كتاب ( تشريعات المرأة بين الاسلام والدين السُّنّى الذكورى ) الباب الأول : لمحة عامة:
الفصل الحادى والثلاثون : النساء ضمن مصطلحات ( المغضوب عليهم والضالون )

آحمد صبحي منصور Ýí 2022-03-21


الفصل الحادى والثلاثون : النساء ضمن مصطلحات ( المغضوب عليهم والضالون )
كتاب ( تشريعات المرأة بين الاسلام والدين السُّنّى الذكورى ) الباب الأول : لمحة عامة
الفصل الثلاثون : النساء ضمن مصطلحات ( المغضوب عليهم والضالون )
مقدمة :
1 ـ أصحاب الجحيم هم من الرجال والنساء المغضوب عليهم والضالون .
2 ـ وصلت تزكية اليهود والنصارى لأنفسهم الى درجة الزعم بأنهم أبناء الله ( تعالى عن ذلك علوا كبيرا ) وأحبّاؤه ، وجاء الرد من الله جل وعلا عليهم :( وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (18) المائدة ). وتزكية النفس يتبعها إتهام الغير بالدونية ، لذا زعموا إحتكارهم الجنة ، وجاء الرد عليهم من رب العزة جل وعلا : ( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (111) بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (112) البقرة ).ثم أختلفوا فيما بينهم فقاموا بتكفير بعضهم بعضا . قال جل وعلا : ( وَقَالَتْ الْيَهُودُ لَيْسَتْ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتْ النَّصَارَى لَيْسَتْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (113) البقرة ).
3 ـ الخلفاء الفاسقون نشروا الكفر بالاسلام فى البلاد التى فتحوها واحتلوها وسلبوا أموالها وإغتصبوا نساءها وفرضوا الجزية على أهلها . ودخل أهلها شيئا فشيئا فى دين الغُزاة الفاتحين ، أى دين الفجرة الكفرة ، وهم قد دخلوه بأوزار تراثهم الدينى ، وجعلوه ( إسلاما ) فى شكل أحاديث وتأويل ونسخ وتفسير . وأصبح إنتقاد هذا كفرا يستوجب عند أئمتهم القتل بتهم الردة . ما يهمنا فى موضوعنا أن ما ذكره رب العزة جل وعلا عن اليهود والنصارى فى الآيات القرآنية السابقة أصبح من المعلوم عند المحمديين بالضرورة فى أديانهم الأرضية . والدليل على ذلك أنهم
3 / 1 : يؤمنون أنهم وحدهم الذين سيدخلون الجنة ، وأن النار هى مصير اهل الكتاب .
3 / 2 : يقومون بتكفير بعضهم بعضا ، فالسنة تكفّر الشيعة والشيعة يكفّرون السنة ، والصوفية بين هؤلاء وهؤلاء .
3 / 3 : يقرأون فى الفاتحة فى الصلاة قوله جل وعلا : ( إهدنا الصراط المستقيم ) ( صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) ، وهم قد أصدروا قرارا بأنهم الذين أنعم الله عليهم ( مهما أرتكبوا من موبقات ، ويكفى قولهم : ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وحُجّتهم بأن الاله الذى صنعوه وأسموه محمدا سيدخلهم الجنة . كما أصدروا قرارا تابعا بأن ( المغضوب عليهم ) هم اليهود ، وأن ( الضالين ) هم النصارى ..
4 ـ ( ولا الضالين ) تأتى معطوفة ب ( الواو ) على ( المغضوب عليهم ). والعطف يفيد البيان والتوضيح ، وبالتالى فإن المغضوب عليهم هم أيضا الضالون ، وهذا ضمن صفات أصحاب الجحيم ، وهى صفات كثيرة . ولكن ماذا تقول فى غباء المحمديين . !
5 ـ نعطى تفصيلا من القرآن الكريم .
أولا : المغضوب عليهم : يأتى وصفا :
للكفار عموما من الرجال والنساء.
قال جل وعلا :
1 : ( مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنْ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (106) النحل )
2 : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنْ الآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13) الممتحنة )
لمن يقتل متعمدا مؤمنا مسالما .
قال جل وعلا :( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) النساء ). وهذا ينطبق على من يقتل فردا وحدا مسالما بريئا ، فكيف بالخلفاء الفاسقين والسلاطين المحمديين وقد قتلوا ملايين من البشر ؟ .
لمن يهرب من المؤمنين في القتال الدفاعى
قال جل وعلا :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمْ الأَدْبَارَ (15) وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (16) الانفال )
فى القصص القرآنى
عن قوم عاد من الرجال والنساء .
قال لهم النبى هود عليه السلام : ( قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ) (71) الأعراف )
عن اليهود العصاة من الرجال والنساء : قال عنهم رب العزة جل وعلا :
1 ـ ( وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمْ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنْ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61) البقرة )
2 ـ ( بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ بَغْياً أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ (90) البقرة )
3 ـ ( قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60) المائدة )
4 ـ ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (14) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15) المجادلة )
5 ـ امتداد الغضب لغيرهم :
قاموا فى غيبة موسى عليه السلام بعبادة العجل الذهبى الذى صنعه لهم السامرى ، وقد دمّر موسى عليه السلام هذا العجل ونسفه . جاءت القصة فى سورة ( طه ) 83 : 97 ) . وفى سورة الأعراف . وجاء فى سياقها قوله جل وعلا : ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ (152) الأعراف ). وهنا حكم مستقبلى على كل من يتّخذ عجلا ذهبيا ، أنه سيناله غضب من الله جل وعلا وإذلال . والعجل الذهبى هنا أصبح رمزا لعبادة الذهب والأموال ، وقد قال جل وعلا يحذّر المؤمنين : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنْ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35) التوبة ). فهل إتّعظ المحمديون ؟
أصناف عامة مغضوب عليها
غضب الله جل وعلا بمعنى لعنته ،أى طرده من رحمة الله جل وعلا وإستحقاقه النار :
قال جل وعلا فى الربط بين غضبه ولعنته فى أحكام عامة :
1 ـ ( وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنْ الْكَاذِبِينَ (7) وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنْ الْكَاذِبِينَ (8) وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنْ الصَّادِقِينَ (9) النور )
2 ـ ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً (93) النساء )
3 ـ ( وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (6) الفتح )
غضب الله جل وعلا بمعنى مقته :
قال جل وعلا فى أحكام عامة :
1 ـ ( فَمَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتاً وَلا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلاَّ خَسَاراً (39) فاطر )
2 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِنْ مَقْتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ (10) قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ (11) ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ (12) غافر )
ثانيا : ( الضالون )
المُضلُّون محترفو الاضلال من الرجال والنساء :
أكثرية البشر مضلون ، يستطيعون إضلال النبى نفسه لو أطاعهم .
قال جل وعلا فى حكم عام : ( وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117) الانعام )
وقال جل وعلا عن بعض الصحابة الذين حاولوا إضلال النبى محمد عليه السلام : ( وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِنْ شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً (113) النساء )
أبرز المضلين
منهم أئمة المحمديين الذين يشترون ( لهو الحديث ) ليضلوا الناس عن القرآن الكريم . قال جل وعلا : ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (6) وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (7) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ (8) لقمان ).
استحالة هداية المضل
قال جل وعلا للنبى محمد عليه السلام :( إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ يُضِلُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (37) الانعام ). وهذه حقيقة ، فالذى قضى أغلبية عمره فى إضلال الناس ، وحقّق مكانة وجاها وثروة بهذا الاضلال يستحيل أن يعلن للناس توبته . ولقد كتبنا من قبل مقالا بعنوان ( هل يستطيع أن يتوب علنا شيخ الأزهر ؟ )
أصحاب الضلال البعيد
هم عموم المشركين من الرجال والنساء ، قال جل وعلا :
1 ـ ( وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً (116) النساء )
2 ـ ( وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً (136) النساء)
وأبرزهم أئمة الضلال الذين يصدون عن القرآن الكريم ، وهو سبيل الله . قال جل وعلا : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلالاً بَعِيداً (167) النساء )
عموم الضلال : فى أحكام عامة .
قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الضَّالُّونَ (90) عمران )
2 ـ ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ ) (36) الانعام )
مصير الضالين من الرجال والنساء
مهما بلغت كثرتهم فجهنم تطلب المزيد .قال جل وعلا : ( يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلْ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) ق )
وعن وصف معاناة الضالين المكذّبين لآيات الله جل وعلا ( أصحاب الجحيم ) قال جل وعلا :
1 ـ ( وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ (92) فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ (93) وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ (94) الواقعة )
2 ـ ( ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ (51) لآكِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ (52) فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (53) فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنْ الْحَمِيمِ (54) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55) هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ (56) الواقعة )
3 ـ ( إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإٍلَى الْجَحِيمِ (68) إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) الصافات ). المحمديون ألفوا آباءهم ضالين فهرعوا على آثارهم وتراثهم وثوابتهم ضالين كأسلافهم .
أخيرا
ألا يتعظ المحمديون بهذه الآية الكريمة : ( تَلْفَحُ وُجُوهَهُمْ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ (104) أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (105) قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ (106) المؤمنون ) ؟؟
اجمالي القراءات 1051

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   Taqwa Tamer     في   الخميس ٢٤ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93205]

هل اللعن أشد من الغضب


مقال رأئع كالعادة دكتور منصور جزاك الله خيرا ،عشنا عمرا طويلا نقرأ ونصدق ان المغضوب عليهم والضالين هم فقط اليهود والنصارى  وفق التفسيرات المحفوظة معتقدين  ان المسلمين  لا يخصهم هذا الوصف !!    ولكن أيهما اشد الغضب ام اللعنة في سورة النساء 93 في الآية التي تتحدث عمن يقتل مؤمنا متعمدا 



شكرا لكم 



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ٢٤ - مارس - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[93206]

شكرا استاذة تقوى مجددا على تفاعلك فى الموقع ، وأقول


أصحاب النار هم الملعونون ( المطرودون من رحمة الله جل وعلا ) وهم أيضا المغضوب عليهم. بينما أصحاب الجنة فهم القريبون من رحمة اللة الله جل وعلا والذين رضى الله جل وعلا عنهم ورضوا عنه. أصحاب النار قسمان ، القسم الأسفل هم الذين فى الدرك الأسفل من النار ، وأصحاب الجنة درجتان السابقون المقربون وأصحاب اليمين . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4693
اجمالي القراءات : 47,145,358
تعليقات له : 4,868
تعليقات عليه : 13,882
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي