíÈñ ÃõÌöíÈõ ÏóÚúæóÉó ÇáÏøóÇÚö ÅöÐóÇ ÏóÚóÇäö ÝóáúíóÓúÊóÌöíÈõæÇ áöí æóáúíõÄúãöäõæÇ Èöí áóÚóáøóåõãú íóÑúÔõÏõæäó (186) ) ÝÇáãåã Ãä áÇ ÊÎÇáÝ ÇáãÞæáÉ ÚÞíÏÊäÇ ÈÃä ãÍãÏÇ Úáíå ÇáÓáÇã Íí Ýí ÞÈÑå æ íÑÇÞÈ ÃãÊå æ åæ ãÓÊÚÏ áÞÖÇÁ ÍæÇÆÌåã æ Çáãåã ßÐáß Ãä áÇ äÏÚæÇ Çááå ÊÚÇáì æÍÏå ãÎáÕíä áå ÇáÏÚÇÁ æ ÇáÚÈÇÏÉ áÃä ÇáÝÇÆÏÉ Êßæä ÃßËÑ ÈÊÖãíä ÇáÔÑß Ýí ÚáÇÞÇÊäÇ ãÚ Çááå ÊÚÇáì æ ÇáäÊíÌÉ ÓåáÉ ÎíÈÉ ßÈíÑÉ ááãÓáãíä æ ÚÏã ÇÓÊÌÇÈÉ ÏÚÇÆåã. <br />
4- ' ÈÌÇå ÇáäÈí æÓíÏäÇ Úáí ' åÐå ÇáÏÚæÉ äÓãÚåÇ ÏÇÆãÇ ÈÛÖ ÇáäÙÑ Úä ßæäåÇ ÔÑß ÈÇááå ÊÚÇáì åí ãäÇÓÈÉ áíÕÈÍ ÏÚÇÄäÇ ãÌÑÏ ÞÕíÏÉ áåÇ ÃÈíÇÊ æ ÕÏÑ æ ÚÌÒ æ ÊÝÚíáÇÊ æ ÃæÒÇä æ ÞæÇÝí æ ÈÍæÑ æ Çáãåã ÃíÖÇ Ãä íßæä ÇáÏÚÇÁ ÎÇÑÌÇ ãä ÇááÓÇä áÇ ãä ÇáÞáÈ ÍÊì ÕÑäÇ äÊÈÇÑì Èßá ÍãÇÓ áÌãÚ ÃÏÚíÉ ãæÒæäÉ áÈÚÖ ÃÆãÉ ÕáæÇÊ ÇáÊÑÇæíÍ æ ØÈÇÚÊåÇ æ äÔÑåÇ áÊÚãíã ÝÇÆÏÉ ÇáÌåá ÃßËÑ. <br />
5- ' ÝáÇä íÚÑÝ Çááå ßËíÑÇ ' åÐå ÇáãÞæáÉ äÞæáåÇ ÏÇÆãÇ áßá ÅäÓÇä íÕáí Ãæ íÍÌ æ íÚÊãÑ ßËíÑÇ æ áíÓ ãåãÇ Ãä íßæä áÕÇ Ãæ ãÑÊÔíÇ Ãæ ÔÇåÏ ÒæÑ ÝÇáãåã Ãäå íÚØí ÍÞ Çááå ÊÚÇáì ßãÇ áæ ßÇä ÇáÝÑÖ ãÒíÉ ãä ÇáÚÈÏ Úáì ÑÈå ÝÇáßÐÇÈ ÇáÐí äÓãíå ' ÝáÇä íÚÑÝ Çááå ßËíÑÇ ' åæ ãä ÇáãÛÝæÑ áåã ÅÐ Ãä ãËá ÇáÕáæÇÊ ÇáÎãÓ æ ÇáÌãÚÉ ááÌãÚÉ æ ÇáÍÌ ááÍÌ æ ÇáÚãÑÉ ááÚãÑÉ ÊßÝÑ ÇáÐäæÈ æ áÇ ÊÛÓá ÇáÞáæÈ ãä ÇáÑíÇÁ Ãæ ÛíÑ ÞÇÏÑÉ áÊÍË ÇáÚÇÈÏ Úáì ÇáÊÒæÏ ÈÇáÊÞæì æ ÍÈ Çááå ÊÚÇáì ãä ÎáÇá Þæáå ÊÚÇáì Úä ÚÈÇÏÉ ÇáÍÌ ãËáÇ Ýí ÓæÑÉ ÇáÈÞÑÉ (ÇáúÍóÌøõ ÃóÔúåõÑñ ãóÚúáõæãóÇÊñ Ýóãóäú ÝóÑóÖó Ýöíåöäøó ÇáúÍóÌøó ÝóáóÇ ÑóÝóËó æóáóÇ ÝõÓõæÞó æóáóÇ ÌöÏóÇáó Ýöí ÇáúÍóÌøö æóãóÇ ÊóÝúÚóáõæÇ ãöäú ÎóíúÑò íóÚúáóãúåõ Çááøóåõ æóÊóÒóæøóÏõæÇ ÝóÅöäøó ÎóíúÑó ÇáÒøóÇÏö ÇáÊøóÞúæóì æóÇÊøóÞõæäö íóÇ Ãõæáöí ÇáúÃóáúÈóÇÈö (197) ). <br />
6- ' íÇ ÍÌ / ÍÇÌ ' åÐå ÇáßáãÉ äÞæáåÇ áãä ÍÌ æ áã íÍÌ ÇáÈíÊ ÇáÚÊíÞ æ ØÇÝ Èå æ áÈì ÇáäÏÇÁ ÝßáãÉ ÍÌ åí ÏßÊæÑÇå íÊÍÕá ÚáíåÇ ßá ãä åÈ æ ÏÈ æ ÍÌ æ áæ ãÑÉ Ýí ÍíÇÊå áÃäå ÃÕÈÍ ÞÏíÓÇ Ýí ãÌÊãÚäÇ æ åæ ßÐáß áÇ íäØÞ Úä Çáåæì ÈÓÈÈ ÒíÇÑÊå ÇáÈÞÇÚ ÇáãÞÏÓÉ æ ÇáÅÛÊÓÇá ÈãÇÁ ÒãÒã æ ßáãÉ ÍÌ / ÍÇÌ äÞæáåÇ ßÐÈÇ áßá ÔíÎ ßÈíÑ áÇ íÎÇÝ Çááå ÊÚÇáì áäÊÞí ÔÑå ÈíäãÇ Çááå ÊÚÇáì ÃÍÞ ÈÃä äÎÔÇå ãä Ðáß ÇáÔíÎ ÇááÆíã. <br />
7- ' ÑÃíÊ ÇáäÈí Ýí ÇáãäÇã ' åÐå ÇáÌãáÉ äÓãÚåÇ ßËíÑÇ áßá ãä ÊÇÈ ÌÏíÏÇ æ Êßæä ÈÔÇÑÉ æ ÏáÇáÉ Úáì ÞÈæá ÊæÈÊå áÃäå ÑÃì ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã æ ÞÏ ÃÚØÇå ãÝÇÊíÍ ÇáÚáã Ãæ ÇáÓÑ ÇááÏäí/ ÇáÅáåí æ ÝÊÍ áå ÈÇÈ ÇáÅØáÇÚ Úáì ÇáÛíÈ æ ÔÝÇÁ ÇáÃÓÞÇã ÈÇáÚáã ÇáÎÝí æ æåÈå ÓÑ ÇáßÑÇãÇÊ æ áÞÇÁ ÇáÃæáíÇÁ æ ÇáÓÝÑ Åáì ÇáÈáÇÏ ÇáÈÚíÏÉ ãä ÛíÑ ÓíÇÑÉ æ áÇ ÏÇÈÉ æ áßä ÈÇáßÐÈ æ ÇáÎíÇá æ áíÓ ãåãÇ Ãä ääÓì Ãä ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã ÈÔÑ ãËáäÇ ßãÇ æ ÕÝå Çááå ÊÚÇáì Ýí ÓæÑÉ ÝÕáÊ (Þõáú ÅöäøóãóÇ ÃóäóÇ ÈóÔóÑñ ãöËúáõßõãú íõæÍóì Åöáóíøó ÃóäøóãóÇ Åöáóåõßõãú Åöáóåñ æóÇÍöÏñ ÝóÇÓúÊóÞöíãõæÇ Åöáóíúåö æóÇÓúÊóÛúÝöÑõæåõ æóæóíúáñ áöáúãõÔúÑößöíäó (6) ) ÝÇáãåã Ãä ÊäØáí ÇáÃßÐæÈÉ Úáì ÇáäÇÓ æ íÈáÚæÇ ÇáØÚã åäíÆÇ ãÑíÆÇ æ íÕÈÍæÇ ÚÈíÏÇ áÔÎÕ íãÊåä ÃßÐæÈÉ Ãäå ÑÃì ÇáäÈí Úáíå ÇáÓáÇã Ýí ÇáãäÇã. <br />
ÃÎíÑÇ Åä ÕäÇÚÉ ÇáÃÍÇÏíË æ ÇáÃæåÇã áã ÊÌáÈ ááÃãÉ ÇáÅÓáÇãíÉ ÅáÇ ÇáÊÎáÝ æ äØÍ ÇáÂÎÑíä ÈÇÓã ÇáÏíä ÝÃäÇ ÃÚÑÝ Ãä ÇáÓÈÚ ÝÞÑÇÊ ãä ãÞÇáÊí ÃÔíÇÁ ÈÓíØÉ æ íÚÑÝåÇ ÇáÞÇÕí æ ÇáÏÇäí æ áßääí äÔÑÊåÇ áÚáí ÃäÊÝÚ ÈãÔÇÑßÉ ÇáÅÎæÉ ÇáßÑÇã æ ÊÝÖáåã ÈãÏÇÎáÇÊ ÝíåÇ äãÇÐÌ ÃÎÑì ãä åÐå ÇáÍãÇÞÇÊ ÞÕÏ ãÚÇáÌÊåÇ æ ÇáæÞæÝ ÖÏåÇ æ ÞÝÉ ÍÇÓãÉ. æ ÏãÊã Ýí ÑÚÇíÉ Çááå ÊÚÇáì. </font></p>
اجمالي القراءات 12528

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   السبت ٠٨ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17900]

أحسنت أخي محمد البرقاوي

بعد التحية



شيء طيب ورائع ونحن نتطلع إلى مقالكم أعلاه البسيطة في ظاهرها والعميقة بمعانيها والتي تدل بما لا يدع مجالا للشك حصافتكم وسعة بلاغتكم الجميلة في توصيل أفكاركم.

ذكرني مقالم أعلاه بحادثة وقعت فعلا , ففي احدى المناسبات دُعيت إلى مجلس أحد الأعيان والشخصيات المعروفة حتي ألقي محاضرة ( الفكر القرآني بين الماضي والحاضر والمستقبل ) , وتبدأ عادة قبل صلاة المغرب بساعتين إلى أن يحين إقامة صلاة المغرب وبعدها تبدأ أسئلة الآخرين والرد عليها لساعتين أخرى.

أثناء إقام الصلاة ونحن في نهاية الركعة الثانية , أحد الأشخاص تأخر في الحمام وأراد أن يلحق الجماعة وأسرع مهرولا لينضم مع الآخرين , وبحكم إن المرمر الأرضي من السيراميك الناعم فقد أنزلق بسقطة قوية على ظهره !! تخيل ماذا كان رد الفعل المصلين جميعهم وهم على وشك إنتهاؤهم ون الصلاة وأمام سماعهم لسقطة الرجل !!! صاحوا كلهم صيحة رجل واحد ( يارسول الله ) ؟؟؟ وتركوا الصلاة كلهم لنجدة الرجُل !!! ما يؤكد إن الناس قد تخدروا بالبخاري والمسلم والكافي بإلههم محمد ليستعينوا به في السراء والضراء شفيعا لهم في الدنيا والآخرة وأشركوه مع الله بالعبادة والإستعانة به ؟؟؟



العديد من هذه القصص وأبشعها عندما تتوجه إلى خطبتي وصلاة يوم الجمعة مع إن أوامر الله ( فاسعوا إلى ذكر الله ) ( وإن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ) إلا إن الخطبتين كلهم والذكر في السيرة النبوية والبخاري ومسلم والكافي وفاطمة وعائشة وخديجة وآل البيت والصحابة والخلفاء الراشدين والمذاهب والطوائف والشيع والأحزاب والجماعات !!! والناس قد تحولت إلى بهائم تستمع دونما تفكُر وفهم وقد تخدرت وتبلدت عقولهم ؟؟؟

تقبل تقديري


2   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت ٠٨ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17901]

شكرا للأستاذ أنيس

السلام عليكم.


شكرا أستاذي الفاضل أنيس على اثراء مقالتي المتواضعة بمداخلته الطيبة. و أرجو تصحيح عنوان المقال و هو ' صدقوني النبي جدي ' عوضا عن ' صدقوني جدي النبي ' نظرا لتأخر وقت كتابة و نشر المقالة و هو الساعة الثانية ليلا. شكرا للجميع مع أخلص تحياتي للأستاذ أنيس.


3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد ٠٩ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[17958]

شكرا أخي الأستاذ محمد البرقاوي

شكرا أخي الأستاذ محمد البرقاوي على هذا المقال الكاشف لبعض أسباب تخلف المسلمين، الذين أُقفلت قلوبهم بأقفال محكمة من قبل أعداء الله المنافقين والمشركين الذين يبغونها عوجا، لبلوغ مآربهم الدنيوية من مال وجاه ومتاع لن يتمتعوا به في الحقيقة إلا يوما أو بعض يوم لو كانوا يعلمون.

فمن كان يرجوا النعيم المقيم الدائم فليعمل صالحا ولا يشرك في عبادة ربه أحدا ولا كتابا آخر مع كتاب الله المنزل على آخر الرسل مهما كان نوعه، لأن غيره لا يهدي إلى الصراط المستقيم ودين الله الذي ارتضاه لعباده.

فشكرا لك مرة أخرى على جهادك بقلمك في سبيل الله.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-02-13
مقالات منشورة : 27
اجمالي القراءات : 552,461
تعليقات له : 438
تعليقات عليه : 228
بلد الميلاد : Tunisia
بلد الاقامة : Tunis