هل هناك من إسوة ؟ :
ما هي تلك الرسالة (المشفرة) أو المرقمة من وراء تقديس سفر البخاري ؟

يحي فوزي نشاشبي Ýí 2023-08-21


كتاب " البخاري" أو "صحيح البخاري"

وهو الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله (ص) وسننه وأيامه.

تأليف:  أبي عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن بردِربه البخاري، المتوفى سنة 256 هجرية. (دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع).

هذا ما ورد في غلاف ذلك السفر  الضخم، ذلك الذي وصل ببعض العشاق بأن لا يتحرجوا في وصفه بتلك الأوصاف المبالغ فيها إلى درجة أنه ينافس القرآن العظيم، أو أنه أهم كتاب على الاطلاق بعد القرآن.

************

إن التساؤل الكبير هو ذلك الموجّه لأولئك الذين ينافسون أرباب الغرام في عشقهم صحيح البخاري، وصحيح مسلم، وغيرهما،أولئك الذين يلهثون وراء تلك المسميات"أمهات"، تلك الحبلاوات،وبطرق مشبوهة غير بريئة، اللائي لا يلدن إلا لقطاء،أووحوشا،أوأقزاما. نعم التساؤل الكبيريكون:ما هو موقفهم ورد فعلهم ورأيهم عندما يفتحون الكتاب الضخم لما يسمى صحيح البخاري؟،وعندما يقرأون مثل هذه الافتراءات الصارخة الموجهة لشخص محمد بن عبد الله ورسوله ؟ :

 

1927:حدثنا سليمان بن حرب، قال عن شعبة عن الحكم عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة رضي الله تعالى عنها، قالت : كان النبيّ (ص) يُقبّـلُ ويُبَــاشرُ وهو صائم، وكان أملكـكم لإربه-  وقال: قال ابن عباس: (مأرب) حاجة -  قال طاووس (أولي الإربة) الأحمق لا حاجة له في النساء. (صفحة 455/456).

*******

باب القبلة للصائموقال جابر بن زيد إن نظر فأمنى يتم صومه 1827 حدثنا محمد بن المثنى حدثنا يحيى عن هشام قال أخبرني أبي عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم ح وحدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت ثم إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقبل بعض أزواجه وهو صائم ثم ضحكت.البخاري ج 2 ص 680 قرص 1300 كتاب.

**********************   

24775) حدثنا هِشَامُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ دِينَارٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ أَوْسٍ عَنْ مِصْدَعِ بْنِ يَحْيَى الْأَنْصَارِيِّ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُقَبِّلُهَا وَهُوَ صَائِمٌ وَيَمُصُّ لِسَانَهَا. مسند أحمد - (ج 52 / ص 432) المكتبة الشاملة.

*******************************

صحيح البخاري - (ج 21 / ص 95) 6322 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا وَقَعَ بِامْرَأَتِهِ فِي رَمَضَانَ فَاسْتَفْتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ هَلْ تَجِدُ رَقَبَةً قَالَ لَا قَالَ هَلْ تَسْتَطِيعُ صِيَامَ شَهْرَيْنِ قَالَ لَا قَالَ فَأَطْعِمْ سِتِّينَ مِسْكِينًا وَقَالَ اللَّيْثُ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أَتَى رَجُلٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَسْجِدِ قَالَ احْتَرَقْتُ قَالَ مِمَّ ذَاكَ قَالَ وَقَعْتُ بِامْرَأَتِي فِي رَمَضَانَ قَالَ لَهُ تَصَدَّقْ قَالَ مَا عِنْدِي شَيْءٌ فَجَلَسَ وَأَتَاهُ إِنْسَانٌ يَسُوقُ حِمَارًا وَمَعَهُ طَعَامٌ قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ مَا أَدْرِي مَا هُوَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَيْنَ الْمُحْتَرِقُ فَقَالَ هَا أَنَا ذَا قَالَ خُذْ هَذَا فَتَصَدَّقْ بِهِ قَالَ عَلَى أَحْوَجَ مِنِّي مَا لِأَهْلِي طَعَامٌ قَالَ فَكُلُوهُ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ الْحَدِيثُ الْأَوَّلُ أَبْيَنُ قَوْلُهُ أَطْعِمْ أَهْلَكَ.

********************* 

*)- نعم، إن السؤال الكبير هو: ماذا ينبغي لأولئك العاشقين أن يقولوا لنا؟ أو ينصحونا به؟ ماذا نفعل بهذه الافتراءات الوقحة وأمثالها؟ أو بالأحرى ما هي تلك الرسالة (المشفرة) ؟ أو ( المرقمة ) ؟ وماذا يريد السيد أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، هو وعشاقه، أن نلتقطها ونعيها من وراء تلك الافتراءات التي تتهم محمدا النبي الرسول ؟ . ثم هناك سؤال آخر كبير هو الآخر، ويوجه لتلك الضحايا التي سقطت صرعى "صحيح البخاري": هل حدث لهم أن قرأوا حقا وصحيحا أو حفظوا حقا وصحيحا، أو حتى غاصوا حقا وصحيحا في أحشاء هذا البحر البخاريّ المتلاطم، الفاعل بذهن الإنسان أشنع الأفاعيل؟ وهل فهموا ووعوا وهضموا فحواها ؟ وأخيرا: هل حرّك ذلك المنكرُ فيهم ساكنا؟ ولا  نستبعد أننا لو فرضنا جدلا "أوخيالا" أن السيد أباعبد الله محمد ابن إسماعيل بن إبراهيم بن بردِربه البخارينفسه، رجع وحضر ، لا نستبعد أنه سيصعق فورا، وعند رجوع الوعي إليه سيتبرأ حتما هو الآخر مما افتري عليه لهول الأمر وفداحته.

************* 

 

اجمالي القراءات 1733

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الإثنين ٢١ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94651]



لقد اكتفيت  بفضح هذه الافتراءات ،  وأنا ثقة في أن كل من تجرأ وجمع ما لديه من شجاعة ورباطة جأش، وإخلاص، واعتمد على الله ثم  مــد  يديه لفتح  ذلك  السفر،  فإنه  لا  محالة سيثري  هذا المقال  بمزيد  مما  يضحك منه  الحزين  ويندى منه الجبين .



2   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   الثلاثاء ٢٢ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94656]

الله يكرمك بكل خير أستاذي يحي فوزي على هذا المقال،


الله يكرمك بكل خير أستاذي يحي فوزي على هذا المقال، الفاضح لأتباع لهو الحديث المضل عن سبيل الله تعالى، حقيقة أتعجب، ويتعجب كل ذي عقل سليم، كيف يدافع رجال الدين عن كتب لهو الحديث التي يوجد فيها مثل هذه الروايات المؤذية لنبي الله تعالى محمد عليه أزكى الصلاة، فهذه بعض الروايات المتناقضة مع أحسن الحديث ومع بعضها البعض، فلا يعقل أن يُبلغ الرسول عن ربه أوامر تحرم الرفث إلى الأزواج أيام الإحرام، وأيام الصوم، ثم يخالفها النبي بفعله، وهذا مستحيل أن يصدر ممن شهد الله تعالى عليه أنه على خلق عظيم. اللهم إن هذه الروايات كذب وافتراء على رسولك خاتم الأنبياء.



إليكم لهو الحديث:



519 أبو عبيدة قال بلغني عن عثمان بن عفان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب.



520 قال الربيع قال ضمام بن السائب عن جابر بن زيد عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج بخالته ميمونة بنت الحارث   وهو محرم.



مسند الربيع ج 1 ص 209 قرص 1300 كتاب.



حسب هذه الرواية لقد خالف النبي نهي الزواج من المحارم، لأن العبارة جاء فيها: تزوج بخالته ميمونة. والنهي الثاني أنه محرم.!!!



 



  4011 حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا وهيب حدثنا أيوب عن عكرمة عن بن عباس قال ثم تزوج النبي  صلى الله عليه وسلم    ميمونة  وهو محرم وبنى بها وهو حلال وماتت بسرف وزاد بن إسحاق حدثني بن أبي نجيح وأبان بن صالح عن عطاء ومجاهد عن بن عباس قال تزوج النبي  صلى الله عليه وسلم   ميمونة  في عمرة القضاء 



البخاري ج 4 ص 1553 قرص 1300 كتاب.



يتبع.../...



3   تعليق بواسطة   Brahim إبراهيم Daddi دادي     في   الثلاثاء ٢٢ - أغسطس - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94657]

يتبع.../...


باب تزويج المحرم     1740 حدثنا أبو المغيرة عبد القدوس بن الحجاج حدثنا الأوزاعي حدثني عطاء بن أبي رباح عن بن عباس رضي الله عنهما ثم أن النبي  صلى الله عليه وسلم تزوج   ميمونة  وهو محرم.



البخاري ج 2 ص 652 قرص 1300 كتاب.



 



باب تحريم نكاح المحرم وكراهة خطبته     1409 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع عن نبيه بن وهب أن عمر بن عبيد الله أراد أن يزوج طلحة بن عمر بنت شيبة بن جبير فأرسل إلى أبان بن عثمان يحضر ذلك وهو أمير الحج فقال أبان سمعت عثمان بن عفان يقول قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ثم   لا ينكح المحرم  ولا ينكح ولا يخطب.



مسلم ج 2  ص 1030 قرص 1300 كتاب.



والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 288
اجمالي القراءات : 3,167,556
تعليقات له : 385
تعليقات عليه : 401
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco