هل على الفقير إخراج صدقة أو زكاة ؟؟

عثمان محمد علي Ýí 2024-03-09


هل على الفقير إخراج صدقة أو زكاة ؟؟
سؤال من صديق ::
السلام عليكم . الفقير أو المسكين يُخرج زكاة ؟؟
==
التعقيب ::
يا صباح الخيرات ...... الفقر شىء نسبى .... ونعم على الفقير إخراج زكاة ولو بقدر ضئيل للغاية ،المهم أنه يُخرج صدقات ممارزقه الله(حتى لو كان ما سيُخرج منه زكاته هو صدقة أو زكاة رزقه الله بها من صدقات آخرين .فمثلا (تصدقت على فقير ب100جنيه ،فعليه أن يتصدق منها ب5 أو 10 جنيه ) لأنه بالتأكيد هناك من هو أفقر منه ويستحق حقه فى الصدقه ، وهناك من لهم حقوق عليه مثل (الأقربين الوالدين والإخوة - الأخوات -وبناته المتزوجات -واليتامى - ) فعلى قدر إستطاعته يُخرج لهم صدقات ((( آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ)))
ومن صفات المؤمنين بشكل عام ومنهم الفقراء المؤمنين قال عنهم المولى جل جلاله .((وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ .لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ)) فحضرتك لا تعلم حجم الحرمان الذى يعيشه المحرومين ،فلربما يكون أسوأ حالا من الفقير بمراحل فمثلا ممكن يكون فقير ومريض وليس لديه من يكفله لا من الأبناء والأهل ولا من الدولة وخاصة فى ظل إرتفاع الأسعار الجنونى الذى تعيشه منطقتنا التعيسة ومعظم العالم الإسلامى .
وليوقن هذا الفقير الذى يتصدق ويُزكى وينفق فى سبيل الله قدر إستطاعته رغم فقره أن الله جل جلاله سيُخلف له ما تصدق به ،وسيكتبه له حسنات مُضاعفة فى كتاب أعماله سيتمنى يوم القيامة أن لو كان تصدق بأضعاف أضعاف ما تصدق به فى الدنيا .(قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)
. وعلى فكرة الرزق ليس فى المال فقط فممكن يكون فى علمه ،فى صحته فيستطيع أن يُساعد بجزء منهما فى فعل الخير ومُساعدة المحتاج بدون أجر فهى أيضا صدقات .
الزكاة والصدقات هى إحدى وسائل الفوز برضوان الله جل جلاله ورحمته ودخول الجنة يوم القيامة(وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى .الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى.وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى.إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى.وَلَسَوْفَ يَرْضَى).
==
قلنا فى مقالات سابقة أن حجم وكمية الصدقة والزكاة المالية ليس لها حد أدنى وليس لها حد أقصى ولكن ربما لها متوسط ما بين (5 إلى 10 ) من الإجمالى أو (20%) من العفو (الفائض ) عن تلبية الإجتياجات الأساسية .فممكن يكون أقل من هذا بالنسبة لتصدق الفقير من ماله ،او أكثر بكثير بالنسبة للثرى ،والثرى جدا ،والثرى جدا جدا مثل المليونيرات والمليارديرات فمن وجهة نظرى زكاتهم يجب ألا تقل عن (30 إلى 40% ) من صافى ما فاض عن إحتياجاتهم الأساسية للحياة وليس الكماليات .
اجمالي القراءات 1240

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق