ثلاثة أسسوا بنك سفك الدماء فى العالم الإسلامى فى عصرنا الحالى .

عثمان محمد علي Ýí 2022-09-27


ثلاثة أسسوا بنك سفك الدماء فى العالم الإسلامى فى عصرنا الحالى .
-الأول .==
الشعراوى بفيديوهاته المُتطرفة فى الأحكام ومنها على سبيل المثال فيديوهاته عن وجوب قتل تارك الصلاة .وقتل المُرتد ،وقتل منكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة (فى دينه هو ).
الثانى ===
الغزالى -- كان متطرفا إرهابيا مُستترا وعندما وضع فى إختبار بين الحق والباطل وبين السلام والدموية ،إختار الباطل وأفتى به فى وجوب قتل من يعتبرهم مُرتدين ، وفى وجوب قتل (فرج فودة ) لأنه مُرتد وبعدم مسئولية من قتلوه عن جريمة مقتله ولكنهم أخطأوا فقط فى أنهم أخذوا دور الدولة فى قتله ،وكان عليهم أن يتركوا قتله للدولة ......
الثالث ===
يوسف القرضاوى ..... فكان إرهابيا فى السر والعلن ولا يحتاج لضرب أمثلة على تطرفه وإرهابه ...
==
وإشترك الإرهابيون الثلاث فى تدمير فكر الجزائريين وفى تعليمهم الفكر الدموى وإستحلال سفك دماء الأبرياء .وذلك عندما كانوا مُبتعثين من مصر والأزهر وقطر للجزائر فى الستينات والسبعينات .
==
فهؤلاء المُتطرفون ودُعاة سفك الدماء والمُحرضون عليه هم المُشركون سلوكيا وأعداء السلام والأمان المُجتمعى والإقليمى والعالمى فعلى فكرهم تربى القتلة والسفاحين ،وهم من لا يجوز الترحم عليهم لا فى حياتهم ولا بعد وفاتهم . لأن القرءان العظيم نهانا عن الترحم والإستغفار للذين يُحادون ويُشاقون الله ورسوله سلوكيا .وهؤلاء حاربوا دين الله ،وحادوه وشاقوه سبحانه فى تحويل حقائق دينه من دين رحمة وسلام وإخاء إلى دين كراهية وبُغض وإقتتال وسفك دماء ودعوا الناس إليها ودافعوا عن القتلة منهم .
اجمالي القراءات 607

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق