المُلحدون يسألون نريد دليلا على نبوة محمد .

عثمان محمد علي Ýí 2024-02-15


المُلحدون يسألون نريد دليلا على نبوة محمد .
سؤال من صديق كريم .
تحياتى دكتور عتمان
لو سالك احد الملحدين وقال لك اعطنى دليل النبوة.
ودليل على صحة الإسلام
هده اسالة يطرحها دائما الملحدون ؟
==
التعقيب::
يا مرحبا . أستاذ .....
الموضوع سهل وبسيط (لو كانوا عقلاء ويريدون العلم والمعرفة حقا وصدقا) ،وصعب جدا عليهم لو كانوا مجرد مُعاجزين فى آيات الله .
القرءان الكريم الذى بين أيدينا أخبرنا فيه ربنا سُبحانه وتعالى أنه أرسل نبيا إسمه (محمد) .ومحمد هذا لم يكن يعلم شيئا عن علوم الكون ولا عن قوانين تسييره وفك شفراته.
واخبرنا فيه رب العزة أنه نزل هذا القرءان من الله جل جلاله على (محمد) ، وجاء فى هذا الكتاب إشارات ودلالات علمية دقيقة عن أيات كونية ،منها مثلا ما أخبرنا به عن لحظة خلق الكون والإنفجار العظيم ،وعن الفلك والنجوم والكواكب والمجرات وعن الليل والنهار ،والشمس والقمر ،والضياء والليل والنهار والظلال ،وإختلاف المسافة ما بين الأرض والشمس والأرض والقمر وإختلاف الزمن بينهما ،و عن كروية الأرض ودورانها حول الشمس وحول نفسها ،وعن الرياح والأمطار والسُحب، وعن أنواع المياة وتنوعها وإستحالة المزج بينهما ،وعن تنوع النباتات والثمار والحبوب والبذور بالرغم من أنها تُسقى بماء واحد وتُزرع فى أرض وتُربة واحدة. وعن النحل وما يخرج من بطونها ...وعن عدم توفرإكسجين كاف فى طبقات الجو العُليا ، وعن الجبال وأنها أُلقيت فى الأرض وأنها مختلفة عنها وليست من طبيعتها الجيولوجية. وعن (الوزن الذرى)وأن هناك ما هو أخف منه وزنا ووووووووووووو فضلاعن آيات وإشارات عن آثار لأقوام سابقة و مازالت موجودة نمرعليها ليل نهار حتى يومنا هذا ، وإشارات عن تخليق الإنسان ومراحل حياته مازال علماء علم الأجنة وعلم وظائف الأعضاء يكتشفونها يوما بعد يوم .وووووو فكل هذا لم يكن (محمد بن عبدالله )ولا قومه يعلمون عنه شيئا . فهذه أدلة عقلية وعلمية تطبيقية على صدق القرءان الكريم وما فيه مندلالات وإشارات وآيات عن نبوة محمد بن عبدالله الذى نزل عليه هذا القرءان .ونقول لهم لو كنتم تقولون أنه كتاب من تأليف محمد فهل تستطيعون أنتم وأنتم فى القرن الواحد والعشرين ومعكم كل هذه العلوم والمعارف والتكنولوجيا أن تؤلفوا لنا كتابا مثله فى نظمه وتنظيمه وموضوعاته وإشاراته الكونية ،وتنوعه فى علاجه وإصلاحاته الإجتماعية والنفسية للمُجتمع ؟؟
لن يستطيعوا مهما حاولوا .... ونحن لهم ولكتابهم مُنتظرون .
ولهذا نقول لهم أن القرءان العظيم بآياته وإشاراته الكونية فضلا عن الكون الذى نعيشه ونحيا فيه لهو دليل أيضا على أن رب العزة جل جلاله هو فاطر وخالق السموات والأرض ،وخالق المُلك والملكوت وأنه سبحانه وتعالى قيوم ومُحيط بخلقه وملكه وملكوته وله الحكم والأمر فيه.
===
ونقول لهم مهما حاولتم خداع أنفسكم وخداع العوام والجهلاء من الناس بأنه ليس هناك خالقا للكون وأنه موجود هكذا من تلقاء نفسه فإنكم كاذبون ،وأن كبيركم (فرعون ) نفسه الذى أنكر الألوهية ودعى الناس لإتخاذه إلاها من دون الله أقر بفطرته رغما عنه عند غرقه بوجود إله ودعاه أن يكشف عنه الضُر وأن يُنقذه من الغرق ......
وأن مُشكلتكم أيها المُلحدون ،ومُشكلة الكافرون والمُشركون هى (الشرك بالله جل جلاله )وليست إنكارإلوهيته سبحانه . فأنتم تُشركون به مُلكه وملكوته (الطبيعة كما تقولون ). والكافرون يُشركون به آلهتم الملموسة والمُستترة ( ما نعبدهم إلا ليقربون إلى الله زُلفى )، والمُشركون يُشركون به مخلوقات وأشخاص يُقدسونهم ويؤمنون بمُشاركتهم للمولى جل جلاله فى مُلكه وملكوته وتشريعاته مثل إشراكهم له سبحانه وتعالى النبى عليه السلام والصحابة والتابعين والفقهاء وأئمة الروايات والأحاديث وأئمة الشيعة وملاليهم ومراجعهم والصوفيين وأقطابهم وعلومهم وهكذا وهكذا ..فالإلحاد فى حد ذاته وإنكارهم للخالق جل جلاله هو جهل وغباء مُنقطع النظير وتكبر وإستكبارلا يعلمون خطورته عليهم وعلى مُستقبلهم يوم القيامة .
.فنبوة النبى محمد والنبيين من قبله عليهم السلام جميعا ثابتة ولا يُنكرها إلا جاهلا مُستكبرا جهولا .
 
ربنا يهديهم .
اجمالي القراءات 1610

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق